نظرة عامة

جراحة المجازة التاجية هي عملية جراحية تحول تدفق الدم حول قطاع مسدود أو مسدود جزئيًا من شريان في القلب. تُحسّن جراحة المجازة التاجية من تدفق الدم لعضلة قلبك وذلك عبر خلق ممر جديد للقلب.

أثناء جراحة المجازة التاجية، يؤخذ وعاء دموي سليم من ساقك، أو ذراعك، أو صدرك ويوصل بالشرايين الأخرى في قلبك بحيث يجتاز الدم المنطقة المعتلة أو المسدودة.

بعد جراحة المجازة التاجية، عامة ما تتحسن أعراض مثل ألم الصدر، وضيق النفس الناتج عن ضعف تدفق الدم إلى القلب. بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن تُحسّن جراحة المجازة التاجية من وظيفة القلب وتقلل من خطر الموت الناتج عن مرض القلب.

لماذا يتم إجراء ذلك

يمكنك مع طبيبك أن تدرسا ما إذا كانت جراحة مجازة الشريان التاجي أو جراحة أخرى لفتح الشرايين مثل الرأب الوعائي أو الدعامات تناسبك.

تعد جراحة مجازة الشريان التاجي خيارًا لك في الحالات التالية:

  • إذا كنت تعاني ألمًا بالصدر ناجمًا عن تضيق عدة شرايين مغذية للقلب، مما يترك هذه العضلة بحاجة إلى الدم، حتى في أثناء المجهود البسيط أو في أثناء الراحة. قد تساعد أحيانًا جراحة الرأب الوعائي والدعامات في علاج ذلك لكن لبعض أنواع الانسداد قد تكون جراحة مجازة الشريان التاجي الخيار الأنسب.
  • إذا كان لديك أكثر من شريان مريض، وحجرة ضخ الدم الأساسية بالقلب — البطين الأيسر — لا تعمل بصورة جيدة.
  • الشريان التاجي الأيسر الأساسي به تضيق أو انسداد شديد. يمد هذا الشريان البطين الأيسر بأغلب الدم.
  • إذا كان لديك انسداد شرياني لا تناسبه جراحة الرأب الوعائي، أو خضعت لجراحة رأب وعائي سابقة أو جراحة وضع دعامة باءت بالفشل، أو تم وضع دعامة لك لكن الشريان تضيق مجددًا (تجدد التضيق).

يمكن أيضًا إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي في الحالات الطارئة مثل نوبة القلب إذا وجد الطبيب أنك لا تستجيب للعلاجات الأخرى.

لا تعالج جراحة مجازة الشريان التاجي مرض القلب الكامن الذي تسبب في الانسدادات بالأساس. يُشار إلى هذا المرض باسم تصلب الشرايين أو مرض الشريان التاجي.

حتى إن خضعت لجراحة مجازة الشريان التاجي، سيظل إجراء تغييرات على نمط حياتك جزءًا ضروريًا من العلاج بعد الجراحة. يُكون العلاج بالأدوية نظامًا روتينيًا بعد جراحة مجازة الشريان التاجي لخفض نسبة الكوليسترول بالدم والحد من خطر تكون جلطات الدم ومساعدة قلبك على العمل بأفضل صورة ممكنة.

المخاطر

نظرًا لأن جراحة المجازة التاجية هي عملية قلب مفتوح، فقد تتعرض لمضاعفات في أثناء الإجراء أو بعده. تشمل المضاعفات المحتملة لجراحة المجازة التاجية ما يلي:

  • النزف
  • عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب ضربات القلب)
  • عدوى الجرح بالصدر
  • فقدان الذاكرة وصعوبة التفكير بوضوح، وغالبًا ما تتحسن خلال ستة إلى 12 شهرًا
  • مشكلات الكلى
  • السكتة الدماغية
  • نوبة قلبية، في حالة انفلات جلطة دموية بعد الجراحة بوقت قصير

يعتبر خطر حدوث مضاعفات منخفضًا في العموم، لكنه يعتمد على حالتك الصحية قبل الجراحة. يمكن أن يقدم لك طبيبك فكرة أفضل عن احتمالية حدوث هذه المخاطر.

