لقاحات كوفيد 19: تعرَّف على الحقائق

هل ترغب بمعرفة الحقائق بخصوص لقاحات كوفيد 19 الجديدة؟ فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته حول أنواع اللقاحات المختلفة وفوائد أخذ اللقاح.

قد تكون اللقاحات الواقية من كوفيد 19 (فيروس كورونا) أفضل أمل لإنهاء هذه الجائحة. لكن قد تتبادر لديك بعض الأسئلة مع استمرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بمنح الموافقات على الاستخدام الطارئ للقاحات كوفيد 19. تعرّف على فوائد لقاحات كوفيد 19 وآلية عملها وآثارها الجانبية المحتملة وأهمية الاستمرار في تطبيق احتياطات الوقاية من العدوى.

ما هي فوائد أخذ لقاح كوفيد 19؟

قد يفيد لقاح كوفيد 19 في تحقيق ما يلي:

  • يقيك من الإصابة بكوفيد 19 أو من الإصابة بمرض خطير أو الوفاة بسبب كوفيد 19
  • يمنعك من نقل فيروس كوفيد 19 للآخرين
  • يزيد عدد أفراد المجتمع المحصّنين من الإصابة بكوفيد 19 - مما يُبطء انتشار المرض ويساهم في المناعة الجماعية (ما يُسمى مناعة القطيع)
  • مَنْع فيروس كوفيد 19 من الانتشار والتناسُخ، وهما العمليتان اللتان تسمحان له بتكوين طفرة قد تكون أقدر على مقاومة اللقاحات

ما هي لقاحات كوفيد 19 التي وافقَت عليها الجهات المختصة وكيف تعمل؟

حاليا، هناك عدة لقاحات لكوفيد 19 خاضعة للتجارب السريرية. ستقيّم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية نتائج هذه التجارب قبل الموافقة على استخدام لقاحات كوفيد 19. ولكن نظرًا لوجود حاجة ملحّة إلى لقاحات كوفيد 19، ولأن عملية موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يمكن أن تستغرق بين عدة شهور إلى عدة سنوات، ستُصْدِر إدارة الغذاء والدواء ترخيص استخدام طارئ للقاحات كوفيد 19 استنادًا إلى كمية بيانات أقل مما هو مطلوب عادة. يجب أن تُظْهِر البيانات أن اللقاحات آمنة وفعالة قبل أن تتمكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من إصدار ترخيص استخدام طارئ. تشمل اللقاحات الحاصلة على ترخيص استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ما يلي:

  • لقاح فايزر-بيوإنتيك المخصص لكوفيد 19. لقاح فايزر-بيوإنتيك فعال بنسبة 95٪ في الوقاية من الأعراض الناتجة عن عدوى فيروس كوفيد 19 لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 سنة فأكثر. واللقاح فعال بنسبة 100٪ في الوقاية من فيروس كوفيد 19 لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة. هذا اللقاح للأشخاص بعمر 12 سنة فأكثر. ويتطلب أخذ حقنتين يفصل بينهما 21 يومًا. يمكن إعطاء الجرعة الثانية بعد مدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجرعة الأولى، إذا لزم الأمر.
  • لقاح موديرنا المخصص لكوفيد 19. ولقاح كوفيد 19 الذي أنتجته موديرنا فعال بنسبة 94% في منع أعراض فيروس كوفيد 19. وهذا اللقاح للأشخاص بعمر 18 سنة فأكثر، ويتطلب أخذ حقنتين يفصل بينهما 28 يومًا. يمكن إعطاء الجرعة الثانية بعد مدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجرعة الأولى، إذا لزم الأمر.
  • لقاح يانسن/جونسون آند جونسون المخصص لكوفيد 19. كان هذا اللقاح في التجارب السريرية فعالاً بنسبة 66٪ في الوقاية من عدوى كوفيد 19 المصحوبة بأعراض، وذلك بعد 14 يوماً من أخذ اللقاح. كما كان اللقاح فعالًا بنسبة 85٪ في الوقاية من الإصابة بحالة كوفيد 19 وخيمة، وذلك بعد 28 يومًا على الأقل من أخذ اللقاح. وهذا اللقاح للأشخاص بعمر 18 سنة فأكثر، ويتطلب حقنة واحدة. وقد أوصت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) باستمرار استخدام هذا اللقاح في الولايات المتحدة لأن فوائده تفوق مخاطره. إذا أخذت هذا اللقاح، فينبغي تثقيفك بشأن المخاطر المحتملة والأعراض المحتملة لمشكلة تنطوي على تخثر دموي.

تَستخدم كل من فايزر- بيوإنتيك وموديرنا الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) في لقاحات كوفيد 19. توجد فوق سطح فيروسات كورونا كياناتٌ شوكية الشكل تسمى بروتين S. تعطي لقاحات كوفيد 19 المستندة على الحمض النووي الريبي المرسال للخلايا تعليمات حول كيفية صنع جزء غير ضار من أحد بروتينات S. بعد التطعيم، تبدأ الخلايا في صنع أجزاء البروتين وإظهارها على أسطح الخلايا. سيدرك جهازك المناعي أن البروتين دَخيل، وسيبدأ في تكوين استجابة مناعية وصُنع أجسام مضادة.

لقاح جانسن/جونسن آند جونسن المخصص لكوفيد 19 هو لقاح يستخدم تقنية الناقلات. في هذا النوع من اللقاحات، يأخذ العلماء مواد وراثية من فيروس كوفيد 19 ويدخلونها في نوع مختلف من الفيروسات الحية الضعيفة، مثل الفيروس الغدي. عندما يدخل الفيروس الضعيف (الناقل الفيروسي) إلى خلاياك، فإنه يوصل مادة جينية من فيروس كوفيد 19 تعطي خلاياك تعليمات لعمل نسخ من بروتين S. بمجرد أن تَعْرض الخلايا بروتينات S على أسطحها، يستجيب الجهاز المناعي من خلال تكوين أجسام مضادة وخلايا دم بيضاء دفاعية. إذا أصبت بعدوى كوفيد 19، فإن الأجسام المضادة ستحارب الفيروس.

لا يمكن أن تتسبب لقاحات الناقلات الفيروسية العدوى بكوفيد 19 أو بالفيروس الناقل. أيضا، لن تصبح المادة الوراثية التي يوصلها الناقل جزءا من حمضك النووي.

هل لقاحات كوفيد 19 الجديدة آمنة؟

يقول دكتور أندرو بادلي، دكتور في الطب ورئيس فريق العمل المعني بأبحاث فيروس (كوفيد-19) في مايو كلينك: لقد أُجريت عدة دراسات على نطاق واسع بهدف التحقق من مدى سلامة هذه اللقاحات. حيث اختبرت اللقاحات على 75 ألف مريض تقريبًا حتى الآن، وكانت نسبة حدوث الآثار الضارَّة لديهم ضئيلةً للغاية.

وقد أُنتجت هذه اللقاحات بسرعة كبيرة، غير أن هذه السرعة كانت في إنجاز الأعمال الورقية؛ الأمر الذي سرّع من حصول اللقاحات على موافقة الجهات المختصة وساهم في تقليل وقت الحصول على التمويل اللازم. ونظرًا لأهمية اللقاحات الشديدة في ظل ظروف هذه الجائحة، فقد أُجري تسجيل المرضى للحصول عليها في وقت قياسي. كما أُجريت المتابعة بدقة، كما هو الحال في جميع اللقاحات الأخرى، وصار لدينا بيانات -جُمعت على مدار عدة أشهر- عن المرضى الذين تلقوا اللقاح ومن تلقوا الدواء الوهمي؛ مما أتاح لنا مقارنة نسبة حدوث الآثار الجانبية في المرضى الذين تلقوا اللقاح بمثيلاتها فيمن تلقوا الدواء الوهمي، وقد تبين لنا عدم اختلاف النسبة في كلتا الحالتين باستثناء حدوث تفاعل في موضع الحقن لدى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة حدوث الآثار الجانبية نتيجة تلقي اللقاحات طفيفة للغاية. فضلاً عن كون بعضها من الآثار الشائعة جدًا. إذ تتضمن تلك الآثار بعض التفاعلات بموضع الحقن، والحمى، والرعشة، إلى جانب الشعور بالوجع والألم. ولكن في فئة نادرة جدًا من المرضى — ممن سبق لهم الإصابة بتفاعلات تحسسية — قد يتعرض بعضهم للإصابة بتفاعل تحسسي أيضًا نتيجة تلقي اللقاح. وحتى الآن، نعتقد أن نسبة هذه الحالات ضئيلة للغاية.

هل تحمي لقاحات كوفيد 19 من سلالات كوفيد 19 المتحولة؟

طُورِت لقاحات فيروس كوفيد-19 لاستهداف بروتين (S) أو ما يُعرف ببروتين الحسكة قبل أن تطرأ عليه الطفرات المحددة في هذه السلالات. بينما تشير الأبحاث إلى أن لقاحات فيروس كوفيد-19 أقل فعالية ضد السلالات المتحورة، إلا أن اللقاحات لا تزال تقدم الوقاية من فيروس كوفيد-19 الحاد. لذا يتطلب الوضع إجراء المزيد من الأبحاث.

بالإضافة إلى ذلك، تسعى الشركات المنتجة للقاحات إلى إنتاج حُقن معززة لتعزيز الوقاية من سلالات الفيروس.

هل يمكن للقاح كوفيد 19 أن ينقل لك فيروس كورونا؟

لا. الفيروسات الحية المسببة لكوفيد 19 غير مستخدَمة في لقاحات كوفيد 19 التي يجري تطويرها حاليًا في الولايات المتحدة.

ضع في اعتبارك أن جسمك سيستغرق بضعة أسابيع لتكوين مناعة بعد الحصول على لقاح كوفيد 19 . وفي ضوء ذلك، من الوارد أن تصاب بالفيروس الذي يسبب كوفيد 19 قبل التطعيم أو بعده مباشرة.

ما هي الآثار الجانبية المحتملة للقاح كوفيد 19؟

يمكن أن يسبب لقاح كوفيد 19 آثارًا جانبية طفيفة بعد الجرعة الأولى أو الثانية، وتشمل:

  • الألم أو الاحمرار أو التورم في مكان حقن اللقاح
  • الحُمّى
  • الإرهاق
  • الصداع
  • الألم العضلي
  • القشعريرة
  • ألم المفاصل
  • الغثيان والقيء
  • الشعور بتوعك
  • تورّم العقد الليمفاوية

يحتمل أن تخضع للمراقبة لمدة 15 دقيقة بعد أخذ لقاح كوفيد 19 ليتأكد الطبيب من أي ردة فعل مباشرة قد تحدث لك. تحدث معظم الآثار الجانبية خلال الأيام الثلاثة الأولى من تلقي اللقاح، وتستمر عادة ليوم واحد أو يومين فقط.

يمكن أن تحدث الآثار الجانبية الخطيرة للقاح يانسن / جونسون آند جونسون المخصص لكوفيد 19 في غضون ثلاثة أسابيع من أخذ اللقاح، وتتطلب رعاية طارئة. ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • ضيق النفَس
  • ألمًا مستمرًا في المعدة
  • الصداع الشديد أو المستمر أو تشوش الرؤية
  • ألم الصدر
  • تورم الساق
  • سهولة تشكّل الكدمات أو البقع الجلدية الحمراء الصغيرة خارج مكان الحقن

قد يسبب لقاح كوفيد 19 أعراضًا جانبية شبيهة بعلامات وأعراض كوفيد 19. إذا تعرضت لكوفيد 19 وظهرت لديك أعراض بعد مدة تزيد عن ثلاثة أيام من أخذ اللقاح، أو إذا استمرت أعراضك لمدة تزيد عن يومين، فاعزل نفسك واخضع للفحص.


ما علامات التفاعل التحسُّسي للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؟

قد يكون لديك تفاعل تحسُّسي تجاه لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إذا ظهرت عليك المؤشرات التالية خلال أربع ساعات من تناول جرعة اللقاح الأولى:

  • ضيق النفس أو الأزيز المستمر
  • تورُّم الشفتين أو العينين أو اللسان
  • احمرار أو تورم أو حكة في مناطق من الجسم بخلاف الطرف الذي حُقن اللقاح فيه

إذا ظهرت عليك أي مؤشرات لتفاعل تحسُّسي، فاطلب المساعدة الطبية على الفور. وأخبر طبيبك عن التفاعل التحسُّسي الذي أصابك، حتى إذا اختفى من تلقاء نفسه أو لم تحصل على رعاية طارئة. فقد يعني هذا التفاعل التحسُّسي أن لديك حساسية تجاه اللقاح. وقد لا تتمكن من الحصول على جرعة ثانية من اللقاح نفسه. ولكن، قد يكون بإمكانك الحصول على لقاح مختلف للجرعة الثانية.

عودة للأعلى

هل من المقبول تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية سواء قبل الحصول على لقاح كوفيد 19 أو بعده؟

لا يُنصح بتناول مسكنات الألم قبل الحصول على لقاح كوفيد 19 بدافع مَنع الانزعاج المحتمَل. فمن غير الواضح كيفية تأثير هذه الأدوية على فعالية اللقاحات. ومع ذلك، لا بأس من تناول هذا النوع من الأدوية بعد الحصول على لقاح كوفيد 19، شريطة عدم وجود سبب طبي آخر يحول دون ذلك.

ما هي الآثار الجانبية طويلة الأمد للقاح كوفيد 19؟

نظرًا لأن التجارب السريرية على لقاحات كوفيد 19 لم تبدأ إلا في صيف عام 2020، فليس من الواضح بعد ما إذا كانت لهذه اللقاحات آثار جانبية على المدى البعيد. لكن نادرا ما تسبب اللقاحات آثارًا جانبية طويلة الأمد.

إذا كنت قلقًا حيال ذلك، يمكنك في الولايات المتحدة الاطلاع على بيانات السلامة الخاصة بلقاحات كوفيد 19 من خلال برنامج وطني يسمى نظام الإبلاغ عن حوادث التضرر باللقاحات، حيث يَجمع هذا البرنامج البلاغات المتعلقة بسلامة اللقاح. هذه البيانات متاحة للجمهور. كما أنشأت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أداة للهواتف الذكية تسمى v-safe تسمح للمستخدمين بالإبلاغ عن الآثار الجانبية للقاح كوفيد 19 .

هل يمكن أن يؤثر لقاح كوفيد 19 على الخصوبة والدورة الشهرية؟

لا يوجد حالياً أي دليل على أن أيًا من اللقاحات المضادة لكوفيد 19 تسبب مشاكل في الخصوبة.

أبلغ عدد قليل من النساء عن حدوث تغيّرات مؤقتة في الدورة الشهرية بعد أخذ لقاح كوفيد 19. كما أظهرت دراسة صغيرة أن تغييرات مؤقتة في الدورة الشهرية حصلت لدى بعض النساء بعد إصابتهن بكوفيد 19. ليس من الواضح ما إذا كان كوفيد 19 نفسه أو اللقاح المضاد له هو سبب هذه التغييرات. وما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

ضعي في اعتبارك أن عدة أمور يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية، بما في ذلك الالتهابات والتوتر ومشاكل النوم وتغيرات النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

هل يمكنني أخذ لقاح كوفيد 19 إذا تضمنت سيرتي المرضية ردّات فعل تحسسية؟

إذا سبق لك الإصابة بردود فعل تحسسية خطيرة غير مرتبطة بتلقي اللقاحات أو الأدوية التي تؤخذ عن طريق الحقن، فلا يزال بإمكانك الحصول على لقاح فيروس كوفيد-19. وينبغي الانتباه لضرورة مراقبة حالتك الصحية لمدة 30 دقيقة عقب تلقيك للقاح.

أما إذا كان قد سبق لك الإصابة برد فعل تحسسي مباشرة عقب تلقيك للقاحات أخرى أو الأدوية التي تؤخذ عن طريق الحقن، فاسأل الطبيب عما إذا كان ينبغي لك الحصول على لقاح فيروس كوفيد-19. ولكن في حال قد سبق لك الإصابة برد فعل تحسسي فوري أو خطير تجاه أي من مكونات لقاح فيروس كوفيد-19، يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بعدم تلقي هذا النوع من اللقاحات تحديدًا.

إذا أُصبت برد فعل تحسسي فوري أو خطير عقب الحصول على الجرعة الأولى من لقاح فيروس كوفيد-19، فلا تأخذ الجرعة الثانية. ورغم ذلك، قد يكون بإمكانك الحصول على لقاح آخر للجرعة الثانية.

هل يمكنني تلقي لقاح فيروس كوفيد-19، إذا كنتُ مصابًا بحالة مرضية أخرى قائمة؟

نعم، إذا كنتَ مصابًا بحالة مرضية أخرى قائمة، يمكنك تلقي لقاح فيروس كوفيد-19، ما دمتَ لم تُصَب برد فعل تحسسي تجاه اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 أو أي من مكوناته. غير أن المعلومات المتوفرة بشأن سلامة استخدام لقاحات فيروس كوفيد-19 لدى المصابين بضعف في جهاز المناعة أو أمراض المناعة الذاتية محدودة.

هل يمكن للحوامل والمرضعات تلقي لقاح كوفيد 19؟

إذا كنت حبلى أو مرضعة، بإمكانك تلقي لقاح كوفيد 19 إذا أردتِ ذلك. ورغم الحاجة لمزيد من الأبحاث، فإن النتائج المبكرة تشير إلى أن أخذ لقاح كوفيد 19 المستند على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) خلال الحمل لا ينطوي على مخاطر معتبرة. وتستند هذه النتائج إلى بيانات مستقاة من نظام رصد مأمونية لقاحات فيروس كورونا التابع لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة.

إذا كانت لديك مخاوف، ننصحك باستشارة مزود الرعاية الصحية بخصوص المخاطر والفوائد.

ضع في اعتبارك أن لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) لكوفيد 19 لا تغيّر حمضك النووي أو تسبب تغيرات جينية.

هل هناك فئات معينة من الناس يجب أن لا يحصلوا على لقاح كوفيد 19؟

لا يتوفر حاليا لقاح كوفيد 19 للأطفال ما دون عمر 12 سنة. تجري حاليا تجارب سريرية على الأطفال الأصغر سنًا.

هل يجب علي أخذ لقاح كوفيد 19 حتى لو أصبتُ به سابقًا؟

إن أخذ لقاح كوفيد 19 قد يوفر بعض الحماية الطبيعية أو المناعة من تكرار العدوى بالفيروس المسبب لكوفيد 19. لكن مدة استمرار هذه الحماية غير معروفة. ولأن تكرار العدوى أمر ممكن، وبما أن كوفيد 19 يمكن أن يسبب مضاعفات طبية خطيرة، فمن الأفضل لمن أصيبوا سابقًا بكوفيد 19 أن يأخذوا اللقاح المخصص له. إذا تلقيت علاجًا لكوفيد 19 باستخدام الأجسام المضادة أحادية النسيلة أو بلازما النقاهة، فانتظر 90 يومًا قبل أخذ لقاح كوفيد 19.

هل يمكنني التوقف عن اتخاذ احتياطات السلامة بعد الحصول على لقاح فيروس (كوفيد-19)؟

تُعتبر مطعّماً بالكامل بعد أسبوعين من حصولك على جرعة ثانية من لقاح كوفيد 19 بتقنية الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) أو بعد أسبوعين من حصولك على جرعة واحدة من لقاح كوفيد 19 الذي أنتجته يانسن / جونسن آند جونسن. بعد أخذ اللقاح بالكامل، يمكن العودة إلى ممارسة الأنشطة التي تعذّر أداؤها بسبب الجائحة. ويمكن فعل ذلك دون ارتداء كمامة ودون تباعد اجتماعي في أي مكان، باستثناء الحالات التي تقتضيها التعليمات والقوانين.

ومع ذلك، ما زالت القوانين تفرض ارتداء كمامة على متن الطائرات والحافلات والقطارات ووسائل النقل العام الأخرى في الولايات المتحدة أو المتجهة منها وإليها، وكذلك في بعض الأماكن مثل المطارات ومحطات القطارات.

في حال السفر داخل الولايات المتحدة، لن تحتاج إلى إجراء اختبار قبل رحلتك أو بعدها، ولن تحتاج للحجر الصحي بعد عودتك. إذا أردت السفر إلى خارج الولايات المتحدة، فلن تحتاج إلى إجراء اختبار قبل المغادرة إلا إذا كان ذلك مطلوبًا في وجهة سفرك. ما يزال مطلوبًا من المسافرين إحضار نتيجة اختبار سلبية أو إثبات التعافي من كوفيد 19 في الأشهر الثلاثة الماضية قبل ركوب طائرة دولية متجهة إلى الولايات المتحدة. كما يُنصح بإجراء اختبار بعد أي رحلة دولية بـ 3 إلى 5 أيام. لكن لا يلزم الخضوع للحجر الصحي.

إذا كنت قد خالطت شخصًا مصابًا بكوفيد 19، فلا داعي للتباعد عن الآخرين أو إجراء اختبار إلا إذا ظهرت عليك أعراض كوفيد 19. ولكن إذا كنت نزيلًا أو موظفاً في منشأة إصلاحية أو سجن أو ملجأ للمشردين وخالطت شخصًا مصابًا بكوفيد 19، فلا يزال يتعين عليك إجراء اختبار حتى لو لم تظهر لديك أعراض كوفيد 19.

27/03/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. After COVID-19 vaccination: Is it OK to visit with loved ones?
  2. Can COVID-19 (coronavirus) spread through food, water, surfaces and pets?
  3. COVID-19 and vitamin D
  4. Convalescent plasma therapy
  5. Coronavirus safety tips for going out
  6. Coronavirus disease 2019 (COVID-19)
  7. COVID-19: How can I protect myself?
  8. Coronavirus grief
  9. Coronavirus vs. flu: Similarities and differences
  10. Cough
  11. Herd immunity and coronavirus
  12. COVID-19 and high blood pressure
  13. COVID-19 and pets
  14. COVID-19 and your mental health
  15. COVID-19 antibody testing
  16. COVID-19, cold, allergies and the flu
  17. COVID-19 and holidays
  18. COVID-19 (coronavirus) drugs: Are there any that work?
  19. COVID-19 (coronavirus) in babies and children
  20. Long-term effects of COVID-19
  21. COVID-19 (coronavirus) travel advice
  22. COVID-19 tests
  23. How well do face masks protect against coronavirus?
  24. COVID-19 (coronavirus): Quarantine, self-isolation and social distancing
  25. COVID-19 vaccine: Should I reschedule my mammogram?
  26. COVID-19 vaccines for kids: What you need to know
  27. COVID-19 variant
  28. COVID-19: Who's at higher risk of serious symptoms?
  29. Debunking coronavirus myths
  30. Diarrhea
  31. Different COVID-19 vaccines
  32. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO)
  33. Fever
  34. Fever: First aid
  35. Fever treatment: Quick guide to treating a fever
  36. Honey: An effective cough remedy?
  37. How do COVID-19 antibody tests differ from diagnostic tests?
  38. How does COVID-19 affect people with diabetes?
  39. How to take your pulse
  40. How to measure your respiratory rate
  41. How to safely go to your doctor during the COVID-19 pandemic
  42. How to take your temperature
  43. How to talk to your kids about COVID-19
  44. Loss of smell
  45. Mayo Clinic Minute: You're washing your hands all wrong
  46. Mayo Clinic Minute: How dirty are common surfaces?
  47. Multisystem inflammatory syndrome in children (MIS-C)
  48. Nausea and vomiting
  49. Pregnancy and COVID-19
  50. Coronavirus infection by race
  51. Red eye
  52. Safe outdoor activities during the COVID-19 pandemic
  53. Safety tips for returning to school during COVID-19
  54. Sex and COVID-19
  55. Shortness of breath
  56. Telemedicine online doctor visits
  57. Teleworking during the coronavirus
  58. Thermometers: Understand the options
  59. Video: Travel safely for medical care during the COVID-19 pandemic
  60. Treating COVID-19 at home
  61. Unusual symptoms of coronavirus
  62. Watery eyes
  63. Fight coronavirus (COVID-19) transmission at home
  64. Contact tracing and COVID-19: What is it and how does it work?
  65. What's causing my infant's diarrhea?