فيروس كورونا مقابل الإنفلونزا: أوجه الشبه والاختلاف

ثمة العديد من أوجه الشبه والاختلاف بين مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا. اكتشف المعلومات التي تجب عليك معرفتها وكيفية حماية نفسك من هذه الأمراض.

By Mayo Clinic Staff

خلال جائحة كورونا، ربما تكون قد سمعت أن مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يشبه مرض الإنفلونزا. إنَّ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا هما مرضان معديان يصيبان الجهاز التنفسي وتسببهما الفيروسات. وهما يصيبان المريض ببعض الأعراض الشائعة المشتركة. ولكن عند عقد مقارنة عن كثب بينهما، فإنهما يؤثران في الأشخاص بشكل مختلف. بالإضافة إلى ذلك، يعرفون الأطباء الكثير عن الإنفلونزا وكيفية علاجها والوقاية منها نظرًا لانتشارها منذ وقت طويل، في حين ما زالوا يواصلون تعلم المزيد عن فيروس كورونا (كوفيد-19).

ما أوجه التشابه بين فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا؟

تنتشر الفيروسات التي تسبب مرض (كوفيد-19) والإنفلونزا بطرق متشابهة. يمكن أن ينتشر كلاهما بين الأشخاص الذين يتواصلون مع بعضهم عن قرب (ضمن مسافة 6 أقدام أو مترين). تنتشر الفيروسات من خلال الرذاذ التنفسي أو الرذاذ المنبعث أثناء الكلام أو العطاس أو السعال. يمكن أن يستقر هذا الرذاذ في فم شخص قريب أو أنفه أو يتم استنشاقه. كما يمكن أن تنتشر هذه الفيروسات أيضًا إذا لمس شخص سطحًا تتراكم عليه الفيروسات ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه.

يتشابه فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا في العديد من مؤشرات المرض والأعراض، بما في ذلك:

  • الحُمَّى
  • السعال
  • ضيق النفس أو صعوبة في التنفس
  • الشعور بالتعب
  • التهاب الحلق
  • انسداد أو احتقان الأنف
  • آلام العضلات
  • الصداع
  • الغثيان أو القيء، ولكن يشِيع هذا لدى الأطفال أكثر من البالغين

يمكن أن تتراوح مؤشرات المرض والأعراض لكلا المرضين بين عدم وجود أعراض وأعراض خفيفة أو شديدة. لأن أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا متشابهة، فقد يكون من الصعب تشخيص الحالة التي تعاني منها بناءً على الأعراض وحدها. يُجرى اختبار لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أم بالإنفلونزا. ويمكن أن تكون مصابًا بكلا المرضين في الوقت نفسه.

يمكن أن يؤدي كل من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا إلى مضاعفات خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة وفشل الأعضاء والنوبات القلبية والتهاب القلب أو الدماغ والسكتة الدماغية والوفاة.

يمكن أن يتعافى معظم المصابين بالإنفلونزا أو من لديهم أعراض خفيفة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في المنزل من خلال الراحة وشرب السوائل. لكن بعض الأشخاص تتدهور حالتهم بصورة خطيرة نتيجة الإصابة بالإنفلونزا أو فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ويحتاجون إلى البقاء في المُستشفى.

ما الفرق بين فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا؟

هناك العديد من الاختلافات بين كوفيد 19 والإنفلونزا. الفيروس المسبب لكوفيد 19 مختلف عن ذلك الذي يسبب الإنفلونزا. حيث أن كوفيد 19 سببه نوع جديد من فيروسات كورونا اسمه "سارز كوف 2"، بينما الإنفلونزا ناتجة عن فيروسات الإنفلونزا A و B.

تظهر أعراض كوفيد 19 والإنفلونزا في أوقات مختلفة، وبينها بعض الاختلافات. عند الإصابة بكوفيد 19، قد تشعر بفقدان حاسة التذوق أو الشم. وتظهر أعراض كوفيد 19 بشكل عام بعد يومين إلى 14 يومًا من التعرض للفيروس. لكن أعراض الإنفلونزا تظهر عادةً بعد يوم إلى أربعة أيام من التعرض للفيروس. ويبدو أن كوفيد 19 مُعْدٍ أكثر وأسرع انتشارًا من الإنفلونزا. كما أن حدوث الأمراض الخطيرة مثل إصابات الرئة أكثر شيوعًا لدى مرضى كوفيد 19 مقارنة بمرضى الإنفلونزا. ويبدو أيضًا أن معدل الوفيات جراء كوفيد 19 أعلى مقارنة بالإنفلونزا.

حتى الآن في عام 2020، أصيب أكثر من 16 مليون شخصًا بكوفيد 19 في الولايات المتحدة، وقد توفي أكثر من 290 ألف شخص بسببه في الولايات المتحدة.

وعلى سبيل المقارنة، خلال موسم الأنفلونزا لعام 2019-2020 في الولايات المتحدة، أصيب حوالي 38 مليون شخص بالأنفلونزا، وتوفي حوالي 22 ألف شخص بسببها.

يمكن أن يسبب كوفيد 19 مضاعفات مختلفة عن الإنفلونزا، مثل جلطات الدم ومتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال.

وثمة فرق آخر بينهما، وهو إمكانية علاج الإنفلونزا بالأدوية المضادة للفيروسات. حتى الآن، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مضاد فيروسي واحد فقط لمعالجة كوفيد 19. ويعكف الباحثون حاليًا على تقييم العديد من الأدوية والعلاجات لكوفيد 19. قد تساعد بعض الأدوية في تخفيف حدة كوفيد 19.

يمكنك الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي للمساعدة على تقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا. يمكن للقاح الإنفلونزا أيضًا أن يقلل من شدة الإنفلونزا وخطر حدوث مضاعفات خطيرة. يوفر مطعوم الإنفلونزا السنوي حماية ضد ثلاثة أو أربعة فيروسات إنفلونزا يتوقع أن تكون الأكثر شيوعًا خلال موسم الإنفلونزا لتلك السنة. ويتوفر اللقاح على شكل حقنة أو بخاخ أنفي.

لا يحميك لقاح الإنفلونزا من الإصابة بكوفيد 19. وأوضحت الأبحاث أيضًا أن الحصول على لقاح الإنفلونزا لا يجعلك أكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 أو أنواع العدوى التنفسية الأخرى.

أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ترخيصًا طارئًا لاستخدام لقاحين لكوفيد 19، أحدهما من إنتاج فايزر/بيوإنتيك، والآخر من إنتاج موديرنا. قد يقيك اللقاح من عدوى كوفيد 19 أو الإصابة بمرض حاد في حال أصبت بفيروس كوفيد 19.

كيف سيؤثر مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في موسم الإنفلونزا لهذا العام؟

يمتد موسم الإنفلونزا في أمريكا الشمالية عادةً في الفترة من شهر أكتوبر/تشرين الأول ومايو/أيار. من المحتمل أن تنتشر الفيروسات المسببة لمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا في مجتمعك المحلي معًا في وقت واحد خلال موسم الإنفلونزا. وإذا حدث هذا فقد يصاب الأشخاص بأحد المرضين أو كليهما في الوقت نفسه. يمكن أن تحدد الفحوص الفيروس الذي أصابك ومساعدة الأطباء في وصف العلاج المناسب. وقد يحتاج الأشخاص الذين يواجهون توعكًا شديدًا بسبب أحد المرضين إلى البقاء في المستشفى، ما قد يتسبب في امتلاء المستشفيات.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا؟

ما يسرنا هو أنه يمكنك اتخاذ الخطوات نفسها للحد من خطر الإصابة بالفيروسات التي تسبب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والإنفلونزا وعدوى الجهاز التنفسي الأخرى باتباع العديد من الاحتياطات القياسية. في الواقع، توصلت بعض الأبحاث إلى أن اتباع هذه الإجراءات، مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، ربما ساعد على تقصير مدة موسم الإنفلونزا وتقليل عدد المصابين في موسم الإنفلونزا 2019-2020.

