نظرة عامة

الوذمة الرئوية هي حالة تُسببها السوائل الزائدة في الرئتين. يَتجمع هذا السائل في الأكياس الهوائية العديدة الموجودة في الرئتين، مما يُصعّب التنفس.

في معظم الحالات، تُسبب مشكلات القلب وذمة رئوية. ولكن يُمكن أن تتراكم هذه السوائل في الرئتين لأسباب أخرى مثل الالتهاب الرئوي والتعرض لبعض السموم والأدوية والإصابة في جدار الصدر والذهاب إلى مناطق على ارتفاعات عالية أو ممارسة التمارين الرياضية في هذه المناطق.

الوذمة الرئوية التي تَنشأ فجأة (الوذمة الرئوية الحادة) هي حالة طبية طارئة تَتطلب رعاية فورية. ويمكن أن تسبب الوذمة الرئوية الوفاة أحيانًا. يمكن أن تتحسن التوقعات إذا تلقيت العلاج بسرعة. يَختلف علاج الوذمة الرئوية حسب السبب ولكنه يَشمل بشكل عام الأكسجين التكميلي والأدوية.

الأعراض

قد تظهر مؤشرات الوذمة الرئوية وأعراضها فجأة أو تتطور مع مرور الوقت. تعتمد مؤشرات المرض وأعراضه لديك على نوع الوذمة الرئوية.

العلامات والأعراض المفاجئة (الحادة) للوذمة الرئوية

  • *صعوبة في التنفس (ضيق في التنفس) أو ضيق شديد في التنفس يزداد سوءًا عند القيام بنشاط أو عند الاستلقاء
  • الشعور بالاختناق أو الغرق يزداد سوءًا أثناء الاستلقاء
  • سعال ينتج بصاقًا رغويًا قد يكون مختلطًا بدم
  • الصفير أو انقطاع النَّفَس
  • بشَرة باردة ورطبة
  • قلق أو أرَق أو إحساس بالتوجُّس
  • *شفة مائلة للزرقة
  • ضربات قلب سريعة وغير منتظِمة (خفقان)

علامات وأعراض الوذمة الرئوية طويلة الأمد (المزمنة)

  • صعوبة التنفس عند القيام بنشاط أو عند الاستلقاء
  • الاستيقاظ أثناء الليل مع وجود سعال أو شعور بضيق النفَس قد يسكن أثناء الجلوس
  • زيادة في ضيق التنفُّس عن المعدل الطبيعي أثناء ممارسة نشاط بدني
  • أزيز
  • زيادة سريعة في الوزن
  • إصابة الأطراف السفلى بالتعرُّق
  • الإرهاق
  • السعال الجديد أو المتفاقم

علامات وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE) وأعراضها

من الممكن أن تحدث الإصابة بالوذمة الرئوية في المرتفعات لدى البالغين والأطفال الذين يسافرون أو يمارسون الرياضة على ارتفاعات عالية. وتتشابه العلامات والأعراض مع تلك التي تحدث مع الوذمة الرئوية الحادة، ويمكن أن تشمل:

  • الصداع، والذي قد يكون العرض الأول
  • ضيق النفس عند ممارسة الأنشطة، والذي يتطور إلى ضيق في النفس خلال الراحة
  • انخفاض القدرة على ممارسة التمارين الرياضية مقارنةً بما سبق
  • السعال الجاف، في البداية
  • ثم سعال يخرج معه بلغم رغوي وردي اللون
  • ضربات قلب سريعة جدًا (تسرّع القلب)
  • الضعف
  • ألم الصدر
  • حُمَّى خفيفة

وعادةً ما تتفاقم علامات وأعراض الوذمة الرئوية في المرتفعات وتزداد سوءًا في الليل.

متى تزور الطبيب؟

الوذمة الرئوية التي تأتي فجأة (الوذمة الرئوية الحادة) أمر يهدد الحياة. اتصل برقم 911 (في الولايات المتحدة) أو اطلب المساعدة الطبية من خدمة الطوارئ المحلية إذا انتابتك أيٌّ من المؤشرات والأعراض الحادة التالية:

  • ضيق التنفُّس، خاصة عندما تأتي الوذمة فجأة
  • مشاكل في التنفُّس أو الشعور بالاختناق (ضيق التنفس)
  • سماع صوت فقاقيع أو صفير أو لهاث عند التنفس
  • ظهور لعاب مزبد وردي اللون عند السعال
  • صعوبة في التنفس مع التعرُّق الغزير
  • ظهور بقع زرقاء أو رمادية على بشرتك
  • التشوش
  • انخفاض شديد في ضغط الدم يؤدي إلى الشعور بالدوار أو الدوخة أو الضعف أو التعرُّق
  • تفاقم أي من الأعراض المرتبطة بالوذمة الرئوية المزمنة بصورة مفاجئة

لا تحاول قيادة السيارة بنفسك إلى المستشفى. واتصل برقم الطوارئ 911 أو الرعاية الطبية الطارئة وانتظر المساعدة.

الأسباب

تتنوع أسباب الوذمة الرئوية. وتنقسم الوذمة الرئوية إلى فئتين حسب مكان بدء المشكلة.

  • فإذا تسببت مشكلة قلبية في حدوث الوذمة الرئوية، فإنها تُسمى الوذمة الرئوية القلبية. وغالبًا، يكون تراكم السوائل في الرئتين ناتجًا عن حالةٍ مرضية في القلب.
  • وإذا لم تكن الوذمة الرئوية مرتبطة بالقلب، فإنها تُسمى الوذمة الرئوية غير القلبية.
  • أحيانًا، قد تحدث الوذمة الرئوية بسبب مشكلةٍ قلبية ومشكلة غير قلبية في آن واحد.

إن فهم العلاقة بين رئتيك وقلبك يمكن أن يُساعد في توضيح سبب حدوث الوذمة الرئوية.

كيف تعمل رئتاك

تحتوي رئتاك على العديد من الأكياس الهوائية المرنة الصغيرة التي تُسمى الحويصلات الهوائية. مع كل نفس، تأخذ هذه الأكياس الهوائية الأكسجين وتُطلق ثاني أكسيد الكربون. وعادةً ما يحدث تبادل الغازَين من دون مشكلات.

ولكن في بعض الأحيان، تمتلئ الحويصلات الهوائية بسائل بدلاً من الهواء؛ ما يحول دون امتصاص الأكسجين في مجرى الدم.

كيف يعمل قلبك

يتكون قلبك من حجرتين علويتين وحجرتين سفليتين. تستقبل الغرفتان العلويتان (الأذين الأيمن والأذين الأيسر) الدم الوارد وتضخه إلى الغرفتين السفليتين (البطين الأيمن والبطين الأيسر). وتضخ الغرفتان السفليتان الدم إلى خارج قلبك.

في الظروف الطبيعية، يدخل الدم غير المؤكسج القادم من جميع أجزاء جسمك إلى الأذين الأيمن، ثم يتدفَّق نحو البطين الأيمن حيث يتم ضخه عبر أوعية دموية كبيرة (الشرايين الرئوية) إلى رئتيك. وهناك، يُطلق الدم ثاني أكسيد الكربون ويلتقط الأكسجين أثناء تدفقه من الحويصلات الهوائية.

ثم يعود الدم الغني بالأكسجين إلى الأذين الأيسر عبر الأوردة الرئوية، ويتدفق عبر الصمام التاجي إلى البطين الأيسر، ثم يخرج في النهاية من قلبك عبر أكبر وعاء دموي في الجسم ، وهو الشريان الأبهر.

وتحافظ صمامات القلب على تدفُّق الدم في الاتجاه الصحيح. بينما يمنع الصمام الأبهري رجوعَ الدم إلى القلب. ويتدفَّق الدم من الشريان الأبهر إلى باقي أجزاء الجسم.

الوذمة الرئوية (القلبية) المرتبطة بالقلب

الوذمة الرئوية القلبية هي من أنواع الوذمات الناتجة عن زيادة الضغوط في القلب.

وتحدث عادةً نتيجة الإصابة بفشل القلب. وعادةً ما تحدث هذه الحالة عندما لا يتمكن البطين الأيسر المريض أو المجهد من ضخ القدر الكافي من الدم الذي يستقبله من رئتيك، فيترتب عليه ارتفاع ضغط الدم. ويدفع الضغطُ المتزايد السائلَ عبر جدران الأوعية الدموية إلى الحويصلات الهوائية.

