نظرة عامة

يُعد تصوير الأوعية التاجية عملية تستخدم الأشعة السينية لرؤية الأوعية الدموية بالقلب. ويجري تنفيذ الفحص لمعرفة ما إذا كان يوجد ما يعوق تدفق الدم المنتقل إلى القلب.

ويعد تصوير الأوعية التاجية جزءًا من مجموعة إجراءات عامة معروفة باسم القسطرة القلبية. ويمكن لعمليات القسطرة القلبية تشخيص وعلاج حالات القلب والأوعية الدموية على السواء. كما أن تصوير الأوعية التاجية، الذي يمكن أن يساعد في تشخيص حالات القلب، أهم نوع من أنواع عمليات القسطرة القلبية.

وخلال تصوير الأوعية التاجية يتم حقن نوع من المادة الصبغية التي يتم عرضها على جهاز التصوير بالأشعة السينية في الأوعية الدموية بالقلب. ويلتقط جهاز التصوير بالأشعة السينية بسرعة مجموعة من الصور (صور وعائية) توفر نظرة على الأوعية الدموية. وإذا لزم الأمر، يمكن للطبيب فتح الشرايين المسدودة (الرأب الوعائي) في أثناء تصوير الأوعية التاجية.

لماذا يتم إجراء ذلك

قد يوصي طبيبك بتجربة تصوير الأوعية التاجية إذا كان لديك:

  • أعراض مرض الشريان التاجي، مثل ألم الصدر (الذبحة الصدرية)
  • ألم في صدرك أو فكك أو رقبتك أو ذراعك لا يمكن تفسيره بواسطة اختبارات أخرى
  • ألم الصدر الجديد أو المتزايد (الذبحة الصدرية غير المستقرة)
  • عيب في القلب وُلدت به (مرض قلبي خلقي)
  • نتائج غير طبيعية على اختبار الإجهاد القلبي غير الباضع
  • مشاكل الأوعية الدموية الأخرى أو إصابة في الصدر
  • مشكلة صمام القلب التي تتطلب عملية جراحية

نظرًا لأن هناك خطرًا صغيرًا لوجود مضاعفات، لا يتم إجراء تصوير الأوعية عادةً إلا بعد إجراء اختبارات القلب غير الباضعة، مثل رسم القلب أو تخطيط صدى القلب أو اختبار الإجهاد.

المخاطر

كما هو الحال في معظم الإجراءات المُنفذة على القلب والأوعية الدموية، فإن إجراء صورة الأوعية التاجية ينطوي على بعض المخاطر، مثل التعرض للإشعاع من الأشعة السينية المستخدمة. تعتبر المضاعفات الكبرى نادرة الحدوث، بالرغم من ذلك. تشمل المضاعفات والمخاطر المحتملة ما يلي:

  • النوبة القلبية
  • السكتة الدماغية
  • إصابة في الشريان الذي به قسطرة
  • نظم القلب غير المنتظم (اضطراب نظم القلب)
  • ردود فعل تحسسية من الصبغة أو الأدوية المستخدمة خلال الإجراء
  • تلف الكلى
  • النزيف المفرط
  • العدوى

كيف تستعد

في بعض الحالات، يتم إجراء صورة الأوعية التاجية حسب الحالات الطارئة. وعلى الرغم من ذلك، ففي الحالات الأكثر شيوعًا، يتم تحديد موعد مسبق لها مما يمنحك الوقت اللازم للاستعداد.

يتم إجراء الصورة الوعائية في مختبر القسطرة بالمستشفى. سيقدم لك فريق الرعاية الصحية تعليمات خاصة ويتحدث معك حول الأدوية التي تتناولها. تشمل الإرشادات العامة ما يلي:

  • عدم تناول الطعام أو المشروبات بعد منتصف الليل قبل إجراء الصورة الوعائية.
  • إحضار جميع الأدوية إلى المستشفى داخل العبوات الأصلية. اسأل طبيبك عما إذا كان مسموحًا لك بتناول أدوية الصباح المعتادة.
  • إذا كنت تعاني السكر، فاسأل طبيبك عما إذا كان ينبغي تناول الأنسولين أو أي دواء فموي آخر قبل إجراء الصورة الوعائية.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

قبل أن تبدأ عملية تصوير الأوعية، سوف يقوم فريق الرعاية الصحية بمراجعة السجل الطبي، بما في ذلك الحساسيات والأدوية التي تتناولها. قد يقوم الفريق بإجراء الفحص البدني والتحقق من العلامات الحيوية من ضغط الدم ونبض القلب.

سوف تقوم أيضًا بتفريغ المثانة وارتداء رداء المستشفى. قد تضطر إلى إزالة العدسات اللاصقة والنظارات الطبية والمجوهرات ودبابيس الشعر.

في أثناء إجراء العملية

تستلقي في هذه الجراحة على ظهرك على طاولة فحص بالأشعة السينية. نظرًا لأن الطاولة قد تميل أثناء الجراحة، سيتم ربط أحزمة أمان على امتداد صدرك وساقيك. قد تتحرك كاميرات فحص أشعة سينية فوق رأسك وصدرك وحولهما لأخذ صور من العديد من الزوايا.

يتم إدخال خط وريدي في أحد أوردة ذراعك. قد يتم إعطاؤك مهدئًا عن طريق الوريد لمساعدتك على الاسترخاء، فضلاً عن أدوية وسوائل أخرى. ستشعر بنعاس شديد وقد تنجرف إلى النوم أثناء الجراحة، لكن سيظل بالإمكان إيقاظك بسهولة لاتباع أي تعليمات.

تتابع أقطاب كهربية على صدرك أداء قلبك على مدى الجراحة. يتتبع سوار قياس ضغط دم ضغط الدم لديك ويقيس جهاز آخر يسمى بجهاز قياس التأكسج مقدار الأكسجين في دمك.

قد تتم حلاقة كمية صغيرة من الشعر عند منطقة الأربية أو الذراع لديك حيث سيتم إدخال أنبوب مرن (قسطرة). يتم غسل هذه المنطقة وتطهيرها ثم تخديرها بحقن مخدر موضعي.

يتم إجراء شق صغير عند مكان الدخول، وإدخال أنبوب بلاستيكي قصير (الغمد) في الشريان. يتم إدخال القسطرة عبر الغمد إلى الأوعية الدموية وسحبها برفق إلى القلب أو الشرايين التاجية.

يجب ألا يسبب سحب القسطرة ألمًا، ويجب ألا تشعر بحركته في جسمك. يرجى إبلاغ فريق الرعاية الصحية في حالة الشعور بعدم الارتياح.

تُحقن الصبغة (المادة التباينية) عبر القسطرة. عندما يتم ذلك، قد يراودك شعور قصير بالتورد أو الدفء. ولكن مرة أخرى، أخبر فريق رعايتك الطبية إذا كنت تشعر بألم أو إزعاج.

من السهل رؤية الصبغة على صور الأشعة السينية. حيث يمكن لطبيبك ملاحظة تدفقها بينما تتحرك عبر أوعيتك الدموية حيث يحدد أي انسداد أو مناطق متضيقة. استنادًا إلى ما يكتشفه طبيبك في أثناء التصوير الوعائي، يمكن أن تخضع إلى إجراءات قسطرة إضافية في الوقت نفسه، مثل الرأب الوعائي بالبالون أو وضع دعامة لفتح شريان متضيق.

يستغرق الخضوع لرأب وعائي حوالي ساعة، على الرغم من أنه قد يستغرق فترة أطول، خاصة في حالة جمعه مع إجراءات قسطرة قلبية أخرى. يمكن للإعداد ورعاية ما بعد الإجراء إضافة المزيد من الوقت.

بعد العملية

عند انتهاء تصوير الأوعية الدموية، يتم إزالة القسطرة من الذراع أو الأربية، ويتم غلق الشقوق بالضغط اليدوي، أو بمشبك، أو بسدادة صغيرة.

سيتم إدخالك منطقة الإفاقة للملاحظة والمراقبة. عندما تستقر حالتك، ستعود إلى غرفتك، حيث تتم مراقبتك فيها بانتظام.

سوف تحتاج إلى الاستلقاء على ظهرك عدة ساعات لتجنب النزيف، إذا تم إدخال القسطرة عبر الأربية. في أثناء هذا الوقت، يمكن تسليط الضغط على الشق الجراحي للوقاية من النزيف وإسراع الالتئام.

