هل تفكر في الانتحار؟ كيفية البقاء في أمان والعثور على العلاج

قد يؤدي اليأس إلى التفكير في الانتحار. تعلم كيفية البقاء آمنًا وتخطي الأزمات وإيجاد العلاج.

By Mayo Clinic Staff

عندما يبدو أن الحياة لم تعد تستحق العيش، فيبدو أن الطريقة الوحيدة لإيجاد الراحة تكون من خلال الانتحار. عندما يكون شعورك على هذا النحو، فقد يكون من الصعب عليك التصديق، لكن هناك خيارات أخرى متاحة.

اهدأ قليلاً وافصل عواطفك عن تصرفاتك للحظة.

  • أدرك أن الاكتئاب واليأس قد يتسببان في تشويه تصوراتك وتقليل قدرتك على اتخاذ القرارات المناسبة.
  • أدرك أن مشاعر الرغبة في الانتحار تنتج من مشاكل يمكن علاجها.
  • تصرف وكأن هناك خيارات أخرى متاحة لديك بدلاً من الانتحار، حتى في حالة عدم رؤيتك لتلك الخيارات في الوقت الحالي.

قد لا يكون الأمر سهلاً، وقد لا تشعر بأي تحسن طوال الليل. في النهاية، وبرغم ذلك سينتهي الشعور باليأس — والتفكير بالانتحار — كذلك.

احصل على المساعدة الفورية

إذا كنت تعتقد أنك قد تؤذي نفسك أو تحاول الانتحار، فاحصل على المساعدة على الفور باتباع أحد الإجراءات التالية:

  • اتصل باختصاصي الصحة النفسية.
  • اتصل بالرقم الساخن لمكافحة الانتحار — في الولايات المتحدة، اتصل بالخدمة الوطنية "شريان الحياة للوقاية من الانتحار" على رقم 800-273-TALK (800-273-8255) للوصول إلى أحد المستشارين المُدَرّبين. اطلب الرقم ذاته واضغط على 1 للوصول إلى خط أزمات قدامى المحاربين.
  • اتصل على الرقم 911 أو أي رقم طوارئ محليّ.
  • اطلب المساعدة من الطبيب، أو من أحد مقدمي الرعاية الصحية الآخرين.
  • تواصل مع صديق مقرب أو شخص تحبه.
  • تواصل مع أحد العلماء أو الدارسين أو غيرهم من رجال الدين في مجتمعك.

تعرَّف على استراتيجيات التغلب

لا تحاول إدارة الأفكار الانتحارية أو السلوك الانتحاري بنفسك. تحتاج إلى المساعدة المهنية والدعم للتغلب على المشاكل المرتبطة بالتفكير الانتحاري.

يمكن أن يساعدك طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية العقلية في تحديد استراتيجيات التغلب التي تتناسب مع حالتك الخاصة. فكر في مناقشة استراتيجيات التغلب هذه مع الأشخاص الذين يعرفونك جيدًا، مثل أشخاص العائلة أو أصدقائك الموثوق بهم.

قد تقدم لك نصيحة بالقيام بأمور لا تشعر بأنك ترغب في القيام بها، مثل التحدث مع الأصدقاء عندما تفضل البقاء في غرفة نومك طوال اليوم. سيصبح من السهل عليك القيام بهذه الأشياء عندما تصبح عادات.

ضع خطة للتمسك بالحياة

سجل كتابةً خطة للإجراءات التي ستتخذها أو "خطة السلامة" بالتعاون مع مقدم الرعاية النفسية الذي يمكنك التوجه إليه عندما تفكر في الانتحار أو عند مواجهة الأزمات النفسية. وتعلم كيف تكتشف في مرحلة مبكرة العلامات التي تنذر بالإقبال على الانتحار، حتى تتمكن من تنفيذ خطتك.

إن الخطة التي تضعها عبارة عن مجموعة من الأنشطة والإجراءات التي تتعهد بالالتزام بها، حتى يتسنى لك الحفاظ على سلامتك عندما تتبادر لذهنك الأفكار الانتحارية، ومثال ذلك:

  • الاتصال بالطبيب أو المعالج المتابع لحالتك، أو بمركز للدعم في مواجهة الأزمات لمساعدتك على التعامل السليم مع الأفكار الانتحارية
  • الاتصال بأحد الأصدقاء أو أفراد العائلة الداعمين لك ممن يمكنهم مساعدتك على التعامل السليم مع الأفكار الانتحارية التي تراود ذهنك.
  • حاول ممارسة أنشطة محددة تتسم بأنها صحية وممتعة عندما تبدأ الأفكار السلبية بالتسلل إلى نفسك
  • كرر على نفسك الأسباب التي تجعل حياتك ذات قيمة ودواعي تمسكك بالحياة

وحتى لو تمكنت من تجاوز الأزمة بالاستعانة باستراتيجيات رعاية الذات، فينبغي التوجه للطبيب أو لمقدم الرعاية النفسية. فإن ذلك سيساعدك على الحصول على العلاج المناسب للتصدي للأفكار والمشاعر التي تدفعك للانتحار، وبذلك لن تضطر إلى الاستمرار في ممارسة أنشطة الحياة مع الشعور بضغوط الأزمة.

ويمكن أن تتخذ الخطوات التالية أساسًا تبني عليه خطتك:

  • التزم بخطة علاجك. احرص على تناول الأدوية حسب الوصفة الطبية وحضور كل جلسات العلاج والالتزام بمواعيد زيارة الطبيب.
  • احتفظ بقائمة بأسماء وأرقام هواتف من تستطيع الاتصال بهم واجعلها جاهزة وفي متناولك للاستخدام في أي وقت. يجب أن تتضمن تلك القائمة أطباء ومعالجين ومراكز الدعم في مواجهة الأزمات لمساعدتك على التعامل السليم مع الأفكار الانتحارية. ويجب أن تتضمن أيضًا الأصدقاء والأشخاص المقربين لقلبك ممن يوافقون على إمكانية اللجوء إليهم كجزء من خطة السلامة الخاصة بك.
  • أزل الوسائل التي من المحتمل أن تستخدمها لقتل نفسك. وربما يتضمن ذلك التخلص من الأسلحة النارية، أو الأمواس، أو غير ذلك من الأشياء التي ربما تفكر في استخدامها لإيذاء أو قتل نفسك. وللاحتفاظ بالأدوية التي تتناولها، الجأ لأحد الأشخاص، إن أمكن، ممن يمكنهم الحفاظ عليها من أجلك ومساعدتك على تناولها حسب توجيهات الطبيب.
  • خصص وقتًا لممارسة الأنشطة الممتعة يوميًا. إن الأنشطة التي كانت تحقق لك القليل من المتعة فيما مضى من الممكن أن تحدث فارقًا — ومن الأمثلة على تلك الأنشطة الاستماع للموسيقى، أو مشاهدة فيلم مسلي، أو زيارة المتاحف. ويمكنك أن تجرب ممارسة نشاط جديد. ونظرًا لاحتمالية التقليل من أعراض الاكتئاب من خلال ممارسة الأنشطة البدنية والتمارين الرياضية، ينبغي التفكير في ممارسة المشي، أو الركض، أو السباحة، أو زراعة النباتات، أو تجربة ممارسة نشاط جديد.
  • احضر لقاءات تجمعك بالآخرين. كوّن شبكة من العلاقات الاجتماعية الداعمة لك عن طريق التواصل مع الأصدقاء، وأفراد الأسرة، ومن يهتمون لأمرك ويقفون إلى جوارك وقت الحاجة. ابذل بعض الجهد لبناء علاقات اجتماعية، حتى إن لم يرق لك ذلك، فإنه سوف يقيك من الشعور بالعزلة.
  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم. إن الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم من الممكن أن يساعدك على التعامل السليم مع التفكير الذي يدفعك للانتحار وإدراك وجود خيارات عديدة في الحياة يمكنك اللجوء إليها بدلاً من الانتحار.
  • تجنب تعاطي المخدرات والاعتماد على الكحوليات. إن الكحوليات والمخدرات بدلاً من أن تخدر إحساسك بالألم، سوف تزيد من الأفكار الانتحارية لديك واحتمالية إيذاء نفسك، وذلك من خلال تعزيز السلوك الاندفاعي لديك وزيادة احتمالية الاتجاه للأفعال النابعة من الميل إلى تدمير الذات.
  • تجنب المواقع الإلكترونية التي تعرضك للخطر على شبكة الإنترنت. ابتعد عن المواقع الإلكترونية التي ربما تشجع على الانتحار باعتباره وسيلة لحل المشكلات.
  • دوّن أفكارك ومشاعرك. فكر في الكتابة عن الأشياء التي تقدرها في حياتك وتشعر بأهميتها، مهما بدت لك تلك الأشياء بسيطة في لحظة ما.

ابتعد عن أفكار الانتحار

قد يكون اليأس الذي تشعر به عند التفكير بالانتحار بمثابة أثر جانبي لموقف صعب أو مرض يمكن معالجته. قد تكون هذه المشاعر طاغية بشكل كبير بحيث تؤثر على حكمك على الأشياء وتؤدي إلى اعتقادك بأن إنهاء حياتك هو الأفضل أو هو الخيار الأوحد.

  • أدرك أن تلك المشاعر مؤقتة وأنه يمكنك من خلال العلاج الملائم تعلم كيفية مساعدة نفسك على الشعور بالتحسن بشأن الحياة مرة أخرى. وقد يساعدك طلب الدعم من الآخرين على إتاحة خيارات أخرى لك وإعطائك الأمل بشأن المستقبل.
  • قم بإنشاء قائمة بالأسباب التي لديك للعيش. قد تتضمن تلك القائمة كونك حيًا من أجل حيوانك الأليف أو طفلك أو أبناء إخوتك المفضلين أو شيء ما تستمتع بالقيام به في العمل أو في المنزل. فلا يهم ما تتضمنه تلك القائمة، لكن وجود شعور بالغرض في حياتك قد يصنع فارقًا.

فمن خلال العلاج الملائم واستخدام استراتيجيات تكيف فعالة، يمكنك تعلم إدارة الأفكار الانتحارية أو التخلص منها وتطوير حياة أكثر إرضاءً.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة