نظرة عامة

يعد دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV) أحد أكثر أسباب الدوار شيوعًا—الشعور المفاجئ بأنك تدور أو الجزء الداخلي من رأسك يدور.

يتسبب دوار الوضعة الانتيابي الحميد في نوبات قصيرة من الدوخة تتراوح بين الاعتدال والشدة. عادة ما تحدث الإصابة بدوار الوضعة الانتيابي الحميد نتيجة لتغيرات محددة في وضعية رأسك. يمكن أن يحدث ذلك عند إمالة رأسك للأعلى أو للأسفل، أو عندما تستلقي أو عندما تتقلب أو تجلس في السرير.

على الرغم من أن دوار الوضعة الانتيابي الحميد يمكنه أن يمثل مشكلة مزعجة، فأنه نادرًا ما يكون خطيرًا ما لم يرفع من فرص السقوط. يمكنك تلقي علاج فعال لدوار الوضعة الانتيابي الحميد أثناء زيارة عيادة الطبيب.

الأعراض

قد تتضمَّن علامات وأعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد ما يلي:

  • الدوَّار
  • الشعور بأنكَ أو بأن الأشياء المحيطة بكَ تلف أو تتحرك (دوار)
  • فقدان التوازن أو عدم الثبات
  • الغثيان
  • القيء

تكون علامات وأعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد متقطعة، مع أعراض عادة تستمر لأقل من دقيقة واحدة. يمكن أن تختفي نوبات دوار الوضعة الانتيابي الحميد لبعض الوقت ثم تعود مرة اخرى.

تختلف الأنشطة المسبِّبة لعلامات وأعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد من شخص لآخر، ولكنها تظهر دائمًا عند تغيير وضع الرأس. يشعر بعض الأشخاص أيضًا بفقدان الاتزان عند الوقوف أو المشي.

عادة تصاحب حركات العين النظمية غير الطبيعية (الرأرأة) أعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد.

متى تزور الطبيب؟

بشكل عام، يجب زيارة الطبيب إذا شعرتَ بأيِّ دوخة أو دُوار متكرِّر أو مفاجئ أو شديد أو لمدة طويلة أو من دون سبب.

اطلب الرعاية الطارئة

على الرغم من عدم شيوع أن تكون الدوخة إشارة على الإصابة بمرض خطير، يجب عليك زيارة الطبيب إذا تعرضتَ للدوخة أو الدوار مع أي من الأعراض التالية:

  • صداع جديد، مختلف أو حاد
  • حُمًّى
  • ازدواجية الرؤية أو فقدان للرؤية
  • فقدان السمع
  • صعوبة في الحديث
  • ضعف بالساق أو الذراع
  • فقدان الوعي
  • الإغماء أو صعوبة المشي
  • التنميل أو الشعور بالنخز

قد تشير العلامات والأعراض الموضحة أعلاه إلى وجود مشكلة أكثر خطورة.

الأسباب

غالبًا، لا يوجد سبب معروف لمرض دوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPPV). ويسمى بدوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPPV) مجهول السبب.

وإذا امكن تحديد سبب، فغالبًا ما يرتبط دوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPPV) بضربة على الرأس تتراوح شدتها من بسيطة إلى خطيرة. وتتضمن الأسباب الأقل شيوعًا لدوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPPV)، الاضطرابات التي تلحق الضرر بالأذن الداخلية، ونادرًا من الضرر الذي يحدث أثناء عملية جراحية للأذن أو الارتكاز طويلًا على الظهر كما الحال في كرسي طبيب أسنان. ويرتبط دوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPPV) أيضًا بالصداع النصفي.

دور الأذن

يوجد بداخل أذنك عضو دقيق يُسمى بالتيه الدهليزي. ويتركب من ثلاث أقنية نصف دائرية (القنوات الهلالية) تحتوي على سائل ومستقبلات تشبه الشعيرات الدقيقة ترصد حركة دوران رأسك.

وتقوم أعضاء أخرى في أذنك (غبار الأذن) برصد حركة رأسك — لأعلى وأسفل، لليمين واليسار، للخلف والأمام — ووضعية رأسك وعلاقتها بالجاذبية. ويحتوي غبار الأذن على بلورات تجعلك تشعر بالجاذبية.

ولأسباب متعددة، قد تتخلخل هذه البلورات عن مكانها. وعندما تتخلخل عن مكانها، يمكنها التحرك داخل القنوات الهلالية- وخصوصٍا عند الاستلقاء. وهذا ما يجعل القنوات الهلالية حساسة لحركة الرأس التي لا تستجيب لها في الوضع الطبيعي، مما يجعلك تشعر بالدوخة.

عوامل الخطر

يحدث دوار الوضعة الانتيابي الحميد في أغلب الأحيان لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكثر، ولكنه يمكن أن يحدث في أي سن. ويشيع دوار الوضعة الانتيابي الحميد أيضًا بين النساء أكثر من الرجال. قد تجعلك إصابة الرأس أو أي اضطرابات في أعضاء التوازن أو في أذنك أكثر عرضة للإصابة بدوار الوضعة الانتيابي الحميد.

المضاعفات

إن دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV) غير مريح ولكن نادرًا ما يسبب المضاعفات. قد تجعلك الدوخة بسبب دوار الوضعة الانتيابي الحميد تشعر بعدم الثبات، والذي قد يجعلك أكثر عرضة للسقوط.

30/06/2018
  1. Kim JS, et al. Benign paroxysmal positional vertigo. New England Journal of Medicine. 2014;370:1138.
  2. Hilton MP, et al. The Epley (canalith repositioning) manoeuvre for benign paroxysmal positional vertigo. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://www.cochrane.org/CD003162/ENT_the-epley-manoeuvre-for-benign-paroxysmal-positional-vertigo-bppv. Accessed May 4, 2015.
  3. Furman JM. Pathophysiology, etiology, and differential diagnosis of vertigo. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 4, 2015.
  4. Barton JJS. Benign paroxysmal positional vertigo. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 4, 2015.
  5. Lalwani AK. Vestibular disorders. In: Current Diagnosis & Treatment in Otolaryngology--Head & Neck Surgery. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed May 4, 2015.
  6. Shepard NT (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 4, 2018.

دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV)