نظرة عامة

لا يعد القلب المتضخم (تضخم القلب) مرضًا، ولكنه علامة تُشير إلى وجود حالة مَرَضِية أخرى.

يُشير مصطلح (تضخم القلب) إلى ظهور قلب متضخم في أي فحص تصويري، بما في ذلك الأشعة السينية على الصدر. وعندئذٍ يلزم القيام بفحوص أخرى لتشخيص الحالة المرضية المتسببة في تضخم القلب لديك.

قد يتضخم القلب لديك بشكل مؤقت نتيجة لوجود ضغط على جسمك، مثل الحمل، أو نتيجة لحالة طبية مرضية، مثل ضعف عضلة القلب أو مرض الشريان التاجي أو مشكلات في صمام القلب أو خلل في نظم القلب.

يمكن لحالات مرضية محددة أن تتسبب في زيادة سماكة عضلة القلب أو في توسيع إحدى غرف القلب؛ الأمر الذي يجعل القلب أكبر حجمًا. وحسب الحالة، قد يكون تضخم القلب مؤقتًا أو دائمًا.

وقد تكون حالة تضخم القلب قابلة للعلاج من خلال تصحيح سببها. يمكن أن يتضمن علاج القلب المتضخم أدوية أو إجراءات طبية أو جراحة.

الأعراض

مع بعض الأفراد، لا يتسبب القلب المتضخم في ظهور علامات أو أعراض. قد يعاني آخرون من هذه العلامات والأعراض:

  • ضيق النفس
  • اضطراب في نُظم القلب (عدم انتظام ضربات القلب)
  • التورم (الاستسقاء)

متى تزور الطبيب

من السهل علاج القلب المتضخم عند اكتشافه مبكرًا، ولذلك تحدث إلى الطبيب إذا كانت لديك أيّ مخاوف حول القلب.

إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض جديدة والتي قد تكون متعلقة بالقلب، فقم بتحديد موعد لزيارة الطبيب.

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني من أيٍّ من هذه العلامات والأعراض، والتي ربما تفيد بأنك تعاني من نوبة قلبية:

  • ألم الصدر
  • عدم الشعور بالراحة في مناطق أخرى من الجزء العلوي بالجسم، بما في ذلك إحدى الذراعين أو الذراعين أو الظهر أو الرقبة أو الفك أو المعدة
  • ضيق النفس الشديد
  • إغماء

الأسباب

يمكن أن ينتج تضخم القلب عن حالات تتسبب في أن يضخ القلب بجهد أكبر عن المعتاد أو في إتلاف عضلة القلب. يتضخم القلب في بعض الأحيان ويصبح ضعيفًا لأسباب غير معروفة (مجهول السبب).

يمكن أن تتسبب حالة قلبية تولد بها (خِلقية)، أو تلف ناتج عن أزمة قلبية، أو ضربات قلب غير طبيعية (تسرع القلب البطيني) في أن يتضخم قلبك. تشمل حالات أخرى مترافقة مع تضخم القلب ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم. قد يضطر قلبك إلى الضخ بجهد أكبر لتوفير الدم لباقي جسمك، الأمر الذي يؤدي إلى تضخيم العضلة وسماكتها.

    يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تضخم البطين الأيسر متسببًا بذلك في ضعف عضلة القلب في نهاية المطاف. كما قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضخم الغرف العليا من القلب (الأذين).

  • Heart valve disease (أمراض صمام القلب). تعمل أربعة صمامات في قلبك على الحفاظ على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح. قد يتضخم قلبك إذا تلفت الصمامات نتيجة حالات، مثل الحمى الروماتيزمية، أو تشوه قلبي، أو التهابات (الالتهاب الشغافي المعدي)، أو اضطرابات في الأنسجة الواصلة، أو أدوية محددة، أو علاجات إشعاعية للسرطان.
  • مرض عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب). بينما تستمر عضلة القلب في السماكة والتصلب، قد يتضخم قلبك في محاولة منه لضخ المزيد من الدم إلى جسمك.
  • ارتفاع ضغط الدم في الشريان الواصل بين قلبك ورئتيك (اعتلال عضلة القلب). قد يحتاج قلبك إلى الضخ بجهد أكبر لتحريك الدم الموجود بين رئتيك وقلبك. ونتيجة لذلك، قد يتضخم الجانب الأيمن من القلب.
  • السائل حول القلب (الانصباب التأموري). قد يتسبب تراكم السائل في الكيس الذي يحتوي قلبك (التأمور) في ظهور قلبك متضخمًا في الأشعة السينية على الصدر.
  • انخفاض عدد كرات الدم الحمراء (فقر الدم). الأنيميا هي حالة طبية لا تتوفر فيها خلايا الدم الحمراء السليمة الكافية لحمل الأكسجين المناسب لأنسجتك. يمكن أن يؤدي فقر الدم المزمن غير المُعالَج إلى سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها. يضطر القلب لضخ المزيد من الدم لتعويض نقص الأكسجين بالدم.
  • اضطرابات الغدة الدرقية. يمكن أن يؤدي كل من نقص نشاط الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) وفرط نشاطها (فرط نشاط الغدة الدرقية) إلى مشكلات في القلب بما في ذلك تضخم القلب.
  • فرط الحديد في الجسم (داء ترسب الأصبغة الدموية). يُعد داء ترسب الأصبغة الدموية اضطرابًا لا يقوم فيه الجسم باستقلاب الحديد بشكل صحيح متسببًا بذلك في تراكمه في مختلف الأعضاء بما في ذلك القلب. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تضخم البطين الأيسر نتيجة ضعف عضلة القلب.
  • أمراض نادرة تؤثر في قلبك، مثل الدَّاء النَّشَوانِيّ. الدَّاءُ النَّشَوانِيّ هو حالة تدور فيها بروتينات غير طبيعية في الدم وقد تترسب في القلب متداخلة بذلك مع وظيفة القلب الأمر الذي يتسبب في تضخمه.

عوامل الخطر

قد تكون عرضة لخطورة كبيرة للإصابة بتضخم القلب إذا كانت لديك أي من عوامل الخطر التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم. إن قياس ضغط الدم الأعلى من 140/90 ملم من الزئبق يضعك في خطر متزايد للإصابة بتضخم القلب.
  • تاريخ عائلي من الإصابة بتضخم القلب أو اعتلال عضلة القلب. إذا كان أحد أفراد الأسرة المباشرين، مثل أحد الوالدين أو الشقيق مصابًا بتضخم القلب، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بالحالة.
  • الشرايين المسدودة في قلبك (مرض الشريان التاجي). عند الإصابة بهذه الحالة الطبية، فإن اللويحات الدهنية الموجودة في شرايين القلب تعوق تدفق الدم عبر الأوعية الدموية للقلب، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية. عندما يموت جزء من عضلة القلب، فسوف يضطر قلبك إلى الضخ بصورة أكثر قوة لإيصال الدم الكافي إلى بقية الجسم، مما يؤدي إلى تضخمه.
  • الداء القلبي الخلقي. إذا كنت قد ولدت مصابًا بحالة طبية تؤثر على بنية قلبك، فقد تكون عرضة لخطر الإصابة بتضخم القلب.
  • Heart valve disease (أمراض صمام القلب). يحتوي القلب على أربعة صمامات — الأبهر، والتاجي، والرئوي وثلاثي الشرفات — التي تفتح وتغلق لتوجيه تدفق الدم من خلال قلبك. قد تؤدي الحالات الطبية التي تتلف الصمامات إلى تضخم القلب.
  • النوبة القلبية. تزيد الإصابة بنوبة قلبية من خطر الإصابة بتضخم القلب.

المضاعفات

يعتمد خطر المعاناة من مضاعفات تضخم القلب على جزء القلب المتضخم والسبب.