تتضمن الاحتياطات القياسية للحد من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإنفلونزا وعدوى الجهاز التنفسي الأخرى ما يلي:

  • تجنب حضور الفعاليات الكبيرة والتجمعات الجماهيرية
  • تجنب التعامل عن قرب (على بُعد مسافة تبلغ 6 أقدام أو مترين) مع أي شخص خارج منزلك، ولا سيما إذا كنت معرضًا بدرجة أكبر للإصابة بمرض خطير
  • غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار لمدة لا تقل عن 20 ثانية، أو استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على 60% على الأقل من الكحول
  • ارتداء كمامة من القماش عندما تكون في الأماكن العامة، مثل محلات البقالة؛ لأنه من الصعب تجنب التعامل عن قرب مع الآخرين
  • تغطية الفم والأنف بمِرْفَقك أو بمنديل عند السعال أو العطس
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم
  • تنظيف الأسطح شائعة الاستخدام، مثل مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة والأجهزة الإلكترونية والعدادات، وتعقيمها يوميًا

يمكن أن يساعد اتخاذ هذه الإجراءات الوقائية على البقاء بصحة جيدة والحد من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أو الإنفلونزا.

22/12/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. After COVID-19 vaccination: Is it OK to visit with friends and loved ones?
  2. Can COVID-19 (coronavirus) spread through food, water, surfaces and pets?
  3. COVID-19 and vitamin D
  4. Safe cancer treatment during the COVID-19 pandemic
  5. Cancer treatment during COVID-19: How to move ahead safely
  6. Convalescent plasma therapy
  7. Coronavirus safety tips for going out
  8. Coronavirus disease 2019 (COVID-19)
  9. Coronavirus: What is it and how can I protect myself?
  10. Coronavirus grief
  11. Coronavirus travel advice
  12. Cough
  13. Herd immunity and coronavirus
  14. COVID-19 and high blood pressure
  15. COVID-19 and pets
  16. COVID-19 and the risk of suicide
  17. COVID-19 and your mental health
  18. COVID-19 antibody testing
  19. COVID-19, cold, allergies and the flu
  20. COVID-19 and holidays
  21. COVID-19 (coronavirus) drugs: Are there any that work?
  22. COVID-19 (coronavirus) in babies and children
  23. Long-term effects of COVID-19
  24. COVID-19 (coronavirus) stigma: What it is and how to reduce it
  25. COVID-19 tests
  26. COVID-19: How much protection do face masks offer?
  27. Coping with unemployment caused by COVID-19
  28. COVID-19 (coronavirus): Quarantine, self-isolation and social distancing
  29. COVID-19: Social distancing, contact tracing are critical
  30. COVID-19 vaccines
  31. COVID-19 variant
  32. COVID-19: Who's at higher risk of serious symptoms?
  33. Debunking coronavirus myths
  34. Diarrhea
  35. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO)
  36. Surgery during the COVID-19 pandemic
  37. Fever
  38. Fever: First aid
  39. Fever treatment: Quick guide to treating a fever
  40. Getting safe emergency care during the COVID-19 pandemic
  41. Kids, loneliness and COVID-19
  42. Honey: An effective cough remedy?
  43. How do COVID-19 antibody tests differ from diagnostic tests?
  44. How to take your pulse
  45. How to measure your respiratory rate
  46. How to safely go to your doctor during the COVID-19 pandemic
  47. How to take your temperature
  48. How to talk to your kids about COVID-19
  49. Loss of smell
  50. Mayo Clinic Minute: You're washing your hands all wrong
  51. Mayo Clinic Minute: How dirty are common surfaces?
  52. Multisystem inflammatory syndrome in children (MIS-C)
  53. Nausea and vomiting
  54. Neurosurgery during the COVID-19 pandemic
  55. Parenting and special needs during a pandemic
  56. Pregnancy and COVID-19
  57. Coronavirus infection by race
  58. Red eye
  59. Routine cancer screening during coronavirus (COVID-19) pandemic
  60. Safe outdoor activities during the COVID-19 pandemic
  61. Safety tips for returning to school during COVID-19
  62. Sex and COVID-19
  63. Shortness of breath
  64. Skin care tips during a pandemic
  65. Stay healthy during the COVID-19 (coronavirus) pandemic
  66. Stay on track with medications during a pandemic
  67. Telemedicine online doctor visits
  68. Teleworking during the coronavirus
  69. Thermometers: Understand the options
  70. Video: Travel safely for medical care during the COVID-19 pandemic
  71. Treating COVID-19 at home
  72. Unusual symptoms of coronavirus
  73. Watery eyes
  74. Fight coronavirus transmission at home
  75. Contact tracing and COVID-19: What is it and how does it work?
  76. What's causing my infant's diarrhea?