يرتفع خطر حدوث المضاعفات في حالة إجراء العملية كحالة طارئة أو إذا كنت تعاني حالات طبية أخرى، مثل انتفاخ الرئة أو مرض كلوي أو داء السكري أو انسداد الشرايين بالساقين (مرض الشريان المحيطي أو PAD).

كيف تستعد

للاستعداد لجراحة المجازة التاجية، سيعطيك طبيبك تعليمات محددة عن أي قيود على الأنشطة والتغييرات في نظامك الغذائي أو الأدوية التي يتعين عليك تناولها قبل الجراحة. ستحتاج إلى إجراء العديد من الاختبارات قبل الجراحة، وتشمل أحيانًا تصوير الصدر بالأشعة السينية، واختبارات الدم، وتخطيط كهربية القلب وتصوير الأوعية التاجية. تصوير الأوعية التاجية هو نوع خاص من إجراءات الأشعة السينية التي تستخدم الصبغة لرؤية الشرايين التي تغذي القلب.

يتم إدخال معظم الأشخاص إلى المستشفى في صباح الجراحة. كما يمكن أيضًا إجراء جراحة المجازة التاجية في الحالات الطارئة، مثل بعد الإصابة بنوبة قلبية.

احرص على إجراء الترتيبات للأسابيع التالية للجراحة. سيستغرق ذلك من أربعة إلى ستة أسابيع للتعافي بحيث يمكنك استئناف القيادة، والعودة إلى العمل والقيام بالأعمال اليومية.

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء العملية

تستغرق جراحة المجازة التاجية عادةً ما بين ثلاث إلى ست ساعات وتتطلب تخديرًا كليًا. يعتمد عدد جراحات المجازة على موقع الانسدادات في قلبك وحدتها.

تُجرى معظم جراحات المجازة التاجية من خلال شق طويل في الصدر بينما يتم تحويل مسار تدفق الدم من خلال جهاز القلب والرئة (تسمى جراحة مجازة الشريان التاجي على المضخة).

يقوم الجراح بعمل قطع إلى وسط الصدر، يمتد بطول عظمة الصدر. ثم يفتح الجراح القفص الصدري ويوسعه للكشف عن القلب. بعد فتح الصدر، يُوقف القلب بشكل مؤقت وتحل محله ماكينة القلب والرئة لتدوّر الدم في الجسم.

يأخذ الجراح جزءًا من الأوعية الدموية السليمة، غالبًا من داخل جدار الصدر (الشريان الثديي الداخلي) أو من أسفل الساق، ويربط النهايات فوق الشريان المسدود وتحته بحيث يُحول مسار تدفق الدم (تجاوز) حول الجزء الضيق من الشريان المريض.

فيما يلي الأساليب الجراحية الأخرى التي قد يستخدمها الجراح إذا كنت تخضع لجراحة المجازة التاجية:

  • جراحة خارج المضخة أو جراحة القلب النابض. يسمح هذا الإجراء بعمل جراحة على القلب وهو ما زال ينبض باستخدام معدات خاصة تعمل على استقرار المنطقة التي يعمل عليها الجراح في القلب. يعتبر هذا النوع من الجراحة تحديًا لأن القلب لا يزال يتحرك. ولهذا السبب، هذا النوع من الجراحة ليس خيارًا للجميع.
  • الجراحة طفيفة التوغل. في هذا الإجراء، يقوم الجراح بعمل مجازة تاجية عبر شق أصغر في الصدر، غالبًا باستخدام الروبوتات والتصوير بالفيديو والذي يساعد الجراح على العمل في منطقة صغيرة. قد يطلق على الاختلافات الموجودة في الجراحة طفيفة التوغل اسم جراحة الدخول إلى البوابة أو جراحة ثقب المفتاح.

بعد بدء التخدير العام، يتم إدخال أنبوب التنفس من خلال فمك. هذا الأنبوب يُثبت بجهاز التنفس الاصطناعي والذي يقوم بعملية التنفس نيابةً عنك خلال العملية وبعدها مباشرةً.

بعد العملية

تُعد جراحة المجازة التاجية عملية كبرى. توقع قضاء يوم أو يومين في وحدة الرعاية المركزة بعد جراحة المجازة التاجية. وفيها سيتم مراقبة قلبك وضغط دمك وتنفسك وغيرها من العلامات الحيوية باستمرار.