فيما يلي بعض الحالات الطبية التي تسبب الإصابة بفشل القلب، وتؤدي إلى الإصابة بالوذمة الرئوية:

  • مرض الشريان التاجي. بمرور الوقت، يمكن أن تصبح الشرايين التي تزود الدم إلى عضلة القلب ضيقة نتيجة للترسبات الدهنية (اللويحات). ويمكن أن يؤدي التضيق البطيء للشرايين التاجية إلى ضعف عضلة البطين الأيسر. وتحدث النوبة القلبية عندما تتكون جلطة دموية في أحد هذه الشرايين الضيقة، مما يمنع تدفق الدم ويُتلِف ذلك الجزء من عضلة القلب الذي يزوده ذلك الشريان بالدم. ويترتب على ذلك الأمر عدم قدرة عضلة القلب على الضخ بطريقة طبيعية.
  • اعتلال عضلة القلب. يشير ذلك المصطلح إلى تلف عضلة القلب. وفي حالة الإصابة باعتلال في عضلة القلب، تتزايد حركة الضخ في القلب وتتزايد الضغوط. وقد يفقد القلب القدرة على التعامل مع الحالات التي تتطلب منه بذل جهدٍ أكبر، مثل ممارسة التمارين الرياضية أو الإصابة بعدوى أو ارتفاع ضغط الدم. عندما لا يتمكن البطين الأيسر من مواصلة تلبية الاحتياجات المطلوبة منه، يعود تدفق السائل إلى رئتيك.
  • مشاكل بصمام القلب. إصابة الصمام الأبهري أو الصمام التاجي (التضيّق) أو الصمام الذي يتسرب أو لا ينغلق بطريقة صحيحة يؤثر على تدفق الدم إلى القلب. ويؤدي ذلك إلى اضطرار القلب للعمل بجهد أكبر؛ وتزيد الضغوط عليه. وإذا حدث تسرب الصمام فجأة، فقد تُصاب بوذمة رئوية مفاجئة وحادة.
  • ضغط دم مرتفع (ارتفاع ضغط الدم). يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم الذي لا يتم معالجته أو السيطرة عليه في تضخم القلب.
  • إصابات أخرى في القلب. وقد يؤدي أيضًا التهاب عضلة القلب وتشوهات القلب الخِلقية ونبضات القلب غير الطبيعية (اضطرابات النظم القلبي) إلى الإصابة بالوذمة الرئوية.
  • مرض الكُلَى. وقد تؤدي حالات أخرى إلى الإصابة بالوذمة الرئوية القلبية، مثل ارتفاع ضغط الدم بسبب ضيق شرايين الكلى (تضيق الشريان الكلوي) أو تراكم السوائل بسبب أمراض الكلى.
  • الحالات المَرَضية المزمنة. مرض الغدة الدرقية وتراكم الحديد (داء ترسب الأصبغة الدموية) أو البروتين (الداء النشواني) قد يؤدي إلى الإصابة بفشل القلب والإصابة بالوذمة الرئوية.

الاستسقاء الرئوي غير المتعلق بالقلب (غير القلبي المنشأ)

الوذمة الرئوية غير القلبية هي تلك الوذمة الرئوية غير الناجمة عن زيادة ضغط قلبك.

من أسباب الوذمة الرئوية غير القلبية ما يلي:

