نظرة عامة

الاعتلال العصبي السكري هو نوع من تلف الأعصاب الذي من الممكن أن يحدث لدى مرضى السكر. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات سكر الدم إلى تلف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم. عادةً ما يتسبب الاعتلال العصبي السكري في تضرر الأعصاب في الساقين والقدمين.

بناءً على موضع الأعصاب المتضررة، يمكن أن تتراوح أعراض الاعتلال العصبي السكري من ألم وخدر في الساقين والقدمين، إلى مشاكل في الجهاز الهضمي والمسالك البولية والأوعية الدموية والقلب. تظهر على بعض الأشخاص أعراض خفيفة. لكن بالنسبة إلى غيرهم، قد يكون الاعتلال العصبي السكري مؤلمًا ومعرقلًا للنشاط الطبيعي.

الاعتلال العصبي السكري هو أحد المضاعفات الشائعة والخطيرة لمرض السكري. ولكن يمكنك في كثير من الأحيان منع الاعتلال العصبي السكري أو إبطاء تقدمه، عبر المراقبة الصارمة للسكر في الدم، واتباع نمط حياة صحي.

الأعراض

هناكَ أربعة أنواع رئيسة من الاعتلال العصبي السكري. يمكن أنْ تُصاب بنوع واحد أو أكثر من اعتلال الأعصاب. وسوف تتوقف أعراض اعتلال الأعصاب السكري على نوع الاعتلال العصبي الذي تعاني منه وأيُّ الأعصاب هي المُصابة. عادةً ما تتطور الأعراض تدريجيًّا. فقد لا تلاحِظُ وجود أيِّ شيء خطأ إلى أن يحدُث ضرر كبير في الأعصاب.

اعتلال الأعصاب السطحي

الاعتلال العصبي السطحي هو النمط الأكثر شيوعًا للاعتلال العصبي السكري. وهو يؤثر على القدمين والساقين أولًا، ثم يتبعهما الذراعان واليدان. علامات وأعراض الاعتلال العصبي السكري السطحي وعلاماته تزداد سوءًا بالليل عادةً، وقد تشمل:

  • الخدر أو نقصان القدرة على الشعور بالألم أو تغيرات الحرارة
  • التنميل أو إحساس بالحرقة
  • آلام حادة أو تقلُّصات
  • الحساسية المتزايدة للمس - يمكن حتى لوزن ملاءة السرير أن يصبح مؤلمًا، لدى البعض
  • ضعف العضلات
  • فقدان ردود الأفعال، خاصة في الكاحل
  • فقدان التوازن والتنسيق
  • مشاكل حادة في القدم مثل القُرح، والعدوى، وآلام المفاصل والعظام

الاعتلال العصبي المُستقلي

يتحكم الجهاز العصبي المُستقل في القلب والمثانة والمعدة والأمعاء والأعضاء التناسلية والعينين. يمكن أن يؤثر السكري على الأعصاب في أيٍّ من هذه المناطق وقد يسبب ما يلي:

  • فقدان الوعي بانخفاض مستويات السكر في الدم (غيبوبة نقص سكر الدم)
  • مشاكل المثانة؛ بما في ذلك التهابات المسالك البولية أو احتباس البول أو سلس البول
  • الإمساك وعدم التحكم في الإسهال أو كليهما
  • بطء إفراغ المعدة (خزل المعدة)؛ مما يؤدي إلى الغثيان والقيء والانتفاخ وفقدان الشهية
  • صعوبة في البلع
  • زيادة التعرق أو نقصه
  • مشاكل في ضبط درجة حرارة الجسم
  • التغييرات في طريقة تعوُّد عينيكَ على الانتقال من الضوء إلى الظلام
  • زيادة معدل ضربات القلب أثناء أخذ راحة
  • انخفاضات حادة في ضغط الدم بعد القعود أو الوقوف، والتي قد تَنتج عن الإغماء أو الشعور بتشوش الذهن
  • ضعف الانتصاب
  • جفاف المهبل
  • انخفاض الاستثارة الجنسية

الضمور العضلي (الضمور العضلي السُّكَّري)

يؤثِّر الضمور العضلي على الأعصاب الموجودة في الفخذين أو الوركين أو الأرداف أو الساقين. يكثر شيوع هذه الحالة لدى المصابين بداء السُّكَّري من النوع الثاني والبالغين من كبار السن. يطلَق على هذا المرض أيضًا الضمور العضلي السُّكَّري أو الاعتلال العصبي الفخذي أو الاعتلال العصبي الداني.