سيبقى أنبوب التنفس الخاص بك في حلقك حتى تستعيد وعيك وتتمكن من التنفس بمفردك.

ما لم تطرأ أي مضاعفات، من المرجح أن يُسمح لك بمغادرة المستشفى في غضون أسبوع، على الرغم أنه حتى بعد خروجك، قد تجد صعوبة في أداء المهام اليومية، أو حتي المشي لمسافة قصيرة. اتصل بطبيبك، إذا عانيت أيًا من العلامات أو الأعراض التالية بعد العودة إلى المنزل. يمكن أن تكون علامات تحذيرية بحدوث عدوى في جرح الصدر:

  • الحمى
  • معدل ضربات القلب السريع
  • ألم جديد أو يزداد سوءًا حول جرح الصدر
  • حدوث احمرار حول جرح الصدر أو نزيف أو إفرازات أخرى من جرح الصدر

توقع فترة تعافي لما يقرب من ستة إلى 12 أسبوعًا. في معظم الحالات، يمكنك العودة إلى العمل، وممارسة التمارين الرياضية، ومواصلة النشاط الجنسي بعد أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن تأكد من حصولك على موافقة طبيبك قبل فعل أي منها.

النتائج

بعد إجراء العملي الجراحية، يشعر معظم المرضى بتحسن حالتهم، وقد يظلون بعيدين عن الأعراض لمدة تتراوح ما بين 10 و15 عامًا. ورغم ذلك، ومع مرور الوقت، فمن المرجح أن تصبح الشرايين أو الطعم الجديد المستخدم في المجازة مسدودًا وهو ما يتطلب إجراء جراحة أخرى للمجازة أو رأب الوعاء.

ورغم أن جراحة المجازة تعمل على تحسين إمداد الدم إلى القلب، فإنها لا تعالج مرض الشريان التاجي الكامن. سوف تتوقف النتائج وحصيلة المدى الطويل جزئيًا على تناول الأدوية الخاصة بك لمنع جلطات الدم وانخفاض ضغط الدم وانخفاض نسبة الكوليسترول والمساعدة في السيطرة على داء السكري حسب التوجيهات والالتزام بالتوصيات التالية الخاصة بنمط الحياة الصحي كما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع برنامج صحي للطعام، مثل حمية داش.
  • حافظ على وزن صحي.
  • ممارسة التمارين بانتظام.
  • تحكم في التوتر.

وفضلاً عن تغييرات نمط الحياة التي سوف تحتاج إلى تنفيذها بعد إجراء العملية الجراحية، فسوف يوصي الطبيب باستمرار بالالتزام ببرنامج لإعادة تأهيل القلب. ويُعد تأهيل القلب ويطلق عليه أيضًا (إعادة تأهيل القلب) برنامجًا مخصصًا ويتكون من التمارين والتعليم، ومُصمم لمساعدتك في التعافي بعد الإصابة بالنوبة القلبية أو من أنواع أخرى لأمراض القلب أو بعد إجراء عملية جراحية لمعالجة أمراض القلب. وغالبًا ما يبدأ تأهيل القلب وأنت لا تزال في المستشفى ويستمر مع برامج المتابعة في العيادات الخارجية حتى يمكن اتباع برامج الوقاية بشكل آمن.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

جراحة المجازة التاجية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

10/04/2018
References
  1. Coronary artery bypass grafting. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cabg/#. Accessed Oct. 18, 2015.
  2. Longo DL, et al., eds. Ischemic heart disease. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Oct. 18, 2015.
  3. Fuster V, ed. et al. Coronary bypass surgery. In: Hurst's The Heart. 13th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Oct. 18, 2015.
  4. Hillis LD, et al. ACC/AHA 2011 guideline update for coronary artery bypass graft surgery: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Practice Guidelines. Journal of the American College of Cardiology. 2011;58:e123.
  5. Chaudry UAR, et al. Beating-heart versus conventional on-pump coronary artery bypass grafting: A meta-analysis of clinical outcomes. Annals of Thoracic Surgery. In press. Accessed Oct. 18, 2015.
  6. Aranki S, et al. Early noncardiac complications after coronary artery bypass surgery. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 18, 2015.
  7. Aranki S, et al. Medical therapy to prevent complications after coronary artery bypass graft surgery. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 18, 2015.
  8. Riggs EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 10, 2015.