نظرة عامة

اعتلال عضلة القلب هو حالة مرضية تصيب عضلة القلب تؤدي إلى صعوبة ضخ الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم. ويمكن أن يؤدي اعتلال عضلة القلب إلى فشل القلب.

وتشمل الأنواع الرئيسة لاعتلال عضلة القلب: اعتلال عضلة القلب المتوسِّع، والضخامي، والمقيد. ويعتمد العلاج على نوع اعتلال عضلة القلب ومدى خطورته، وهذا العلاج قد يشمل الأدوية أو الأجهزة المزروعة جراحيًا أو إجراء جراحة في القلب. وقد يحتاج المريض إلى زراعة القلب في الحالات الشديدة.

الأنواع

الأعراض

قد لا تظهر أي أعراض أو علامات في المراحل المبكرة من اعتلال عضلة القلب. لكن مع تطور الحالة، عادةً ما تظهر العلامات والأعراض التالية:

  • عسر التنفس عند ممارسة الأنشطة أو حتى أثناء الراحة
  • تورُّم الساقين والكاحلين والقدمين
  • انتفاخ البطن نظرًا لتراكُم السوائل بها
  • السعال أثناء الاستلقاء
  • صعوبة الاستلقاء في وضع أفقي للنوم
  • الإرهاق
  • الشعور بسرعة ضربات القلب أو الخفقان أو رفرفة القلب
  • الشعور بعدم الراحة أو ضغط بالصدر
  • الشعور بالدوخة والدوار والإغماء

وتسوء العلامات والأعراض إذا لم تُعالج. وتتفاقم الحالة بسرعة لدى بعض الأشخاص، بينما يبقى الوضع مستقرًا في حالات أخرى لفترات طويلة.

متى تزور الطبيب؟

زُر الطبيب إذا ظهرت عليك علامة أو أكثر من العلامات أو الأعراض المرتبطة باعتلال عضلة القلب. اتصل برقم 911 (أو رقم الطوارئ في مدينتك) إذا واجهت صعوبة شديدة في التنفس أو شعرت بالإغماء أو بألم في الصدر يدوم لأكثر من بضع دقائق.

بعض أنواع اعتلال عضلة القلب يمكنها الانتقال بين أفراد العائلات (بالوراثة). لذلك، إذا شُخّصت إصابتك بهذه الحالة، فقد يُوصي طبيبك بفحص أفراد عائلتك أيضًا.

الأسباب

غالبًا ما يكون سبب اعتلال عضلة القلب غير معروف. ومع ذلك، قد يصاب به بعض الأشخاص نتيجة حالة أخرى (مكتسب) أو بسبب انتقاله من أحد الوالدين (وراثي).

وتتضمن بعض الحالات المرضية أو السلوكيات الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى اعتلال عضلة القلب المكتسَب ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل
  • تلف أنسجة القلب نتيجة التعرض لنوبة قلبية
  • تسارع ضربات القلب على المدى الطويل
  • مشكلات صمام القلب
  • عدوى مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)
  • بعض حالات العدوى، وخاصةً التي تؤدي إلى التهاب القلب
  • اضطرابات الأيض، مثل السمنة أو مرض الغدة الدرقية أو داء السكري
  • نقص الفيتامينات أو المعادن الأساسية في نظامك الغذائي، مثل الثيامين (فيتامين B-1)
  • مضاعفات الحمل
  • تراكم الحديد في عضلة القلب (داء ترسُّب الأصبغة الدموية)
  • نمو كتل صغيرة من الخلايا الالتهابية (الأورام الحُبَيبية) في أي جزء من الجسم، بما في ذلك القلب والرئتين (الساركويد)
  • تراكم بروتينات غير طبيعية في الأعضاء (الداء النشواني)
  • اضطرابات النسيج الضام
  • الإفراط في تناول الكحول على مدار سنوات عديدة
  • تعاطي الكوكايين أو الأمفيتامينات أو الستيرويدات البِنائية
  • استخدام بعض أدوية المعالجة الكيميائية أو الإشعاعية لعلاج السرطان

عوامل الخطر

توجد العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك باعتلال عضلة القلب وتتضمن ما يلي:

