نظرة عامة

يتم إجراء اختبار تشخيص كوفيد 19 لمعرفة ما إذا كنت مصابًا حاليًا بفيروس سارز كوف 2، وهو الفيروس المسبب لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19).

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)على نوعين من الاختبارات التشخيصية لكوفيد 19، وهما الاختبار الجزيئي واختبار المستضدات:

  • الاختبار الجزيئي. يُعرف هذا الاختبار التشخيصي أيضًا باسم اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR)، ويكشف عن المادة الوراثية لفيروس كوفيد 19 باستخدام تقنية مختبرية تسمى تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR). يجمع اختصاصي الرعاية الصحية السائل من مسحة الأنف أو الحلق، أو في كثير من الأحيان من اللعاب. قد تظهر النتائج في غضون دقائق إذا جرى تحليلها في نفس الموقع، أو في غضون أيام قليلة إذا أرسلت إلى مختبر خارجي. تعتبر الاختبارات الجزيئية دقيقة جدًا عندما يتم إجراؤها بشكل صحيح من قبل اختصاصي في الرعاية الصحية، ولكن يبدو أن الاختبار السريع لا يكشف بعض حالات العدوى.
  • اختبار المستضدات. يكشف هذا الاختبار التشخيصي بسرعة عن بعض البروتينات المكونة لفيروس كوفيد 19. باستخدام مسحة أنفية أو حلقية للحصول على عينة سائلة، يمكن أن تَظهر نتائج اختبار المستضدات خلال دقائق. نظرًا لأن هذه الطريقة أسرع من الاختبارات الجزيئية وأقل تكلفة منها، يَعتبر بعض الخبراء أن اختبارات المستضدات عمليةٌ أكثر لفحص أعداد كبيرة من الناس. تعتبر نتيجة اختبار المستضدات الإيجابية دقيقة جدًا، ولكنها تنطوي على احتمال أكبر لإعطاء نتائج سلبية كاذبة. الخلاصة أن اختبارات المستضدات ليست بنفس حساسية الاختبارات الجزيئية في الكشف عن المرض. وبحسب الحالة، قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار جزيئي لتأكيد النتيجة السلبية لاختبار المستضدات .

قد يتفاوت مدى توفر اختبارات تشخيص كوفيد 19 والمرافق المتاحة لإجراء الاختبار حسب المكان الذي تعيش فيه وحسب توصيات مسؤولي الصحة العامة المحليين.

لماذا يتم ذلك؟

في الولايات المتحدة، قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار لتشخيص كوفيد 19 إذا:

  • بدت عليك أعراض كوفيد 19، مثل الحمى أو السعال أو التعب أو ضيق التنفس
  • إذا خالطت على نحو وثيق شخصًا ثبتت إصابته بفيروس كوفيد 19 أو يشتبه في إصابته به
  • إذا كنت معرضًا لخطر مرتفع للإصابة بمضاعفات في حال أصبت بالعدوى

تُعطى مجموعات معينة أولوية مرتفعة للاستفادة من الاختبار التشخيصي. تشمل هذه المجموعات الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات وأعراض كوفيد 19 ممن تنطبق عليهم الأوصاف التالية:

  • يعملون في منشأة للرعاية الصحية أو ضمن المستجيبين الأوائل
  • يعيشون أو يعملون في مرافق رعاية طويلة الأمد، مثل دور رعاية المسنين، أو أماكن أخرى يتم فيها إيواء الناس على نحو مزدحم، مثل السجون أو الملاجئ
  • يبيتون في المستشفى لتلقي الرعاية

قد يتم إعطاء بعض الأشخاص أولوية للاختبار اعتمادًا على إرشادات دائرة الصحة المحلية بخصوص مراقبة كوفيد 19 لدى مجموعات بعينها.

قد تكون الإصابة بفيروس كوفيد 19 لدى بعض الأشخاص لاعَرَضية، أي أنه لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض. لكن لا يزال بإمكانهم نقل العدوى للآخرين. مع توفر اختبارات كوفيد 19 على نطاق أوسع، بدأت بعض المناطق بفحص الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض. إذا حصل الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض على نتيجة إيجابية، يجب عليهم اتباع الإرشادات الخاصة بالعزل الذاتي للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس.

المخاطر

يُحتمل أن يعطي اختبار تشخيص كوفيد 19 نتيجة سلبية كاذبة. يعني ذلك أن الاختبار لم يكتشف وجود كوفيد 19 رغم أنك مصاب به بالفعل. فأنت تخاطر بنشر الفيروس دون علم للآخرين ما لم تتخذ الاحتياطات المناسبة، مثل اتباع إرشادات التباعد الاجتماعي وارتداء كمامة عندما يستدعي الأمر ذلك.

يعتمد احتمال حدوث نتيجة سلبية كاذبة على نوع اختبار كوفيد 19 التشخيصي وحساسيته، ودقة جمع العينة، ودقة التحليل المختبري. احذر من أي عروض تروّج لاختبارات كوفيد 19 منزلية لم يصرح بها من قِبل إدارة الأغذية والدواء الأمريكية (FDA) أو تلك التي تعد بنتائج فورية في المنزل، فقد تعطيك هذه الاختبارات نتيجة خاطئة.

كيف تستعد؟

إذا اعتقدت أنك قد تكون مصابًا بكوفيد 19، فاتصل بمكتب طبيبك لكي يقيّم أعراضك، إن وُجدت، واستفسر عن الاختبار. يتيح ذلك المجال لطبيبك والموظفين الآخرين للاستعداد لاستقبالك وارتداء معدّات الوقاية الشخصية، ويمكنهم تزويدك بتعليمات خاصة حول المكان الذي عليك التوجه إليه والكيفية التي سيتم فيها إجراء الاختبار. احرص على وضع كمامة عند ذهابك إلى مركز الاختبار وخلال عودتك منه، واطلب من أي شخص يرافقك أن يرتدي كمامةً أيضًا.

ما يمكن أن تتوقعه

للخضوع لاختبار تشخيص كوفيد 19، يجمع الأطباء عينة مخاط من أنفك أو حلقك، أو عينة من اللعاب. قد يتم جمع العينة اللازمة للاختبار التشخيصي في عيادة الطبيب، أو إحدى مؤسسات الرعاية صحية أو إحدى نقاط الاختبار المهيأة للفحص من نافذة السيارة.

  • مسحة الأنف أو الحلق. توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة بالمسحة الأنفية، لكن مسحة الحلق تعتبر مقبولة أيضًا. يُدخل طبيبك أو أحد اختصاصييالرعاية الصحية عُودًا رفيعًا ومرنًا ذا طرف قُطني في أنفك أو يفرك طرفه على امتداد الجزء الخلفي من حلقك لجمع عينة من المخاط. قد يكون هذا الإجراء مزعجًا إلى حد ما. بالنسبة للعينة الأنفية، قد تؤخذ المسحة من كلتا فتحتي الأنف لجمع مخاط كافٍ للاختبار. يثبت الطبيب المسحة في موضعها لفترة وجيزة قبل أن يقوم بتدويرها برفق وسحبها للخارج. يحفظ موظف الصحة العينة في أنبوب مغلق ويرسلها إلى المختبر لتحليلها.
  • عينة اللعاب. على الرغم من أن فحص اللعاب لا يُعتبر أفضل طريقة للحصول على عينة مناسبة، يمكن إجراؤه في حال الانزعاج من مسحة الأنف أو الحلق، أو لتجنب أي مشاكل أخرى قد تنطوي عليها الطريقة السابقة. لجمع عينة اللعاب لفحصها، ستبصق في أنبوب عدة مرات. يُغلق الموظف الأنبوب قبل إرساله إلى المختبر لتحليله.

إذا كان لديك سعال بلغمي، فقد يجمع طبيبك عينة من البلغم، إذ يحتوي البلغم على إفرازات من الرئتين، وهما جزء من الجهاز التنفسي السفلي. في المراحل الأولى من العدوى، يتركز الفيروس بشكل أكبر في الأنف والحلق. ولكن بعد أكثر من خمسة أيام من بدء الأعراض، يميل الفيروس إلى التركز بشكل أكبر في الجهاز التنفسي السفلي.

بالإضافة إلى اختبار تشخيص كوفيد 19، قد يفحص طبيبك أيضًا حالات تنفسية أخرى، مثل الإنفلونزا، حيث أن لها أعراضًا مشابهة، ويمكنها أن تفسّر أعراضك.

تستطيع من خلال بعض أدوات اختبار كوفيد 19 التي سمحت بها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تجمع العينة المطلوبة في المنزل ثم ترسلها إلى المختبر لفحصها. لكن تعتبر العينة التي يجمعها الفنيون المدربون ثم تُرسل إلى مختبرٍ معتمدٍ موثوقةً أكثر.

كيفية دعم طفلك أثناء اختبار مسحة الأنف للكشف عن كوفيد 19

الغرض من هذا الفيديو هو تحضير الأطفال لاختبار مسحة الأنف المخصص للكشف عن كوفيد 19، وذلك للمساعدة في تقليل احتمال الخوف والقلق لديهم. عندما نُحضّر الأطفال لإجراء فحص طبي، فإنهم يصبحون أكثر تعاونًا وامتثالًا، مما يساعدهم على التأقلم بشكل إيجابي. تم إعداد هذا الفيديو لمشاهدته من قبل الأطفال بعمر 4 سنوات فأكثر.

