نظرة عامة

يحدث الاعتلال العصبي اللاإرادي عند تلف الأعصاب التي تتحكم في وظائف الجسم اللاإرادية. ويمكن أن تُؤثِّر على ضغط الدم، والتحكم في درجة الحرارة، والهضم، ووظيفة المثانة، وحتى الوظيفة الجنسية.

يتداخل تلف الأعصاب مع الرسائل المُرسَلة بين الدماغ وأعضاء أُخرى ومناطق عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل القلب والأوعية الدموية والغدد العرقية.

على الرغم من كون مرض السكري أكثر الأسباب شيوعًا للاعتلال العصبي اللاإرادي، فإنه يمكن لحالات مرضية أخرى — حتى العدوى — أن تسبب ذلك أيضًا. قد تسبِّب بعض الأدوية أيضًا تلف الأعصاب. وتختلف الأعراض والعلاج بِناءً على الأعصاب المُتضررة.

الأعراض

تعتمِد علامات وأعراض الاعتلال العَصبي المُستقلي على الأعصاب المُتأثِّرة. وقد تتضمن ما يلي:

  • الدَّوار والإغماء عند الوقوف، بسبب الانخِفاض المُفاجئ في ضغْط الدم (انخفاض ضغط الدم الانتِصابي).
  • مُشكلات بَولية، مثل صعوبة البدْء في التبوُّل، سَلَس البَول، صعوبة الإحساس بامتلاء المَثانة وعدَم القُدرة على تفريغ المَثانة، ممَّا يؤدِّي إلى عدوى المَسالك البَولية.
  • صعوبات جِنسية، تتضمَّن مُشكلات في تحقيق الانتِصاب أو الحِفاظ عليه (ضعف الانتِصاب) أو مشكلات القذْف في الرجال. في النساء، تتضمَّن المُشكلات جفاف المِهبل، انخِفاض الرَّغبة الجِنسية وصعوبة في الوصول لرعْشة الجِماع.
  • صعوبة في هضْم الطعام، مثل الشعور بالامتِلاء بعد لُقيماتٍ قليلة من الطعام، فُقدان الشهية، إسهال، إمساك، انتِفاخ بالبطن، غَثَيان، قَيء، صعوبة في البلْع وحُرقة في المَعِدة، وتحدُث جميعها نتيجة تغيُّراتٍ في الوظيفة الهضمية.
  • عدَم القُدرة على مُلاحظة انخفِاض سُكر الدَّم (نقص سكر الدم)، لعدم وجود العلامات التحذيرية، مثل الشُّعور بالرَّعْشة.
  • عيوب بالتعرُّق، مثل التعرُّق الزائد أو المُنخفِض، والذي يؤثِّر على القُدرة على تنظيم درجة حرارة الجسم.
  • بطء تفاعل الحَدَقة، ممَّا يجعَل من الصَّعب التأقلُم على الانتقال من الضوء إلى الظلام والشعور الجيِّد أثناء القيادة ليلًا.
  • عدَم تحمُّل التَّمارين، والذي قد يحدُث إذا ظلَّ معدَّل ضربات قلبك ثابتًا بدلا من التأقلُم وفقًا لمُستوى نشاطك.

متى تزور الطبيب؟

اطلب الحصول على الرعاية الطبية على الفور إذا ما لاحظت أيًّا من علامات الالتهاب العصبي أو أعراضه، لا سيما إذا كنت مصابًا بالسكري الذي يصعب التحكم فيه.

إذا كانت مصابًا بمرض السكري من النوع 2؛ فإن الجمعية الأمريكية للسكري توصي بإجراء فحص الاعتلال العصبي اللاإرادي من وقت التعرف على الأعراض. للأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول؛ تُوصي الجمعية بإجراء فحص سنوي بدءًا من مرور خمسة أعوام على ظهور الأعراض.

الأسباب

يمكن أن يسبب العديد من الحالات الصحية الاعتلال العصبي المُستقلي. يمكن أن يكون كذلك أحد الآثار الجانبية لعلاجات الأمراض الأخرى، مثل السرطان. تتضمن بعض الأسباب الشائعة لحدوث الاعتلال العصبي المُستقلي على ما يلي:

  • تراكم البروتين غير الطبيعي في الأعضاء (المعروف بـ «الداء النشواني»)، الذي يؤثر في الأعضاء والجهاز العصبي.
  • أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي أجزاء جسمك ويتلفها، بما في ذلك أعصابك. وتشمل الأمثلة على ذلك متلازمة شوغرِن، الذئبة الحمامية الجهازية، التهاب المفاصل الروماتويدي والداء البطني. متلازمة غيلان-باريه هي مرض مناعي ذاتي يحدث بسرعة ويمكن أن تؤثر في الأعصاب اللاإرادية.

    يمكن أن يسبب الهجوم غير الطبيعي من قبل الجهاز المناعي الذي يحدث نتيجة لبعض السرطانات (متلازمة الأباعد الورمية) الاعتلال العصبي المُستقليِ.

  • يعد مرض السكري، ولا سيما مع ضعف التحكم في نسبة الغلوكوز، السبب الأكثر شيوعًا للاعتلال العصبي المُستقليِ. يمكن أن يسبب تدريجيًّا تلف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم.
  • بعض الأدوية، وتشمل بعض الأدوية المستخدَمة في العلاج الكيميائي للسرطان.
  • أمراض مُعدِيَة معينة. يمكن أن تسبب بعض الفيروسات والبكتيريا، مثل التسمم الغذائي وداء لايْم وفيروس نقص المناعة البشرية، اعتلال عصبي مُستقليِ.
  • الاضطرابات الوراثية في وظائف الجسم. يمكن أن تسبب بعض الاضطرابات الوراثية الاعتلال العصبي المُستقلي.

عوامل الخطر

تَشمل العوامل التي قد تَزيد من خطر إصابتك بالاعتلال العصبي المُستقليِ ما يأتي:

  • داء السُّكَّري. يَزيد داء السكري، لا سيما إن لم يُتَحكَّم فيه بالقدر الكافي، من خطورة الاعتلال العصبي المُستقليِ وتلف الأعصاب. وتَزداد تلك الخطورة في حالة مواجهتك صعوبة في التحكم في نسبة السكر في الدم.
  • أمراض أخرى. كذلك، يَنجم عن الإصابة بالداء النشواني والبرفيرية وقصور الغدة الدرقية والسرطان (عادة ما يَكون نتيجة للأعراض الجانبية للعلاج) زيادة خطورة الإصابة بالاعتلال العصبي المُستقليِ.

الوقاية

على الرغم من أنه لا يُمكن الوقاية من بعض الأمراض الموروثة التي تُعرضك لخطر الإصابة بالاعتلال العصبي اللاإرادي، يُمكنك إبطاء ظهور الأعراض أو تطورها من خلال العناية بصحتك بشكل عام وتحسين حالاتك الصحية.

اتبع توصيات طبيبك بشأن الحياة الصحية للسيطرة على الأمراض والظروف، وقد تَشمل هذه التوصيات ما يلي:

  • التحكم في نسبة السكر في الدم إذا كان مصابًا بمرض السكري.
  • تجنب تناول الكحوليات والتدخين.
  • احصل على العلاج المناسب إذا كنت مصابًا بمرض المناعة الذاتية.
  • اتخذ خطوات لمنع ارتفاع ضغط الدم أو التحكم فيه.
  • حاول الوصول إلى وزن صحي والثبات عليه.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام.

20/06/2019
References
  1. Autonomic neuropathy. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/nerve-damage-diabetic-neuropathies/autonomic-neuropathy. Accessed May 8, 2018.
  2. Gibbons CH. Diabetic autonomic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 10, 2018.
  3. Overview of the autonomic nervous system. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/autonomic-nervous-system/overview-of-the-autonomic-nervous-system. Accessed May 15, 2018.
  4. Brock C, et al. Assessment of cardiovascular and gastrointestinal autonomic complications of diabetes. World Journal of Diabetes. 2016;7:321.
  5. Autonomic neuropathy. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/neuropathy/autonomic-neuropathy.html. Accessed May 8, 2018.
  6. Autonomic neuropathies. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/autonomic-nervous-system/autonomic-neuropathies. Accessed May 15, 2018.
  7. Kasper DL, et al., eds. Diabetes mellitus: Complications. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed May 15, 2018.
  8. Daroff RB, et al. Disorders of the autonomic nervous system. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2018.
  9. Effectiveness checker. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  10. Acupuncture. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  11. Transcutaneous electrical nerve stimulation. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  12. Treatment for erectile dysfunction. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/erectile-dysfunction/treatment. Accessed May 15, 2018.
  13. Bethanechol. Drugs.com. https://www.drugs.com/pro/bethanechol.html. Accessed May 29, 2018.
  14. Tolterodine tartrate capsules. Drugs.com. https://www.drugs.com/pro/tolterodine-tartrate-capsules.html. Accessed May 29, 2018.
  15. Oxybutynin. Drugs.com. https://www.drugs.com/oxybutynin.html. Accessed May 29, 2018.
  16. Glycopyrrolate. Drugs.com. https://www.drugs.com/mtm/glycopyrrolate.html. Accessed May 29, 2018.