نظرة عامة

تعدُّ تَشنُّجات الطمْث (عُسْر الطمْث) آلامًا خافِقةً أو ذات تَشنُّجاتٍ في الجُزء السُّفلي من البطن. وتُصابُ العديد من النساء بتَشنُّجات الطمْث، قبل فترات الحيض مُباشرةً وفي أثنائها.

وفي بعض النساء، يكون الألم مُزعجًا فحسْب. وعند البعض، يُمكن أن تكون تشنُّجات الطمْث حادَّةً بما يجعلها تعرقِل الأنشطة اليومية لبضعة أيام كلَّ شهر.

يُمكن حدوث تشنُّجات الطمْث بسبب الحالات الطبية مثل الأورام اللِّيفية الرَّحِمية أو الانتِباذ البِطاني الرَّحِمي. ويُعدُّ علاج السبب الأساسي العنصرَ المهمَّ لتقليل الألم. وتميل تشنُّجات الطمْث التي لا تحدُث بسبب حالة أساسية إلى الانخفاض مع تقدُّم العمر ويتحسَّن أثرها بمجرَّد أن تلِد المرأة.

الأعراض

تَشمل أعراض تشنجات الطمث ما يلي:

  • ألم الخفقان أو التشنج في أسفل البطن الذي قد يكون شديدًا.
  • يَبدأ الألم من 1 إلى 3 أيام قبل الدورة الشهرية، ويَصل لذروته بعد بداية الدورة بـ 24 ساعة وتنحسر الأعراض من 2 إلى 3 أيام
  • وجع مستمر ورتيب
  • ألم يَمتد ليَشمل أسفل الظهر والفخذين

يَشعر بعض النساء أيضًا بما يلي:

  • الغثيان
  • البراز الرخو
  • الصداع
  • الدوَّار

متى تزور الطبيب

إذا تسببت التشنجات المصاحبة للحيض في إعاقة الحياة كل شهر، أو إذا تفاقمت الأعراض بشكل تدريجي، أو إذا كان عمرك أكبر من 25 عامًا وبدأتِ في الشعور بتشنجات حادة مصاحبة للحيض، يُنصح بزيارة الطبيب.

الأسباب

خلال فترة الحيض، يَتقلص رحمك للمساعدة في طرد البطانة. تُؤدي المواد الشبيهة بالهرمونات (البروستاغلاندين) المسببة للألم والالتهابات إلى انقباض عضلات الرحم. تَرتبط المستويات الأعلى من البروستاغلاندين بتقلصات أثناء الدورة الشهرية أكثر حدة.

قد تَحدث تشنجات بسبب:

  • التهاب بطانة الرحم‏. تُصبح الأنسجة التي تُبطن الرحم خارج الرحم، وغالبًا ما تكون على قناة فالوب أو المبايض أو الأنسجة التي تُبطن الحوض.
  • الأورام الليفية الرحمية. قد تُسبب هذه الأورام غير السرطانية في جدار الرحم الألم.
  • العضال الغدي. تَبدأ الأنسجة التي تُبطن الرحم في النمو داخل جدران العضلات.
  • مرض التهاب الحوض. هذه العدوى في الأعضاء التناسلية عادة ما تُسببها البكتيريا المنقولة جنسيًّا.
  • تَضيق عنق الرحم. هناك بعض النساء اللاتي تكون فتحة عنق الرحم صغيرة لديهم بما يكفي لإعاقة تدفق الدورة الشهرية مما يُؤدي إلى زيادة مؤلمة في الضغط داخل الرحم.

عوامل الخطر

قد تكونين أكثر عُرضةً لتقلُّصات الحيض إذا:

  • كان عمركِ أقل من 30 سنة
  • بدأتِ مرحلة البلوغ بشكل مبكر، في عمر 11 عامًا أو أصغر
  • تعرضتِ لنزيف شديد أثناء الدورة الشهرية (غزارة الحيض)
  • تعانين من نزيف الحيض بشكل غير معتاد (نزيف الرحم)
  • لديكِ تاريخ عائلي للإصابة بتقلُّصات الحيض (عسر الطمث)
  • كنتِ تدخنين

المضاعفات

لا ينجم عن تقلصات فترة الحيض مضاعفات طبية أخرى، بيد أنها يمكن أن تؤثر على أنشطة الدراسة والعمل والأنشطة الاجتماعية.

على الرغم من ذلك، فهناك بعض الحالات المرتبطة بتشنجات فترة الحيض يمكن أن تتسبب في حدوث مضاعفات. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب انتباذ بطانة الرحم في مشكلات في الخصوبة. كما يمكن أن يؤدي مرض التهاب الحوض إلى حدوث ندبات في قناتي فالوب (أُنبوبَي فالوب)، مما يزيد من خطورة زرع البُوَيضة المخصبة خارج الرحم (أي حدوث الحمل خارج الرحم).

13/06/2019
References
  1. Smith RP, et al. Primary dysmenorrhea in adult women: Clinical features and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 26, 2017.
  2. Dysmenorrhea. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/menstrual-abnormalities/dysmenorrhea#v1062408. Accessed Dec. 26, 2017.
  3. Smith RP, et al. Treatment of primary dysmenorrhea in adult women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 26, 2017.
  4. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ046. Dysmenorrhea: Painful periods. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/Dysmenorrhea-Painful-Periods. Accessed Dec. 26, 2017.
  5. Harada T. Dysmenorrhea and endometriosis in young women. Yonago Acta Medica. 2013;56:81.
  6. Period pain: Overview. PubMedHealth. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmedhealth/PMH0072508/. Accessed Dec. 26, 2017.