نظرة عامة

يستخدم اختبار الإجهاد النووي الصبغة المُشعة وآلة التصوير لالتقاط صور توضح تدفق الدم إلى القلب. ويقيس الاختبار نسبة تدفق الدم حين تكون مستريحًا وحين تبذل مجهودًا وبالتالي إظهار المناطق التي بها انخفاض في نسبة الدم أو تلف في القلب.

وعادةً ما يتضمن الاختبار حقن الصبغة المشعة، وبعد ذلك يتم التقاط مجموعتين من الصور للقلب إحداها حين تكون مستريحًا والأخرى بعد بذل المجهود.

ويُعد اختبار الإجهاد النووي واحدًا من اختبارات الإجهاد العديدة والتي يمكن إجراؤها بمفردها أو مع غيرها. وبالمقارنة مع اختبار الجهد، يمكن أن يساعد اختبار الإجهاد النووي بشكل أفضل في تحديد خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو الأمراض القلبية الأخرى حتى إذا كان الطبيب يعرف أو يشتبه في أنك تعاني مرض الشريان التاجي.

لماذا يتم إجراء ذلك

قد تحتاج إلى إجراء اختبار الإجهاد النووي إذا لم يشر اختبار الإجهاد الروتيني إلى سبب الأعراض مثل آلام الصدر أو ضيق النفس. يمكن أيضًا استخدام اختبار الإجهاد النووي لتوجيه العلاج إذا تم تشخيصك بالإصابة بمرض في القلب. قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار الإجهاد النووي من أجل:

  • تشخيص مرض الشريان التاجي. تعتبر الشرايين التاجية هي الأوعية الدموية الرئيسية التي تمد قلبك بالدم والأكسجين والعناصر الغذائية. يتطور مرض الشريان التاجي عندما تتلف هذه الشرايين أو تتم إصابتها بالمرض — ويحدث ذلك عادةً بسبب تراكم الرواسب التي تحتوي على الكوليسترول والمواد الأخرى (اللويحات).

    إذا كانت لديك أعراض مثل آلام الصدر أو ضيق التنفس، يمكن أن يساعدك اختبار الإجهاد النووي على تحديد ما إذا كنت مصابًا بمرض الشريان التاجي وما شدة حالتك.

  • توجيه معالجة اضطرابات القلب. إذا تم تشخيصك بمرض الشريان التاجي، يمكن أن يساعد اختبار الإجهاد النووي طبيبك على رصد كفاءة عمل العلاج. يمكن أن يستخدم أيضًا للمساعدة على وضع الخطة العلاجية المناسبة لك من خلال تحديد القدر المنسب من التمارين التي يتحملها قلبك.

المخاطر

عادة ما يكون اختبار الإجهاد النووي آمنًا للغاية، وتعتبر المضاعفات نادرة الحدوث. وكما هو الحال مع أي إجراء طبي آخر، هناك خطر حدوث مضاعفات، تشمل:

  • رد فعل تحسسي. رغم ندرتها، قد تكون مصابًا بحساسية من الصبغة المشعة التي يتم حقنها في أثناء اختبار الإجهاد النووي.
  • نظم القلب غير الطبيعية (اضطراب نظم القلب). عادةً ما يختفي اضطراب النبض الناجم عن اختبار الإجهاد بعد التوقف عن التمارين أو انتهاء تأثير الدواء بوقت قليل. اضطرابات النبض التي تهدد الحياة نادرة الحدوث.
  • النوبة القلبية (احْتِشاءُ عَضَلِ القَلْبِ). رغم ندرتها الشديدة، فقد يتسبب اختبار الإجهاد النووي في الإصابة بنوبة قلبية.
  • الدوخة أو آلام الصدر. قد تحدث هذه الأعراض في أثناء اختبار الإجهاد. تشمل العلامات والأعراض الأخرى الغثيان والارتعاش والصداع والتورد وضيق النفس والقلق. عادةً ما تكون هذه العلامات والأعراض خفيفة وقصيرة، لكن أخبر طبيبك في حال حدوثها.
  • انخفاض ضغط الدم. قد ينخفض ضغط الدم في أثناء ممارسة التمارين أو بعدها مباشرةً، ومن المحتمل أن يسبب لك الشعور بدوار أو الإغماء. ينبغي أن تنتهي المشكلة بعد أن تتوقف عن ممارسة التمارين.

كيف تستعد

سيعطيك الطبيب تعليمات محددة حول كيفية الاستعداد لاختبار الإجهاد النووي.

الطعام والأدوية

قد يُطلب منك عدم تناول الطعام أو الشراب أو التدخين لفترة من الوقت قبل اختبار الإجهاد النووي. قد تحتاج إلى تجنب تناول الكافيين في اليوم الذي يسبق الاختبار ويوم الاختبار نفسه.