تحدُث الأعراض عادةً على جانب واحد من الجسم، على الرغم من إمكان انتشارِها في بعض الأوقات للجانب الآخر. قد يصيبك التالي:

  • ألم شديد ومفاجئ في الورك أو الفخذ أو الردف يمكن أن يحدث في يوم أو أكثر
  • ضعف وضمور في عضلات الفخذ
  • صعوبة في النهوض من وضعية الجلوس
  • تورُّم بطني في حالة إصابة البطن
  • فقدان الوزن

يتحسَّن معظم الناس في نهاية الأمر جزئيًّا على أقل تقدير، ومع هذا فقد تسوء الأعراض قبل تحسُّن الحالة.

اعتلال العصب الأحادي

يشمل اعتلال العصب الأحادي، الذي يُسمَّى اعتلال العصب البؤري أيضًا، حدوث تَلَف في عصبٍ محدَّد في الوجه أو الجذع أو الساق. وينتشر على نحو أكثر شيوعًا بين كبار السن. يَحدُث اعتلال العصب الأحادي بصورةٍ مفاجئةٍ على الأغلب ويُسبِّب ألمًا شديدًا. على الرغم من ذلك، فهو عادةً لا يسبب أي مشاكل طويلة المدى.

وتتلاشى الأعراض في العادة وتختفي من تلقاء نفسها خلال بضعة أسابيع أو أشهر. وتعتمد هذه العلامات والأعراض على العصب المصاب. ويمكن أن تتضمَّن:

  • ألمًا في قصبة الساق أو القدم
  • ألمًا أسفل الظهر أو الحوض
  • ألمًا في الجزء الأمامي من الفخذ
  • ألمًا في الصدر أو البطن

وقد يُحدِث اعتلال العصب الأحادي مشكلة في أعصاب العينين والوجه، مما يؤدي إلى:

  • صعوبة في تركيز العينين
  • ازدواجية الرؤية
  • ألم خلف عين واحدة
  • شلل في أحد جانبي الوجه (شلل بيل)

يحدث اعتلال العصب الأحادي أحيانًا عندما يتم ضغط العصب. وتُعدُّ متلازمة النفق الرسغي نوعًا شائعًا من أنواع اعتلال الأعصاب الانضغاطي لدى المصابين بداء السكري. قد تَشعُر بوخز أو تنميل في يدكَ أو أصابعكَ، عدا الخِنْصَر (الإِصْبَع الصُّغْرَى). قد تشعر بالضعف في اليد والميل إلى إسقاط الأشياء.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيبك لتحديد موعد إذا كنت تشعر بـ:

  • جرح أو قرحة في قدمك ملتهبة أو لا تُشفى
  • حرق أو نخز أو ضعف أو ألم في يديك أو قدميك يُؤثر على الأنشطة النومية أو النوم
  • تغييرات في الهضم أو التبول أو الوظيفة الجنسية
  • الدوَّار

هذه العلامات أو الأعراض لا تَعني دائمًا أن لديك تلفًا بالأعصاب. إلا أنها قد تَكون علامة على حدوث حالة أخرى تَتطلب رعاية طبية. يُتيح لك التشخيص المبكر والعلاج من أي حالة صحية الفرصة الأفضل للتحكم في مرض السكري لديك ومَنْع حدوث مشكلات في المستقبل.

الأسباب

تلف الأعصاب والأوعية الدموية

غالبًا ما يختلف المسبب الفعلي لكل نوع من أنواع الاعتلال العصبي. يظن الباحثون أن سكر الدم المرتفع غير المتحكَّم به يتلف الأعصاب مع الوقت، ويتداخل مع قدراتها على إرسال الإشارات، مما يؤدي إلى ظهور الاعتلال العصبي السُّكَّري. يضعف سكر الدم المرتفِع جدران الأوعية (الشعيرات) الدموية الصغيرة التي تمُد الأعصاب بالأكسجين والمواد المغذية.

ومع ذلك، فقد تؤدي مجموعة من العوامل إلى تلف الأعصاب، بما في ذلك:

  • التهاب الأعصاب الناتج عن رد فعل المناعة الذاتية. يظن الجهاز المناعي عن طريق الخطأ أن الأعصاب أجسام غريبة ويهاجمها.
  • قد ترفع بعض العوامل الوراثية غير المتعلِّقة بالسُّكَّري من احتمالية إصابة بعض الناس بتلف الأعصاب.
  • التدخين وإدمان الكحوليات يدمران الأعصاب والأوعية الدموية بما يرفع من خطر العدوى بشكل كبير.

عوامل الخطر

يمكن أن تتطور حالة أي شخص مصاب بمرض السكري إلى الاعتلال العصبي، وتؤدي عوامل الخطر هذه إلى احتمال الإصابة بتلف الأعصاب:

  • قلة التحكم في مستوى السكر في الدم يعرضك السكر غير المنضبط في الدم للخطر لكل مضاعفات مرض السكري، بما في ذلك تلف الأعصاب.
  • تاريخ السكري. يزيد خطر إصابتك بالاعتلال العصبي السكري من إطالة فترة إصابتك بداء السكري، خاصة إذا لم يُتحكم في السكر في الدم بشكل جيد.
  • داء الكلى. يمكن أن يضر السكري الكلى. يرسل تلف الكلى السموم إلى الدم، وهذه السموم يمكن أن تؤدي إلى تلف الأعصاب.
  • الوزن الزائد. يزيد وجود مؤشر كتله الجسم (BMI) بمعدل أكبر من 24 من خطر الإصابه باعتلال العصب السكري.
  • التدخين. يعمل التدخين على تضييق وتصلب الشرايين، مما يقلل من تدفق الدم إلى ساقيك وقدميك. ويجعل ذلك من الصعب التئام الجروح والإضرار بالأعصاب المحيطية.

المضاعفات

يُمكن لاعتلال الأعصاب السكري أن يَتسبب في حدوث عدد من المضاعفات من ضمنها:

  • بتر إصبع أو قدم أو ساق تلف الأعصاب وهو ما يُمكن أن يُؤدي إلى فقدانك الشعور والإحساس في قدميك. قد تُصاب قرح وجروح القدم بالعدوى أو تَتحول إلى تقرحات دون أن تَشعر. بل إن تقرحات القدم البسيطة التي لا تَلتئم يُمكن أن تَتحول إلى تقرحات. في الحالات الخطيرة، قد تَنتشر العدوى لتَصل إلى العظام، وقد تُؤدي القرح إلى موت الأنسجة (الغرغرينا). ومن ثم، يُمكن أن تُصبح إزالة (بتر) إصبع القدم أو القدم أو حتى الجزء السفلي من الساق أمرًا ضروريًّا.
  • تلف المفاصل يُمكن أن يَنتج عن تلف الأعصاب تدهور حالة المفصل، وهذا ما يَنجم عنه حالة تُعرف باسم مفصل شاركو. وتَحدث هذه الحالة عادة في المفاصل الصغيرة للقدمين. ومن ضمن أعراضها فقدان الإحساس والتهاب المفصل واختلال الحركة وقد تُؤدي في بعض الأحيان إلى تشوه المفصل. من الممكن أن يُساعدك العلاج الفوري على الشفاء والحد من أي تلف آخر في المفاصل.
  • التهاب المسالك البولية والسلس البولي إذا ما تعرضت الأعصاب التي تَتحكم في المثانة للتلف، فقد لا تُصبح قادرًا على إفراغ مثانتك بالكامل. وهذا ما يُمكن أن يُؤدي إلى تراكم البكتيريا في المثانة والكليتين، ومن ثم يَتسبب في إصابتك بالتهابات المسالك البولية. كذلك، قد يُؤثر تلف الأعصاب على قدرتك على الشعور بالحاجة للتبول أو التحكم في العضلات التي تُطلق البول، وهذا ما يُؤدي إلى التسرب (السلس البولي).
  • عدم الشعور بأعراض نقص سكر الدم في المعتاد، يَتسبب انخفاض نسبة السكر في الدم (إلى أقل من 70 ملليغرام لكل ديسيلتر، أو ملغم/دل) في الشعور بالرعشة والتعرق وتسارع ضربات القلب. ولكن إذا كان لديك الاعتلال العصبي المُستقليِ، فقد لا تُلاحظ وجود علامات التحذير تلك.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم. فتلف الأعصاب التي تَتحكم في تدفق الدم من شأنه أن يُؤثر على قدرة جسمك على ضبط ضغط الدم. وهذا ما يَنجم عنه انخفاض حاد في ضغط الدم عندما تَقف من موضع الجلوس (انخفاض ضغط الدم الانتصابي)، وهذا ما يُشعرك بالتالي بالدوار والإغماء.
  • مشاكل الهضم. إذا وصل تلف الأعصاب إلى قناتك الهضمية، فمن الممكن أن تُصاب بالإمساك أو الإسهال أو نوبات من الاثنين. كذلك، من الممكن أن يَنجم عن تلف الأعصاب المرتبط بداء السكري خزل المعدة، وهي حالة تُفرغ فيها المعدة محتوياتها ببطء أو قد لا تفرغه مطلقًا. وهذا ما يُمكن أن يُؤثر على عملية الهضم ويُؤثر بشكل حاد على مستويات السكر في الدم والتغذية. تَتضمن العلامات والأعراض ما يلي: الغثيان والقيء والانتفاخ.
  • اختلال النشاط الجنسي. غالبًا ما يَتسبب الاعتلال العصبي المُستقليِ أيضًا في تلف الأعصاب التي تُؤثر على الأعضاء الجنسية. فقد يُصاب الرجال بضعف الانتصاب. وقد يَجعل النساء يُواجهن صعوبة في تزليق المهبل والوصول إلى النشوة.
  • زيادة التعرق أو نقصه قد يَتسبب تلف الأعصاب في خلل في عمل غددك العرقية ويَجعل من الصعب على جسمك أن يَتمكن من التحكم في درجة حرارته على النحو السليم. من الممكن أن يُصاب من لديهم الاعتلال العصبي المُستقليِ بالتعرق المفرط، لا سيما ليلًا أو أثناء تناول الطعام. والكميات الضئيلة من التعرق أو عدم التعرق مطلقًا (انعدام التعرق) من الممكن أن يُشكل خطرًا على الحياة.

الوقاية

يمكنك أن تمنع أو تؤخر الاعتلال العصبي السُكَّرِيَّ ومضاعفاته بالتحكم الصارم في سكر الدم لديك والعناية الجيدة بقدميك.

التحكم في سكر الدم

استخدم جهاز فحص سكر الدم المنزلي لمراقبة نسبة السكر في دمك وتأكد من بقائه باستمرار في الحدود المستهدفة. من الضروري فعل ذلك بانتظام. يمكن للتغيرات في مستويات السكر في الدم أن تسرع من تلف الأعصاب.

تنصح المنظمة الأمريكية للسكري بأن يُجري مرضى السكري فحصًا لمستوى السكر التراكمي (A1C) مرتين سنويًّا على الأقل. يشير فحص الدم هذا إلى متوسط مستوى السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية. إذا كان السكر في دمك خارجًا عن السيطرة أو كنت قد غيرت دوائك، فقد تحتاج لإجراء فحوصات أكثر من ذلك.

العناية بالقدمين

اتَّبِعْ توصيات الطبيب للحصول على رعاية جيِّدة للقدم.

مشاكل القدم، مثل القروح التي لا تلتئم والقروح والبتر، من المضاعفات الشائعة للاعتلال العصبي السكري. ولكن يمكنكَ تجنُّب العديد من هذه المشاكل عن طريق إجراء فحص شامل للقدم مرة واحدة سنويًّا على الأقل، إلى جانب فحص الطبيب لقدمكَ في كل زيارة، والعناية الجيِّدة بالقدم في المنزل.

