نظرة عامة

تحدث مشكلات نظم القلب (اضطراب نظم القلب) عندما لا تعمل النبضات الكهربائية التي تنسق نظم قلبك على نحو صحيح؛ الأمر الذي يسبب خفقان القلب على نحو سريع جدًا، أو بطيء جدًا أو غير منتظم.

قد يبدو اضطراب نظم القلب كأن هناك خفقان في القلب أو تسارع في نبضاته، وقد يكون غير ضار. ومع ذلك، قد تتسبب بعض أنواع اضطرابات نظم القلب في علامات وأعراض مزعجة وقد تصل إلى حد تهديد الحياة في بعض الأحيان.

يمكن لعلاج اضطراب نظم القلب السيطرة على نبضات القلب السريعة أو البطيئة أو غير المنتظمة. بالإضافة إلى ذلك، حيث أن اضطراب نظم القلب المزعج غالبًا ما يصبح أسوأ — أو حتى يحدث نتيجة — لضعف القلب أو تلفه، فقد تتمكن من الحد من خطر اضطراب نظم القلب عن طريق تبني نمط حياة صحي للقلب.

الأعراض

قد لا يسبب اضطراب نظم القلب أي علامات أو أعراض. في الواقع، قد يكتشف طبيبك أنك مصاب باضطراب نظم القلب قبل أن تكتشف أنت ذلك، خلال الفحص الروتيني. ومع ذلك، العلامات والأعراض التي يمكن ملاحظتها لا تعني بالضرورة أنك تعاني مشكلة خطيرة.

قد تشمل أعراض نظم القلب الملحوظة ما يلي:

  • خفقانًا في صدرك
  • ضربات قلب متسارعة (تسرع قلبي)
  • ضربات قلب بطيئة (بطء القلب)
  • ألم الصدر
  • ضيق النفس
  • الدوار أو الدوخة
  • التعرق
  • الإغماء أو ما يشبه الإغماء

متى تزور الطبيب

قد يؤدي عدم انتظام ضربات القلب إلى الشعور بدقات نبض سابقة لأوانها أو إضافية، أو قد تشعر بأن قلبك يتسابق أو ينبض ببطء شديد. وقد تكون العلامات والأعراض الأخرى ذات صلة بقلبك الذي لا يضخ بشكل فعَّال بسبب سرعة أو بطء ضربات القلب. وهي تشمل ضيق في التنفس، أو ضعف، أو دوخة، أو دوار، أو إغماء أو شبه إغماء، وألم في الصدر أو عدم راحة.

اطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا كنت تعاني فجأة أو في كثير من الأحيان من أي من هذه العلامات والأعراض في وقت لا تتوقع أن تشعر بها فيه.

يعتبر الرجفان البطيني أحد أنواع عدم انتظام ضربات القلب وهو قد يكون مميتًا. وهو يحدث عندما ينبض القلب نبضات كهربائية سريعة وغير منتظمة. وهذا يجعل غرف الضخ في قلبك (البطينين) ترتجف بشكل عديم الفائدة بدلاً من ضخ الدم. وبدون ضربات قلب فعالة، ينخفض ضغط الدم، وتنقطع إمدادات الدم عن أعضائك الحيوية.

سوف ينهار الشخص المصاب بالرجفان البطيني في غضون ثوان وسرعان ما سينقطع نفسه أو لن يكون لديه نبض. في حالة حدوث ذلك، اتبع الخطوات التالية:

  • اتصل على 911 أو على رقم هاتف الطوارئ الموجود بمنطقتك.
  • إذا لم يكن هناك قريب مدرب على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، فقدم يد المساعدة فقط الإنعاش القلبي الرئوي (CPR). وهذا يعني الضغط على الصدر بصورة غير متقطعة بمعدل 100 إلى 120 دقيقة حتى وصول المسعفين. للقيام بضغط الصدر، ادفع بشدة وسرعة في وسط الصدر. ليست هناك حاجة إلى عمل تنفس إنقاذ.
  • إذا كنت أنت أو أي شخص قريب يعرف الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، فابدأ في تقديمه إذا كان ضروريًا. قد يساعد الإنعاش القلبي الرئوي في الحفاظ على تدفق الدم إلى الأعضاء حتى يمكن إعطاء صدمة كهربائية (إزالة الرجفان).
  • تعرَّف على ما إذا كان مزيل الرجفان الخارجي الآلي (AED) متاح في مكان قريب أم لا. تتوفر أجهزة تنظيم ضربات القلب المحمولة — والتي يمكن أن تقدم صدمة كهربائية من شأنه أن تعيد تشغيل ضربات القلب — في أعداد متزايدة من الأماكن، كما هو الحال في الطائرات وسيارات الشرطة ومراكز التسوق. يمكن حتى شراؤها لمنزلك.

    ليس هناك حاجة إلى التدريب. سوف يخبرك مزيل الرجفان الخارجي الآلي ما يجب القيام به. فهو مبرمج للسماح للصدمة فقط عند الاقتضاء.

الأسباب

هناك العديد من الأشياء التي قد تؤدي إلى اضطراب نُظم القلب أو تسببه، ومنها ما يلي:

  • حال حدوث نوبة قلبية
  • تندب أنسجة القلب نتيجة لأزمة قلبية سابقة
  • تغييرات بنية القلب، مثل اعتلال عضلة القلب
  • انسداد شرايين القلب (مرض الشريان التاجي)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الغدة الدرقية مفرطة النشاط (فرط نشاط الغدة الدرقية)
  • خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)
  • التدخين
  • شرب الكثير من الكحول أو الكافيين
  • تعاطي المخدرات
  • الضغط النفسي
  • بعض الأدوية والمكملات، بما في ذلك أدوية البرد والحساسية دون وصفة طبية والمكملات الغذائية
  • داء السكري
  • انقطاع النفس النومي
  • العوامل الوراثية

ما ضربات القلب الطبيعية؟

يتكون قلبك من أربع حجرات — حجرتين علويتين (الأذينين) وحجرتين سفليتين (البطينين). في المعتاد يتم تنظيم نبض قلبك بمنظمٍ طبيعي (العقدة الجيب أذينية) والذي يقع في الأذين الأيمن. ترسل العقدة الجيبية الأذينية نبضاتٍ كهربية لتُحدث نبضةً قلبيةً طبيعية.

تنتقل النبضات الكهربية من العقدة الجيبية الأذينية، عبر الأذين مسببةً انقباض عضلاته ليضخ الدم في البطين.

تصل بعد ذلك النبضات الكهربية إلى عقدةٍ من الخلايا تُسمى العقدة الأذين بطينية — والتي تعتبر الممر الوحيد للنبضات الكهربية من الأذين للبطينين.

تُهدّئ العقدة الأذين بطينية من حدة الرسائل الكهربية قبل توصيلها إلى البطينين. هذا التأخير الطفيف يسمح للبطينين أن يمتلئا بالدم. عندما تصل النبضات الكهربية إلى عضلات البطينين، تؤدي إلى انقباضهما فيضخان الدم إما إلى الرئتين وإما إلى بقية الجسم.

في القلب السليم، تحدث هذه العملية بسلاسة، وينتج عنها ما بين 60 و100 نبضة في الدقيقة للقلب الموجود في حالة راحة.

أنواع اضطرابات نظم القلب

يصنف الأطباء الاضطرابات في نظم القلب ليس فقط حسب مصدرها (الأذين أو البطين) ولكن أيضًا حسب سرعة معدل ضربات القلب التي تسببها ومنها:

  • تسرع القلب. يشير هذا إلى سرعة ضربات القلب؛ حيث ينبض القلب في أثناء الراحة بمعدل يجاوز 100 نبضة في الدقيقة.
  • بطء القلب. يشير هذا إلى بطء ضربات القلب حيث ينبض القلب في أثناء الراحة بمعدل أقل من 60 نبضة في الدقيقة.

لا تعني جميع حالات تسرع القلب أو بطء القلب أنك تُعاني مرضًا في القلب. على سبيل المثال، من الطبيعي تسارع ضربات القلب في أثناء ممارسة التمارين الرياضية مع تزايد سرعة عمل القلب لتزويد الأنسجة بكمية أكبر من الدم الغني بالأكسجين. وليس من غير المعتاد أن تكون نبضات القلب أبطأ في أثناء النوم أو أوقات الاسترخاء العميق.

تسرع قلبي في الأذين

تسارع القلب الناشئ في الأذين يشمل:

  • الرجفان الأذيني. الرجفان الأذيني هو معدل نبض سريع نتيجة خفقات كهربائية سريعة في الأذين. تؤدي هذه العلامات إلى تقلصات ضعيفة غير منسقة سريعة للأذينين.

    الإشارات الكهربائية الفوضوية تقصف العقدة الأذينية البطينية، وتتسبب عادةً في نبض سريع، غير منتظم في البطينين. قد يكون الرجفان الأذيني مؤقتًا، ولكن بعض النوبات لا تنتهي إلا إذا تم علاجها.