جينيفر رودماير، مديرة برنامج حياة الأطفال، Mayo Clinic: مرحبًا، اسمي جنيفر، وأنا متخصصة في حياة الأطفال في Mayo Clinic. وظيفتي هي مساعدة الأطفال مثلك على الاستعداد للاختبارات الطبية.

ربما سمعتَ أن هناك فيروسًا يسبب المرض للناس. الفيروس هو جرثومة، وهو صغير جدًا لدرجة أنه لا يمكنك رؤيته.

يمكن أن يصاب الأشخاص الذين يتعرضون لهذا الفيروس بالحمى أو السعال، وقد يشعرون بالألم والتعب. قد ينتقل هذا الفيروس عن طريق لمس الأشياء، لذلك من المهم أن تنتبه ليديك وتغسلهما كثيرًا بالماء والصابون. يمكن أن ينتشر الفيروس أيضًا من خلال السعال أو العطس. لذلك من المهم دائمًا تغطية فمك وأنفك عند السعال أو العطس.

سِمِعْتُ اليوم أن تشعر بعدم الراحة، لذلك سنجري لك اختبارًا طبيًا يساعدنا على فهم سبب شعورك بالمرض. بعد الاختبار، يمكننا إيجاد طرق لمساعدة جسمك.

عندما تذهب لإجراء الاختبار، سيرتدي مقدمو الرعاية الصحية ملابس واقية خاصة. سيرتدون تلك الملابس لحماية أنفسهم وحمايتك من الإصابة بالجراثيم. سيرتدون كمامة لتغطية الأنف والفم وغطاء بلاستيكيًا شفافًا لحماية العينين.

أهم شيء يمكنك القيام به أثناء الاختبار هو الجلوس دون حراك كالتمثال. للمساعدة في منعك من التحرك، سيساعدك أحد والديك أو مقدم الرعاية على الثبات والهدوء أثناء الاختبار. يحتاج مقدم الرعاية الصحية إلى لمس الجزء الداخلي الخلفي من أنفك باستخدام نكاشة رفيعة. لذلك تحتاج إلى رفع ذقنك، ثم سيضع مقدم الرعاية الصحية النكاشة في أنفك لفترة قصيرة لاستخراج عينة.

أثناء حدوث ذلك، قد تشعر برغبة في دفع النكاشة بعيدًا عنك، ولكن من الضروري أن تبقى ثابتًا قدر الإمكان حتى يتمكن مقدم الرعاية الصحية من إنهاء الاختبار. ستدخل النكاشة للأنف وتخرج منه خلال ثوانٍ قليلة.

أخبرني بعض الأطفال أنهم يشعرون بالراحة عند العد إلى 3 أو أخذ نفس عميق قبل إجراء الاختبار، ويقول لي البعض أنهم يحبون التمسك بدميتهم المنفوشة أو بطانيتهم المفضلة. ربما لديك طريقتك الخاصة للاسترخاء.

تذكر إن أهم شيء تفعله أثناء الاختبار هو أن تبقي جسمك ثابتًا تمامًا.

قد تحس بكثير من المشاعر عند رؤية مقدم الرعاية الصحية وهو يرتدي ملابس مختلفة، لكن اعلم أن هذا الشخص لطيف وحريص على مساعدتك.

شكرًا لمساعدتنا على معرفة سبب شعورك بالمرض.

النتائج

توفر بعض المؤسسات الصحية وسائل اختبار سريعة للكشف عن كوفيد 19. وتمكنك هذه الوسائل السريعة من الحصول على نتيجتك في أقل من ساعة، أو في نفس يوم إجراء الاختبار. قد يتعين على المؤسسات الصحية الأخرى إرسال عينة الاختبار إلى مختبر خارجي لتحليلها. إذا احتاجوا إلى إرسال العينة إلى مختبر آخر، فقد لا تظهر النتيجة إلا بعد بضعة أيام.

يمكن أن تكون نتيجة الاختبار التشخيصي كوفيد 19 إيجابية أو سلبية.

  • النتيجة الإيجابية. تعني النتيجة الإيجابية أن لديك حاليًا عدوى نشطة بالفيروس المسبب لكوفيد 19. لذلك اتخذ الخطوات المناسبة للعناية بنفسك وتجنب نقل الفيروس للآخرين. التزم بالعزل الذاتي إلى أن تستوفي جميع الشروط الثلاثة الآتية: تحسُّن أعراضك، وانقضاء ثلاثة أيام منذ إصابتك بالحمى، وانقضاء 10 أيام على الأقل منذ ظهور الأعراض لأول مرة. قد يحتاج بعض الأشخاص، مثل المصابين بحالات صحية تقلل قدرتهم على مكافحة المرض (المناعة)، إلى عزل أنفسهم لفترة أطول، لذا اتبع نصيحة طبيبك.
  • النتيجة السلبية.ِ تعني أنه من المحتمل أنك لم تكن مصابًا بفيروس كوفيد 19. ولكن النتائج السلبية الكاذبة أمر وارد، وذلك اعتمادًا على توقيت جمع العينة وجودتها. حتى إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية، يمكن أن تصاب بالعدوى في المستقبل؛ لذا من المهم اتباع الإرشادات الخاصة بالتباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات وغسل اليدين لتقليل احتمال الإصابة بالعدوى. قد يوصي طبيبك بتكرار الاختبار إذا استمر ظهور الأعراض.

تتبّع المخالطين

إذا كانت نتيجة اختبار كوفيد 19 إيجابية، أو شك طبيبك بأنك مصاب بالفيروس ولكنك لم تظهر نتائج الاختبار بعد، فقد يُطلب منك المشاركة في برنامج تتبع المخالطين. تلعب استراتيجية تتبع المخالطين دورًا رئيسيًا في الحد من انتشار الأمراض المُعدية. كلما نُفذت استراتيجية تتبّع المخالطين على نحو أسرع، كانت فعاليتها أكبر في الحد من انتشار الفيروس.

الخطوة الأولى هي أن تقدم لمسؤول الصحة قائمة بالأشخاص الذين خالطوك خلال الفترة التي ربما كنت مُعْدِيًا فيها. بعد ذلك، يتواصل موظفو الصحة الصحة العامة مع المخالطين لإبلاغهم عن تعرّضهم لشخص مصاب واحتمال أنهم قد أصيبوا بالعدوى. ستكون هويتك محمية أثناء تبادل هذه المعلومات.

يقدم فريق برنامج تتبع المخالطين معلومات حول ما يمكن للمخالطين فعله لتقليل خطر انتشار الفيروس. قد تشمل الخطوات: الخضوع لاختبار كوفيد 19، والحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يومًا بعد التعرض، والتعلم عن العلامات والأعراض، واتباع احتياطات إضافية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

01/07/2020
  1. Coronavirus disease 2019 (COVID-19): Test for current infection. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/testing/diagnostic-testing.html. Accessed May 19, 2020.
  2. Coronavirus testing basics. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/consumers/consumer-updates/coronavirus-testing-basics. Accessed June 10, 2020.
  3. Testing for COVID-19. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/symptoms-testing/testing.html. Accessed May 19, 2020.
  4. McIntosh K. Coronavirus disease 2019 (COVID-19): Clinical features. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 15, 2020.
  5. Coronavirus disease 2019 (COVID-19): Overview of testing for SARS-CoV-2. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/hcp/testing-overview.html. Accessed June 13, 2020.
  6. West CP, et al. COVID-19 testing: The threat of false-negative results. Mayo Clinic Proceedings. 2020; doi:10.1016/j.mayocp.2020.04.004.
  7. FAQs on testing for SARS-CoV-2. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/medical-devices/emergency-situations-medical-devices/faqs-testing-sars-cov-2. Accessed June 19, 2020.
  8. AskMayoExpert. How to collect PCR test specimens. Mayo Clinic; 2020.
  9. AskMayoExpert. Diagnostic PCR testing: Specimen collection, result interpretation, sensitivity. Mayo Clinic; 2020.
  10. When you can be around others after you had or likely had COVID-19. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/if-you-are-sick/end-home-isolation.html. Accessed June 2, 2020.
  11. Case investigation and contact tracing: Part of a multipronged approach to fight the COVID-19 pandemic. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/php/principles-contact-tracing.html. Accessed June 3, 2020.
  12. Advice on the use of point-of-care immunodiagnostic tests for COVID-19. World Health Organization. https://www.who.int/news-room/commentaries/detail/advice-on-the-use-of-point-of-care-immunodiagnostic-tests-for-covid-19. Accessed May 28, 2020.
  13. Testing for SARS-CoV-2 infection. COVID-19 Treatment Guidelines Panel. National Institutes of Health. https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/overview/sars-cov-2-testing. Accessed June 17, 2020.
  14. Interim guidelines for collecting, handling, and testing clinical specimens for COVID-19. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-nCoV/lab/guidelines-clinical-specimens.html. Accessed June 18, 2020.

اختبار كوفيد 19 التشخيصي