يُمكن أن تُسبب ردة الفعل التحسسية التي تهدد الحياة بالخطر (تُسمى العُوار) صدمة أو هبوط مفاجىء في ضغط الدم وصعوبة في التنفس. ويُمكن أن يحدث العُوار لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أصلاً بعد دقائق من التعرض إلى مادة مثيرة للحساسية (مؤرج). وفي بعض الأحيان قد تكون هنالك ردة فعل تحسسية متأخرة أو عُوار متأخر دون وجود مثير واضح.

إِذا كنت تُـرافق شخص أُصيب بردة فعل تحسسية وعلاماتها تُشير إِلى فرط الحساسية فقم بالآتي:

  • اِتصل على الرقم 911 أو برقم وحدة الطوارىء الطبية المحلية على الفور.
  • اسأل المريض إِذا كان يحمل محقن الأبينفرين الذاتي (قلم آبي EpiPen وأُوفي كيو Auvi-Q وغيرهما) لعلاج النوبة التحسسية.
  • فإِذا قال المريض بأنه بحاجة إِلى استعمال المحقن الذاتي اسأل ما إِذا بحاجة إلى مساعدتك لحَقَنه بالدواء، وعادةً ما يتم ذلك بكبس المَحقِن على فخذ المريض.
  • اِطلب من المريض الاستلقاء على الظهر دون حراك.
  • قُم بارخاء الملابس الضيقة، ثُمَّ ضع غطاء على الشخص المصاب. لا تُقدم للشخص المصاب أي مشروبات.
  • إِذا كان المُصاب ينزف الدم أو يتقيأ من الفم فضعه على جانبه للحيلولة دون حدوث الاختناق.
  • وفي حال عدم التنفس أو السعال أو الحركة عليك ببدأ الانعاش القلبي الرئوي. قُم بالضغط اليدوي المستمر على الصدر— بحيث تصل إلى 100 ضغطة في الدقيقة الواحدة — لحين وصول المُسعفين.
  • اِحرص على وصول المعالجة الطارئة حتى وإِن بدأت الأعراض تتحسن. إن حدوث نوبة فرط الحساسية يُشير إلى إمكانية تكرار الأعراض. وعادةً ما تكون مراقبة المريض في المستشفى لعدة ساعات ضرورية.

إِذا كنت برفقة شخص بدت عليه علامات وأعراض فرط الحساسية فلا تنتظر مترقباً ما إِذا كانت الأعراض ستتحسُّن، بل عليك السعي لحصول المُصاب على المعالجة الطارئة فوراً، إِذ قد يؤدي عدم علاج فرط الحساسية في الحالات الشديدة إِلى الوفاة في غضون نصف ساعة فقط. إنَّ تناول حبة الدواء مثل ديفينهايدرامين (بيندرل) لا يكفي لعلاج فرط الحساسية. يُمكن أن تفيد تلك الأدوية في تخفيف أعراض الحساسية لكنها بطيئة المفعول في حال ردة الفعل الشديدة.

تتضمن علامات وأعراض فرط الحساسية:

  • تفاعلات جلدية مثل الشرى والحكة واحمرار الجلد أو شحوبه.
  • تورم الوجه أو العينين أو الشفتين أو الحنجرة
  • انسداد الممر الهوائي الذي يؤدي إلى صدور صوت الصفير من الصدر وصعوبة التنفس
  • نبض ضعيف وسريع
  • الغثيان والتقيؤ أو الإسهال
  • الدوار والإغماء أو فقدان الوعي

تتضمن مثيرات فرط الحساسية الشائعة الآتي:

  • الأدوية
  • الطعام مثل الفول السوداني وجوز الشجر والأسماك الصدفية وغير الصدفية
  • لدغات الحشرات مثل النحل أو الدبابير الصفراء والدبابير العادية والزنابير والنمل الناري

في حال تعرضت إلى ردة فعل شديدة في السابق فاسأل الطبيب إِذا كان من الضروري أن تتلقى وصفة طبية للحصول على الحاقن الذاتي للأبينفرين لتحمله معك تحسباً للطوارىء.

09/01/2015