الحَمل وكوفيد 19: ما هي المخاطر؟

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت حاملاً، أوأنجبتِ مؤخرًا، أو كنت تُرضعين طفلك رضاعة طبيعية، فربما تكونين قلقة بشأن تأثير مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19) عليك وعلى طفلك. فيما يلي ما تحتاجين إلى معرفته.

المخاطر أثناء الحمل

خطر إصابة الحوامل بكوفيد 19 منخفض بشكل عام. مع ذلك، يبدو أن الحوامل المصابات بكوفيد 19 أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات تنفسية تتطلب عناية مركزة مقارنة بغير الحوامل، وذلك حسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. كما أن احتمال وضع الحوامل على أجهزة التنفس أعلى مقارنة بغير الحوامل. بالإضافة لذلك، يبدو أن نسبة تأثر الحوامل من أصول أفريقية أو من أمريكا اللاتينية بعدوى كوفيد 19 تختلف عن غيرهن.

تشمل عوامل الخطورة المرتبطة بالإصابة بحالة شديدة من كوفيد 19 خلال الحمل ما يلي: الحمل في سن متأخرة، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم، والإصابة المسبقة بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم.

من غير المعروف أيضًا ما إذا كان كوفيد 19 يسبب مشاكل أثناء الحمل أو يؤثر على صحة الطفل بعد الولادة. تشير بعض الدراسات إلى أن الحوامل المصابات بكوفيد 19 أكثر عرضة للولادة المبكرة، كما يرتفع احتمال إدخال أطفالهن إلى وحدة العناية بحديثي الولادة.

اتصلي بمزود الرعاية الصحية فورًا إذا كانت لديك أعراض كوفيد 19 أو إذا كنت قد خالطت شخصًا مصابًا بهذا الفيروس. يُنصح بإجراء فحص كوفيد 19 في حال توفر مستلزمات الفحص. وقبل الذهاب إلى موعدك، اتصلي بمزود الرعاية الصحية لإبلاغه عن أعراضك وعن احتمال أن تكوني قد تعرضت للفيروس.

إذا كنت حبلى وأصبتِ بكوفيد 19، فسيركز النهج العلاجي على تخفيف الأعراض، وقد يشمل الراحة وتناول الكثير من السوائل، بالإضافة إلى استخدام الأدوية لتقليل الحمى أو تخفيف الألم أو تقليل السعال. إذا كان مرضك شديدًا، فقد تحتاجين إلى البقاء في المستشفى للعلاج.

التأثير على الرعاية السابقة للولادة

قد تؤثر جهود المجتمع للسيطرة على انتشار كوفيد 19 على قدرتك على الوصول إلى الرعاية الروتينية السابقة للولادة. تحدثي إلى مزود الرعاية الصحية حول توفر تكنولوجيا التطبيب عن بُعد (الاستشارات الافتراضية) في مجال الرعاية السابقة للولادة في منطقتك، وملاءمتها لك، وطريقة عملها. اسألي مزود الرعاية الصحية إذا كانت هناك أي أدوات قد يكون من المفيد اقتناؤها في المنزل، مثل جهاز قياس ضغط الدم. لتحقيق أقصى استفادة من أي استشارات افتراضية، جهزي مسبقًا قائمة بالأسئلة التي ترغبين بطرحها ودوّني ملاحظات تفصيلية أثناء الاستشارة. ضعي في اعتبارك أيضًا إمكانية البحث عن دورات تثقيفية على الإنترنت حول الولادة.

إذا كانت لديك حالات معينة عالية الخطورة خلال الحمل، قد لا تكون الاستشارات الافتراضية خيارًا ممكنًا. اسألي الطبيب عن تأثير هذه الظروف على الرعاية الصحية التي تتلقينها.

توصيات بخصوص المخاض والولادة

إذا كانت صحتك جيدة مع اقترابك موعد الولادة، فقد تسير بعض الجوانب المتعلقة بالمخاض والولادة كالمعتاد. ولكن استعدي للتحلي بالمرونة.

إذا حددت المستشفى لك موعدًا لتحريض المخاض أو لإجراء ولادة قيصرية، فقد يجري الأطباء فحوصات استقصائية للكشف عن كوفيد 19 لك وللشخص المرافق قبل وصولك للمستشفى بمدة تتراوح بين 24 إلى 48 ساعة. وقد يفحصك الأطباء مرة أخرى قبل دخولك لقسم المخاض أو الولادة. إذا كانت لديك أعراض أو كنت مصابة بالفيروس المسبب لكوفيد 19، فقد يغير الأطباء موعد المخاض المحرض أو العملية القيصرية.

لحماية صحتك وصحة طفلك، قد تحد بعض المرافق من عدد الأشخاص الذين يُسمح بتواجدهم في الغرفة أثناء المخاض والولادة. قد تتأثر الزيارات بعد الولادة أيضًا. بالإضافة لذلك، قد يقرر الأطباء فحصك وفحص الشخص المرافق لك كل يوم خلال بقائك في المستشفى للتأكد من أي أعراض. تحدثي إلى مزود الرعاية الصحية حول أي قيود قد يلزم اتباعها، على الرغم من أن القيود قد تُعدَّل مع تغيُّر معدلات انتشار كوفيد 19 في منطقتك. من المحتمل أن تكون إقامتك في المستشفى أقصر مما هو معهود.

إذا كنت مصابة بعدوى كوفيد 19 أو كنت مصابة بأعراض مشابهة له وتنتظرين نتائج الاختبار، يُنصح خلال إقامتك بالمستشفى وبعد الولادة بأن ترتدي غطاء وجه قماشي وتنظفي يديك عند العناية بالمولود الجديد. وَضْعُ مهد طفلك المولود حديثًا بجانب سريرك أثناء وجودك في المستشفى أمر مقبول، ولكن يُنصح أيضًا بإبقاء مسافة معقولة بينك وبين طفلك ما أمكن ذلك. عند اتباع هذه الخطوات، فإن خطر تعرض الطفل حديث الولادة للعدوى بفيروس كوفيد 19 يكون منخفضًا. تشير الدراسات إلى أن ما بين 2% إلى 5% من الأطفال الذين يولدون لأمهات أصبن بكوفيد 19 قرب موعد الولادة تكون نتائج فحص الفيروس لديهم إيجابية خلال الأيام التالية للولادة.

لكن إذا كنت مصابة بحالة كوفيد 19 شديدة، فقد تُفْصَلين مؤقتًا عن مولودك الجديد.

توجيها لمرحلة ما بعد الولادة

ننصح بتلقي الرعاية التالية للولادة بشكل مستمر. تحدثي إلى مزود الرعاية الصحية حول خيارات الاستشارات الافتراضية بَعد الإنجاب، واستفسري عما إذا كنت تحتاجين إلى الحضور للعيادة.

خلال هذه الأوقات العصيبة، قد يزداد قلقك بشأن صحتك وصحة عائلتك. انتبهي إلى صحتك العقلية. تواصلي مع العائلة والأصدقاء للحصول على الدعم، وفي نفس الوقت، اتخذي الاحتياطات اللازمة لتقليل خطر الإصابة بكوفيد 19.

إذا واجهتِ تغييرات مزاجية حادة، وفقدانًا في الشهية، وإرهاقًا شديدًا، وشعورًا بالتعاسة بعد الولادة بفترة قصيرة، فقد تكونين مصابة باكتئاب ما بعد الولادة. تواصلي مع مزود الرعاية الصحية إذا ظننتِ أنك قد تكونين مصابة بالاكتئاب، وخاصةً إذا لم تتلاشى الأعراض من تلقاء نفسها، أو أعاقَت قدرتك على رعاية رضيعك أو استكمال المهام اليومية، أو راودتك أفكار تحثك على إيذاء نفسك أو رضيعك.

اعتبارات متعلقة بالرضاعة الطبيعية

ليس من المعروف بعد ما إذا كان بالإمكان انتقال كوفيد 19 عن طريق حليب الثدي. لم تُظهر الأبحاث المحدودة أي دليل على وجود الفيروس في حليب ثدي النساء المصابات بكوفيد 19. الأمر الذي يدعو حقًا للقلق هو إمكانية نقل الأم المصابة للفيروس إلى الطفل من خلال الرذاذ التنفسي أثناء الرضاعة الطبيعية.