    قد يؤدي الرجفان الأذيني إلى عدد من المضاعفات الخطيرة مثل السكتة.

  • الرفرفة الأذينية. الرفرفة الأذينية تماثل الرجفان الأذيني. نبضات القلب في الرفرفة الأذينية هي خفقات كهربية أكثر انتظامًا وأكثر تناغمًا مما في الرجفان الأذيني. قد يؤدي الرجفان الأذيني إلى عدد من المضاعفات الخطيرة مثل السكتة.
  • Supraventricular tachycardia (تسرع القلب فوق البطيني). تسرع القلب فوق البطيني هو مصطلح واسع يشمل أشكال عدة من اختلال النبض الناشئ فوق البطينين (فوق بطيني) في الأذين أو العقدة الأذينية البطينية.
  • متلازمة وولف-باركنسون-وايت. في متلازمة وولف-باركنسون-وايت، وهي نوع من التسرع القلبي فوق البطيني، هناك ممر كهربي إضافي بين الأذين والبطين، ينشأ عند الميلاد. لكنك عمومًا قد لا تختبر أية أعراض قبل سن البلوغ. هذا الممر قد يسمح للإشارات الكهربية بالمرور بين الأذينين والبطينين دون المرور بين العقدة الأذينية البطينية، مما يتسبب في انقطاع الدائرة ونبض قلب سريع.

تسرع القلب في البطينات

يشمل تسرع القلب الذي يحدث في البطين:

  • تسرع القلب البطيني. تسرع القلب البطيني حالة يكون فيها معدل ضربات القلب سريعًا، ويظهر مع إشارات كهربائية غير طبيعية في البطينين. لا يسمح معدل ضربات القلب السريع للبطينين بامتلائهما وانقباضهما بكفاءة لضخ الكمية الكافية من الدم للجسم. من الممكن أن يعد تسرع القلب البطيني من الحالات الطبية الطارئة. من دون الحصول على المعالجة الطبية الفورية قد تسوء حالة تسرع القلب البطيني وتتطور إلى رجفان بطيني.
  • الرجفان البطيني. يحدث الرجفان البطيني عندما تتسبب النبضات الكهربائية الفوضوية والسريعة في ارتجاف البطينين بشكل غير فعال بدلاً من ضخ كمية الدم اللازمة للجسم. تكون هذه المشكلة الخطيرة مميتة إذا لم يستعد القلب نظمه الطبيعي في غضون دقائق.

    يعاني معظم الأفراد المصابون بالرجفان الأذيني مرضًا كامنًا في القلب أو يعانون صدمة خطيرة، مثل صاعقة البرق.

  • متلازمة فترة QT الطويلة. إن متلازمة فترة QT الطويلة مرض قلبي يؤدي إلى خطر تسارع خفقان القلب بشكل عشوائي. من شأن الخفقان السريع في القلب، والناتج عن التغييرات في النظام الكهربي للقلب، أن يؤدي إلى إغماء، وقد يكون مهددًا للحياة. في بعض الحالات، قد تتحرك نظم قلبك بشكل غير طبيعي للغاية مما قد يؤدي إلى الموت المفاجئ.

    يمكن أن يولد المرء بطفرة جينية تعرضه لخطر متلازمة فترة QT الطويلة. بالإضافة، قد تؤدي العديد من الأدوية إلى الإصابة بمتلازمة فترة QT الطويلة. وقد تؤدي الحالات الطبية الأخرى أيضًا، مثل الداء القلبي الخلقي، إلى متلازمة فترة QT الطويلة.

بطء القلب — نبض قلبي بطيء

على الرغم من أن معدل ضربات القلب أقل من 60 ضربة في الدقيقة عند الراحة تعتبر بطء في القلب، فإن انخفاض معدل ضربات القلب عند الراحة لا يشير عادة إلى وجود مشكلة. إذا كنت لائقًا بدنيًا، فقد تتمتع بقدرة قلبية فعالة على ضخ كمية كافية من الدم بأقل من 60 ضربة للقلب في الدقيقة عند الراحة.

