نظرة عامة

تسرُّع القلب البطيني هو اضطراب في نظم القلب (اضطراب النظم القلبي) ناتج عن إشارات كهربائية غير طبيعية في غرف القلب السفلية (البطينين). وقد تُسمى هذه الحالة أيضًا V-tach أو VT.

ينبض القلب السليم عادةً ما بين 60 إلى 100 مرة في الدقيقة عند الراحة. وفي حالة تسرُّع القلب البطيني، تكون نبضات القلب أسرع من المعتاد بنحو 100 نبضة أو أكثر في الدقيقة في العادة.

وتمنع نبضات القلب غير المتنظمة ملء غرف القلب بالدم على نحو سليم. ونتيجةً لذلك، قد لا يضخ القلب كمية كافية من الدم إلى باقي الجسم والرئتين.

كما قد يستمر تسرُّع القلب البطيني بضعَ ثوانٍ فقط أو قد يستمر فترةً أطول. وقد تشعر بدوار أو ضيق في التنفس أو ألم في الصدر. كما أنه، في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي تسرُّع القلب البطيني إلى توقف القلب (توقف القلب المفاجئ) وهي حالة طبية طارئة تهدد الحياة.

ما تسرع القلب البطيني؟

يناقش طبيب القلب سوراج كابا، دكتور في الطب في مايو كلينك، المفاهيم الخاطئة الشائعة حول تسرع القلب البطيني.

أنا الدكتور سوراج كابا، طبيب قلب متخصص في اضطرابات نظم القلب في مايو كلينك. وسأتحدث اليوم عن الحالة المعروفة باسم تسرع القلب البطيني. في الوقت الحاضر، إذا بحثت عبر الإنترنت عن تسرع القلب البطيني، فقد تجد نفسك متخوفًا لأن الأشخاص يكتبون أنه مرتبط بالموت المفاجئ، أو أنك ستضطر إلى اللجوء إلى رعاية طبية عاجلة. لكنني سأحاول توضيح بعض الأمور عنه قليلاً وكيف يمكننا التعامل معه.

يمكن أن يحدث اضطراب النظم البطيني في كل من القلوب الطبيعية وغير الطبيعية من حيث البنية. وهذا يعني أن هناك بعض المرضى غير المصابين بالفعل بأي مرض قلبي كامن آخر باستثناء بعض الخلل في النظام الكهربائي للحجرات السفلية أو البطينات، وهذا يمكنه أن يؤدي إلى عدم انتظام نظم القلب. ويمكن لهذا الخلل أن يظهر كنبضات عرضية زائدة قد يظن البعض أنها نبضات متخطاة، أو كمجموعة نبضات سريعة تحدث جميعها على التوالي، ويطلق على ذلك تسرع القلب البطيني. وفي حالات نادرة، قد يؤدي هذا الخلل في الواقع إلى نظم قلبي خطير إذا كان القلب طبيعيًا من حيث البنية، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث نسبيًا ما لم يكن هناك مرض قلبي كامن آخر قد يسهم في الاضطراب الخطير للنظم.

وقد تكون قلوب بعض المرضى غير طبيعية لأسباب أخرى حاليًا، إذ توجد مجموعة متنوعة من الأسباب التي تجعل القلب غير طبيعي من حيث التكوين، مثل التعرض لنوبة قلبية في الماضي، أو إذا كان لدى المريض نوع من التشوه الجيني الذي ربما ورثه عن أحد والديه. وقد يكون لديه بعض الاضطرابات الالتهابية في القلب، مثل الساركويد أو التهاب عضلة القلب. ويمكن لهذه المتلازمات المختلفة جميعًا أن تتسبب في حدوث خلل كهربائي في الحجرة السفلية للقلب أيضًا، ولكن في بعض الأحيان، عندما يكون لدى المرضى ما نسميه الركيزة أو الخلل في بنية القلب الطبيعية، يمكن أن يحدث اضطراب النظم البطيني. ويمكن لاضطراب النظم البطيني في حالة هؤلاء المرضى أن يكون مهددًا للحياة.

عندما نكتشف اضطراب النظم القلبي، علينا أن نتبع أسلوبًا منهجيًا لتقييمه وعلاجه. إذًا ماذا أعني بهذا؟ عندما نتحدث عن التقييم، يعني ذلك أننا نبحث في وجود سبب آخر لحدوث هذه المشكلة. هل تناولت دواءً معينًا، أو هل يوجد بعض الخلل في الكهارل، أو تناولت أدوية تعالج مشكلات أخرى مثل العلاجات العشبية التي لا تستلزم وصفة طبية وربما تكون أسهمت في سبب إصابتك باضطراب النظم القلبي، وفي الواقع قد يختفي عدم الانتظام هذا إذا لم نتخذ خطوة أخرى.

نحاول أيضًا معرفة مدى خطورة اضطراب النظم القلبي هذا. هل يمثل مشكلة تهدد الحياة أم لا، إذ أن ليست كل الحالات مهددة للحياة. وعندما نبدأ في الحديث بشأن العلاج، فإننا نبحث بالفعل في نقطتين مهمتين. بالنسبة إلى المرضى غير المصابين باضطراب النظم البطيني الخطير، فإننا نتطلع إلى إيجاد علاج يحسن من جودة الحياة أو الأعراض، لأن بعض المرضى يمكن أن يصابوا بمجموعة متنوعة من الأعراض ترجع إلى اضطراب النظم القلبي، بما في ذلك الشعور بتخطي ضربات القلب أو ضربات القلب السريعة أو حتى الدوخة. لكن البعض قد يشعر فقط بالإرهاق.

أما المجموعة الأخرى التي نقلق بشأنها فهي المجموعة المصابة باضطراب النظم القلبي الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة. وبعبارة أخرى، يمكن أن يؤدي إلى الموت المفاجئ. ونفضل تقسيم مستوى الخطورة في حالة هؤلاء المرضى إلى فئات لمعرفة ما إذا كان اضطراب النظم القلبي هذا خطيرًا أم لا، واكتشاف وسيلة لحمايتهم من الموت المفاجئ.

أساس العلاجات التي قد تراها عبر الإنترنت في علاج يسمى مزيل الرجفان. وربما تكون شاهدته في أحد الإعلانات التجارية أو البرامج التلفزيونية حيث يأتي أشخاص ويمسكون بالقطبين ويضعونهما على المريض، ثم يصدمونه بشحنة كهربائية. وهذا ما يفعله مزيل الرجفان للمرضى المصابين باضطراب النظم البطيني الأكثر خطورة. إذ أنه يُزرع داخل الجسم بشكل دائم، ويبدأ في إصدار صدمة كهربائية لاستعادة نظم القلب الطبيعي إذا اضطرب. لكن مزيل الرجفان لا يمنع حدوث اضطرابات النظم القلبي، إنما مهمته هي إنقاذ الحياة في حال حدوث الاضطراب فقط.

لمنع حدوث اضطراب النظم القلبي فعليًا، يوجد أساسان للعلاج. إذا لم نتمكن من العثور على سبب آخر قابل للإصلاح، فيمكننا أن نقدم الأدوية، وهناك مجموعة متنوعة من الأدوية يمكننا استخدامها. وتسمى هذه الأدوية مضادات اضطراب النظم القلبي، وتكون ناجحة نسبيًا مع 50% إلى 60% من المرضى. ومع ذلك، يمكن أن يكون لها آثار جانبية ويمكن أن تسبب المزيد من اضطراب النظم القلبي لدى بعض المرضى، وأحيانًا تسبب اضطراب نظم قلبي خطيرًا قد يؤدي إلى الموت المفاجئ أيضًا. لكن مع متابعة المرضى بطريقة سليمة وتناول الأدوية بشكل صحيح، فإن احتمالية حدوث هذا منخفضة للغاية.

شكرًا لانضمامكم اليوم لمعرفة المزيد حول تسرع القلب البطيني. سأناقش في الفيديو التالي المزيد من التفاصيل حول ما تنطوي عليه جراحة الاستئصال.

الأعراض

من الوارد ألّا تسبب النوبات القصيرة من تسرع القلب البطيني أي أعراض عند بعض الأشخاص. لكنك قد تشعر بالأعراض التالية:

  • الدوار
  • ضيق النفَس
  • الدوخة
  • الشعور كما لو أن ضربات قلبك تتسارع (الخفقان)
  • ألم الصدر (الذبحة الصدرية)

قد تُسبب النوبات المستمرة والأكثر خطورة من تسرع القلب البطيني ما يلي:

  • فقدان الوعي أو الإغماء
  • توقف القلب (الموت المفاجئ)

متى تجب زيارة الطبيب

يمكن للعديد من الحالات المختلفة أن تسبب تسرُّع القلب البُطَيْني. ويلزم إجراء تشخيص فوري ودقيق والحصول على رعاية ملائمة. فيُرجى زيارة الطبيب إذا كان لديك أو لدى طفلك أيٌّ من المشكلات ذات الصلة بنبضات القلب. إذ يجب توفير الرعاية العاجلة في بعض الحالات.

احصل على رعاية عاجلة أو اتصل برقم الطوارئ في بلدك إذا شعر أي شخص بتلك الأعراض:

  • ألم في الصدر يستمر لمدة تزيد عن بضع دقائق
  • صعوبة في التنفس
  • الإغماء

الأسباب

يَحدُث تسرُّع القلب البُطيني بسبب اضطراب في النَّبضات الكهربائية الطبيعية التي تتحكَّم في مُعدَّل عمَل ضخِّ القلب.

قد تُساهم أو تسبِّب العديد من العوامل مشكلاتٍ في النظام الكهربائي للقلب. وهي تتضمن:

  • تشوهات القلب التي تؤدي إلى تندّب أنسجة القلب (تسمى أحيانًا "مرض القلب الهيكلي")، والسبب الأكثر شيوعًا هو الإصابة بنوبة قلبية سابقة
  • ضعف تدفق الدم إلى عضلة القلب بسبب مرض الشريان التاجي
  • أمراض القلب الخَلقية، بما في ذلك متلازمة فترة QT الطويلة
  • اضطراب الكهارل اللازمة لتوصيل النبضات الكهربائية
  • الآثار الجانبية للأدوية
  • استخدام الأدوية مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين

في بعض الحالات، لا يُمكن تحديد السبب الدقيق لتسرُّع القلب البُطيني (تسرُّع القلب البُطيني مجهول السبب).

كيف ينبض القلب؟

لفهم أسباب اضطراب تسرّع القلب البُطيني بشكل أفضل، قد يكون من المفيد معرفة كيفية أداء القلب لوظائفه بشكل طبيعي.

يتكون القلب من أربع حجرات: حجرتان علويتان (الأذينان) وحجرتان سفليتان (البُطينان).

يمكن التحكم في نظم القلب عبر منظم طبيعي لضربات القلب (يسمى العقدة الجيبية) في الحجرة العلوية اليُمنى (الأذين). وترسل العقدة الأذينية إشارات كهربائية تؤدي إلى بدء نبضات القلب بصورة طبيعية. وتتحرك هذه الإشارات الكهربائية عبر الأذينين مسببة انقباض (تقلص) عضلة القلب وضخ الدم إلى البطينين.

بعد ذلك، تصل الإشارات إلى عنقود من الخلايا، يُطلق عليه اسم العقدة الشريانية الوريدية، والتي عندها تتباطأ تلك الإشارات. ويتيح هذا التأخر البسيط امتلاء البطينين بالدم. وعند وصول الإشارات الكهربية إلى البطينين، تنقبض الحجرتان وتضخان الدم إلى الرئتين أو إلى بقية أجزاء الجسم.

تجري عملية إرسال إشارات القلب عادةً بسلاسة في القلب الطبيعي، وينتج عنها معدل سرعة قلب أثناء الراحة يتراوح بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة.

وفي حالة تسرّع القلب البطيني، يؤدي اضطراب الإشارات الكهربائية في حجرتي القلب السفليتين إلى زيادة سرعة القلب إلى 100 نبضة أو أكثر في الدقيقة.

عوامل الخطر

قد تَزيد أي حالة تؤدي إلى إجهاد القلب أو تُسبب تلفًا في أنسجة القلب من خطر تعرضك للإصابة بتسرُّع القلب البطيني. قد تُقلل التغييرات في نمط الحياة أو العلاج الطبي من المخاطر المرتبطة بالعوامل التالية:

  • مرض القلب
  • الآثار الجانبية للأدوية
  • الاختلالات الشديدة في توازن الكهارل
  • استخدام الأدوية المنشطة، مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين

إذا كان لديك تاريخ عائلي من تسرُّع القلب البطيني أو غيره من اضطرابات النظم القلبية، فقد يزيد ذلك من خطر الإصابة بتسرُّع القلب البطيني.

المضاعفات

تختلف مضاعفات تسارع القلب البطيني في شدتها وتعتمد على سرعة ضربات قلبك، ومدة تسارع ضربات القلب وعدد مرات حدوث تسارع القلب وصحة قلبك بشكل عام. تتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • نوبات إغماء متكررة أو فقدان الوعي
  • فشل القلب
  • الموت المفاجئ بسبب توقف القلب

الرجفان البُطيني

الرجفان البطيني (V-fib) حالة مرضية خطيرة مرتبطة بتسرُّع القلب البُطَيْني. في حالة حدوث الرجفان البطيني (V-fib)، تنقبض غرفتا القلب السفليتان بوتيرة سريعة للغاية وغير منسقة.

يصيب هذا النظم غير الطبيعي للقلب غالبًا الأشخاص المصابين بأمراض القلب أو الأشخاص الذين سبقت لهم الإصابة بنوبة قلبية. وقد يحدث أيضًا بسبب مشكلات في الكهارل (مثل ارتفاع مستويات البوتاسيوم أو انخفاضها)، وقد يصيب أصحاب القلوب الطبيعية في حالات نادرة.