يمكن أن تتضمن مضاعفات تضخم القلب ما يلي:

  • فشل القلب. يُعد تضخم البطين الأيسر، أحد أخطر أنواع تضخم القلب، إنه سبب زيادة خطر فشل القلب. في حالات فشل القلب، يمكن أن تصبح عضلة القلب ضعيفة، ويتمدد البطينان (يتوسعان) إلى درجة أن القلب لا يستطيع ضخ الدم بكفاءة إلى كل أجزاء جسدك..
  • الجلطات الدموية. الإصابة بتضخم القلب تجعل المريض أكثر عرضة لتكوين الجلطات الدموية في بطانة القلب. وإذا دخلت الجلطة إلى مجرى الدم، يمكن أن تسد مجرى تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية وحدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية أيضًا. ويمكن أن تنتقل الجلطات التي تتكون في الجانب الأيمن من القلب إلى الرئتين، وهي حالة خطيرة للغاية باسم الانصمام الرئوي.
  • انتفاخ القلب. في المرضى الذين يعانون تضخم القلب، قد لا ينغلق اثنان من صمامات القلب الأربعة، وهما الصمام التاجي والصمام ثلاثي الشرف، بشكل صحيح بسبب اتساعهما مما يؤدي إلى رجوع تدفق الدم. وهذا التدفق يصدر أصواتًا تسمى انتفاخ القلب. وبالرغم من أنها غير ضارة بالضرورة، ينبغي مراقبة انتفاخ القلب بواسطة الطبيب.
  • توقف القلب والموت المفاجئ. يمكن أن تؤدي بعض أشكال تضخم القلب إلى اضطرابات نظم القلب. إذ يكون نظم القلب بطيئًا للغاية لنقل الدم أو سريعًا للغاية بما يمنع القلب من النبض بشكل طبيعي مما يؤدي إلى الإغماء أو في بعض الحالات إلى توقف القلب أو الموت المفاجئ.

الوقاية

أبلغ طبيبك إن كان تاريخك العائلي يتضمن حالات يمكن أن تسبب تضخم القلب، مثل اعتلال عضلة القلب. إذا تم تشخيص اعتلال عضلة القلب أو غير ذلك من حالات القلب مبكرًا، فقد تمنع العلاجات تفاقم المرض.

يساعد التحكم في عوامل الخطر لمرض الشريان التاجي — استخدام التبغ، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول وداء السكري — في الحد من خطر إصابتك بتضخم القلب وفشل القلب عن طريق الحد من خطر النوبة القلبية.

يمكنك المساعدة في الحد من فرصة الإصابة بفشل القلب عن طريق تناول أطعمة صحية وعدم إساءة استخدام الكحوليات أو تعاطي العقاقير غير المشروعة. التحكم في ارتفاع ضغط الدم عن طريق النظام الغذائي، والتمرين وقد يكون عن طريق الأدوية، يقي الأشخاص المصابين بتضخم القلب من الإصابة بفشل القلب.

16/05/2018
References
  1. Schoen FJ, et al. The heart. In: Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 3, 2016.
  2. What is heart failure? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartFailure/AboutHeartFailure/What-is-Heart-Failure_UCM_002044_Article.jsp#.WCH1wFUrJ0w. Accessed Nov. 3, 2016.
  3. Cardiomyopathy. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cm/#. Accessed Nov. 3, 2016.
  4. Colucci WS. Evaluation of the patient with suspected heart failure. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 3, 2016.
  5. Warning signs of a heart attack. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartAttack/WarningSignsofaHeartAttack/Warning-Signs-of-a-Heart-Attack_UCM_002039_Article.jsp#.WCChJVUrJ0w. Accessed Nov. 4, 2016.
  6. Cooper LT. Definition and classification of the cardiomyopathies. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 3, 2016.
  7. Bonow RO, et al., eds. The dilated, restrictive, and infiltrative cardiomyopathies. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 5, 2016.
  8. Cardiac procedures and surgeries. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartAttack/PreventionTreatmentofHeartAttack/Cardiac-Procedures-and-Surgeries_UCM_303939_Article.jsp#.WCDYQlUrJ0w. Accessed Nov. 5, 2016.
  9. Lifestyle changes for heart failure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartFailure/TreatmentOptionsForHeartFailure/Lifestyle-Changes-for-Heart Failure_UCM_306341_Article.jsp#.WCH7KVUrJ0x. Accessed Nov. 6, 2016.
  10. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 16, 2016.