نظرة عامة

فيروسات كورونا هي مجموعة من الفيروسات التي يمكنها أن تسبب أمراضًا مثل الزكام والالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرز). تم اكتشاف نوع جديد من فيروسات كورونا بعد أن تم التعرف عليه كمسبب لانتشار أحد الأمراض التي بدأت في الصين في 2019.

يُعرف الفيروس الآن باسم فيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة كورونا 2 (سارز كوف 2). ويسمى المرض الناتج عنه مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19). في مارس/آذار 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها صنفت مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19) كجائحة.

تقوم المجموعات المختصة بالصحة العامة، مثل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة (CDC) ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، بمراقبة الجائحة ونشر التحديثات على مواقعها على الإنترنت. كما أصدرت هذه المجموعات توصيات حول الوقاية من المرض وعلاجه.

الأعراض

قد تظهر علامات وأعراض كوفيد 19 بعد يومين إلى 14 يومًا من التعرض له. وتسمى الفترة التالية للتعرض والسابقة لظهور الأعراض "فترةَ الحضانة". يمكن أن تتضمن العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • الحُمّى
  • السعال
  • التعب

يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى:

  • ضيق النَفَس أو صعوبة في التنفس
  • آلام العضلات
  • القشعريرة
  • التهاب الحلق
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم
  • الصداع
  • ألم الصدر

هذه القائمة ليست شاملة. وقد تم الإبلاغ عن أعراض أخرى أقل شيوعا، مثل الغثيان و القيء و الإسهال. يُصاب الأطفال عادةً بأعراض مشابهة للبالغين، وتكون حدة مرضهم عمومًا خفيفة.

يمكن أن تتراوح شدة أعراض كوفيد 19 بين خفيفة جدًا إلى حادة. قد يُصاب بعض الأشخاص بأعراض قليلة فقط، وقد لا تكون لدى بعض الناس أي أعراض على الإطلاق. قد يكون الأشخاص الأكبر سناً أو من لديهم حالات طبية أصلًا، مثل السكري وأمراض القلب والرئة والسُّمنة المفرطة وأمراض الكلى أو الكبد المزمنة أو ضعف الجهاز المناعي، أكثر عرضة للإصابة بدرجة حادة من المرض. وهذا مشابه لما يحدث عند الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الإنفلونزا.

قد يعاني بعض الأشخاص من تأزُّم الأعراض، مثل تفاقم ضيق النفس وتفاقم الالتهاب الرئوي، بعد حوالي أسبوع من بدء الأعراض.

متى تزور الطبيب؟

إذا ظهرت لديك أعراض مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19) أو خالطت شخصًا تم تشخيص إصابته به، فاتصل بطبيبك أو العيادة على الفور للحصول على المشورة الطبية. قبل التوجه إلى موعدك، أخبر فريق الرعاية الصحية عن الأعراض التي تشعر بها وعن احتمال أن تكون قد تعرضت للفيروس.

إذا كانت لديك علامات وأعراض طارئة مرتبطة بمرض فيروس كورونا 2019، مثل صعوبة التنفس، أو ألم أو ضغط في الصدر، أو ارتباك، أو ازرقاق في الشفتين أو الوجه، فاطلب الرعاية فورًا.

إذا كانت لديك أعراض تنفسية ولكنك غير موجود في مناطق تشهد انتشارًا محليًا مستمرًا ولم تذهب إلى تلك المناطق، فاتصل بطبيبك أو العيادة للحصول على إرشادات. أخبر طبيبك إذا كانت لديك حالات طبية مزمنة أخرى، مثل مرض القلب أو الرئة. مع زيادة انتشار الوباء، من المهم التأكد من توفر الرعاية الصحية لمن هم في أمس الحاجة إليها.

الأسباب

تؤدي العدوى بفيروس كورونا المستجد (المسمى علميا بفيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة كورونا 2، أو سارز كوف 2) للإصابة بمرض فيروس كورونا 2019، والذي يشار إليه اختصارًا بكوفيد 19.

يبدو أن الفيروس ينتشر بسهولة بين الناس، وسيستمر العلماء باكتشاف المزيد عن كيفية انتشاره. أظهرت البيانات أنه ينتشر من شخص لآخر من خلال المخالطة اللصيقة (ضمن 6 أقدام، أو 2 متر). وينتشر الفيروس عن طريق الرذاذ التنفسي المنطلق عندما يسعل المصاب بالفيروس أو يعطس أو يتحدث. يمكن استنشاق هذا الرذاذ أو دخوله في فم أو أنف شخص قريب.

ويمكن أن ينتقل أيضًا إذا لمس الشخص سطحًا عليه الفيروس ثم لَمَسَ فمه أو أنفه أو عينيه.

عوامل الخطورة

يبدو أن عوامل الخطر المرتبطة بكوفيد 19 تشمل:

  • الإقامة مؤخرًا في إحدى المناطق التي شهدت انتشارًا محليًا مستمرًا لكوفيد 19 أو الوصول مؤخرًا من رحلة إلى تلك المناطق، وذلك وفقًا للمناطق التي تحددها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أو منظمة الصحة العالمية (WHO).
  • المخالطة اللصيقة (ضمن 6 أقدام أو مترين) مع شخص مصاب بكوفيد 19 أو التعرض لسعال أو عطاس شخص مصاب بالعدوى.

المضاعفات

على الرغم من أن أعراض معظم المصابين بكوفيد 19 تتراوح بين خفيفة إلى معتدلة، يمكن أن يسبب المرض مضاعفات طبية شديدة وأن يؤدي إلى الوفاة بالنسبة لبعض الأشخاص. إن كبار السن أو من لديهم حالات طبية مزمنة أصلًا أكثرُ عرضة للإصابة بحالة خطيرة من مرض فيروس كورونا 2019.

يمكن أن تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • التهاب الرئة ومشاكل التنفس
  • فشل عدة أعضاء في الجسم
  • مشاكل القلب
  • الجلطات الدموية
  • إصابة حادة بالكلى
  • التهابات فيروسية وبكتيرية إضافية

الوقاية

على الرغم من عدم توفر لقاح للوقاية من كوفيد 19، يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لتقليل خطر الإصابة به. توصي منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة باتباع الاحتياطات التالية للوقاية من كوفيد 19:

  • تجنب حضور الفعاليات والتجمعات الكبيرة.
  • تجنب المخالطة اللصيقة (ضمن مسافة 6 أقدام أو 2 متر) مع أي شخص مريض أو لديه أعراض.
  • الزم منزلك قدر الإمكان، وحافظ على وجود مسافة بينك وبين الآخرين (ضمن 6 أقدام أو 2 متر) إذا كان كوفيد 19 منتشرًا في مجتمعك، خاصة إذا كنت معرضًا بشكل أكبر لخطر الإصابة بدرجة حادة من المرض. ضع في اعتبارك أن بعض الأشخاص قد يكونون مصابين بكوفيد 19 ويمكن أن ينقلوه للآخرين، حتى إذا لم تكن لديهم أعراض أو لم يعرفوا أنهم مصابون به أصلًا.
  • اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدم مطهرًا يدويًا يحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل.
  • ارتدِ غطاء وجه قماشي في الأماكن العامة، مثل محلات البقالة، حيث يصعب تجنب المخالطة اللصيقة بالآخرين، خاصة إذا كنت في منطقة تشهد انتشارًا محليًا للمرض. ولا تَستخدِم سوى الكمامات القماشية غير الطبية — أما بالنسبة للكمامات الجراحية وكمامات N-95، فيجب أن يَقتصر استخدامُها على مزودي الرعاية الصحية.
  • يجب تغطية الفم والأنف بالمرفق أو بمنديل عند السعال أو العطس. تخلص من المنديل بعد استخدامه.
  • تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك.
  • تجنب مشاركة الأطباق وأكواب الشرب وأغطية الفراش والأدوات المنزلية الأخرى إذا كنت مريضاً.
  • نظّف وعقّم يوميًا الأسطحَ التي تُلمَس بكثرة، مثل مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة والإلكترونيات والطاولات.
  • إذا كنت مريضًا فالزم منزلك ولا تذهب للعمل أو المدرسة أو الجامعة، وكذلك الأمر بالنسبة للأماكن العامة، إلا إذا كان ذلك بهدف الحصول على رعاية طبية. تجنب وسائل النقل العام وسيارات الأجرة، بما فيها تلك التي تُطلَب عبر التطبيقات الذكية، إذا كنت مريضا.

إذا كانت لديك حالة مرضية مزمنة وكنت معرضًا بشكل أكبر لخطر الإصابة بأعراض حادة في حال انتقلت إليك العدوى، فاستشر طبيبك بشأن اتباع طرق إضافية لحماية نفسك.

السفر

إذا كنت تخطط للسفر، فتحقق أولاً من مواقع الإنترنت الخاصة بمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية للاطلاع على النصائح و آخر المستجدات. اطلع أيضًا على أية تحذيرات صحية رسمية بخصوص السفر للمناطق التي تنوي زيارتها. يُفضل أيضًا أن تستشير طبيبك إذا كانت لديك حالات صحية تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي ومضاعفاته.

12/05/2020
  1. Coronavirus disease 2019 (COVID-2019). U.S. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/index.html. Accessed April 17, 2020.
  2. Coronavirus disease (COVID-19) outbreak. World Health Organization. https://www.who.int/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019. Accessed April 17, 2020.
  3. AskMayoExpert. COVID-19. Mayo Clinic; 2020.
  4. AskMayoExpert. Upper respiratory tract infection. Mayo Clinic; 2020.
  5. Tosh PK (expert opinion). Mayo Clinic. March 16, 2020.
  6. Coronavirus disease 2019: Resources. American Academy of Otolaryngology—Head and Neck Surgery. https://www.entnet.org/content/coronavirus-disease-2019-resources. Accessed March 31, 2020.
  7. McIntosh K. Coronavirus disease 2019 (COVID-19): Epidemiology, virology, clinical features, diagnosis, and prevention. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 20, 2020.
  8. Coronavirus disease 2019 (COVID-19) treatment guidelines. National Institutes of Health. https://covid19treatmentguidelines.nih.gov/introduction/. Accessed May 7, 2020.
  9. Emergency use authorization. U.S. Food & Drug Administration. https://www.fda.gov/emergency-preparedness-and-response/mcm-legal-regulatory-and-policy-framework/emergency-use-authorization#covidtherapeutics. Accessed May 7, 2020.

ذات صلة

مرض فيروس كورونا المستجد 2019 (كوفيد-19)