يمكن للرجفان البطيني أن يتسبب أيضًا في توقف القلب المفاجئ، فيؤدي إلى الوفاة إن لم يُعالَج على الفور.

الوقاية

أفضل طريقة للوقاية من تسرع القلب البطيني هي علاج عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب أو الحد منها. إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض القلب، فاتبع خطة العلاج الخاصة بك ونمط حياة مفيدًا لصحة القلب.

اتخذ الخطوات التالية:

  • مارس الرياضة واتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا. اتبع أسلوب حياة مفيدًا لصحة القلب من خلال ممارسة الرياضة بانتظام واحرص على نظام غذائي صحي قليل الدهون غني بالفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة.
  • حافِظ على وزن صحي. إن زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تحكّم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. غيِّر نمط الحياة وتناول الأدوية كما هي موصوفة لتصحيح ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) أو ارتفاع الكوليستيرول في الدم.
  • تحكَّم في التوتر. تجنب التوتر غير الضروري وتعلم تقنيات التكيُّف للتعامل مع توتر الضغوط الطبيعية بطريقة صحية.
  • تجنَّب المخدرات الترفيهية. لا تستخدم المنبِّهات، مثل الكوكايين. تحدث إلى طبيبك عن البرنامج المناسب لك إذا كنت بحاجة إلى مساعدة للتوقف عن تعاطي المخدرات الترفيهية.
  • اذهب لإجراء الفحوصات المحددة. أجرِ فحوصات بدنية منتظمة وأبلغ طبيبك بأي مؤشرات أو أعراض.
  • قلِّل من تناوُل الكحوليات. إذا اخترتَ احتساء المشروبات الكحولية، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصِحَّاء، يعني هذا تناوُل ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًّا من 65 عامًا، وما يصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما أقل. في بعض الحالات، يُوصى بتجنب الكحول تمامًا. اسأل طبيبك للحصول على المشورة الخاصة بحالتك.
  • قلِّل من تناول الكافيين. إذا كنت تشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فاشربها باعتدال (ليس أكثر من مشروب واحد أو اثنين يوميًا).
  • أقلع عن التدخين. إذا كنتَ تدخِّن ولا تتمكَّن من الإقلاع وحدك، فتحدث إلى طبيبك عن الإستراتيجيات والبرامج المساعدة في التوقُّف عن عادة التدخين.
  • استخدم الأدوية المتاحة دون وصفة طبية بحذر. بعض أدوية البرد والسعال تحتوي على مُنبّهات قد تؤدي إلى سرعة ضربات القلب. اسأل طبيبك عن الأدوية التي تحتاج إلى تجنبها.

تسرُّع القلب البُطَيْني - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

29/07/2021
  1. What is an arrhythmia? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/arr/. Accessed March 3, 2020.
  2. Tachycardia — Fast heart rate. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/AboutArrhythmia/Tachycardia-Fast-Heart-Rate_UCM_302018_Article.jsp#.V7s5Rmf2bIU. Accessed March 5, 2020.
  3. Phang R. Nonsustained VT in the absence of apparent structural heart disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 5, 2020.
  4. Podrid PJ. Sustained monomorphic ventricular tachycardia: Clinical manifestations, diagnosis, and evaluation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 5, 2020.
  5. Ganz LI, et al. Sustained monomorphic ventricular tachycardia in patients with structural heart disease: Treatment and prognosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 5, 2020.
  6. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. March 20, 2020.
  7. Overview of arrhythmias. Merck Manual Professional Version http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular_disorders/arrhythmias_and_conduction_disorders/overview_of_arrhythmias.html?qt=arrhythmia&alt=sh. Accessed March 3, 2020.
  8. Papadakis MA, et al., eds. Sinus arrhythmia, bradycardia, & tachycardia. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2020. 59th ed. McGraw-Hill Education; 2020. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed March 3, 2020.
  9. Crawford MH, ed. Ventricular tachycardia. In: Current Diagnosis & Treatment: Cardiology. 5th ed. McGraw-Hill Education; 2017. Accessed March 3, 2020.
  10. Kapa S (expert opinion). Mayo Clinic. July 21, 2016.
  11. Prevention & treatment of arrhythmia. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/PreventionTreatmentofArrhythmia/Prevention-Treatment-of-Arrhythmia_UCM_002026_Article.jsp. Accessed March 5, 2020.
  12. Noseworthy PA (expert opinion). Mayo Clinic. March 19, 2020.