بالإضافة إلى ذلك، قد تقلل بعض الأدوية، المستخدمة لعلاج حالات أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، من معدل ضربات القلب. ومع ذلك، إذا كنت تعاني بطء معدل ضربات القلب، أو كان قلبك لا يضخ الكمية الكافية من الدم، فربما كنت تعاني إحدى حالات بطء القلب المتعددة، ومنها:

  • متلازمة العقدة الجيبية المريضة. إذا كانت العقدة الجيبية، المسؤولة عن سرعة ضربات القلب، لا ترسل النبضات على نحو صحيح، فقد يصبح معدل ضربات القلب بطيء جدًا (بطء القلب) أو قد يسرع (تسرع قلبي) ويبطئ بشكل متقطع. كما يمكن أن تحدث متلازمة العقدة الجيبية المريضة نتيجة تندب بالقرب من العقدة الجيبية التي تسبب بطء نقل النبضات أو تعطله أو تمنعه.
  • إحصار التوصيل. يمكن أن يحدث إحصار في الممرات الكهربية للقلب في العقدة الأذينية البطينية أو بالقرب منها، التي تقع في الممر الموجود بين الأذينين والبطينين. كما يمكن أن يحدث الإحصار على طول الممرات الأخرى الواصلة بكل من البطينين.

    وفقًا لموقع الإحصار ونوعه، فقد يتم إبطاء النبضات بين النصفين السفلي والعلوي لقلبك أو منعها. إذا تم حجب الإشارة بالكامل، يمكن لبعض الخلايا الموجودة في العقدة الأذينية البطينية أو البطينين أن تجعل ضربات القلب ثابتة، على الرغم من بطئها عادة.

    قد لا تسبب بعض الإحصارات علامات أو أعراض وقد تسبب غيرها تخطي الضربات أو بطء القلب.

خفقان ضربات القلب

وعلى الرغم من أنه يبدو وكأنه تخطي لضربات القلب، ولكن يُعد خفقان ضربات القلب هو الشعور بالمزيد من النبضات. على الرغم من أنه قد تشعر بنبضات عرضية سابقة لأوانها، ولكن نادرًا ما تشير إلى إصابتك بمشكلة خطيرة. ومع ذلك، قد تحفز نبضات القلب السابقة لأوانها اضطراب نظم القلب المستمر لفترة طويلة — خاصة في الأشخاص المصابين بمرض القلب.

وعادة ما ينتج خفقان ضربات القلب عن الضغط النفسي، وممارسة التمرينات الشاقة، وتناول المنشطات مثل الكافيين أو النيكوتين.

عوامل الخطر

قد تعزز عوامل محددة خطر إصابتك باضطراب نظم القلب. وهذه تشمل:

  • مرض الشريان التاجي، وغيرها من مشاكل القلب والجراحات السابقة بالقلب. تضيق شرايين القلب، والنوبات القلبية، وصمامات القلب غير الطبيعية، وجراحات القلب السابقة، وفشل القلب، واعتلال عضلة القلب وغيرها من إصابات القلب التي تعد من عوامل الخطورة التي تهدد بالإصابة بأي نوع تقريبًا من اضطرابات نظم القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم. هذا يرفع خطر إصابتك بمرض الشريان التاجي. قد يسبب هذا أيضًا تيبس جدران البطين الأيسر وتغلظها، وهو ما قد يكون من شأنه تغيير الكيفية التي تنتقل بها النبضات الكهربائية عبر القلب لديك.
  • الداء القلبي الخلقي. كونك وُلدت بتشوهات في القلب قد يؤثر على النظم القلبية لديك.
  • مشاكل الغدة الدرقية. الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية أو قلة نشاطها قد يعزز خطر الإصابة باضطراب نظم القلب.
  • العقاقير والمكملات الغذائية. قد تسهم بعض أدوية السعال والبرد التي تُصرف دون وصفة طبية وبعض العقاقير التي تصرف بوصفة طبية في الإصابة باضطراب نظم القلب.
  • داء السكري. يزداد خطر إصابتك بأمراض الشريان التاجي وضغط الدم المرتفع بشكل كبير من خلال عدم السيطرة على مرض السكري.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي. قد يعزز هذا الاضطراب الذي تنقطع فيه أنفاسك في أثناء النوم خطر إصابتك ببطء ضربات القلب والرجفان الأذيني وغيرها من اضطرابات نظم القلب.
  • اختلال توازن الكهارل. تساعد مواد في دمك تسمى الكهارل — مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والماغنسيوم — في تحفيز النبضات الكهربية وتوصيلها في قلبك. قد يؤثر فرط ارتفاع أو انخفاض مستويات الكهارل في نبضات القلب الكهربائية لديك ويسهم في إصابتك باضطراب نظم القلب.
  • شرب الكثير من الكحول. قد يؤثر فرط شرب الكحوليات في النبضات الكهربية في قلبك وقد يعزز فرص إصابتك بالرجفان الأذيني.
  • استخدام الكافيين أو النيكوتين. قد يسبب الكافيين والنيكوتين وغيرهما من المنبهات نبض القلب بشكل أسرع وقد يسهمان في الإصابة باضطرابات نظم قلب أكثر خطورة. العقاقير غير المشروعة، مثل الأمفيتامينات والكوكايين قد تؤثر بشكل عميق في القلب وتؤدي إلى العديد من أنواع اضطراب نظم القلب أو إلى الوفاة المفاجئة بسبب الرجفان البطيني.

المضاعفات

قد تزيد بعض اضطرابات نظم القلب من خطر الإصابة بحالات مرضية مثل:

  • سكتة دماغية. عندما يرتجف قلبك، يتعذر ضخ الدم بصورة فعالة، مما قد يسبب تجمع الدم. وهذا قد يتسبب في تكون جلطات دموية. وإذا انفلتت جلطة دموية، فمن الممكن أن تنتقل من القلب إلى المخ. هنا يمكنه منع التدفق الدموي متسببًا في سكتة دماغية.

    يمكن أن تقلل بعض الأدوية — مثل أدوية منع تجلط الدم — بشكلٍ كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو الأضرار التي تلحق بالأعضاء الأخرى والتي تنجم عن جلطات الدم. وسوف يحدد طبيبك ما إذا كان دواء تسييل الدم مناسبًا لك أم لا، بناءً على نوع اضطراب نظم القلب وخطورة الإصابة بالجلطات الدموية.

  • فشل القلب. قد ينشأ فشل القلب إذا لم يضخ القلب الدم بصورة فعالة لفترة طويلة بسبب بطء القلب أو تسرع القلب مثل الرجفان الأذيني. وأحيانًا قد تؤدي السيطرة على معدل اضطراب نظم القلب المسبب لفشل القلب إلى تحسن وظائف القلب.

الوقاية

من المهم أن تتبع نمط حياة صحيا لتجنّب الإصابة باعتلال نظم القلب وللحدّ أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب. يتضمّن نمط الحياة الصحي ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب
  • زيادة معدل نشاطك البدني
  • تجنب التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي
  • الحد من الكافيين والكحول أو تجنبهما
  • تقليل التوتر، حيث يمكن أن يتسبب التوتر والغضب الشديدين في مشكلات في إيقاع ضربات القلب
  • استخدم الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية بحذر، لأن بعض أدوية البرد والسعال تحتوي على منشطات قد تؤدي إلى تسرع في إيقاع ضربات القلب

اضطراب نظم القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

27/12/2017
References
  1. Marx JA, et al., eds. Dysrhythmias. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com.
  2. What is an arrhythmia? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/arr. Accessed Oct. 21, 2015.
  3. About arrhythmia. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/AboutArrhythmia/About-Arrhythmia_UCM_002010_Article.jsp. Accessed Oct. 25, 2015.
  4. Neumar RW, et al. Part 1: Executive summary 2015 American Heart Association guidelines update for cardiopulmonary resuscitation and emergency cardiovascular care. Circulation. 2015;132(suppl):S315.
  5. Overview of arrhythmias. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/arrhythmias-and-conduction-disorders/overview-of-arrhythmias?qt=arrhythmias&alt=sh. Accessed Oct. 25, 2015.
  6. Zipes DP, et al. Assessment of the patient with a cardiac arrhythmia. In: Cardiac Electrophysiology: From Cell to Bedside. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 25, 2015.
  7. Bonow RO, et al. Specific arrhythmias: Diagnosis and treatment. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015.
  8. Pederson CT, et al. EHRA/HRS/APHRS expert consensus on ventricular arrhythmias. Heart Rhythm. 2014;11:e166.
  9. Heart diseases and disorders. Heart Rhythm Society. http://www.hrsonline.org/Patient-Resources/Heart-Diseases-Disorders#a. Oct. 28, 2015.
  10. Levy S, et al. Arrhythmia management for the primary care clinician. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 25, 2015.
  11. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 5, 2015.
  12. Brenyo A, et al. Review of complementary and alternative medicine medical treatment of arrhythmias. The American Journal of Cardiology. 2014;113:897.
  13. Alcohol and heart health. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/GettingHealthy/NutritionCenter/HealthyEating/Alcohol-and-Heart-Health_UCM_305173_Article.jsp#.VjEP0rerTIU. Accessed Oct. 28, 2015.
  14. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 16, 2015.