أنشطة خارجية آمنة أثناء جائحة كوفيد 19

لا يُفتَرض أن توقف جائحة كوفيد 19 جميع الأنشطة الخارجية الممتعة. فيما يلي العديد من الأنشطة الخارجية الممتعة التي لا يزال بإمكانك الاستمتاع بها.

من إعداد فريق مايو كلينك

أثرت جائحة كورونا (كوفيد 19) في أنشطة كثير من الناس. وأدت القيود الصحية العامة الناجمة عن جائحة كوفيد 19 إلى إلغاء المهرجانات والحفلات الموسيقية وغيرها من الفعاليات. وتم الحد من العديد من الأنشطة السياحية والاحتفالات الكبيرة أو تعليقها.

على الرغم من التغييرات التي سببتها جائحة كوفيد 19، لا يزال هناك الكثير من الأنشطة الممتعة التي يمكن القيام بها. في الواقع، قد يكون إيجاد أنشطة ممتعة أكثر أهمية الآن. ففعل شيء ممتع يمكن أن يلهيك عن المشاكل ويساعدك على التأقلم مع تحديات الحياة.

قد تتوفر أنشطة مختلفة حسب طقس المنطقة التي تعيش فيها.

لماذا تعتبر الأنشطة في الهواء الطلق أفضل؟

ينتقل فيروس كوفيد 19 من شخص إلى آخر بصفة أساسية بين الأشخاص المخالطين لبعضهم مخالطة لصيقة في مسافة مترين (6 أقدام). وينتقل الفيروس من خلال قطرات الرذاذ التنفسية التي تخرج في الهواء أثناء الحديث أو السعال أو الكلام أو التنفس أو العطاس. ومن الممكن في بعض الحالات، وبخاصة في المساحات المغلقة سيئة التهوية، أن ينتشر فيروس كوفيد 19 عن طريق تعرض الشخص لقطرات الرذاذ الصغيرة أو الرذاذ الذي يبقى عالقًا في الهواء لعدة دقائق أو ساعات.

عندما تكون في مكان مفتوح، فإن الهواء يتحرك باستمرار ليشتت قطرات الرذاذ. ولهذا تقل احتمالية أن تتنفس كمية من قطرات الرذاذ التنفسي المحتوية على الفيروس المسبب لمرض كوفيد 19 تكفي لإصابتك بالعدوى إذا لم تكن قد تلقيت لقاح فيروس كوفيد 19.

إذا كنت أيضًا قد تلقيت اللقاح، فيمكنك العودة إلى ممارسة العديد من أنشطة الأماكن المفتوحة والمغلقة التي ربما لم تكن قادرًا على ممارستها بسبب الجائحة. لكن إن كنت موجودًا في منطقة سجلت عددًا كبيرًا من حالات كوفيد 19 المحتجزة بالمستشفى وحالات إصابة جديدة بالمرض، فيوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بارتداء كمامة محكمة في الأماكن العامة المغلقة.

ولن تُعتبر محصنًا بالكامل إلا بعد مرور أسبوعين على تلقي الجرعة الثانية من أحد لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) المضادة لفيروس كوفيد 19، أو بعد مرور أسبوعين على تلقي جرعة واحدة من لقاح يانسن/جونسون آند جونسون المضاد لفيروس كوفيد 19. ستُعتبر متلقيًا لأحدث جرعات اللقاحات إذا كنت قد تلقيت كل لقاحات فيروس كوفيد 19 الموصى بها، بما في ذلك الجرعات المعززة، عندما تكون مؤهلاً لتلقيها.

بالنسبة إلى الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح، فإن الأنشطة الخارجية القريبة من المكان الذي تعيش فيه وتتيح مساحة كبيرة بينك وبين الآخرين تقلل احتمالية التعرض لخطر انتشار فيروس كوفيد 19 مقارنة بالأنشطة الداخلية.

للخروج في الأماكن المفتوحة فوائد أيضًا. فهو يُعد دعمًا عاطفيًا ويمكن أن يساعد على تقليل الشعور بالتوتر أو الإجهاد أو الغضب او الاكتئاب. ويمكنك أيضًا أن تحصل على فيتامين D من أشعة الشمس.

طرق منخفضة الخطورة لزيادة نشاطك البدني

إذا لم تتلق اللقاح، فستؤدي المخالطة اللصيقة مع الأشخاص الذين لا يعيشون معك إلى زيادة احتمالية مخالطتك لشخص مصاب بالفيروس المسبب لمرض كوفيد 19. ولذلك فإن أي نشاط بصفة عامة يتيح لك الابتعاد بمسافة لا تقل عن 6 أقدام (مترين) عن الآخرين، هو أقل خطورة إذا لم تكن قد تلقيت لقاح كوفيد 19.

يمكنك الاستمتاع بالعديد من الأنشطة بالقرب من المنزل، كالذهاب إلى الحديقة العامة أو حديقة المدينة أو الحديقة الوطنية المفضلة لديك، أو حتى التجول في الحي الذي تسكن فيه. ورغم تعذّر ممارسة عددٍ من الأنشطة في بعض فصول العام، تتوفر الكثير من الخيارات لممارسة أنشطة متنوعة خارج المنزل على مدار العام. وإليك بعض الأنشطة التي تحافظ على نشاطك وتقلل تعرضك للمخاطر في ظل تفشي وباء كوفيد 19:

  • المشي والركض والتنزّه
  • التزلج وركوب الدراجات الهوائية
  • صيد الأسماك والصيد البري
  • لعب الغولف
  • تسلق الصخور أو الجليد
  • التجديف أو الغوص أو ركوب الزوارق والقوارب
  • التزلج على الثلج، بما في ذلك التزلج الريفي أو التزلج على المنحدرات
  • التزلج على الجليد بأحذية التزلج
  • التزلج على الجليد بالألواح
  • ركوب المزلجة
  • المشي بأحذية الثلج
  • دروس اللياقة البدنية التي تتيح التباعد بإقامتها في الأماكن المفتوحة أو عبر الإنترنت

إذا لم تتلق اللقاح، فتجنب السير في الطرقات المزدحمة والممرات الضيقة، واختر الطرق التي تسهّل الحفاظ على مسافة بينك وبين الآخرين. وارتدِ كمامة مُحكمة في الأماكن العامة المغلقة إذا كنت تعيش في منطقة تضم مستشفياتها عددًا كبيرًا من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد 19 أو سجلت عددًا كبيرًا من حالات الإصابة الجديدة بالفيروس. ولا ترتدِ الكمامة أثناء ممارسة الأنشطة التي قد تتعرض فيها للبلل، مثل السباحة.

لا تدع برودة الجو تمنعك من ممارسة الأنشطة في الأماكن المفتوحة! ارتدِ ملابس متعددة الطبقات، واحمِ رأسك ويديك وقدميك. ثم انطلق خارج المنزل للاستمتاع بنزهة شتوية أو ممارسة التزلج الريفي. واحرص على النظر بإيجابية تجاه فصل الشتاء. قد يساعدك ذلك على الاستمتاع به وبأنشطته على نحو أفضل.

الأنشطة الاجتماعية منخفضة الخطورة

بناءً على مكان إقامتك وحالة الطقس فيه، قد تكون العديد من الأنشطة المقامة في الأماكن المفتوحة الأخرى خيارات جيدة منخفضة المخاطر إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح:

  • النزهات. جهِّز الطعام من المنزل. أو اشترِ وجبات سريعة من مطعمك المفضل أو سيارة بيع الطعام المفضلة لديك. ويمكن في بعض الأماكن طلب الطعام ليصل إليك. فاحصل على طعامك واستمتع بتناوله في الحديقة العامة المفضلة، أو تناول الطعام بالخارج في الفناء أو الشرفة.
  • أسواق المزارعين المفتوحة. يجب ارتداء الكمامة عند وجودك في مناطق مزدحمة وحافظ على مسافة لا تقل عن 6 أقدام (مترين) بينك وبين الآخرين.
  • مشاهدة أفلام السينما في السيارات. أدى تفشي وباء كوفيد 19 إلى عودة دور سينما السيارات في الولايات المتحدة، وهو شيء يمكن للكثيرين الاستمتاع به بمسافة تباعد اجتماعي كبيرة.

أنشطة خارجية تنطوي على خطورة تتراوح بين منخفضة إلى متوسطة

يمكن أداء العديد من أنشطة الأماكن المفتوحة الشهيرة بأمان لمن لم يتلقوا اللقاح تبعًا للطريقة التي تؤدى بها. وفي حال تلقيت الجرعة الكاملة للقاح، يمكنك استئناف ممارسة العديد من الأنشطة الداخلية والخارجية التي ربما كان يتعذر عليك ممارستها بسبب تفشي الوباء.

ربما لا يكون بعض هذه الأنشطة متاحًا في جميع الفصول أو جميع الأماكن، ولكن يمكنك الاستفادة منها عندما تسمح حالة الطقس. ومن الأفكار المقترحة:

  • تناول الطعام في ساحات المطاعم. قد يكون تناول الطعام في ساحات المطاعم خيارًا جيدًا لأنشطة الأماكن المفتوحة عندما تسمح حالة الطقس. وُيعد تناول الطعام في الساحات المفتوحة للمطاعم غير المزدحمة التي تفصل بين طاولاتها مساحات مناسبة خيارًا أكثر أمانًا من تناول الطعام في الأماكن المغلقة إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح. وينبغي الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين أو 6 أقدام بينك وبين الآخرين في مناطق أخرى من المطعم إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح. تجنب خيارات الأطعمة والمشروبات ذاتية الخدمة. وتذكّر غسل يديك عند الدخول والخروج.
  • التخييم. إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح أو كنت لا تخالط مخالطة لصيقة إلا من تعيش معهم فقط، فإن التخييم من الأنشطة التي تنطوي على مخاطر منخفضة. أما إذا كنت تخيّم مع أشخاص لا تعيش معهم في منزلك أو أنك لم تكن قد تلقيت اللقاح، فينبغي التخييم في خيام منفصلة تفصل بينها مسافات لا تقل عن 6 أقدام (مترين)، وتجنب مشاركة لوازم التخييم، بما في ذلك الأطعمة والمشروبات مع الآخرين. احمل في حقيبتك صابونًا ومعقمًا لليدين، ولوازم تنظيف الأسطح المشتركة وتطهيرها.
  • حمامات السباحة والشواطئ. قد تؤدي المخالطة اللصيقة التي تقل المسافة فيها عن 6 أقدام (مترين) -وليس الماء في حد ذاته- إلى جعل هذه الأنشطة خطيرة إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح. وفي حال الذهاب إلى الشاطئ ومخالطة الآخرين مخالطة لصيقة، فإن نسبة المخاطرة تكون أعلى إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح. أما الماء في حد ذاته، فلا ينشر الفيروس المسبب لمرض كوفيد 19 إلى الأشخاص.
  • الالتقاء بمجموعات صغيرة من الأصدقاء. عند الالتقاء في الخارج في مجموعات صغيرة، ينبغي لمن لم يتلقوا اللقاح ترك مسافة التباعد الاجتماعي بين الأشخاص المنتمين إلى أسر مختلفة، وتجنُّب العناق والمصافحة بالأيدي. ولذلك اختر أنشطة لا تستلزم المخالطة اللصيقة، مثل تلوين الأرصفة بالطباشير للأطفال، وألعاب مثل ركل الكرة. وتذكّر أن تحضر معك معقم اليدين.

    تذكر أيضًا أن مجرد اللقاء وتبادُل الحديث من مسافة آمنة قد يكون فرصة ثمينة للتواصل مع الأشخاص المقربين لك، وتحسين حالتك المزاجية كذلك.

  • ركوب القارب مع الأصدقاء. إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح، فإن ركوب قوارب الكانوي أو الكاياك أو التجديف مع أشخاص لا تعيش معهم ينطوي على خطورة أكبر من ممارسة هذه الأنشطة مع أشخاص يعيشون معك.
  • حفلات الشواء والمخيمات وتشارُك الطعام في الهواء الطلق. يوصى بالشواء في الساحات المفتوحة. أما إن كان الجو مائلاً للبرودة، فيمكن ارتداء ملابس ثقيلة والجلوس جوار النار لبعض الوقت. ينبغي جعل أعداد التجمعات صغيرة، وكذلك الحفاظ على التباعد الاجتماعي عن الآخرين إذا لم تكن أنت أو أصدقاؤك قد تلقيتم اللقاح. وخطط لأنشطة لا تتطلب مخالطة لصيقة. ويمكن أيضًا إبلاغ كل شخص بإحضار طعامه وشرابه معه. ويوصى بغسل اليدين عند الوصول للتجمع ومغادرته.
  • الرياضة والفعاليات الرياضية. تنطوي الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي، مثل المصارعة وكرة السلة، على مخاطر للإصابة بمرض فيروس كوفيد 19 أكثر من غيرها من الرياضات للأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح. أما رياضات الفِرَق كالتنس والبيسبول والكرة اللينة وكرة القدم، فمخاطرها أقل نظرًا إلى قدرة اللاعبين على الحفاظ على التباعد البدني. ومن المهم الحفاظ على التباعد الاجتماعي بالنسبة إلى المتفرجين واللاعبين والمدربين. يجب ارتداء الكمامة أثناء حضور فعاليات مزدحمة، واستخدام معقم اليدين، والحفاظ على مسافة تباعد كافية لا تقل عن 6 أقدام (مترين) بينك وبين المتفرجين الآخرين، سواءً كنت واقفًا أو جالسًا في مقعدك أو تتشارك المدرج مع غيرك.

أنشطة خارجية تنطوي على خطورة مرتفعة

إن لقاء عدد كبير من الأشخاص دون تباعد اجتماعي ولمدة طويلة أمرٌ ينطوي على أعلى نسبة خطورة ممكنة للإصابة بكوفيد 19 بالنسبة للأشخاص الذين لم يأخذوا اللقاح.

ومن الأمثلة على ذلك:

  • التجمعات الكبيرة. التواجد في حشود أو تجمعات كبيرة من الناس حيث يصعب الابتعاد عنهم لمسافة 6 أقدام (2 متر) على الأقل يشكّل أعلى نسبة خطورة بالنسبة للأشخاص الذين لم يأخذوا اللقاح. وتزداد نسبة الخطورة كلما زاد حجم المجموعة وزادت فترة بقاء الأشخاص معًا في هذه الحالات. ومن بعض الأمثلة على ذلك حفلات الزفاف والمهرجانات والسير في المواكب.
  • أنشطة المخيمات الشبابية. يمكن أن تشكل المخيمات عمومًا نسبة خطورة عالية لأن المخيِّمين يأتون من مواقع مختلفة ويقضون الكثير من الوقت معًا في أماكن مغلقة وعن قرب من بعضهم البعض. ولكن يمكن للمشاركين في التخييم اتباع الاحتياطات اللازمة لزيادة مستوى الأمان.

    يمكن تقليل خطورة التخييم إذا كان المشاركون من نفس المنطقة، وامتنعوا عن التشارك في الأغراض، وارتدوا الكمامات، وأخذوا اللقاح إذا كان ذلك ممكنًا، وغسلوا أيديهم بانتظام، وأمضوا وقتهم في الهواء الطلق مع التباعد بمقدار 6 أقدام (2 متر) على الأقل. كما يجب على أي شخص البقاء في المنزل إذا كان مريضًا أو ظهرت عليه أعراض كوفيد 19 أو خالط مؤخراً شخصاً مصاباً به.

  • الملاعب. بالنسبة للأطفال الذين لم يأخذوا اللقاح، فإن الأسطح التي تُلمَس بشكل متكرر تُساهم في نقل الفيروس المسبب لكوفيد 19، مثل أسطح أدوات اللعب. ومع ذلك فإن الحدائق والملاعب مفتوحة للزوار في العديد من المناطق. يجب على الأطفال الذين لم يأخذوا اللقاح أن يُبقوا مسافة بينهم وبين الآخرين أثناء اللعب وأن يغسلوا أيديهم بعد ذلك للمساعدة في منع انتشار كوفيد 19.

احرص على سلامتك أثناء الاستمتاع بوقتك

مع استمرار جائحة كوفيد 19، من المهم أن تحرص على الاعتناء بنفسك وبمن حولك. اتبع التدابير الاحترازية، مثل غسل اليدين باستمرار، وعدم لمس وجهك، وتجنُّب المخالطة اللصيقة مع الأشخاص المرضى، وارتداء كمامة مُحكمة أثناء وجودك في الأماكن العامة المغلقة إذا كنت تعيش في منطقة تضم المستشفيات بها عددًا كبيرًا من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد 19 وتشهد ارتفاعًا في عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس. وتبرز أهمية تلك الخطوات خاصةً مع المعرضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بمضاعفات شديدة نتيجة لفيروس كوفيد 19.

وفي الوقت ذاته، تزخر الحياة بأشياء رائعة تستحق أن نعيش لنستمتع بها، ولا يتحقق ذلك إلا بتمام الصحة والعافية. يمكنك مع توفر المعلومات الصحيحة أن تتخذ خيارات مدروسة باتباع طرق تجعل حياتك طبيعية وممتعة أثناء جائحة كوفيد 19.

01/03/2022 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Antibiotics: Are you misusing them?
  2. COVID-19 and vitamin D
  3. Convalescent plasma therapy
  4. Coronavirus disease 2019 (COVID-19)
  5. COVID-19: How can I protect myself?
  6. Cough
  7. Herd immunity and coronavirus
  8. COVID-19 and pets
  9. COVID-19 and your mental health
  10. COVID-19 antibody testing
  11. COVID-19, cold, allergies and the flu
  12. COVID-19 drugs: Are there any that work?
  13. Long-term effects of COVID-19
  14. COVID-19 tests
  15. COVID-19 in babies and children
  16. Coronavirus infection by race
  17. COVID-19 travel advice
  18. COVID-19 vaccine: Should I reschedule my mammogram?
  19. COVID-19 vaccines for kids: What you need to know
  20. COVID-19 vaccines
  21. COVID-19 variant
  22. COVID-19 vs. flu: Similarities and differences
  23. COVID-19: Who's at higher risk of serious symptoms?
  24. Debunking coronavirus myths
  25. Diarrhea
  26. Different COVID-19 vaccines
  27. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO)
  28. Fever
  29. Fever: First aid
  30. Fever treatment: Quick guide to treating a fever
  31. Fight coronavirus (COVID-19) transmission at home
  32. Honey: An effective cough remedy?
  33. How do COVID-19 antibody tests differ from diagnostic tests?
  34. How does COVID-19 affect people with diabetes?
  35. How to take your pulse
  36. How to measure your respiratory rate
  37. How to take your temperature
  38. How well do face masks protect against COVID-19?
  39. Loss of smell
  40. Mayo Clinic Minute: You're washing your hands all wrong
  41. Mayo Clinic Minute: How dirty are common surfaces?
  42. Multisystem inflammatory syndrome in children (MIS-C)
  43. Nausea and vomiting
  44. Post-COVID Recovery and COVID-19
  45. Pregnancy and COVID-19
  46. Red eye
  47. Safety tips for returning to school during COVID-19
  48. Sex and COVID-19
  49. Shortness of breath
  50. Thermometers: Understand the options
  51. Treating COVID-19 at home
  52. Unusual symptoms of coronavirus
  53. Watery eyes