حُقن علاج الإنفلونزا: تكون مهمة خاصةً في حالة الإصابة بمرض القلب

في حالة الإصابة بمرض القلب، يمكن للقاح الإنفلونزا أن يقلل من خطر الإصابة بالمضاعفات الخطيرة المرتبطة بالإنفلونزا. تعرَّف على فوائد لقاح الإنفلونزا والحالات التي تحصل عليه فيها.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تعاني من مرض قلب، أو الإنفلونزا، فيمكن أن يكون هذا وقت خطير. تُعد الإصابة بمضاعفات النزلة الوافدة (الإنفلونزا) أكثر احتمالاً لدى الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب. ولحسن الحظ، قد يؤدي أخذ حُقنة الإنفلونزا إلى تقليل خطر الاصابة بالأنفلونزا أو حدوث مضاعفات ناجمة عنها.

وقد أوصى الأطباء منذ فترة طويلة باستخدام لقاحات الإنفلونزا للبالغين الأكبر سنًا والمجموعات الأخرى المعرضة للخطر — والتي تشمل أيضًا المصابين بأمراض القلب.

ما أهمية لقاحات الإنفلونزا للأشخاص المصابين بأمراض قلبية؟

إذا كنت مصابًا بمرضٍ في القلب، فإنك على الأرجح مُعرَّضٌ لخطر حدوث مضاعفات ناتجة عن الإصابة بالإنفلونزا — بما في ذلك الالتهاب الرئوي، والفشل التنفسي، والنوبة القلبية، والوفاة. قد تؤدي الإصابة بالإنفلونزا إلى تفاقم فشل القلب، أو الربو أو غيرهما من المشكلات الموجودة من قبل.

إذا كنت مصابًا بمرضٍ في القلب، فإن الأبحاث تشير إلى أن الحصول على لقاح الإنفلونزا ربما يحد من خطر تعرضك لنوبةٍ قلبية أو سكتةٍ دماغية أو الوفاة نتيجة إصابة بالقلب والأوعية الدموية. ومع ذلك، ما زالت هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج. وتُجرى أيضًا الأبحاث لتحديد ما إذا كانت الجرعات العالية من لقاحات الإنفلونزا تقدم فائدة أكبر.

إذا كنت تعيش مع أحد الأشخاص المصابين بمرضٍ في القلب أو تعتني به، فمن الجيِّد أن تتأكد من حصولك على لقاح الإنفلونزا. يساعد الحصول على اللقاح في تقليل خطر إصابتك أنت والمحيطين بك بالعدوى.

هل لقاح الإنفلونزا آمن إذا كنت مصابًا بمرض في القلب؟

إن لقاحات الإنفلونزا آمنة لمعظم الأشخاص المصابين بمرض في القلب.

ومع ذلك، لا ينصح بلقاح الإنفلونزا الذي يؤخذ عبر بخاخ الأنف (FluMist) للأشخاص المصابين بأمراض القلب. على عكس لقاح الإنفلونزا، فإن لقاح الإنفلونزا الذي يؤخذ عبر بخاخ الأنف مصنوع من فيروس حي. هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد أمانها في الأشخاص المصابين بأمراض القلب.

عادةً ما تُحقَن لقاحات الإنفلونزا باستخدام إبرة أعلى الذراع. تظهر على بعض الأشخاص آثار جانبية قصيرة المدى، مثل التهاب خفيف في موضع الحقن بالذراع، أو حمًّى خفيفة أو آلام في العضلات.

استشِرْ طبيبك قبل الحصول على لقاح الإنفلونزا إذا:

  • كانت لديك حساسية تجاه البيض
  • أُصبت بتفاعل حساسية حاد تجاه لقاح الإنفلونزا سابقًا
  • كان لديك تاريخ من الإصابة بمتلازمة غيلان باريه التي ظهرت الإصابة بها بعد تلقِّي لقاح الإنفلونزا
  • كنت مريضًا بحمًّى في وقت ذهابك للحصول على لقاح الإنفلونزا

متى يجب على الحصول على التطعيم ضد الأنفلونزا؟

توصي مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها التطعيم بحقنة الإنفلونزا كل عام قبل نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر. ومع هذا، إذا لم تتوفر حقن الإنفلونزا أو كنت لم تتلق التطعيم بعد، فبإمكانك الحصول على التطعيم حتى كانون الثاني/يناير، وفي وقت لاحق لذلك في بعض الأحيان. لا يحتدم موسم الإنفلونزا عادة قبل حلول فصل الشتاء.

هل يلزم أن أحصل على لقاح الإنفلونزا من اختصاصي أمراض القلب؟

لا يَلزَم أن تحصل على لقاح الإنفلونزا من اختصاصي أمراض القلب. يتوفَّر لقاح الإنفلونزا أيضًا من خلال أطباء الرعاية الأولية وإدارات الصحة العامة وبعض الصيدليات. يُستَحْسَن أن تتَّصِل مسبَقًا لتحديد ما إذا كان لقاح الإنفلونزا متاحًا، وإن كنتَ في حاجة إلى موعد.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة