نظرة عامة

تُعيد جراحة تحويل مسار الشريان التاجي توجيه الدم حول جزء من الشريان المسدود أو المحجوب جزئيًا في قلبك لتحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب. يتضمن الإجراء أخذ أوعية دموية سليمة من ساقك أو ذراعك أو صدرك وتوصيلها خارج الشرايين المسدودة في قلبك.

على الرغم من أن جراحة تحويل مسار الشريان التاجي لا تشفي أمراض القلب التي تسببت في انسداد (تصلب الشرايين أو مرض الشريان التاجي)، يمكن أن تخفف أعراض مثل ألم الصدر وضيق النفس. يمكن لهذا الإجراء بالنسبة لبعض الأشخاص أن يحسن من وظائف القلب ويقلل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب.

لماذا يتم إجراء ذلك

جراحة تحويل مسار الشريان التاجي هي أحد الخيارات في حالة وجود شريان قلب مسدود.

قد تفكر أنت والطبيب في إجراء العملية في الحالات التالية:

  • وجود ألم حاد بالصدر ناجم عن ضيق عدد من الشرايين التي تغذي عضلة القلب، مما يتسبب في نقص الدم الواصل إلى العضلة أثناء ممارسة التمارين الخفيفة أو في وقت الراحة.
  • إذا كان لديك أكثر من شريان متضرر واحد وكانت غرفة ضخ القلب الرئيسية — البطين الأيسر — لا تعمل جيدًا.
  • إذا كان الشريان التاجي الأيسر الرئيسي ضيقًا أو مسدودًا بشدة، حيث إن هذا الشريان يغذي البطين الأيسر بمعظم الدم.
  • في حالة وجود انسداد في شريان لا يصلح له إدخال مؤقت لبالون صغير ونفخه لتوسيع الشريان (جراحة الأوعية الدموية) أو كنت قد خضعت لجراحة أوعية دموية أو لوضع أنبوب سلكي صغير (الدعامة) لإبقاء الشريان مفتوحًا لكنها لم تنجح أو أنك قد أجريت تثبيت الدعامة لكن الشريان ضاق من جديد (عودة التضيق).

قد تُجرى جراحة تحويل مسار الشريان التاجي في حالات طارئة، كالنوبة القلبية، في حالة عدم استجابتك للطرق العلاجية الأخرى.

حتى مع جراحة تحويل مسار الشريان التاجي، ستحتاج إلى تغيير نمط حياتك بعد الجراحة. توصف الأدوية بانتظام بعد جراحة تحويل مسار الشريان التاجي لتقليل معدل الكوليستيرول في الدم، وخفض خطر الإصابة بجلطة دموية كما تساعد على أداء وظيفة القلب بشكل جيد قدر المستطاع.

المخاطر

لأن جراحة تحويل مسار الشريان التاجي تُعد جراحة قلب مفتوح، فربما تصاب بمضاعفات أثناء الجراحة أو بعد الخضوع لها. تتضمن المضاعفات المحتملة:

  • النزيف
  • عدم انتظام نظم القلب (اضطراب نبض القلب)
  • إصابة جرح الصدر بالعدوى
  • فقدان الذاكرة أو صعوبة التفكير بوضوح، لكنها تتحسن غالبًا في غضون ستة أشهر إلى 12 شهرًا
  • مشكلات الكُلى
  • السكتة الدماغية
  • أزمة قلبية، في حالة تحرر جلطات الدم بعد الجراحة مباشرة

تنخفض خطورة الإصابة بالمضاعفات بشكلٍ عام، لكنه يعتمد على صحتك قبل الخضوع للجراحة. وتزداد خطورة الإصابة بالمضاعفات في حالة إجراء العملية الجراحية بشكلٍ طارئ أو في حال إصابتك بحالات مرضية أخرى، مثل الانتفاخ أو مرض الكُلى أو داء السكري أو انسداد الشرايين في ساقيك (مرض الشريان المحيطي).

كيف تستعد

سيعطيك الطبيب تعليمات خاصة بأي قيود على الأنشطة وتغييرات النظام الغذائي أو الأدوية، والتي يجب اتباعها قبل الجراحة.

اتخذ الترتيبات اللازمة للفترة التي تعقب الجراحة. سوف تستغرق حوالي من أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع حتى تتعافى وتصل إلى المرحلة التي تستطيع فيها معاودة قدرتك على قيادة السيارة والرجوع إلى العمل وتأدية الواجبات اليومية.

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

إذا لم تُجرَ جراحة تحويل مسار الشريان التاجي كجراحة طارئة لك، فمن المحتمل أن تدخل المستشفى في صباح يوم الجراحة.

أثناء الإجراء

تستغرق جراحة تحويل مسار الشريان التاجي عادة بين ثلاث إلى خمس ساعات وتتطلب التخدير الكلي. يعتمد عدد عمليات تحويل المسار التي تحتاج إليها على مكان وجود الانسداد في قلبك ومدى شدته.

بالنسبة للتخدير العام، يتم إدخال أنبوب تنفس عبر الفم. يتصل هذا الأنبوب بجهاز التنفس الصناعي، الذي يتنفس بالنيابة عنك خلال الجراحة وبعدها مباشرةً.

يتم إجراء معظم جراحات تحويل مسار الشريان التاجي عبر إجراء شق طويل في الصدر، بينما يحافظ الجهاز القلبي الرئوي على تدفق الدم والأكسجين عبر الجسم. وهذه الجراحة تسمى جراحة تحويل مسار الشريان التاجي على المضخات.

