مناعة القطيع و كوفيد 19 (فيروس كورونا): فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته.

اطّلع على المعلومات المتاحة حول مناعة القطيع وما تنطوي عليه من تبعات بخصوص كوفيد 19.

هل لديك تساؤلات حول مسار تحقيق المناعة الجماعية ضد كوفيد 19؟ تعرّف على آلية تحقيق المناعة الجماعية ودورها في إنهاء جائحة كوفيد 19 والتحديات التي تنطوي عليها.

لماذا تُعتبَر مناعة القطيع مهمة؟

تتحقق مناعة القطيع عندما تتكون مناعةٌ ضد المرض لدى نسبة كبيرة من المجتمع، مما يجعل انتقال المرض من شخص لآخر غير مرجح. ونتيجة لذلك، يُصبح المجتمع بأكمله محميًا — وليس فقط أولئك الذين لديهم مناعة.

يتطلب انتشار المرض عادةً أن تصاب به نسبة مئوية معينة من السكان. وهذا ما يسمى النسبة الدنيا. إذا تجاوزت نسبة السكان المحصَّنين ضد المرض هذه النسبة الدنيا، فسوف يتراجع انتشار المرض. ويُعرف هذا بالحد الأدنى لمناعة القطيع.

ما هي نسبة السكان الذين يجب أن تكون لديهم مناعة من أجل تحقيق مناعة القطيع؟ يختلف الأمر من مرض لآخر. كلما كان المرض معديًا أكثر، زادت نسبة السكان الذين يجب أن تتكون لديهم مناعة ضد المرض لوقف انتشاره. على سبيل المثال، الحصبة مرضٌ مُعْدٍ جدًا. تشير التقديرات إلى أن 94٪ من السكان يجب أن تكون لديهم مناعة لقطع سلسلة انتقال العدوى.

كيف يتم تحقيق مناعة القطيع؟

هناك مساران أساسيان للوصول إلى مناعة القطيع ضد فيروس كوفيد 19؛ وهما العَدوى واللقاحات.

العدوى طبيعية

يمكن الوصول إلى مناعة القطيع عندما يتعافى عدد كافٍ من السكان من المرض ويطورون أجسامًا مضادة واقية من الإصابة بالعدوى في المستقبل.

ومع ذلك، هناك بعض المشكلات الرئيسية في الاعتماد على عدوى المجتمع لخلق مناعة القطيع ضد الفيروس المسبب لمرض كوفيد 19:

  • تكرار العدوى. ليس من الواضح كم من الوقت تستمر الحماية من الإصابة مرة أخرى بفيروس كوفيد 19 بعد التعافي منه. فحتى لو كانت لديك أجسام مضادة، يمكن أن تصاب بفيروس كوفيد 19 مرة أخرى.
  • الأثر الصحي. يقدر الخبراء أنه في الولايات المتحدة، سيتطلب الأمر تعافي 70% من السكان -أي أكثر من 200 مليون شخص- من فيروس كوفيد 19 لوقف انتشار الوباء. وقد يؤدي هذا العدد الكبير من حالات العدوى إلى مضاعفات خطيرة وملايين الوفيات، وخاصة بين كبار السن وذوي المشكلات الصحية الحالية. الأمر الذي قد يؤدي بالنظام الصحي إلى الانهيار السريع.

اللقاحات

يمكن الوصول إلى مناعة القطيع أيضًا عندما يتلقى عدد كافٍ من الأشخاص اللقاح المضاد للمرض ويطورون أجسامًا مضادة واقية من العدوى في المستقبل. وعلى عكس العدوى الطبيعية، تعمل اللقاحات على خلق مناعة دون التسبب في الإصابة بمرض أو مضاعفات. ومن ناحية مفهوم مناعة القطيع، فقد نجحت اللقاحات في السيطرة بنجاح على الأمراض المُعدية مثل الجدري وشلل الأطفال والدفتيريا والحصبة الألمانية والعديد من الأمراض الأخرى.

تتيح مناعة القطيع حماية السكان ككل من مرض ما، بما في ذلك الفئات التي لا يمكنها تلقي اللقاحات، مثل الأطفال حديثي الولادة أو أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وقد اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لقاحًا واحدًا لفيروس كوفيد 19 ومنحت الإذن بالاستخدام الطارئ لعدد من لقاحات كوفيد 19.

لكن الوصول إلى مناعة القطيع من خلال تلقي اللقاح ضد فيروس كوفيد 19 قد يكون صعبًا لأسباب عديدة. على سبيل المثال:

  • التردد في تلقي اللقاح. قد يعترض بعض الأشخاص على تلقي لقاح فيروس كوفيد 19 بسبب اعتراضات دينية أو مخاوف من المخاطر المحتملة أو الشكوك في جدوى اللقاحات. وإذا كانت نسبة الأشخاص الذين تلقوا اللقاح في مجتمع ما أقل من الحد الأدنى لمناعة القطيع، فقد يستمر المرض المُعدي في الانتشار.
  • أسئلة عن الحماية. ليس من الواضح إلى متى ستحميك لقاحات كوفيد 19 من فيروس كوفيد 19. فهناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة إلى أي مدى تقلل لقاحات كوفيد 19 من انتقال فيروس كوفيد 19. تشير الأبحاث أيضًا إلى أن لقاحات كوفيد 19 قد تكون لها فاعلية أقل ضد بعض متحورات فيروس كوفيد 19. فثمة متغيرات جديدة تظهر باستمرار، وقد تكون أكثر مقاومة للقاحات.
  • تفاوت توزيع اللقاح. يتفاوت اتساع توزيع لقاحات كوفيد 19 تفاوتًا كبيرًا بين بعض البلدان وبعض وفي داخل البلدان نفسها. فإذا حقق مجتمع ما معدلاً مرتفعًا لتلقي لقاح كوفيد 19 دون المناطق المحيطة به، فقد يحدث تفشٍ للفيروس عند الاختلاط بين المجتمعين.

ما هي التوقعات بخصوص تحقيق المناعة الجماعية في الولايات المتحدة؟

تحرز الولايات المتحدة حاليًا تقدمًا نحو أسلوب مناعة القطيع من خلال ممارسة نهج مختلط. فعدد البالغين الذين تلقوا اللقاح كاملاً آخذ في الزيادة. بالإضافة إلى ذلك، تعرض أكثر من 31 مليون شخص في الولايات المتحدة لإصابة مؤكدة بعدوى فيروس كوفيد 19، إلا أنه ليس من الواضح إلى متى تستمر المناعة بعد الإصابة.

وفي ضوء التحديات القائمة، ليس من الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستصل إلى مناعة القطيع أو متى ستصل إليها.

ومع ذلك، فإن لقاحات كوفيد 19 المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية والمصرح بها منها فعالة للغاية في الحماية من الأمراض الشديدة التي تتطلب دخول المستشفى والتي تتسبب في الوفاة بسبب كوفيد 19. وحتى إذا لم يكن من الممكن حاليًا إيقاف انتقال فيروس كوفيد 19، فإن اللقاحات تسمح للأشخاص بالتعايش مع الفيروس بشكل أفضل.

كيف يمكنك إبطاء انتقال كوفيد 19؟

احصل على لقاح فيروس كوفيد 19، إذا أمكن. إذا تلقيت جرعات اللقاح بالكامل، يمكنك العودة بأمان أكبر إلى ممارسة الأنشطة التي ربما كان يتعذر عليك ممارستها بسبب تفشي الوباء. لكن إذا كنت في منطقة تشهد ارتفاعًا كبيرًا في عدد الحالات التي أُصيبت حديثًا بفيروس كوفيد 19</abbr، فإن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها يوصي بارتداء الكمامة في الأماكن العامة المغلقة وفي الأماكن المفتوحة المزدحمة أو عند المخالطة اللصيقة لأشخاص لم يتلقوا جرعات اللقاح كاملةً.

إذا لم تكن قد تلقيت لقاح كوفيد 19، فاتخذ الخطوات الآتية لتقليل خطر الإصابة:

  • تجنب الاقتراب (في نطاق مترين) من أي شخص مريض أو ظهرت عليه أعراض.
  • حافظ على مسافة (6 أقدام أو مترين) بينك وبين الآخرين. ويكون ذلك مهمًا بشكل خاص إذا كنتمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض خطير. ضع في حسبانك أن بعض الأشخاص قد يكونون مصابين بفيروس كوفيد 19 وينشرونه للآخرين، حتى دون عليهم أي أعراض.
  • اغسل يديك عدّة مرات بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، أو استخدم معقم يدين كحوليًا لا يقل تركيز الكحول فيه عن 60%.
  • احرص على ارتداء الكمامة في الأماكن العامة المغلقة. إذا كنت في منطقة تشهد ارتفاعًا كبيرًا في عدد الحالات التي أُصيبت حديثًا بفيروس كوفيد 19، فاحرص على ارتداء الكمامة في الأماكن المفتوحة المزدحمة أو عند المخالطة اللصيقة لأشخاص لم يتلقوا جرعات اللقاح كاملةً.
  • غطِّ فمك وأنفك بمرفقك أو بمنديل عند السعال أو العطاس. وتخلص من المناديل المستعملة.
  • تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك.
  • تجنب مشاركة الأطباق وأكواب الشرب وأغطية الفراش والأدوات المنزلية الأخرى مع الآخرين إذا كنت مريضًا.
  • احرص على تنظيف الأسطح شائعة الاستخدام، مثل مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة والأجهزة الإلكترونية وأسطح الطاولات، وتعقيمها يوميًا.
  • ابقَ في المنزل ولا تذهب إلى العمل أو المدرسة أو الأماكن العامة إذا كنت مريضًا، ما لم تكن ستحصل على رعاية طبية. تجنب ركوب وسائل النقل العامة وسيارات الأجرة ومشاركة الرحلات ما دمت مريضًا.
17/12/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Antibiotics: Are you misusing them?
  2. COVID-19 and vitamin D
  3. Convalescent plasma therapy
  4. Coronavirus disease 2019 (COVID-19)
  5. COVID-19: How can I protect myself?
  6. Cough
  7. COVID-19 and pets
  8. COVID-19 and your mental health
  9. COVID-19 antibody testing
  10. COVID-19, cold, allergies and the flu
  11. COVID-19 drugs: Are there any that work?
  12. Long-term effects of COVID-19
  13. COVID-19 tests
  14. COVID-19 in babies and children
  15. Coronavirus infection by race
  16. COVID-19 travel advice
  17. COVID-19 vaccine: Should I reschedule my mammogram?
  18. COVID-19 vaccines for kids: What you need to know
  19. COVID-19 vaccines
  20. COVID-19 variant
  21. COVID-19 vs. flu: Similarities and differences
  22. COVID-19: Who's at higher risk of serious symptoms?
  23. Debunking coronavirus myths
  24. Diarrhea
  25. Different COVID-19 vaccines
  26. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO)
  27. Fever
  28. Fever: First aid
  29. Fever treatment: Quick guide to treating a fever
  30. Fight coronavirus (COVID-19) transmission at home
  31. Honey: An effective cough remedy?
  32. How do COVID-19 antibody tests differ from diagnostic tests?
  33. How does COVID-19 affect people with diabetes?
  34. How to take your pulse
  35. How to measure your respiratory rate
  36. How to take your temperature
  37. How well do face masks protect against COVID-19?
  38. Loss of smell
  39. Mayo Clinic Minute: You're washing your hands all wrong
  40. Mayo Clinic Minute: How dirty are common surfaces?
  41. Multisystem inflammatory syndrome in children (MIS-C)
  42. Nausea and vomiting
  43. Pregnancy and COVID-19
  44. Red eye
  45. Safe outdoor activities during the COVID-19 pandemic
  46. Safety tips for returning to school during COVID-19
  47. Sex and COVID-19
  48. Shortness of breath
  49. Thermometers: Understand the options
  50. Treating COVID-19 at home
  51. Unusual symptoms of coronavirus
  52. Watery eyes