لحماية صحة قدميكَ:

  • افحصْ قدميكَ يوميًّا. تحقَّق من عدم وجود البثور، والجروح، والكَدَمات، والتشققات، وتقشير الجلد، والاحمرار، والتورُّم. استخدِمِ المرآة، أو اطلبْ من صديق أو أحد أفراد عائلتكَ لمساعدتكَ في فحص الأجزاء التي يصعب عليكَ الوصول إليها في قدمكَ.
  • حافظْ على قدميكَ نظيفتين وجافَّتين. اغسلْ قدميكَ يوميًّا باستخدام الماء الفاتر والصابون الخفيف. تجنَّبْ نقعَ قدميكَ. جَفِّفْ قدميكَ وما بين الأصابع بعناية باستخدام النشاف أو الربت عليها بمِنشَفة ناعمة.

    رَطِّبْ قدميكَ لتجنُّب التشقُّقات. تجنَّبْ وضعَ المُرَطِّب بين الأصابعِ، ومع ذلك، لأنَّ ذلك يُعزِّز نُمُوَّ الفطريات.

  • قَلِّم أظافر قدميكَ بعناية. قُصَّ أظافر قدميكَ بشكل مستقيم، واحرصْ على تقليمها بعناية بحيث لا تُصبِح حادَّة.
  • ارْتَدِ جوارب نظيفة وجافَّة. ابحثْ عن جوارب مصنوعة من القُطن أو الأنسجة الماصَّة للرطوبة التي تخلو من الأربطة الضيِّقة أو الطبقات السميكة.
  • ارتدِ أحذيةً مبطَّنَة تتناسَب مع مقاس قدميكَ. ارتدِ دائمًا الأحذية أو النِّعال التي تحمي قدميكَ من أيِّ إصابة. تأكَّدْ من أن الحذاء يُناسِب مقاسَ قدمكَ بالشكل المناسب، وأنه يَسمح لأصابعكَ بالتحرك. بإمكان الطبيب المتخصِّص في الأقدام إرشادكَ حول كيفية شراء الأحذية المناسبة للقدمين ومَنْع حدوث مشاكل بالقدمين، مثل الكالو أو مسمار القدم.

    إذا حدثت مشاكل بالقدمين، فبإمكان طبيبكَ المساعدة في علاجها؛ لمنع أي مضاعفات خطيرة. حتى القُرَح الصغيرة بإمكانها التحوُّل سريعًا إلى التهابات خطيرة إذا تُرِكَتْ من دون علاج.

    إذا كُنْتَ مؤهَّلًا للحصول على خدمة Medicare، فقد يُغَطِّي برنامجكَ الصحي التكلفة لزوج واحد من الأحذية على الأقل سنويًّا. تحدَّثْ إلى طبيبكَ أو مرشدكَ المتخصِّص في داء السكري؛ للمزيد من المعلومات في هذا الشأن.

13/06/2019
References
  1. Nerve damage (diabetic neuropathies). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/nerve-damage-diabetic-neuropathies. Accessed Feb. 8, 2018.
  2. Kazamel M, et al. Sensory manifestations of diabetic neuropathies: Anatomical and clinical correlations. Prosthetics and Orthotics International. 2015;39:7.
  3. Steps to prevent or delay nerve damage. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/neuropathy/steps-to-prevent-or-delay.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  4. Kidney disease (neuropathy). American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/kidney-disease-nephropathy.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  5. Daroff RB, et al. Disorders of peripheral nerves. In: Bradley's Neurological Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 4, 2018.
  6. Feldman EL, et al. Treatment of diabetic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 2, 2018.
  7. Feldman EL, et al. Patient information: Diabetic neuropathy (beyond the basics). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 4, 2018.
  8. High blood pressure (hypertension). American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/high-blood-pressure-hypertension.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  9. Checking your blood glucose. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/treatment-and-care/blood-glucose-control/checking-your-blood-glucose.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  10. Foot care. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/foot-complications/foot-care.html. Accessed March 1, 2018.
  11. American Diabetes Association. Standards of medical care in diabetes — 2017: Abridged for primary care providers. Clinical Diabetes. 2017;35:5.
  12. Swanson JW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 25, 2018.
  13. Castro MR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 12, 2018.
  14. Gibbons CH, et al. Diabetic autonomic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 25, 2018.
  15. American Diabetes Association. Glycemic targets: Standards of Medical Care in Diabetes — 2018. Diabetes Care. 2018;41(suppl 1):S55.
  16. Tight diabetes control. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/treatment-and-care/blood-glucose-control/tight-diabetes-control.html. Accessed May 2, 2018.