قد تستطيع العودة إلى المنزل في اليوم نفسه، أو قد تبيت ليلتك في المستشفى. اشرب الكثير من السوائل للمساعدة في طرد الصبغة من الجسم. ويمكنك تناول بعض الطعام إذا شعرت برغبة في ذلك.

اسأل فريق الرعاية الصحية متى يمكن أن تعود لتناول الأدوية، والاستحمام أو الاغتسال، والعمل، والقيام بالأنشطة العادية الأخرى. تجنب ممارسة الأنشطة الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة لعدة أيام.

من المحتمل أن يبقى موقع الثقب مؤلمًا مدة من الوقت. وقد تبدو عليه رضوض خفيفة ويبدو ناتئًا بعض الشيء.

اتصل بمكتب طبيبك إذا:

  • لاحظت نزيفًا، أو تكدمًا أو تورمًا جديدين في موقع القسطرة
  • شعرت بألم أو إزعاج متزايدين في موقع القسطرة
  • ظهرت لديك علامات التهاب، مثل الاحمرار، أو التصريف، أو الحمى
  • هناك تغير في درجة حرارة أو لون الساق أو الذراع الذي تم استخدامه في العملية
  • ضعف أو خِدر في الساق أو الذراع حيث أُدخلت القسطرة
  • شعورك بألم في الصدر أو ضيق التنفس

إذا كان موقع القسطرة ينزف، ولا يتوقف بعد ضغطك عليه، فاتصل على الرقم 911 أو بخدمات الطوارئ الطبية. إذا بدأ موقع القسطرة في التورم بشكل مفاجئ، فاتصل على الرقم 911 أو بخدمات الطوارئ الطبية.

النتائج

قد تساعد الصورة الوعائية الأطباء في التعرف على مشكلة الأوعية الدموية. حيث يمكنها:

  • إظهار عدد الشرايين التاجية المسدودة أو الضيقة نتيجة اللويحات الدهنية (تصلب الشرايين)
  • تحديد مكان الانسدادات في الأوعية الدموية)
  • توضيح كمية تدفق الدم الذي يمنعه الانسداد من المرور إلى الأوعية الدموية)
  • التحقق من نتائج جراحة المجازة التاجية السابقة)
  • التحقق من تدفق الدم عبر القلب والأوعية الدموية)

يمكن أن تساعد معرفة هذه المعلومات طبيبك على تحديد العلاج الأفضل لك ومدى خطورة حالة قلبك على صحتك. بناءً على النتائج، قد يقرر طبيبك، على سبيل المثال، أنك ستستفيد من إجراء رأب الأوعية التاجية أو تركيب دعامة للتخلص من انسداد الأوعية. من المحتمل أيضًا إجراء الرأب الوعائي وتركيب الدعامة في أثناء الصورة الوعائية لتجنب الحاجة إلى الخضوع إلى إجراء آخر.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

24/03/2018
References
  1. Angiogram. Society for Cardiovascular Angiography and Interventions. http://www.secondscount.org/tests/test-detail?cid=def4661c-6a8d-4e13-a7c7-0751770609ee#.V8OOdDUmGLU. Accessed Aug. 29, 2016.
  2. Fuster V, et al., eds. Cardiac catheterization, cardiac angiography, and coronary blood flow and pressure measurements. In: Hurst's The Heart. 13th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Aug. 26, 2016.
  3. Cardiac catheterization. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartAttack/SymptomsDiagnosisofHeartAttack/Cardiac-Catheterization_UCM_451486_Article.jsp#.V8OeeTUmGLU. Accessed Aug. 28, 2016.
  4. Longo DL, et al., eds. Diagnostic cardiac catheterization and coronary angiography. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Aug. 26, 2016.
  5. Cardiac catheterization. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cath/#. Accessed Aug. 28, 2016.
  6. Goldman L, et al., eds. Catheterization and angiography. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 28, 2016.
  7. Angiogram. Society for Vascular Surgery. https://vascular.org/print/patient-resources/vascular-tests/angiogram. Accessed Aug. 28, 2016.

صورة الأوعية التاجية