اسأل طبيبك عما إذا كان آمنًا لك الاستمرار في تناول جميع أدويتك الموصوفة بوصفة طبية ودون وصفة طبية قبل إجراء الاختبار، وذلك بسبب أنه يمكن تعارضها مع اختبارات معينة للإجهاد.

إذا كنت تستخدم جهاز استنشاق للربو أو مشاكل أخرى في التنفس، فأحضره معك إلى الاختبار. تأكد من إعلام طبيبك وفريق الرعاية الصحية القائمين على اختبار الإجهاد بأنك تستخدم جهاز استنشاق.

الملابس والأدوات الشخصية

ارتداء أو إحضار الملابس وأحذية السير المريحة. تجنب وضع أي زيوت أو مستحضر أو كريم على الجلد يوم اختبار الإجهاد النووي.

ما يمكنك توقعه

يمكن إجراء اختبار الإجهاد النووي مع اختبار تمارين الإجهاد، حيث تقوم بالسير على جهاز المشي. إن لم يستطع المريض القيام بالتمرين، فسوف يعطى دواء عبر الوريد والذي يحاكي التمرين وذلك بزيادة تدفق الدم للقلب. يمكن أن يستغرق اختبار الإجهاد النووي ساعتين أو أكثر، اعتمادًا على المواد المشعة واختبارات التصوير المستخدمة.

قبل إجراء اختبار الإجهاد النووي

في البداية، سيطرح عليك الطبيب بعض الأسئلة المتعلقة بتاريخك الطبي ومعدل التمارين التي تقوم بها ومدى قوتها. يساعد هذا الأمر في تحديد مقدار التمارين المناسب لك في أثناء الاختبار. كما سيقوم الطبيب بالاستماع إلى قلبك ورئتيك لاكتشاف أي اضطرابات قد تؤثر على نتائج الاختبارات.

في أثناء اختبار الإجهاد النووي

قبل بدء الفحص، يدخل التقني أنبوبًا وريديًا في ذراع المرأة ويحقنه بصبغة مُشعَّة (دواء مُشعّ أو مادة اقتفاء إشعاعي).

قد تكون مادة الاقتفاء الإشعاعي باردة عند أول الحقن في الذراع. وتستغرق خلايا القلب 20 إلى 40 دقيقة لتمتص مادة الاقتفاء الإشعاعي. وبعد ذلك، ترقد المرأة على طاولة ثابتة لالتقاط أول مجموعة من الصور عندما يكون القلب قيد الراحة.

سوف تقوم ممرضة أو فني بوضع رقع لاصقة (إلكترودات) على صدرك وساقيك وذراعيك. تحتاج بعض المناطق إلى أن يتم حلق الشعر بها للمساعدة في لصق الرقع. توجد أسلاك في الإلكترودات متصلة بجهاز مخطط صدى القلب الذي بدوره يُسجِّل الإشارات الكهربائية التي تُحفِّز ضربات القلب. تفحص كُفَّة موجودة في ذراعك ضغط الدم في أثناء إجراء الاختبار. قد يُطلب منك التنفس عن طريق أنبوب في أثناء إجراء الاختبار لإظهار مدى قدرتك على التنفس بشكل جيد في أثناء ممارسة التمرين.

إذا كان المريض غير قادر على ممارسة التمرينات، فسيقوم الطبيب بحقن دواء في الخط الوريدي له يحاكي أثر التمرينات بتزويد تدفق الدم إلى القلب. قد تتشابه الأعراض الجانبية المحتملة مع تلك الناتجة عن ممارسة التمرينات، مثل احمرار لون البشرة أو ضيق التنفس. يمكن أن يصاحبك الشعور بصداع.

بالنسبة إلى اختبار إجهاد القلب، من الأرجح أن المريض سيمشي على آلة المشي أو يركب دراجة ثابتة. ستكون البداية بطيئة، ثم ستزداد صعوبة التمرين بينما يتقدم الاختبار. يمكنك أن تستخدم مساند اليدين في جهاز المشي للمحافظة على التوازن. لا تتشبث بشدة حيث إن ذلك قد يُحرِّف النتائج.

سيتابع المريض التمرين حتى تصل سرعة ضربات قلبه إلى الهدف المنشود، أو حتى يعاني أعراضًا لا تسمح له بالمتابعة، أو إذا تعرَّض لما يلي:

  • ألم في الصدر تتراوح شدته بين المتوسطة والشديدة
  • ضيق النفس الشديد
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم بدرجة غير طبيعية
  • نُظم شاذ للقلب
  • الدوخة
  • تغيرات محددة في مخطط صدى القلب

سوف تتناقش مع طبيبك حول الحدود الآمنة الخاصة بك لممارسة التمارين. يمكن للمريض إيقاف الاختبار في أيّ وقت يفقد فيه القدرة على المتابعة لشعوره بعدم الارتياح.

