نظرة عامة

الاعتلال العصبي السكري هو نوع من تَلَف الأعصاب الذي يُمكن أن يُصاحب السكري. يُمكن أن يُؤدِّي ارتفاع مستوى سكر الدم (الغلوكوز) إلى تَلَف الأعصاب في جميع أنحاء جسمك. يُتلِف الاعتلال العصبي السكري في أغلب الأحيان أعصاب ساقيكَ وقدميك.

على حسب أي الأعصاب المتضرِّرة، يُمكن أن تتراوح أعراض الاعتلال العصبي السكري بين الشعور بالألم والخَدَر في ساقيكَ وقدميكَ ومشكلات في جهازكَ التنفُّسي، والسبيل البولي، والأوعية الدموية والقلب. تحدُث أعراض بسيطة لدى بعض الأشخاص. ولكن بالنسبة لآخرين، يُمكن أن يكون الاعتلال العصبي السكري مؤلمًا بشدة ويُسبِّب العجز.

الاعتلال العصبي السكري هو مُضاعفة خطيرة لداء السكري، وقد يُصيب نحو 50% من الأشخاص المصابين بالسكري. ولكن يُمكنكَ أحيانًا الوقاية من الاعتلال العصبي السكري أو إبطاء تقدُّمه عن طريق التحكُّم في مستوى سكر الدم بانتظام واتِّباع نمط حياة صحي.

الأعراض

توجد أربعة أنواع رئيسة من الاعتلال العصبي السكري. ويمكن أن تُصاب بنوع واحد أو أكثر من أنواع الاعتلال العصبي.

كما ستتوقَّف الأعراض التي تشعر بها على النوع والأعصاب المتأثِّرة. عادةً ما يتطوَّر الشعور بالأعراض تدريجيًّا. وقد لا تلاحظ أن هناك شيئًا خطأ حتى يكون قد حدث تلف كبير في الأعصاب.

اعتلال الأعصاب السطحي

قد يُعرف هذا النوع من اعتلال الأعصاب باسم اعتلال الأعصاب المحيطية البعيدة المتناظرة. وهو النمط الأكثر شيوعًا للاعتلال العصبي السكري. ويُؤثِّر على القدمين والساقين أولًا، ثم يتبعهما بالذراعين واليدين. عادةً ما تزداد أعراض ومُؤشِّرات الاعتلال العصبي السكري السطحي سوءًا بالليل، وقد تشمل ما يلي:

  • الخَدَر أو نقصان القدرة على الشعور بالألم أو تغيُّرات الحرارة
  • التنميل أو الإحساس بالحرقة
  • آلامًا حادَّة أو تقلُّصات
  • حساسية متزايدة للمس — يُمكن حتى لوزن ملاءة السرير أن يُصبح مؤلمًا، لدى البعض
  • مشكلات حادَّة في القدم مثل القُرح، والعدوى، وآلام المفاصل والعظام

الاعتلال العصبي المُستقلي

يتحكَّم الجهاز العصبي المستقل في القلب والمثانة والمعِدة والأمعاء والأعضاء التناسلية والعينين. يمكن أن يؤثر السُّكَّري في الأعصاب الموجودة في أي من هذه المناطق، ما قد يسبِّب ما يلي:

  • فقدان الوعي بسبب انخفاض مستويات السكر في الدم (غيبوبة نقص سكر الدم)
  • مشكلات المثانة أو الأمعاء
  • بطء إفراغ المعدة (خزل المعدة)؛ ما يؤدي إلى الغثيان والقيء وفقدان الشهية
  • التغييرات في طريقة تعوُّد عينيك على الانتقال من الضوء إلى الظلام
  • انخفاض الاستجابة الجنسية

الاعتلال العصبي الداني (اعتلال الجذور العصبية السكري)

