الحمَّى هي ارتفاع درجة حرارة الجسم. إنها عادة ما تكون علامة على العدوى. الحمى نفسها غير ضارة وربما مفيدة. لا تحتاج الحمى عادة لعلاج.

متوسط حرارة الجسم هو 98.6 ف (37 مئوية). ولكن حراة الجسم الطبيعية قد تتراوح بين 97 ف "36.1 مئوية" و99 ف "37.2 مئوية" أو أكثر. قد تختلف حرارة جسدك حسب درجة نشاطك أو الوقت من اليوم. تكون حرارة جسم كبار السن في العموم أقل من الأصغر سنًّا.

تشير قراءات مقياس الحرارة الآتية عامةً لوجود حمى:

  • قياس درجة حرارة المستقيم أو الأذن أو الشريان الصدغي هي 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر
  • درجة حرارة الفم 100 فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) أو أعلى
  • درجة حرارة الإبط 99 فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أعلى

هل يتوجب عليَّ علاج الحمَّى؟

عندما تكون أنت أو طفلك مريضًا، فإن الهدف الأساسي هو تخفيف الانزعاج والحصول على الراحة. لا يتسبب علاج الحمَّى في إطالة أو تقليل مدة المرض.

علاج الحمى في طفل

قد لا تبدو على الأطفال المصابين بالحمى الشديدة نسبيًّا علامات مرض أو تصرف مرضي. يعتمد علاج الحمى على درجه عدم الراحة. إذا كان طفلك غير مرتاح أو لا يهدأ، فإن إستراتيجيات الرعاية المنزلية هذه قد تساعد على ذلك:

  • تشجيع طفلك على تناوُل السوائل
  • ارتداء طفلك لملابس خفيفة.
  • استخدم بطانية خفيفة إن كان طفلك يشعر بالقشعريرة حتى تنتهي.
  • لا تعطِ الأسبرين للأطفال أو المراهقون.
  • لا تعطي رضيعًا أي نوع من مسكنات الألم حتى يتم التواصل مع الطبيب وتقييم حالة الطفل.
  • إذا كان طفلك يبلغ من العمر ستة أشهر أو أكبر، فأعطِه أسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو أيبوبروفين (أدفيل، ومورتين، وأدوية أخرى). اقرأ الملصقات بحرص لمعرفة الجرعة المناسبة.

متى تطلب النصيحة الطبية لطفل ما

إن كان طفلك أقل من 3 أشهر ومصاب بالحمى، من المهم الحصول على المساعدة الطبية فورًا.

اسعَ للعناية الطبية إن ظهر على طفلك في أي عمر أي مما يلي:

  • التهيُّج، أو التصرف بشكل غير طبيعي، والذي لا يحسن حتى بعد أخذ الأدوية لخفض الحمى
  • علامات وأعراض الجفاف، مثل عدم وجود حفاضات مبلَّلة لأكثر من ثماني إلى 10 ساعات، والبكاء بدون دموع، جفاف الفم أو رفض شرب أي سوائل
  • تيبس الرقبة أو الصداع
  • ألم البطن
  • صعوبة في التَّنفُّس
  • الطفح الجلدي
  • ألم في المفصل أو انتفاخ

احصل أيضًا على المساعدة الطبية إذا دامت الحمى لأكثر من خمسة أيام على التوالي.

علاج الحمى في البالغين

دائمًا ما يبدو على البالغين الذين يعانون من الحمى بدرجة 103 ف (39.4 مئوية) أو أعلى علامات المرض كما يتصرفون كمرضى. والهدف الرئيس من العلاج هو تخفيف الانزعاج ومساعدتك في الحصول على الراحة.

لعلاج الحمَّى في المنزل:

  • اشرب كمية كبيرة من السوائل لتبقي في حالة ترطيب.
  • ارتدِ ملابس خفيفة.
  • استخدم بطانية خفيفة إن كانت تشعر بالقشعريرة حتى تنتهي.
  • تناوَل الأسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو الأيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي، وأدوية أخرى). اتبع التعليمات الموجودة على الملصق.

متى تطلب النصيحة الطبية للبالغ

التمس الرعاية الطبية إذا حدث لشخص يعاني من حمى أي من العلامات والأعراض التالية:

  • صعوبة في التنفُّس
  • ألم الصدر
  • صداع شديد
  • ارتباك أو تهيُّج
  • ألم البطن
  • القيء المتكرِّر
  • جفاف الفم، ونقص البول أو بول داكن، أو رفض شرب السوائل، والتي قد تشير إلى الجفاف
  • الطفح الجلدي
  • صعوبة في بلع السوائل
  • ألم مع التبوُّل أو ألم في الظهر

متى تطلب رعاية طارئة

التمس الرعاية الطبية الطارئة إذا كان طفلك يعاني من الحمى بعد أن تركته في سيارة ساخنة أو حدث له أمر يشبه تلك الحالة ويظهر عليه أي من هذه العلامات التحذيرية:

  • حُمَّى بدون عرق
  • صداع شديد
  • نوبات الصرع
  • رقبة متيبِّسة
  • الارتباك
  • قيء متكرر أو إسهال
  • حالة هياج أو انزعاج شديد
  • أي أعراض مثيرة للقلق أو مختلفة أو غير معتادة
جدول التحويل بين فهرنهايت- درجة مئوية
فهرنهايت درجة مئوية
105 40.6
104 40.0
103 39.4
102 38.9
101 38.3
100 37.8
99 37.2
98 36.7
97 36.1
96 35.6

كيف تقيس درجة الحرارة

دائمًا استخدم مقياس درجة حرارة رقميًّا لفحص درجة حرارة شخص ما. أنواع مختلفة متاحة:

  • تُستخدم مقاييس الحرارة الشرجية في الشرج.
  • تُستخدم مقاييس الحرارة الفموية في الفم.
  • تَستخدم مقاييس الحرارة عبر الشريان الصدغي الأشعة تحت الحمراء لقياس درجة حرارة الشريان الصدغي في الجبهة.
  • مقاييس الحرارة في الإبط والأذن "الغشاء الطبلي"، والتي تكون أقل دقة.

تُلغَى مقاييس الحرارة الزئبقية تدريجيًّا بسبب احتمال التعرض للزئبق أو ابتلاعه.

بغض النظر عن نوع مقاييس الحرارة التي تستخدمها، اتخذ هذه الاحتياطات عند استخدامه:

  • قراءة الإرشادات المرفقة مع مقياس الحرارة.
  • نظِّف مقياس الحرارة قبل وبعد كل استخدام بالكحول المطهر أو الصابون والماء الفاتر.
  • لا تستخدم نفس مقياس الحرارة لكل من الفم والشرج. احصل على اثنين وضع علامة على كل منهما لتحديد مكان استخدامه.
  • لا تترك طفلًا أبدًا بدون مراقبة عند قياس حرارته.

الحرارة الشرجية (للرضَّع)

  • شغِّلي مقياس الحرارة الرقمي وضعي هُلام النفط (الفازلين) أو مادة تزليق أخرى على طرف المقياس.
  • اجعل الطفل مستلقيًا على بطنه أو جانبه مع ثني الركبة.
  • أدخِل طرف المقياس حوالي نصف بوصة - بوصة "1.3 حتى 2.5 سم" في الشرج.
  • ثبِّت الطفل ومقياس الحرارة في مكانه بإحكام حتى يصدر مقياس الحرارة صافرة كدليل على استكمال الأمر. لتجنب الإصابة، لا تترك مقياس الحرارة طالما أنه داخل الطفل.
  • أزيلي مقياس الحرارة واقرئي الرقم.

درجة حرارة الفم

  • شغلي مقياس الحرارة الرقمي. ضعي طرف مقياس الحرارة تحت اللسان.
  • أغلقي الفم حول مقياس الحرارة للمدة الموصى بها أو حتى يصدر صافرة كعلامة للانتهاء.
  • أزيلي مقياس الحرارة واقرئي الرقم.

درجة حرارة الشريان الصدغي

  • شغلي مقياس الحرارة الرقمي. اسحبيه برفق على الجبهة واقرئي الرقم.

درجة حرارة الإبط

  • شغلي مقياس الحرارة الرقمي. عند وضع مقياس الحرارة أسفل إبط الطفل، تأكدي من أنه يلامس الجلد، وليس الملابس.
  • ثبتي مقياس الحرارة بإحكام في مكانه حتى يصدر الصافرة كدليل على استكمال الأمر.
  • أزيلي مقياس الحرارة واقرئي الرقم.

درجة حرارة الأذن

  • شغلي مقياس الحرارة الرقمي. ضعيه برفق في قناة الأذن ولكن ليس لمسافة أبعد مما هو مذكور في الإرشادات المرفقة مع الجهاز.
  • ثبتي مقياس الحرارة بإحكام في مكانه حتى يصدر الصافرة كدليل على استكمال الأمر.
  • أزيلي مقياس الحرارة واقرئي الرقم.
21/12/2019

اطلع كذلك على