نظرة عامة

تحدث أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة - والمعروفة أيضًا باسم متلازمة ما بعد الارتجاج - عند استمرار أعراض الارتجاج بعد انتهاء فترة التعافي المتوقعة وذلك عقب الإصابة الأولية. تمتد فترة التعافي لأسابيع وربما لشهور في العادة. تشمل هذه الأعراض الصداع والدوخة وصعوبة التركيز واضطرابات في الذاكرة.

الارتجاج هو إصابة رضحية خفيفة في الدماغ تحدث عادةً بعد تعرض الرأس لضربة قوية. كما يحدث أيضًا جراء تعرض الجسم أو الرأس لهزة أو حركة عنيفة. ليس من الضروري أن تفقد وعيك لكي تكون مصابًا بارتجاج أو تظهر عليك أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة. فالواقع يُشير إلى عدم وجود علاقة بين احتمالية الإصابة بأعراض ما بعد الارتجاج المستمرة ومدى شدة الإصابة الأولية.

تظهر الأعراض عند معظم الأشخاص خلال الأيام السبعة إلى العشرة الأولى وتختفي في غضون ثلاثة أشهر. وأحيانًا تستمر لعام أو أكثر.

الهدف من تلقي العلاج بعد الارتجاج هو التعامل بصورة فعالة مع الأعراض التي تظهر عليك.

الأعراض

تتضمن الأعراض التي تستمر بعد حدوث الارتجاج ما يلي:

  • حالات الصداع
  • الدوار
  • الإرهاق
  • سهولة الاستثارة
  • القلق
  • الأرق
  • ضعف التركيز والذاكرة
  • رنين الأذن
  • تغيُّم الرؤية
  • الحساسية للضوضاء والضوء
  • نادرًا ما يحدث ضعف في حاسة التذوق والشم

يمكن أن يتسم الصداع الذي يلي الإصابة بالارتجاج بالاختلاف، فقد تشعر بما يشبه صداع التوتر أو الصداع النصفي. وغالبًا ما تكون حالات صداع توتر. وقد تكون تلك الحالات مرتبطة بإصابة في الرقبة حدثت في نفس وقت إصابة الرأس.

متى يجب زيارة الطبيب

راجع الطبيب إذا تعرضت لإصابة شديدة في الرأس سببت لك ارتباكًا أو فقدانًا للذاكرة؛ حتى لو لم تفقد الوعي مطلقًا.

وإذا أُصبت بارتجاج أثناء ممارسة الرياضة، فتوقف عن مواصلة اللعب. واطلب الرعاية الطبية حتى لا تخاطر بتفاقم إصابتك.

الأسباب

يعتقد بعض الخبراء أن أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة ناجمة عن تلف في البنية التشريحية للدماغ أو اضطراب في نظام المراسلة داخل الأعصاب جراء الصدمة التي تسببت في حدوث الارتجاج.

تعتقد مجموعة آخري من الخبراء أن هناك علاقة ارتباطية بين أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة والعوامل النفسية. تتشابه أعراض ما بعد الارتجاج الأكثر شيوعًا - وهي الصداع والدوخة واضطرابات النوم - مع الأعراض التي غالبًا ما يعاني منها المصابون بالاكتئاب أو القلق أو اضطراب الكرب التالي للصدمة (اضطراب ما بعد الصدمة).

في كثير من الحالات، يكون لإصابات الدماغ الرضحية وردود الفعل العاطفية على هذه المؤثرات دور في ظهور مثل هذه الأعراض.

ومع ذلك، أظهرت بعض الأبحاث وجود عوامل أكثر شيوعًا بين من تظهر عليهم أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة مقارنةً بمن لا تظهر عليهم الأعراض. تشمل هذه العوامل تعرض الشخص من قبل للاكتئاب، أو القلق، أو اضطراب الكرب التالي للرضح، أو الضغوط الحياتية الشديدة، أو معاناته من ضعف نظام الدعم الاجتماعي، أو افتقاره لمهارات التكيف.

ما زالت هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لفهم كيفية ظهور أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة بشكل أفضل، ومعرفة السبب وراء ظهورها بعد إصابة الشخص ببعض الإصابات دون غيرها.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر المتعلقة بالإصابة بأعراض ما بعد الارتجاج المستمرة ما يلي:

  • العمر. وجدت الدراسات أن التقدم في السن أحد عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأعراض ما بعد الارتجاج المستمرة.
  • الجنس. تزيد احتمالية اكتشاف أعراض ما بعد الارتجاج المستمرة بين النساء، لكن قد يكون السبب وراء هذا هو اهتمام النساء بشكل عام بمسألة الرعاية الطبية.

الوقاية

الطريقة الوحيدة المعروفة لمنع تفاقم أعراض متلازمة ما بعد الارتجاج المستمرة هي تجنب إصابة الرأس في المقام الأول.

الوقاية من إصابات الرأس

على الرغم من عدم إمكانية استعدادك لكل موقف محتمل، نقدم لك بعض النصائح لتتعلم كيفية تجنب الأسباب الشائعة لإصابات الرأس:

  • اربط حزام الأمان بإحكام عند السير بالسيارة، وتأكد من وضع الأطفال في مقاعد الأمان المناسبة لأعمارهم. يجب وضع الأطفال الأقل من 13 عامًا في المقعد الخلفي للسيارة، فهذا أكثر أمانًا لهم خاصة إذا كانت سيارتك مزودة بوسائد هوائية.
  • استخدم الخوذات عند قيامك أنت أو أطفالك بركوب الدراجات أو التزلج باستخدام زلاجات ذات عجلات دوارة أو زلاجات بعجلات مصفوفة في صف واحد، أو التزحلق بألواح الثلج، أو لعب كرة القدم، أو الضرب بالمضرب أو الركض في الملعب عند ممارسة الكرة اللينة أو البيسبول أو التزلج بالزلجات أو ركوب الخيل. وارتد الخوذة عند ركوب الدراجات النارية.
  • اتخذ التدابير اللازمة في المنزل لتفادي السقوط، كأن تقوم بإزالة السجاد الذي لا يغطي سوى مساحات صغيرة وزيادة الإضاءة وتركيب درابزين.

29/07/2021
  1. Smith ST. Postconcussion syndrome: An overview for clinicians. Psychiatric Annals. 2017; doi: 10.3928/00485713-20161222-01.
  2. Mullally WJ. Concussion. The American Journal of Medicine. In press. Accessed May 30, 2017.
  3. Tapia RN, et al. Rehabilitation of persistent symptoms after concussion. Physical Medicine and Rehabilitation Clinics of North America. 2017;28:287.
  4. Evans RW. Postconcussion syndrome. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 24, 2017.
  5. Ferri FF. Postconcussive syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 2, 2017.
  6. Bramley H, et al. Mild traumatic brain injury and post-concussion syndrome. Sports Medicine and Arthroscopy Review. 2016;24:123.
  7. Schultz BA (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 1, 2020.
  8. What can I do to help prevent traumatic brain injury? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/prevention.html. Accessed Sept. 1, 2020.
  9. Bellamkonda E (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 18, 2020.
  10. Child passenger safety. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/healthcommunication/toolstemplates/entertainmented/tips/ChildPassSafety.html. Accessed Sept. 1, 2020.

الأعراض المستمرة بعد الارتجاج (متلازمة ما بعد الارتجاج)