التعريف

By Mayo Clinic Staff

يُمكن أن يتفاوت الدوار من إعياء عابر إِلى اضطراب شديد في التوازن بحيث يجعل تأدية الأعمال الاعتيادية أمراً مستحيلاً. ويُعاني حوالي 20 بالمائة من الأشخاص فوق سن الستين عام من نوبات الدوار التي تؤثر على نشاطاتهم المعتادة.

وقد ينجم عن الدوار الشعور:

  • بدوخة وكأنك على وشك الإغماء
  • بعدم الثبات وفقدان التوازن
  • بإحساس زائف تكون فيه أو البيئة من حولك في حالة دوران أو حركة (دوخة)
  • العوم والسباحة أو الإحساس بثقل في الرأس

غالباً ما يكون الدوار مؤقت ويختفي دون الحاجة للمعالجة. وعندما تتحدث مع الطبيب عن حالتك حاول أن تصف الأعراض المحددة وكيف تشعر عند بدء الدوار وبعد أن ينتهي والعوامل التي تثيره والوقت الذي يستغرقه، حيث يسترشد الطبيب بهذه المعلومات لتشخيص السبب ومعالجته.

11/01/2018