نظرة عامة

تُعد لسعات النحل مصدرًا مزعجًا شائعًا للأماكن المفتوحة. في معظم الحالات، تسبب لسعات النحل الإزعاج فقط، ويكون العلاج المنزلي كل ما يلزم لتخفيف ألم لسعات النحل. ولكن إذا كنت مصابًا بالحساسية تجاه لسعات النحل أو تعرضت للسع عدة مرات، فقد تُعاني رد فعل أكثر خطورة يتطلب علاجًا طارئًا.

يمكنك اتخاذ عدة خطوات لتفادي لسعات النحل — بالإضافة إلى لسعات الزنابير والدبابير — ومعرفة كيفية علاجها إذا لُسعت.

الأعراض

قد تنتج لسعات النحل ردود أفعال مختلفة، تتراوح ما بين الألم المؤقت وعدم الشعور براحة إلى رد فعل تحسّسي شديد. لا يعني معاناة نوع واحد من ردود الأفعال أنك ستعاني رد الفعل ذاته في كل مرة تلسعك فيها نحلة، وليس بالضرورة أن يكون رد الفعل التالي أكثر شدة.

رد فعل خفيف

في أغلب الأحيان، تكون أعراض لسعات النحل خفيفة وتتضمن:

  • الشعور بألم فوري حاد وحارق في موضع اللسعة
  • كدمة حمراء في موضع اللسعة
  • تورم خفيف حول موضع اللسعة

عند معظم الأشخاص، يزول التورم والألم في غضون ساعات قليلة.

رد فعل متوسط

يعاني بعض الأشخاص الذين لسعتهم نحلة أو حشرة أخرى رد فعل أشد ويعانون من علامات وأعراض مثل ما يلي:

  • احمرار شديد
  • تورم في موضع اللسعة يزداد تدريجيًا على مدار اليوم أو اليومين التاليين

عادة ما تزول ردود الأفعال المتوسطة في غضون خمسة إلى 10 أيام. ولا يعني الإصابة برد فعل متوسط أنك ستعاني رد فعل تحسّسي شديد في المرة المقبلة التي تلسعك فيها نحلة. ولكن يصاب البعض بردود أفعال مشابهة في كل مرة تلسعهم نحلة. وإذا حدث هذا لك، فتحدث إلى الطبيب عن العلاج والوقاية، خاصة إذا ازدادت شدة رد الفعل في كل مرة.

رد فعل تحسّسي شديد

قد يصبح رد الفعل التحسّسي الشديد (التأق) الناتج عن لسعات النحل مهددًا للحياة ويتطلب العلاج الطارئ. يُصاب نسبة قليلة من الأشخاص الذين تعرضوا للسعة نحلة أو حشرة أخرى بالتأق سريعًا. تتضمن علامات التأق وأعراضه ما يلي:

  • ردود فعل الجلد، بما في ذلك الشَّرَى والحكة واحمرار الجلد أو شحوبه
  • صعوبة في التنفس
  • تورمًا في الحلق واللسان
  • ضعف النبض وسرعته
  • غثيانًا أو قيئًا أو إسهالاً
  • دوخة أو إغماء
  • فقدان الوعي

يُحتمل أن يتعرض الأشخاص الذين يعانون رد فعل تحسّسي شديد من لسعات النحل للإصابة بالتأق بنسبة 30 إلى 60 في المائة في المرة المقبلة التي تلسعهم فيها نحلة. تحدث إلى الطبيب أو أخصائي علاج الحساسية عن الإجراءات الوقائية مثل العلاج المناعي ("حقن الحساسية") لتجنب الإصابة بأحد ردود الأفعال المشابهة في حال لدغك مجددًا.

تكرار لسعات النحل

وبشكل عام، تتصف الحشرات مثل النحل والدبابير بالعدوانية ولن يلدغوا إلا دفاعًا عن النفس. وفي معظم الحالات، يؤدي ذلك إلى التعرض للسعة أو ربما عدة لسعات. وفي بعض الحالات، يزعج الشخص في بعض الحالات خلية النحل أو سرب النحل ويتعرض للعديد من اللسعات. يميل بعض أنواع النحل — مثل نحل العسل الأفريقي — إلى الطيران في أسراب واللسع في مجموعات أكثر من الأنواع الأخرى.

إذا لُسعت أكثر من عشرات المرات، فقد يعمل تراكم السم على تحفيز التفاعل السمي ويجعلك تشعر بالمرض بسرعة أكبر. تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • غثيانًا أو قيئًا أو إسهالاً
  • الصداع
  • الشعور بالدوخة (الدوار)
  • تشنجات
  • الحمى
  • دوخة أو إغماء

يمكن أن يتحول تكرار اللسعات إلى حالة طارئة لدى الأطفال والبالغين الأكبر سنًا ومن يعانون مشكلات في القلب أو التنفس.

متى تزور الطبيب

في معظم الحالات، لا تتطلب لسعات النحل زيارة الطبيب. ولكن في الحالات الأكثر شدة، قد تحتاج إلى الرعاية الفورية.

اتصل بالرقم 911 أو بخدمات الطوارئ الطبية الأخرى إذا إذا كنت تعاني رد فعل شديدًا من لسعات النحل الأمر الذي يشير إلى إصابتك بالتأق، حتى وإن لم يوجد سوى علامتين أو عرضين. إذا وصف لك الطبيب حاقن إبينفرين الآلي لحالات الطوارئ (AUVI-Q وإيبيبين وغيرهما)، فاستخدمه مباشرة وفق توجيهات الطبيب.

اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا تعرضت لسرب من النحل وأصبت بلسعات عديدة.

حدد موعدًا لرؤية طبيبك في الحالات التالية:

  • لم تختفي أعراض لسعات النحل في غضون عدة أيام
  • أُصبت بأعراض أخرى نتيجة استجابات الحساسية من لسعات النحل

الأسباب

للسع، تنخز النحلة لسعة ذات شوكة بالجلد. يحتوي سم لسعة النحلة على بروتينات تؤثر على خلايا الجلد والجهاز المناعي، مما يؤدي إلى ألم وتورم حول منطقة اللسعة. في الأشخاص ممن يعانون من حساسية ضد اللسع، يمكن للسم تحفيز تفاعل الجهاز المناعي بشكل أكثر خطورة.

عوامل الخطر

يكون لدى المريض خطر متزايد للإصابة بلسعات النحل في الحالات التالية:

  • العيش في منطقة ينشط فيها النحل خاصةً أو توجد فيها خلايا النحل
  • يتطلب العمل أو الهوايات قضاء الوقت في الخارج

يزيد رجحان الإصابة بتفاعل الحساسية بسبب لسعات النحل إذا كان ذلك متحققًا في الماضي، ولو كان بسيطًا.

يميل البالغون إلى الإصابة بالمزيد من التفاعلات الحادة أكثر من الأطفال ويزيد رجحان وفاتهم بسبب التأقي أكثر من الأطفال.

الوقاية

يمكن أن تساعدك النصائح التالية في الحد من خطر التعرض للسعات النحل:

  • توخ الحذر عند شرب المشروبات الحلوة في الهواء الطلق. قد تكون الأكواب المفتوحة ذات الفتحات الواسعة الخيار الأمثل لك حيث تستطيع رؤية ما إذا وجدت نحلة بداخلها. تفحّص العبوات والشفاطات قبل الشرب منها.
  • غط الحاويات الغذائية وسلال القمامة بإحكام.
  • ابعد القمامة، والفاكهة المتساقطة وفضلات الكلاب أو الحيوانات الأخرى (يمكن أن يجذب الذباب الدبابير).
  • ارتد الأحذية التي تغطي الأصابع عند المشي في الهواء الطلق.
  • لا ترتد الألوان الزاهية أو طبعات الأزهار، التي يمكن أن تجذب النحل.
  • لا ترتد الثياب الفضفاضة؛ حيث قد تحصر النحل بينها وبين جلدك.
  • أبق النوافذ مغلقة في أثناء القيادة.
  • توخ الحذر أثناء قص العشب أو تشذيب النبات، فهي تُعد من الأنشطة التي تثير الحشرات في خلية النحل أو عش الدبابير.
  • اطلب إزالة الخلايا والعشش بالقرب من منزلك من قبل متخصصين.

تعرف على ما يمكنك القيام به عند التعرض للنحل:

  • إذا طار من حولك بعض النحل، فابق هادئًا وامش بعيدًا عن المنطقة ببطء. قد يؤدي ضرب الحشرة إلى أن تلسعك.
  • إذا لسعك دبور أو نحلة، أو بدأت تطير من حولك العديد من الحشرات، فغطِ فمك وأنفك، واترك المنطقة على الفور. يطلق النحل عند لسعه مادة كيميائية تجذب نحلاً آخر. ادخل إلى مبنى أو سيارة مغلقة إذا استطعت.

10/08/2017
References
  1. Freeman T. Bee, yellowjacket, wasp and hymenoptera stings: Reaction types and acute management. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 18, 2016.
  2. Stinging insect allergy. American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. Accessed July 18, 2016.
  3. Simons FER. Anaphylaxis. Journal of Allergy and Clinical Immunology. 2010;125:S161.
  4. Bites and stings. American College of Emergency Physicians. http://www.emergencycareforyou.org/Emergency-101/Emergencies-A-Z/Bites-and-Stings/. Accessed July 18, 2016.
  5. Marx JA, et al., eds. Venomous animal injuries. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 18, 2016.
  6. Campbell RL, et al. Anaphylaxis: Emergency treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 18, 2016.
  7. Golden DBK. Stinging insect allergy. American Family Physician. 2003;67:2541.
  8. Casale TB, et al. Hymenoptera-sting hypersensitivity. New England Journal of Medicine. 2014;370:1432.