  • متلازمة ضيق التنفس الحادة (ARDS). يظهر هذا الاضطراب الحاد عندما تمتلئ رئتاك فجأةً بالسوائل وخلايا الدم البيضاء المضادة للالتهاب. يمكن أن تنتج متلازمة التنفس الوخيمة الحادة عن إحدى الحالات التالية، الإصابة الشديدة (الصدمة)، وانتشار العدوى (الإنتان)، والالتهاب الرئوي، والنزيف الحاد.
  • تفاعل دوائي ضار أو جرعة دواء زائدة. عُرفت أدوية كثيرة بارتباطها بالوذمة الرئوية، من الأسبرين إلى العقاقير غير المشروعة مثل الهيروين والكوكايين.
  • جلطة دموية في الرئتين (انصمام رئوي). قد تُصاب بالوذمة الرئوية إذا انتقلت الجلطة الدموية من الأوعية الدموية في ساقيك إلى رئتيك.
  • التعرض لسموم معينة. يتسبب استنشاق السموم أو استنشاق بعض محتويات معدتك عند القيء (الشفط) في حدوث تهيج حاد للمسالك الهوائية والحويصلات الهوائية الصغيرة؛ ما يؤدي إلى تراكم السوائل.
  • الارتفاع العالي. لوحظت الوذمة الرئوية بين متسلقي الجبال، والمتزلجين، والمتنزهين، وغيرهم من الأشخاص الذين ينتقلون إلى مرتفعات عالية، عادةً ما يزيد ارتفاعها عن 8000 قدم (حوالي 2400 متر). تحدث الوذمة الرئوية في المرتفعات بشكل عام بين أولئك الذين لم يتأقلموا أولاً مع الأماكن شاهقة الارتفاع (وقد يستغرق التأقلم من بضعة أيام إلى أسبوع أو نحو ذلك). ولكن يمكن للأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية أن يصابوا بالوذمة الرئوية في المرتفعات دون تغيير في الارتفاع إذا كانوا مصابين بعدوى في الجهاز التنفسي.
  • الاقتراب من الغرق. يتسبب استنشاق الماء في تراكم السوائل في الرئتين، لكن يمكن علاج هذه الحالة بالرعاية الطبية الفورية.
  • الاستسقاء الرئوي السلبي الضغط. يمكن للاستسقاء الرئوي أن يتطور بعد انسداد في مجرى الهواء العلوي يسبب ضغطًا سلبيًّا في الرئتين من الجهود القوية للتنفس على الرغم من الانسداد. يتعافى معظم المصابين بهذا النوع من الوذمة الرئوية بالعلاج، في غضون 24 ساعة تقريبًا.
  • الحالات المرضية أو الإجراءات الطبية المتعلقة بالجهاز العصبي. هناك نوع من الوذمة الرئوية، يُسمى الوذمة الرئوية العصبية، يمكن أن يحدث بعد إصابة في الرأس أو نوبة صرع أو جراحة في الدماغ.
  • استنشاق الدخان. الدخان الناتج عن حريق يحتوي على كيماويات تدمر الأغشية بين الأكياس والشعيرات الهوائية، سامحةً للسوائل أن تدخل إلى رئتيك.
  • إصابة الرئة المتعلقة بنقل الدم. قد يؤدي نقل الدم إلى زيادة السوائل في البطين الأيسر، مسببًا الوذمة الرئوية.
  • العدوى الفيروسية. قد تحدث الوذمة الرئوية بسبب عدوى فيروسية مثل فيروس هانتا وفيروس الدَّنك.

عوامل الخطورة

يؤدي الفشل القلبي، وأمراض القلب الأخرى التي تسبب ارتفاع الضغط إلى زيادة خطر الإصابة بالوذمة الرئوية. تشمل عوامل خطر الإصابة بفشل القلب ما يلي:

  • نبض قلبي غير طبيعي (اضطراب النظم القلبي)
  • شرب الكحوليات.
  • أمراض القلب الخلقية
  • مرض الشريان التاجي
  • السكري
  • مرض صمام القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • انقطاع النفس النومي

كما تزيد مخاطر إصابتك بسبب بعض أمراض الجهاز العصبي وتلف الرئة بعد النجاة من حادث غرق، وتعاطي المخدرات، واستنشاق الدخان، والالتهابات الفيروسية، والجلطات الدموية.

غالبًا ما يكون المسافرون إلى المواقع الشاهقة التي يزيد ارتفاعها عن 8000 قدم (حوالي 2400 متر) هم الأكثر عرضة للإصابة بالوذمة الرئوية في المرتفعات. يتأثر بهذه الحالة عادةً الذين لم يتأقلموا أولاً مع الأماكن شاهقة الارتفاع (وقد يستغرق التأقلم من بضعة أيام إلى أسبوع أو نحو ذلك).

قد يكون الأطفال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الرئوي وعيوب في بنية القلب أكثر عرضة للإصابة بالوذمة الرئوية في المرتفعات.

المضاعفات

وتعتمد المضاعفات على السبب الكامن.

بصفة عامة، إذا استمرت الوذمة الرئوية، فقد يرتفع الضغط في الشريان الرئوي (فرط ضغط الدم الرئوي). ويصبح القلب، في النهاية، ضعيفًا ويدخل في مرحلة الفشل، وتزداد الضغوط في القلب والرئتين.

يمكن أن تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • صعوبة في التنفس
  • تورم الساقين والقدمين والبطن
  • تراكم السوائل في الأغشية المحيطة برئتيك (الانصباب الجنبي)
  • احتقان الكبد وتورمه

العلاج الفوري من الوذمة الرئوية الحادة ضروري لمنع الوفاة.