  • التاريخ العائلي للإصابة باعتلال عضلة القلب وفشل القلب وتوقف القلب المفاجئ
  • ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل
  • الحالات التي تؤثر في القلب وتشمل النوبة القلبية السابقة أو مرض الشريان التاجي أو وجود عدوى في القلب (اعتلال عضلة القلب الإقفاري)
  • السمنة التي تجعل القلب يعمل بجهد أكبر
  • تناول الكحول لمدة طويلة
  • تعاطي المخدرات غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات والستيرويدات البنائية
  • العلاج بأنواع معينة من أدوية المعالجة الكيميائية والإشعاعية للسرطان

توجد العديد من الأمراض أيضًا التي تزيد من خطر الإصابة باعتلال عضلة القلب، منها ما يلي:

  • السكري
  • مرض الغدة الدرقية
  • تخزين الحديد الزائد في الجسم (داء ترسب الأصبغة الدموية)
  • الداء النشواني
  • الساركويد
  • اضطرابات النسيج الضام

المضاعفات

يمكن أن يؤدي اعتلال عضلة القلب إلى مضاعفات خطيرة تتضمن ما يلي:

  • فشل القلب. عدم تمكن القلب من ضخ كمية كافية من الدم تفي باحتياجات جسمك. وقد يصبح الفشل القلبي الذي لم يُعالج مهددًا للحياة.
  • الجلطات الدموية. بسبب عدم تمكن قلبك من ضخ الدم بفاعلية، فقد تتكوّن جلطات دموية في القلب. وإذا دخلت الجلطات إلى مجرى الدم، فقد تعوق وصول الدم إلى الأعضاء الأخرى، بما في ذلك القلب والدماغ.
  • مشكلات في صمام القلب. يؤدي اعتلال عضلة القلب إلى تضخم القلب، لذا قد لا تغلق صمامات القلب جيدًا. ويمكن أن يتسبب هذا في تدفق الدم إلى الخلف في الصمام.
  • توقُّف القلب والموت المفاجئ. يمكن أن يؤدي اعتلال عضلة القلب إلى عدم انتظام ضربات القلب وحدوث الإغماء أو الموت المفاجئ في بعض الحالات إذا توقف القلب فعليًا عن النبض.

الوقاية

في بعض الحالات، لا يمكنك الوقاية من الإصابة باعتلال عضلة القلب. ويجب عليك إخبار الطبيب إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بهذه الحالة.

يمكنك تقليل خطر الإصابة باعتلال عضلة القلب والأنواع الأخرى من أمراض القلب عن طريق اتباع نمط حياة مفيد لصحة القلب واختيار أنماط الحياة الصحية، مثل:

  • تجنب تناول الكحول أو الكوكايين
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وداء السكري
  • اتباع نظام غذائي صحي
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم
  • تقليل التعرض للتوتر

خبرة Mayo Clinic وقصص المرضى

يخبرنا مرضانا عن أن نوعية تفاعلاتهم واهتمامنا بالتفاصيل وكفاءة زياراتهم تعني الرعاية الصحية مثلما لم يختبروها من قبل. راجع قصص مرضى Mayo Clinic الراضين.

29/07/2021
  1. Cooper LT. Definition and classification of the cardiomyopathies. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 2, 2021.
  2. What is cardiomyopathy in adults? American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/cardiomyopathy/what-is-cardiomyopathy-in-adults#.Wi_ieEtrwmI. Accessed Feb. 2, 2021.
  3. Cardiomyopathy. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/cardiomyopathy. Accessed Feb. 2, 2021.
  4. Arrhythmia. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/arrhythmia. Accessed Feb. 2, 2021.
  5. Jameson JL, et al., eds. Cardiomyopathy and myocarditis. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. McGraw Hill; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Feb. 1, 2021.
  6. Long B, et al. Cardiovascular complications in COVID-19. American Journal of Emergency Medicine 2020; doi:10.1016/j.ajem.2020.04.048.
  7. Giustino G, et al. Takotsubo cardiomyopathy in COVID-19. Journal of the American College of Cardiology. 2020; doi:10.1016/j.jacc.2020.05.068.
  8. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic; March 9, 2021.