غالبًا ما يؤثر هذا النوع من الاعتلال العصبي - ويسمى الضمور العضلي السكري - على الأعصاب الموجودة في الفخذين أو الوركين أو الأليتين أو الساقين. قد يؤثر أيضًا على منطقة البطن والصدر. عادة ما تكون الأعراض على جانب واحد من الجسم، ولكن قد ينتشر للجانب الآخر. قد تصاب بـ:

  • ألم شديد في أحد الوركين والفخذين أو الأليتين
  • ضعف وانكماش نهائي في عضلات الفخذ
  • صعوبة في النهوض من وضعية الجلوس
  • ألم شديد في المعدة

اعتلال العصب الأحادي (الاعتلال العصبي البؤري)

يوجد نوعان من اعتلال العصب الأحادي — القحفي والمحيطي. يُشير اعتلال العصب الأحادي إلى حدوث تلف في عصبٍ محدد. وقد يؤدي اعتلال العصب الأحادي إلى ما يلي:

  • الصعوبة في التركيز أو الرؤية المزدوجة
  • الشعور بألم خلف عين واحدة
  • الشلل في أحد جانبي الوجه (شلل بيل)
  • الاخدرار أو النخْز في اليدين أو الأصابع، عدا الخِنْصَر (الإِصْبَعُ الصُّغْرَى).
  • الشعور بالضعف في اليدين الذي قد يتسبَّب في إسقاط الأشياء

متى تزور الطبيب

اتصلْ بطبيبكَ لتحديد موعد إذا كنتَ تشعر بما يلي:

  • جرح أو قرحة في قدمكَ ملتهبة أو لا تُشفى
  • حرق أو نخز أو ضعف أو ألم في يديكَ أو قدميكَ يُؤثِّر على الأنشطة اليومية أو النوم
  • تغيُّرات في الهضم أو التبوُّل أو الوظائف الجنسية
  • الشعور بالدوار أو الإغماء

تُوصي المنظمة الأمريكية لمرض السكري ببَدْء إجراء فحص الاعتلال العصبي السكري على الفور بعد تشخيص المريض بداء السكري من النوع الثاني، وبعد خمس سنوات من تشخيص المريض بداء السكري من النوع الأول. وبعد ذلك، يُوصَى بإجراء الفحص سنويًّا.

الأسباب

السبب الدقيق لكل نوع من أنواع الاعتلال العصبي غير معروف. يعتقد الباحثون أنه بمرور الوقت، يؤدي ارتفاع سكر الدم غير المتحكم فيه إلى تلف الأعصاب ويعوق قدرتهم على إرسال الإشارات العصبية، مما يؤدي إلى اعتلال الأعصاب السكري. كما يتسبب ارتفاع سكر الدم في ضعف جدران الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) التي تغذي الأعصاب بالأكسجين والعناصر المغذية.

عوامل الخطر

يمكن لأي شخص مصاب بداء السُّكَّري أن يصاب بالاعتلال العصبي. لكن عوامل الخطر التالية قد تجعلك أكثر عُرضَةً للإصابة بتلف الأعصاب:

  • ضعف التحكم في مستوى السكر في الدم. يعرضك ضعف التحكم في مستوى السكر في الدم لخطر الإصابة بكل مضاعفات السّكَّري، بما في ذلك تلف الأعصاب.
  • تاريخ الإصابة بداء السُّكَّري. يزداد معدل خطورة إصابتك بالاعتلال العصبي السُّكَّرِي بزيادة فترة إصابتك بالسُّكَّري، خصوصًا في حالة عدم التحكم في مستوى السكر في الدم جيدًا.
  • مرض الكُلَى. قد يسبب السُّكَّري تلف الكليتين. تُفرز الكلى المتضرِّرة السموم في الدم؛ مما قد يؤدي إلى تلف الأعصاب.
  • زيادة الوزن. تزداد نسبة خطورة الإصابة بالاعتلال العصبي السكري إذا كان مؤشر كتلة جسمك (BMI) يساوي 25 أو أكثر.
  • التدخين. يسبب التدخين ضيق الشرايين وتصلُّبها؛ ممَّا يقلِّل تدفُّق الدم إلى ساقيك وقدميك. مما يصعِّب التئام الجروح ويُتلف الأعصاب المحيطية.

