الموت المفاجئ عند صغار السن: تلام مشاكل القلب عادة

الموت المفاجئ عند صغار السن نادر الحدوث، لكن هؤلاء الذين يقعون في دائرة الخطر يمكنهم أخذ احتياطاتهم. استكشف المزيد عن عوامل الخطر، الأسباب والعلاج.

By Mayo Clinic Staff

تعد الوفاة المفاجئة في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة، غالبًا بسبب عيوب القلب غير المكتشفة أو التغاضي عن تشوهات القلب، أمرًا نادر الحدوث. عندما تحدث هذه الوفيات المفاجئة، غالبًا ما يكون ذلك في أثناء النشاط البدني، مثل ممارسة الرياضة، وغالبًا ما يحدث عند الذكور أكثر من الإناث.

يتنافس ملايين من الرياضيين في المدارس الابتدائية والثانوية والكليات سنويًا دون وقوع حوادث. إذا كنت أنت أو طفلك عرضة لخطر الوفاة المفاجئة، فتحدث إلى طبيبك حول الاحتياطات التي يمكنك اتخاذها.

ما مدى شيوع الوفاة القلبية المفاجئة بين الشباب؟

تحدث أغلب الوفيات الناتجة عن السكتة القلبية لدى كبار السن، وخاصةً لدى المصابين بمرض الشريان التاجي. السكتة القلبية هي السبب الرئيسي للوفاة بين الشباب الرياضيين، ولكن معدل حدوثها غير واضح. ربما تحدث حالة واحدة من كل 50 ألف حالة وفاة قلبية مفاجئة سنويًا لدى الشباب الرياضيين.

ما الذي يمكن أن يسبب الوفاة المفاجئة بأزمة قلبية لدى الصغار؟

تتنوع أسباب الوفاة المفاجئة بأزمة قلبية لدى الصغار. غالبًا ما تحدث الوفاة نتيجة وضع غير طبيعي في القلب.

لعدة أسباب، يؤدي شيء ما إلى خروج نبضات القلب عن السيطرة. يُعرف هذا النظم غير الطبيعي للقلب باسم الرجفان البطيني.

من بين الأسباب المحددة للوفاة المفاجئة بأزمة قلبية لدى الصغار:

  • اعتلال عضلة القلب التضخمي (HCM). في هذه الحالة الوراثية في العادة، يزيد سُمك جدران عضلة القلب. يمكن أن تعيق العضلة السميكة النظام الكهربائي للقلب مما يؤدي إلى نبضات قلب سريعة أو غير منتظمة (اضطراب النظم) وهو ما يمكن أن يؤدي إلى الوفاة المفاجئة بأزمة قلبية.

    اعتلال عضلة القلب التضخمي، على الرغم من أنه ليس قاتلاً في العادة، هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة المفاجئة المرتبطة بالقلب للأشخاص الأقل من عمر 30. إنه السبب الواضح الأكثر شيوعًا للوفاة المفاجئة لدى الرياضيين. غالبًا ما يمر اعتلال عضلة القلب التضخمي بدون ملاحظة.

  • شرايين القلب التاجية غير الطبيعية. يولد الناس أحيانًا بشرايين القلب (الشرايين التاجية) متصلة بشكل غير طبيعي. يمكن أن تصبح الشرايين مضغوطة أثناء التمرين ولا تقدم تدفق الدم الملائم للقلب.
  • متلازمة كيو تي الطويلة. يمكن أن يتسبب اضطراب نظم القلب الوراثي في نبضات قلب سريعة ومضطربة مما يؤدي في الغالب إلى الإعياء. الصغار المصابون بمتلازمة كيو تي الطويلة معرضون لخطر أكبر من الوفاة المفاجئة.

من الأسباب الأخرى للوفاة المفاجئة بأزمة قلبية لدى الصغار البنية غير الطبيعية للقلب، مثل مرض القلب الذي لم يتم اكتشافه وكان موجودًا منذ الولادة (خلقي) واختلالات عضلة القلب.

تشمل الأسباب الأخرى التهاب عضلة القلب الذي يمكن أن ينتج عن فيروسات وأمراض أخرى. بالإضافة إلى متلازمة كيو تي الطويلة، يمكن أن تتسبب الاختلالات الأخرى في نظام القلب الكهربائي ـ مثل متلازمة بروغادا ـ في الوفاة المفاجئة.

ارتجاج القلب سبب نادر آخر للوفاة المفاجئة بأزمة قلبية التي يمكن أن تحدث لأي أحد، ويحدث الارتجاج نتيجة ضربة قوية للصدر مثل التعرض للضرب بعصا هوكي أو الاصطدام بلاعب آخر. يمكن أن تؤدي الضربة على الصدر إلى رجفان بطيني إذا أتت الضربة في وقت خطأ تمامًا في الدورة الكهربائية للقلب.

هل هناك أي أعراض أو علامات تحذيرية يتعين على الآباء والمدربين وغيرهم أن يكونوا على دراية بها تشير إلى أن الشاب عرضة لخطورة الوفاة القلبية المفاجئة بشكل مرتفع؟

تحدث هذه الوفيات في كثير من الأحيان دون سابق إنذار، إلا أن المؤشرات التي يمكنك ملاحظتها تشمل ما يلي:

  • الإغماء غير المبرر (الغشيان). إن حدث ذلك أثناء ممارسة النشاط البدني، فقد يكون علامة على أن هناك مشكلة في قلبك.
  • تاريخ عائلي من الوفاة القلبية المفاجئة. تتمثل العلامة التحذيرية الرئيسية الأخرى في تاريخ عائلي من الوفيات غير المبررة قبل بلوغ سن 50 سنة. إن حدث ذلك في عائلتك، فتحدث إلى الطبيب بخصوص خيارات الفحص.

يمكن أن يشير ضيق التنفس أو ألم الصدر إلى أنك عُرضة لخطر الوفاة القلبية المفاجئة. ويمكن أن يشيرا كذلك إلى مشكلات صحية أخرى لدى الشباب، مثل الربو.

هل يمكن الوقاية من حالات الوفاة المفاجئة لدى الشباب؟

أحيانًا. إذا كنت عرضة لخطر الوفاة القلبية المفاجئة بشكل كبير، فسوف يقترح الطبيب دائمًا بأن تتجنب الرياضات التنافسية. وبناءً على الحالة المرضية الأساسية لديك، فقد يكون من الملائم الاستعانة بطرق العلاج الطبي أو الجراحي للحد من خطر الوفاة المفاجئة.

وثمة خيار آخر لدى بعض المرضى، مثل من يعانون من اعتلال عضلة القلب التضخمي، وهو مزيل الرجفان ومقوِّم نظم القلب القابل للزرع (ICD). ويتم زرع الجهاز الذي في حجم جهاز الاستدعاء هذا في صدرك كجهاز تنظيم ضربات القلب بغرض مراقبة ضربات قلبك باستمرار. وإذا حدث اضطراب في نبض القلب بحيث يمثل تهديدًا للحياة، فإن مزيل الرجفان ومقوم نظم القلب القابل للزرع يصدران صدمات كهربائية لاستعادة نظم ضربات القلب الطبيعية.

من الذي ينبغي مراقبة عوامل الخطر من الموت المفاجئ لديه؟

هناك جدل في الوسط الطبي حول مراقبة الرياضيين الصغار لمحاولة تحديد المعرضين لخطر كبير من الموت المفاجئ.

بعض الدول مثل إيطاليا تراقب الصغار باستخدام الصورة البيانية الكهربائية للقلب (ECG أو EKG) التي تسجل الإشارات الكهربائية في القلب. إلا أن هذا النوع من المراقبة مكلف ويمكن أن يحقق نتائج زائفة — إشارات إلى وجود أمر غير طبيعي أو مرض بينما هو غير موجود — وهو ما يمكن أن يسبب اختبارات غير ضرورية قلقة وزائدة.

ليس من الواضح أن الفحوص الروتينية التي يتم إجراؤها قبل السماح للرياضيين بلعب رياضات تنافسية يمكن أن تمنع وفاة القلب المفاجئة. إلا أنها قد تساعد في تحديد بعض المعرضين لخطر أكبر.

يوصى بالمزيد من المراقبة لأي أحد لديه تاريخ عائلي أو عوامل خطر من الإصابة بحالات تسبب موت القلب المفاجئ. يوصى بالمراقبة المتكررة لأفراد الأسرة مع الوقت، حتى لو كان أول تقييم للقلب طبيعيًا.

هل ينبغي للشباب المصابين بعيب في القلب تجنب النشاط البدني؟

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالموت المفاجئ للقلب، يُرجى التحدث مع الطبيب عن النشاط البدني. تعتمد إذا ما كان بإمكانك ممارسة التمارين أو الرياضة على حالتك.

بالنسبة لبعض الاضطرابات، مثل اعتلال عضلة القلب التضخمي، غالبًا ما يوصى بأن تتجنب معظم الرياضات التنافسية وبأنه ينبغي تجنب الرياضات التصادمية إذا كنت زرعت مقوم نظم القلب القابل للزرع (ICD). ولكن لا يعني ذلك أنك بحاجة لتجنب ممارسة التمارين. تحدث مع طبيبك عن القيود الموضوعة على النشاط الخاص بك.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة