نظرة عامة

يصف بطء القلب انخفاض معدل ضربات القلب عن المعدل الطبيعي. يخفق قلب البالغ في حالة الراحة بين 60 إلى 100 خفقة في الدقيقة. وفي حالة الإصابة ببطء القلب، يخفق القلب بمعدل أقل من 60 خفقة في الدقيقة.

ويمكن أن يكون بطء القلب مشكلة خطيرة إذا لم يضخ القلب الدم الغني بالأكسجين الكافي للجسم. ومع ذلك، وفي بعض المرضى، لا يؤدي بطء القلب إلى ظهور الأعراض أو المضاعفات.

ويمكن لجهاز تنظيم ضربات القلب المزروع أن يعالج بطء القلب ويساعده على الحفاظ على المعدل الملائم.

رعاية بطء القلب في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

إذا كنت تعاني من بطء القلب، فقد لا يحصل دماغك والأعضاء الأخرى على كمية كافية من الأكسجين، مما قد يسبب هذه الأعراض:

  • الإغماء (الغشيان) أو الاقتراب من الإغماء
  • دوخة أو دوارًا
  • الإرهاق
  • ضيق النفس
  • آلام الصدر
  • الارتباك أو مشكلات بالذاكرة
  • التعب بسهولة عند القيام بنشاط بدني

متى يكون انخفاض معدل ضربات القلب طبيعيًا

إن معدل ضربات القلب أثناء الراحة أبطأ من 60 ضربة في الدقيقة أمر طبيعي بالنسبة لبعض الأشخاص، وخاصة الشباب الأصحاء والرياضيين المدربين. بالنسبة لهم، لا يعد بطء القلب مشكلة صحية.

متى تزور الطبيب

يمكن أن يسبب عدد من الحالات علامات وأعراض لبطء القلب. من المهم الحصول على تشخيص فوري ودقيق ورعاية ملائمة. يُرجى الرجوع إلى الطبيب إذا كنت تشعر أنت أو طفلك بأعراض بطء القلب.

إذا كنت تتعرّض للإغماء أو صعوبة في التنفس أو شعرت بآلام في الصدر لأكثر من بضع دقائق، فالتمس الرعاية الطبية الطارئة أو اتصل على رقم الطوارئ العامة أو رقم خدمة الطوارئ في منطقتك المحلية. اطلب رعاية الطوارئ لأي شخص يعاني من هذه الأعراض.

الأسباب

قد ينجم بطء القلب عن:

  • تلف أنسجة القلب المرتبطة بالشيخوخة
  • تلف أنسجة القلب الناجم عن مرض القلب أو النوبة القلبية
  • اضطرابات القلب الموجود عند الولادة (عيب خلقي في القلب)
  • إصابة أنسجة القلب (التهاب عضلة القلب)
  • مضاعفات جراحة القلب
  • خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)
  • اختلال المواد الكيميائية في الدم، مثل البوتاسيوم أو الكالسيوم
  • انقطاع النفس المتكرر في أثناء النوم (انقطاع النفس النومي)
  • مرض التهابي، مثل الحمى الروماتيزمية أو الذئبة
  • الأدوية، بما في ذلك بعض الأدوية الخاصة بالاضطرابات الأخرى في ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والذهان

دوائر القلب الكهربائية

يتكون قلبك من أربع حجرات — حجرتين علويتين (الأذينين) وحجرتين سفليتين (البطينين). إن منظم ضربات القلب الطبيعي (العقدة الجيبية)، الموجود في الأذين الأيمن، يتحكم عادة في نظم قلبك من خلال إنتاج نبضات كهربائية تبث كل نبضات قلب.

تنتقل النبضات الكهربائية حيث تتسبب في انقباضها وضخ الدم في البطينين. ثم تصل هذه النبضات إلى مجموعة من الخلايا تسمى العقدة الأذينية البطينية (AV).

تنقل العقدة الأذينية البطينية الإشارة إلى مجموعة من الخلايا تسمى حزمة هيس. تنقل هذه الخلايا الإشارة إلى أسفل الفرع الأيسر الذي يخدم البطين الأيسر وفرعًا يمينيًا يخدم البطين الأيمن، مما يؤدي إلى انقباض البطينين وضخ الدم، حيث يرسل البطين الأيمن دمًا فقيرًا بالأكسجين إلى الرئتين ويرسل البطين الأيسر الدم الغني بالأكسجين إلى الجسم.

يحدث بطء القلب عندما تتباطأ الإشارات الكهربائية أو يتم انقطاعها.

مشكلات العقدة الجيبيبة

غالبًا ما يبدأ بطء القلب في العقدة الجيبية. قد يحدث معدل ضربات القلب البطيء بسبب العقدة الجيبية:

  • يفرغ النبضات الكهربائية بصورة أبطأ من المعتاد
  • يتوقف مؤقتًا أو يفشل في التفريغ بمعدل منتظم
  • يفرَّغ دفعة كهربائية تم انقطاعها قبل التسبب في انقباض الأذينين

لدى بعض الناس، تؤدي مشكلات العقدة الجيبية إلى تبديل معدلات نبضات القلب البطيئة والسريعة (متلازمة بطء القلب — تسرع القلب).

إحصار القلب (إحصار أذيني بطيني)

قد يحدث بطء القلب أيضًا لأن الإشارات الكهربائية التي تنتقل عبر الأذين لا تنتقل إلى البطينات (إحصار القلب، أو إحصار أذيني بطيني).

يتم تصنيف إحصارات القلب على أساس الدرجة التي تصل بها الإشارات من الأذينين إلى غرف الضخ الرئيسية في القلب (البطينات).

  • إحصار القلب من الدرجة الأولى. في الشكل الأقل، تصل جميع الإشارات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين، لكن تكون الإشارة أبطأ. نادراً ما يسبب إحصار القلب من الدرجة الأولى أعراض ولا يحتاج عادة إلى علاج إذا لم يكن هناك أي خلل آخر في توصيل الإشارة الكهربائية.
  • إحصار القلب من الدرجة الثانية. ليست جميع الإشارات الكهربائية تصل إلى البطينين. "تسقط" بعض النبضات، مما يؤدي إلى تباطؤ أو عدم انتظام في بعض الأحيان.
  • إحصار القلب من الدرجة الثالثة (الكامل). لا تصل أي من النبضات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين. عندما يحدث هذا، يتولى منظم ضربات القلب الطبيعي الأمر، ولكن يؤدي هذا إلى نبضات كهربائية بطيئة وغير موثوقة في بعض الأحيان للتحكم في نبض البطينين.

عوامل الخطر

السن

من عوامل الخطر الرئيسية لبطء القلب هو السن. مشاكل القلب والمترافقة غالبا مع بطء القلب تظهر بصورة أكبر في البالغين الأكبر سنًا.

عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب

بطء القلب يرتبط عادةً بتلف أنسجة القلب من بعض أنواع مرض القلب.

ولذا، فإن العوامل التي تزيد من مخاطر مرض القلب لديك يمكنها أن تزيد أيضًا من خطر تباطؤ القلب. التغييرات في نمط الحياة أو العلاج الطبي قد يقلل من خطر مرض القلب المرتبط بالعوامل التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • الإفراط في تناول الكحوليات
  • تعاطي المخدرات
  • القلق والإجهاد النفسي

المضاعفات

إذا تسبب بطء القلب المسبب في أعراض، فقد تتضمن المضاعفات المحتملة:

  • نوبات الإغماء المتكررة
  • عدم قدرة القلب على ضخ كمية مناسبة من الدم (فشل القلب)
  • توقف القلب المفاجئ أو الوفاة المفاجئة

الوقاية

إن الطريقة الأكثر فعالية لمنع بطء القلب هي الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب. إذا كنت مصابًا بمرض القلب، فراقبه واتبع خطتك العلاجية لتقليل خطر الإصابة ببطء القلب.

الوقاية من مرض القلب

علاج أو القضاء على عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى مرض القلب. اتبع الخطوات التالية:

  • مارس الرياضة واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. عش نمط حياة صحي عن طريق ممارسة التمارين بانتظام واتباع نظام غذائي صحي قليل الدسم وقليل الملح وقليل السكر، وغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • حافظ على وزن صحي. تفاقم زيادة الوزن خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • حافظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديك تحت السيطرة. أجرِ تغييرات بنمط الحياة وتناول الأدوية على النحو الموصوف لتصحيح ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • امتنع عن التدخين. إذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع عن التدخين بمفردك، فتحدث مع طبيبك حول الإستراتيجيات أو البرامج التي يمكن أن تساعدك على التخلي عن عادة التدخين.
  • إذا كنت تشرب الكحوليات، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصحاء، يعني هذا ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.

    اسأل طبيبك ما إذا كانت حالتك تعني تُجنبك تناول الكحول. إذا لم تتمكن من التحكم في استهلاك الكحول، فتحدث مع الطبيب بشان برنامج للإقلاع عن الشرب وإدارة السلوكيات الأخرى المتعلقة بسوء استخدام الكحول.

  • لا تستخدم المخدرات الترويحية. تحدث إلى طبيبك بشأن برنامج ملائم لك إذا كنت بحاجة للتوقف عن استخدام المخدرات الترويحية.
  • تحكم في التوتر. تجنب التوتر غير الضروري وتعلم أساليب التأقلم للتعامل مع التوتر الطبيعي بطريقة صحية.
  • اذهب إلى الفحوصات المجدولة. أجر فحوصات بدنية منتظمة وأبلغ الطبيب عن العلامات أو الأعراض.

مراقبة مرض القلب الموجود بالفعل ومعالجته

إذا كنت تعاني مرض القلب، يوجد خطوات يمكنك اتخاذها للحد من خطر الإصابة ببطء القلب، أو أحد اضطرابات النظم القلبية الأخرى:

  • اتبع الخطة. تأكد من أنك تفهم خطة علاجك، وتناول كافة الأدوية كما على النحو الموصوف لك.
  • أبلغ عن التغيرات فورًا. إذا تغيرت الأعراض التي تعانيها أو ازدادت سوءًا، أو كنت تعاني أعراضًا جديدة، فأخبر طبيبك في الحال.

بطء القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
  1. Homoud MK. Sinus bradycardia. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 28, 2016.
  2. Bradycardia — Slow heart rate. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/AboutArrhythmia/Bradycardia-Slow-Heart-Rate_UCM_302016_Article.jsp. Accessed Dec. 28, 2016.
  3. Arrhythmia. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/arr/. Accessed Dec. 28, 2016.
  4. Slow heartbeat. Heart Rhythm Society. http://www.hrsonline.org/Patient-Resources/Heart-Diseases-Disorders/Sick-Sinus-Syndrome. Accessed Dec. 29, 2016.
  5. Heart block. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hb. Accessed Dec. 29, 2016.
  6. Hayes DL. Permanent cardiac pacing: An overview of devices and indications. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 28, 2016.
  7. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 3, 2016.