المضاعفات

يمكن أن يسبب اعتلال الأعصاب السكري عددًا من المضاعفات الشديدة، بما فيها ما يلي:

  • عدم الشعور بأعراض نقص سكر الدم. عادةً ما تتسب مستويات سكر الدم الأقل من 70 ملليجرامًا لكل ديسيلتر (ملجم/ديسيلتر) في الارتعاش والتعرُّق وسرعة نبضات القلب. ولكن إذا كنت مُصابًا بالاعتلال العصبي اللاإرادي، فقد لا تلاحظ هذه المؤشرات التحذيرية للمرض.
  • بتر إصبع القدم أو القدم أو الساق. قد يؤدي تلف الأعصاب إلى فقد الإحساس بقدمك، لذلك قد تتحول حتى أبسط الجروح إلى قُرَح من دون أن تدرك وجودها. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تنتشر العَدوى إلى العظم أو تؤدي إلى موت النسيج. وقد تلزم إزالة (بتر) إصبع القدم أو القدم أو حتى الجزء السفلي من الساق.
  • عَدوى المسالك البولية وسلس البول. إذا تلفت الأعصاب التي تتحكم في مثانتك، فقد لا يمكنك تفريغ المثانة بالكامل. ويمكن أن تتراكم البكتريا في المثانة والكُلى؛ ما يؤدي إلى التهاب المسالك البولية. كما يمكن أن يؤثر تلف الأعصاب في قدرتك على الشعور بالرغبة في التبوُّل أو التحكُّم في العضلات التي تُخرج البول؛ ما يؤدي إلى التسريب (سلس البول).
  • انخفاض حاد في ضغط الدم. يمكن أن يؤثر تلف الأعصاب المتحكمة في تدفق الدم، في قدرة جسمك على ضبط ضغط الدم. ويمكن أن يؤدي هذا إلى انخفاض حاد في الضغط عندما تقف بعد الجلوس، وهو ما قد يؤدي إلى الشعور بالدُّوار والإغماء.
  • مشاكل الهضم. في حال إصابة سبيلك الهضمي بتلف الأعصاب، قد تُصاب بالإمساك أو الإسهال أو كليهما. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب المرتبط بداء السكري إلى الإصابة بخزل المعدة، وهي حالة مرضية تتفرغ فيها المعدة ببطء، أو قد لا تتفرغ على الإطلاق؛ ما يؤدي إلى الانتفاخ وعسر الهضم.
  • اختلال الوظيفة الجنسية. عادةً ما يؤدي الاعتلال العصبي المُستقل إلى تلف الأعصاب التي تؤثر في الأعضاء الجنسية. فقد يُصاب الرجال بضعف الانتصاب. وقد تواجه النساء صعوبةً في التزليق والتهيج الجنسي.
  • زيادة التعرق أو نقصه. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب إلى اختلال الطريقة التي تعمل بها الغدد العرقية لديك ويُصعِّب على جسمك عملية التحكم في درجة حرارته بالشكل الصحيح.

الوقاية

يمكنك منع أو تأخير اعتلال الأعصاب السكري ومضاعفاته عن طريق إدارة سكر الدم عن كثب والعناية الجيدة بقدميك.

تنظيم نسبة السكر في الدم

تنصح المنظمة الأمريكية لمرض السكري بأن يُجرِي مرضى السكر فحص مستوى الهيموغلوبين السكري مرتين سنويًّا على الأقل. يُقدِّر هذا الاختبار متوسط مستوى سكر الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية.

قد تحتاج أهداف اختبار الهيموغلوبين السكري إلى أن تكون تبعًا لحالة كل مريض على حدة، لكن تُوصي المنظمة الأمريكية لمرض السُّكري بألا يَزيد مستوى السكر التراكمي عن 7% في البالغين. إذا زادت مستويات السكر في الدم عن الهدف المطلوب، فربما تحتاج إلى تغيير في التنظيم اليومي لمستوى السكر في الدم؛ كإضافة أدوية أو تعديلها أو تغيير نظامكَ الغذائي.

العناية بالقدمين

تُعد مشاكل القدم — ومنها الجروح التي لا تلتئم والقرح وحتى البتر — من المضاعَفات الشائعة للاعتلال العصبي السكري. ولكن يمكنك تجنُّب العديد من تلك المشكلات من خلال إجراء فحص شامل للقدم على الأقل مرة واحدة سنويًّا، وفحص الطبيب لقدميك عند كل زيارة للعيادة، والعناية الجيدة بقدميك في المنزل.

اتَّبِع توصيات طبيبك حتى تتمكن من العناية بقدميك جيدًا. للمحافظة على صحة قدميك اتَّبِع الخطوات الآتية:

  • افحص قدميك يوميًّا. تحقَّقْ من وجود بثور أو جروح أو كدمات أو تشقُّقات أو تقشُّر الجلد أو احمراره أو تورُّمه. استخدِم المرآة أو اطلب من أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك المُساعدة في فحص أجزاء قدمك التي يصعب عليك رؤيتها.
  • حافِظ على نظافة قدميك وجفافهما. اغسل قدميك يوميًّا باستخدام الماء الفاتر والصابون الخفيف. تجنَّب نقع قدميك. جفِّف قدميك وبين الأصابع بعناية.
  • رطِّب قدميك. حيث يساعد هذا في منع حدوث التشقُّقات. لكن لا تترك المرطب بين أصابع قدميك، فقد يُحفز نمو الفطريات.
  • قلِّم أظافر قدميك بعناية. قصَّ أظافر أصابعك بشكل دوري. ابرُد الأطراف بعناية حتى لا تكون حادة.
  • ارتدِ جوارب نظيفة وجافة. ابحث عن جوارب مصنوعة من القطن أو الأنسجة الماصَّة للرطوبة التي تخلو من الأربطة الضيقة أو الدروز السميكة.
  • ارتدِ أحذية مبطَّنة مناسبة لمقاس قدميك. ارتدِ دائمًا الأحذية أو النعال التي تحمي قدميك من أي إصابة. تأكَّد من أن حذاءك مناسب تمامًا لمقاس قدميك ويسمح لأصابعك بالحركة. يُمكن لطبيب الأقدام إرشادك حول كيفية شراء الأحذية المناسبة لمقاس قدميك ومنع وقوع مشاكل بالقدمين مثل مسمار القدم والكالو. إذا كنت مؤهَّلًا للحصول على خدمة Medicare، فقد يغطِّي برنامجك الصحي تكلفة زوج واحد من الأحذية على الأقل سنويًّا.

07/05/2020
  1. Ferri FF. Diabetic polyneuropathy. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 11, 2020.
  2. Diabetic neuropathy. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/nerve-damage-diabetic-neuropathies/all-content. Accessed Jan. 10, 2020.
  3. American Diabetes Association. Standards of medical care in diabetes — 2020. Diabetes Care. 2020; doi:10.2337/dc20-SINT.
  4. AskMayoExpert. Peripheral neuropathy (adult). Mayo Clinic; 2019.
  5. Feldman EL, et al. Management of diabetic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 10, 2020.
  6. Diabetes and foot problems. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/foot-problems#healthyfeet. Accessed Jan. 10, 2020.
  7. Daroff RB, et al. Disorders of peripheral nerves. In: Bradley's Neurological Clinical Practice. 7th ed. Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 11, 2020.
  8. Natural medicines in the clinical management of pain. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Jan. 11, 2020.
  9. Feldman EL, et al. Diabetic neuropathy. Nature Reviews — Disease Primers. 2019; doi:10.1038/s41572-019-0092-1.
  10. Castro MR (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 29, 2020.