نظرة عامة

تتسم متلازمة التقيؤ الدوري بنوبات القيء الشديد التي ليس لها سبب واضح. قد تستمر النوبات لساعات أو أيام وتتناوب مع الفترات الخالية من الأعراض. قد تتشابه النوبات، أي أنها تميل إلى البدء في نفس الوقت من اليوم وتستمر نفس المدة الزمنية وتحدث بنفس الأعراض والشدة.

تحدث متلازمة التقيؤ الدوري لجميع الفئات العمرية، على الرغم من أنها غالبًا ما تبدأ عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات. وعلى الرغم من شيوعها بين الأطفال، يتزايد عدد الحالات التي تم تشخيصها عند البالغين.

قد يصعب تشخيص المتلازمة لأن القيء أحد أعراض العديد من الاضطرابات. غالبًا ما يشتمل العلاج على تغييرات في نمط الحياة للمساعدة في تجنب وقوع الأحداث التي قد تحفز نوبات القيء. قد تساعد الأدوية بما في ذلك العلاجات المضادة للغثيان والصداع النصفي في تخفيف حدة الأعراض.

الأعراض

تبدأ أعراض متلازمة القيء الدوري في الأغلب صباحًا. تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • قيء شديد يحدث عدة مرات بالساعة ويستمر لمدة تتراوح ما بين ساعات وأيام، لكن يدوم لأقل من أسبوع واحد
  • ثلاث نوبات منفصلة أو أكثر من القيء بدون سبب واضح في غضون الأشهر الستة الماضية أو خمس نوبات أو أكثر تحدث في أي وقت
  • غثيان شديد
  • تعرق كثيف

قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى خلال نوبة القيء ما يلي:

  • ألم في البطن
  • إسهال
  • الحمى
  • الدوخة
  • حساسية للضوء
  • الصداع
  • التهوع أو الاختناق

تكون المدة بين نوبات القيء عادة خالية من الأعراض.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيبك إذا لاحظت دمًا في القيء لديك أو لدى طفلك.

قد يسبب استمرار القيء جفافًا شديدًا قد يكون مهددًا للحياة. اتصل بطبيبك إذا ظهرت لديك أو لدى طفلك أعراض جفاف، مثل:

  • العطش المفرط
  • تبول أقل
  • بشرة جافة
  • إرهاق وخمول

الأسباب

إن السبب الأساسي لمتلازمة التقيؤ الدوري غير معروف. وتشمل بعض الأسباب المحتملة، الجينات وصعوبات الهضم ومشكلات الجهاز العصبي واختلال الهرمونات. قد تنشأ نوبات معينة من التقيؤ عن طريق:

  • نزلات البرد أو أمراض الحساسية أو مشكلات الجيوب الأنفية
  • الضغط العاطفي والشعور بالإثارة، وخاصة لدى الأطفال
  • نوبات القلق أو الهلع، وخاصة لدى البالغين
  • الأطعمة؛ مثل الكافيين والشكولاتة والجبن
  • الإفراط في تناول الطعام، تناول الطعام مباشرة قبل النوم أو الصوم
  • الطقس الحار
  • الإنهاك الجسدي
  • فرط مزاولة التمارين
  • الحيض
  • الداء الحركي

قد يُساعد تحديد محفزات نوبات القيء على التحكم في متلازمة التقيؤ الدوري.

عوامل الخطر

تعد العلاقة بين الصداع النصفي ومتلازمة القيء الدوري غير واضحة. ولكن يكون لدى العديد من الأطفال المصابين بمتلازمة القيء الدوري تاريخ مرضي عائلي للإصابة بالصداع النصفي أو يصابون هم أنفسهم بالصداع النصفي عندما يكبرون. ولدى البالغين، قد يقل الارتباط بين متلازمة القيء الدوري والصداع النصفي.

كما ارتبط الاستخدام المزمن للماريجوانا (القنب الهندي) بمتلازمة التقيؤ الدوري لأن بعض الأشخاص يستخدمون الماريجوانا لعلاج أعراضهم.

ومع ذلك، فإن القنب يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى متلازمة فرط القيء القنبي، والتي تؤدي عادةً إلى القيء المستمر دون فترات متداخلة طبيعية. عادةً ما يظهر الأشخاص الذين يعانون هذه المتلازمة سلوك الاغتسال أو الاستحمام المتكرر.

يمكن الخلط بين متلازمة فرط القيء القنبي مع متلازمة التقيؤ الدوري. لاستبعاد متلازمة فرط القيء القنبي، تحتاج إلى التوقف عن استخدام الماريجوانا لمدة أسبوع إلى أسبوعين على الأقل لمعرفة ما إذا كان معدل القيء يقل. إذا لم يحدث ذلك، فسيواصل طبيبك اختبار متلازمة التقيؤ الدوري.

المضاعفات

قد يسبب عَرَض القيء الدوري هذه المضاعفات:

  • الجفاف. يتسبب القيء المتزايد في خسارة الجسم المياه بسرعة. قد تحتاج حالات الجفاف الشديدة أن تُعالج في المستشفى.
  • إصابة أنبوب الطعام. يمكن أن تتسبب أحماض المعدة وصولًا إلى القيء في تلف الأنبوب الذي يربط الفم مع المعدة (المريء). ويصبح المريء أحيانًا متهيجًا للغاية مؤديًا إلى النزيف.
  • تسوس الأسنان. يمكن أن يضر الحمض في القيء مينا الأسنان.

الوقاية

يعرف الكثير من الأشخاص ما الذي يثير نوبات القيء الدورية. يمكن خفض تكرار النوبات عند تجنب هذه المثيرات. بينما قد تشعر بحالة جيدة ما بين النوبات، فمن المهم تناول الأدوية على النحو الموصوف من الطبيب.

في حالة حدوث النوبات أكثر من مرة في الشهر ويستدعي الأمر البقاء في المستشفى، فقد يوصي طبيبك بتناول دواء مناعي، كالأميتريبتيلين، وبروبرانولول (إنديرال) وسِيبْرُوهيِبتادين وتوبيرامات. ربما تكون تغييرات نمط الحياة مجدية أيضًا، وتشمل:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم
  • يمكن أن يكون تقليل أهمية الأحداث القادمة بسبب الإثارة محفزًا
  • تجنب الأطعمة المُحفزة، مثل الكافيين والجبنة والشوكولاتة
  • تناول وجبات بكميات صغيرة ووجبات خفيفة صغيرة تحتوي على الكربوهيدرات يوميًا في أوقات منتظمة

16/05/2018
References
  1. Cyclic vomiting syndrome. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/cyclic-vomiting-syndrome/Pages/facts.aspx, Accessed Oct. 26, 2016.
  2. Kaul A, et al. Cyclic vomiting syndrome: A functional disorder. Pediatric Gastroenterology, Hepatology & Nutrition. 2015;18:224.
  3. Hikita T, et al. Cyclic vomiting syndrome in infants and children: A clinical follow-up study. Pediatric Neurology. 2016;57:29.
  4. Desilets DJ, et al. Cyclic vomiting syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 26, 2016.
  5. Feldman M, et al. Nausea and vomiting. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 26, 2016.
  6. Ferri FF. Cyclic vomiting syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 26, 2016.
  7. Sezer OB, et al. A new approach to the prophylaxis of cyclic vomiting: Topiramate. Journal of Neurogastroenterology and Motility. 2016;22:656.
  8. AskMayoExpert. Dehydration. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  9. Boles RG. High degree of efficacy in the treatment of cyclic vomiting syndrome with combined co-enzyme Q10, L-carnitine and amitriptyline, a case series. BMC Neurology. 2011;11:102.
  10. Coenzyme Q-10. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Oct. 29, 2016.
  11. Propionyl-L-Carnitine. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Oct. 29, 2016.