سيتم حقن المريض بمُركَّب القائفة المُشعّة مرة أخرى عندما تبلغ سرعة ضربات القلب ذروتها. وبعد مرور حوالي 20 إلى 40 دقيقة، سيستلقي المريض ثابتًا على طاولة، وسيخضع لتصوير عضلات القلب مرة أخرى. تبيِّن الصبغة أيّ مناطق في القلب لا يتدفق الدم إليها بما يكفي.

سيستخدم الطبيب مجموعتي صور الأشعة لمقارنة تدفق الدم عبر القلب عندما يكون المريض في راحة وعندما يتعرض للضغط.

بعد اختبار الإجهاد النووي

بعد توقفك عن ممارسة التمرينات، يمكن أن تُطالب بالوقوف ثابتًا لثوانٍ عدة، ومن ثم تستلقي على الأرض لفترة مع وضع أجهزة المراقبة في أماكنها. يمكن للطبيب المتابعة لاكتشاف أي اضطرابات في أثناء عودة ضربات القلب والتنفس إلى الوضع الطبيعي.

عند انتهاء الاختبار، يمكنك العودة إلى ممارسة الأنشطة الطبيعية ما لم يطالبك طبيبك بغير ذلك. ستغادر المادة المُشعة جسمك بشكل طبيعي في بولك أو برازك. اشرب الكثير من الماء للمساعدة في طرد الصبغة من جهازك.

النتائج

سيناقش طبيبك نتائج اختبار الإجهاد النووي معك. يمكن أن تشير النتائج إلى:

  • تدفق الدم بشكل طبيعي في أثناء ممارسة الرياضة وفي أثناء الراحة. عدم حاجتك إلى الخضوع لمزيد من الاختبارات.
  • تدفق الدم بشكل طبيعي في أثناء الراحة، وليس في أثناء ممارسة الرياضة. عدم تلقي جزء من القلب ما يكفي من الدم عند الإجهاد. قد يعني ذلك أنك تعاني انسداد شريان واحد أو أكثر (مرض الشريان التاجي).
  • تدفق الدم بشكل منخفض في أثناء الراحة وفي أثناء ممارسة الرياضة. عدم تلقي جزء من القلب ما يكفي من الدم في جميع الأوقات، وقد يكون ذلك ناتجًا عن مرض الشريان التاجي الشديد أو التعرض لنوبة قلبية سابقة.
  • نقص الصبغة المشعة في بعض أجزاء القلب. وجود أنسجة تالفة بأجزاء القلب التي لا توضح الصبغة المشعة نتيجة الإصابة بنوبة قلبية.

إذا كان تدفق الدم عبر القلب غير كافٍ، فقد تحتاج إلى الخضوع لتصوير الأوعية التاجية. يفحص هذا الاختبار بشكل مباشر الأوعية الدموية التي تمد القلب بالدم. إذا كنت تعاني انسدادات شديدة، فقد تحتاج إلى تدخل جراحي في الشريان التاجي (الرأب الوعائي وتركيب دعامة) أو إجراء جراحة القلب المفتوح (المجازة التاجية).

28/12/2017
  1. Cardiac nuclear medicine. American College of Radiology. http://www.radiologyinfo.org/en/info.cfm?pg=cardinuclear. Accessed Sept. 8, 2017.
  2. What is stress testing? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/stress/. Accessed Sept. 8, 2017.
  3. Papaioannou GI, et al. Exercise radionuclide myocardial perfusion imaging in the diagnosis and prognosis of coronary heart disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 8, 2017.
  4. Yanowitz FG, et al. Exercise ECG testing: Performing the test and determining the ECG results. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 8, 2017.
  5. Stress nuclear study. American College of Cardiology. https://www.cardiosmart.org/News-and-Events/2013/01/Video-Stress-Nuclear-Study. Accessed Sept. 11, 2017.
  6. Arruda-Olson AM, et al. Stress testing to determine prognosis of coronary heart disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2017.
  7. Coronary heart disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cad. Accessed Sept. 11, 2017.
  8. Bonow RO, et al., eds. Nuclear cardiology. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 11, 2017.
  9. ACC/AHA/ASNC guidelines for the clinical use of cardiac radionuclide imaging—executive summary. Circulation. 2003;108:1404.
  10. Mankad R (expert opinion). Rochester, Minn. Sept. 14, 2017.

اختبار الإجهاد النووي