ما الأزمة القلبية الصامتة؟

الأزمة القلبية الصامتة هي أزمة قلبية يصاحبها القليل من الأعراض أو لا تصاحبها أي أعراض على الإطلاق. ربما لم يسبق للشخص أن عانى من أي أعراض تحذره من أنه مصاب بمشكلة قلبية، مثل ألم الصدر أو ضيق التنفس. ويخلط بعض الأشخاص بين الأزمة القلبية الصامتة وبين سوء الهضم أو الغثيان أو الألم العضلي أو نزلة البرد الحادة.

تعد عوامل خطورة الأزمة القلبية الصامتة هي نفسها عوامل خطورة الإصابة بالأزمة القلبية المصحوبة بالأعراض. تتضمن عوامل الخطورة ما يلي:

  • التدخين أو مضغ التبغ
  • تاريخ عائلي للإصابة بمرض قلبي
  • العمر
  • ارتفاع الكوليسترول
  • ارتفاع ضغط الدم
  • داء السكري
  • قلة ممارسة الرياضة
  • الوزن الزائد

عند التعرض لأزمة قلبية صامتة، يصبح الشخص أكثر عرضة لخطورة الإصابة بأزمة قلبية أخرى قد تكون قاتلة. كذلك، فإن التعرض لأزمة قلبية أخرى يزيد من خطورة حدوث مضاعفات مثل الفشل القلبي.

لا توجد اختبارات لتحديد احتمالية الإصابة بنوبة قلبية صامتة ولكن إذا كانت لديك عوامل الخطورة، فينبغي تقييمها وعلاجها من قِبل طبيبك المعالج لتقليل احتمالية إصابتك بنوبة قلبية صامتة. تتمثل الطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كان الشخص تعرض لأزمة قلبية صامتة في اختبارات التصوير مثل مخطط كهربية القلب أو مخطط صدى القلب أو غيرهما. ويمكن أن تكشف هذه الاختبارات عن التغيرات الدالة على التعرض لأزمة قلبية.

إذا كنت تتساءل عما إن كنت قد تعرضت لأزمة قلبية صامتة أم لا، فتحدث إلى الطبيب. وسوف يحدد الطبيب مدى ضرورة الخضوع للاختبارات بعد مراجعة الأعراض لديك وتاريخك المرضي والفحص البدني.

11/06/2019 See more Expert Answers