الوقاية

قد تتمكن من الوقاية من الوذمة الرئوية من خلال التحكم في أمراض القلب أو الرئة الحالية واتباع نمط حياة صحي.

فعلى سبيل المثال، يمكنك تقليل خطر الإصابة بأنواع عديدة من مشاكل القلب عن طريق اتباع خطوات للسيطرة على الكوليسترول وضغط الدم. اتبع النصائح التالية للحفاظ على صحة قلبك:

  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالفواكه الطازجة، والخضروات، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان الخالية من الدهون أو قليلة الدسم، ومجموعة متنوعة من البروتينات.
  • التحكم في وزنك.
  • مارسي التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الامتناع عن التدخين.
  • قلِّل من الأملاح والكحول.
  • تَحَكَّم في التوتر.

الوقاية من وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE)

لتجنب الإصابة بالوذمة الرئوية في المرتفعات، احرص على الصعود تدريجيًا إلى الارتفاعات العالية. بالرغم من تنوع التوصيات، ينصح معظم الخبراء بعدم تجاوز 1.000 إلى 1.200 قدم (حوالي 300 إلى 360 مترًا) عند التسلق يوميًّا بعد بلوغ ارتفاع 8.200 قدم (حوالي 2.500 متر).

بعض الأشخاص الذين يمارسون رياضة التسلق يتناولون الأدوية المصروفة بوصفات طبية، مثل أسيتازولاميد أو نيفيديبين (Adalat CC، وProcardia)، للمساعدة في منع ظهور أعراض الوذمة الرئوية في المرتفعات. وللوقاية من حدوث الوذمة الرئوية في المرتفعات، ابدأ بتناول الدواء قبل التسلق بيوم واحد على الأقل. واسأل طبيبك عن مدة تناول الأدوية بعد وصولك إلى وجهتك المرتفعة.

20/10/2020
  1. Mason RJ, et al. Pulmonary edema. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 11, 2020.
  2. Pinto DS, et al. Pathophysiology of cardiogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  3. Ferri FF. Pulmonary edema. In: Ferri's Clinical Advisor 2021. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 11, 2020.
  4. Givertz MM. Noncardiogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  5. Wemple M, et al. Neurogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  6. What is heart failure? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-failure. Accessed Sept. 11, 2020.
  7. Pulmonary edema. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/heart-failure/pulmonary-edema. Accessed Sept. 11, 2020.
  8. Tintinalli JE, et al. High altitude disorders. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 9th ed. McGraw Hill; 2020. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 11, 2020.
  9. Din-Lovinescu C, et al. Systematic review of negative pressure pulmonary edema in otolaryngology procedures. The Annals of Otology, Rhinology, and Laryngology. 2020; doi:10.1177/0003489420938817.
  10. Giesenhagen AM, et al. High altitude pulmonary edema in children: A single referral center evaluation. Journal of Pediatrics. 2019; doi:10.1016/j.jpeds.2019.02.028.
  11. What is ARDS? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/ards. Accessed Sept. 11, 2020.
  12. What is the heart? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/how-heart-works. Accessed Sept. 11, 2020.
  13. 2015-2020 Dietary Guidelines for Americans. U.S. Department of Health and Human Services and U.S. Department of Agriculture. https://health.gov/our-work/food-nutrition/2015-2020-dietary-guidelines/guidelines. Accessed Sept. 11, 2020.
  14. Pulse oximetry. American Lung Association. http://www.lung.org/lung-health-and-diseases/lung-procedures-and-tests/pulse-oximetry.html. Accessed Sept. 11, 2020.
  15. What is coronary heart disease? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/coronary-heart-disease. Accessed Sept. 11, 2020.
  16. Jameson JL, et al., eds. Cardiogenic shock and pulmonary edema. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. McGraw-Hill; 2018. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 11, 2020.
  17. Conde MV, et al. Overview of the management of postoperative pulmonary complications. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 14, 2020.
  18. Levitzky MG. Blood flow to the lung. In: Pulmonary Physiology. 9th ed. McGraw Hill; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 14, 2020.
  19. Olson EJ (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 15, 2020.
  20. AskMayoExpert. Acute decompensated heart failure (adult). Mayo Clinic; 2019.
  21. Yancy CW, et al. 2017 ACC/AHA/HFSA focused update of the 2013 ACCF/AHA guideline for the management of heart failure. Circulation. 2017; doi:10.1161/CIR.0000000000000509.