يقطع الجراح شقًا بوسط الصدر، على طول عظم الصدر. ثم يوسع الجراح فتحة القفص الصدري ليُظهر القلب. بعد فتح الصدر، يوقَف القلب مؤقتًا بالأدوية ويحل محله جهاز قلبي رئوي لضخ الدم إلى الجسم.

يأخذ الجراح مقطعًا من وعاء دموي سليم، من داخل جدار الصدر في الأغلب أو من الجزء السفلي من الساق، ويربط طرفيه فوق الشريان المسدود وتحته كي تتم إعادة توجيه تدفق الدم حول الجزء الضيق من الشريان المتضرر.

تشمل الوسائل الجراحية الأخرى التي قد يستخدمها الجراح:

  • جراحة خارِج المضخة أو جراحة القلب النابض. يتيح هذا الإجراء إمكانية إجراء عملية الجراحة على القلب النابض باستخدام معدات خاصة لتثبيت منطقة القلب التي يعمل عليها الجراح. وهذا النوع من الجراحة يمثل تحديًا حيث يظل القلب يتحرك. لذا، فإنه ليس خيارًا مناسبًا لجميع المرضى.
  • الجراحة طفيفة التوغل. يحول الجراح مسار الشريان التاجي عبر شقوق صغيرة في الصدر، غالبًا باستخدام روبوت وتصوير الفيديو، ما يساعد الجراح في العمل في مساحة صغيرة. يمكن أن تسمى الأشكال المشتقة عن الجراحة طفيفة التوغل بجراحة ثُقْبِ المِفْتاح أو الوصول عبر منفذ.

بعد إكمال الطعم، يعيد الجراح نبضات قلبك، ويفصلك عن الجهاز القلبي الرئوي ويستخدم السلك لإغلاق عظمة الصدر. سيبقى السلك في جسمك بعد شفاء العظام.

بعد العملية

توقع أن تمضي يومًا أو يومين في وحدة العناية المركزة. سيظل أنبوب التنفس بحلقك إلى أن تستيقظ وتكون قادرًا على التنفس وحدك.

غالبًا ما تبدأ إعادة التأهيل القلبي بينما لا تزال بالمستشفى. ستتلقى برنامجًا لممارسة الرياضة والتعلم مُصمّمًا لمساعدتك على التعافي. ستتابع ذلك مع برامج خاضعة للمراقبة في العيادات الخارجية حتى تتمكن من اتباع برنامج المداومة في المنزل بأمان.

لمنع حدوث مضاعفات، ستغادر المستشفى على الأرجح في غضون أسبوع. قد تواجه صعوبة في القيام بالمهام اليومية أو حتى المشي لمسافة صغيرة. في حالة تعرضك بعد العودة للمنزل لأي من المؤشرات والأعراض الآتية، فاتصل بالطبيب:

  • الحُمى
  • معدل ضربات القلب السريع
  • ألم جديد أو متفاقم حول جرح الصدر
  • احمرار حول جرح الصدر أو نزيف أو تصريف آخر من جرح القلب

توقع فترة تعافي حوالي ستة أسابيع إلى 12 أسبوعًا. في معظم الحالات، يمكنك الرجوع إلى العمل، وبدء ممارسة الرياضة ومعاودة الجماع بعد أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن تأكد من موافقة الطبيب قبيل القيام بذلك.

النتائج

بعد الجراحة، يشعر معظم المرضى بحالة أفضل وقد يظلون خالين من الأعراض لما يصل إلى 10 أعوام إلى 15 عامًا. ولكن مع مرور الوقت، قد تنسد شرايين أخرى أو حتى الطعم الجديد الذي استُخدم في عملية التحويل، حيث يتطلب ذلك عملية تحويل أخرى أو جراحةً للأوعية الدموية.

سوف تعتمد نتائجك والنتائج طويلة الأجل إلى حد ما على تناول أدوية الوقاية من الجلطات الدموية، وانخفاض ضغط الدم، وانخفاض مستوى الكوليسترول، وتساعد في السيطرة على داء السكري كما هو موجّه، واتباع توصيات أنماط الحياة الصحية مثل:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي، مثل نظام DASH الغذائي.
  • محاولة الوصول لوزن صحي للجسم والحفاظ عليه.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التحكم في الضغط.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

جراحة المجازة التاجية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

24/10/2018
  1. Coronary artery bypass grafting. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/coronary-artery-bypass-grafting. Accessed Sept. 28, 2018.
  2. What is coronary bypass surgery? American Heart Association. http://www.heart.org/en/health-topics/consumer-healthcare/answers-by-heart-fact-sheets/answers-by-heart-fact-sheets-treatments-and-tests. Accessed Sept. 28, 2018.
  3. Jameson JL, et al., eds. Ischemic heart disease.. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 28, 2018.
  4. Aranki S, et al. Early noncardiac complications of coronary artery bypass graft surgery. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept.29, 2018.
  5. AskMayoExpert. Cardiac rehabilitation goals (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  6. Patel MR, et al. ACC/AATS/AHA/ASE/ASNC/SCAI/SCCT/STS 2017 appropriate use criteria for coronary revascularization in patients with stable ischemic heart disease. Journal of the American College of Cardiology. 2017;69:2212.
  7. Aranki S, et al. Early cardiac complications of coronary artery bypass graft surgery. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 29, 2018.
  8. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 14, 2018.