إذا كنتِ مصابة بكوفيد 19 أو كنت تخضعين لفحوصات للكشف عن إصابتك به دون ظهور أعراض، فاتخذي عدة خطوات لتجنب نقل الفيروس إلى طفلك. يشمل ذلك غسل يديك قبل لمس طفلك، وإذا أمكن، ارتداء كمامة وجه أثناء الإرضاع الطبيعي. إذا كنت تستخدمين المضخة لاستخراج حليب الثدي، اغسلي يديك قبل لمس أيِ مضخة أو أيٍ من أجزاء زجاجة الإرضاع، واتبعي التوصيات الخاصة بتنظيف المضخة بشكل صحيح. اطلبي من شخصٍ آخر أن يُرضع الحليب المستخرَج للطفل إن أمكن ذلك.

ما يمكنك فعله

لا يتوفر حاليًا لقاح للوقاية من عدوى كوفيد 19. لتقليل خطر العدوى، تجنبي المخالطة اللصيقة مع أي شخص مريض أو لديه أعراض، واجعلي مسافة 6 أقدام (2 متر) بينك وبين الآخرين خارج إطار أسرتك. ارتدي كمامة قماشية في الأماكن العامة. قللي مخالطتك الناس قدر الإمكان. بدلاً من ذلك، فكري في مشاركة اللحظات القيّمة مع الأصدقاء والعائلة عبر الصور أو مقاطع الفيديو أو مكالمات الفيديو. اغسلي يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدمي مطهرًا يدويًا يحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل.

وأهم ما في الأمر أن تركزي على رعاية نفسك وطفلك. تواصلي مع مزود الرعاية الصحية لمناقشة أي مخاوف. إذا كنت تواجهين مشكلة في السيطرة على التوتر أو القلق، فتحدثي إلى مزود الرعاية الصحية أو مستشار الصحة العقلية حول استراتيجيات التأقلم.

17/09/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Can COVID-19 (coronavirus) spread through food, water, surfaces and pets?
  2. COVID-19 and vitamin D
  3. Cancer treatment delays due to COVID-19
  4. Safe cancer treatment during the COVID-19 pandemic
  5. Convalescent plasma therapy
  6. Coronavirus safety tips for going out
  7. Coronavirus disease 2019 (COVID-19)
  8. Coronavirus: What is it and how can I protect myself?
  9. Coronavirus grief
  10. Coronavirus travel advice
  11. Coronavirus vs. flu: Similarities and differences
  12. Cough
  13. Herd immunity and coronavirus
  14. COVID-19 and high blood pressure
  15. COVID-19 and pets
  16. COVID-19 and the risk of suicide
  17. COVID-19 and your mental health
  18. COVID-19 antibody testing
  19. COVID-19 (coronavirus) drugs: Are there any that work?
  20. COVID-19 (coronavirus) in babies and children
  21. Long-term effects of COVID-19
  22. COVID-19 (coronavirus) stigma: What it is and how to reduce it
  23. COVID-19 (coronavirus) vaccine
  24. COVID-19 tests
  25. COVID-19: How much protection do face masks offer?
  26. Coping with unemployment caused by COVID-19
  27. COVID-19 (coronavirus): Quarantine, self-isolation and social distancing
  28. COVID-19: Social distancing, contact tracing are critical
  29. COVID-19: Who's at higher risk of serious symptoms?
  30. Debunking coronavirus myths
  31. Diarrhea
  32. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO)
  33. Surgery during the COVID-19 pandemic
  34. Fever
  35. Fever: First aid
  36. Fever treatment: Quick guide to treating a fever
  37. Getting safe emergency care during the COVID-19 pandemic
  38. Kids, loneliness and COVID-19
  39. Honey: An effective cough remedy?
  40. How do COVID-19 antibody tests differ from diagnostic tests?
  41. How to take your pulse
  42. How to measure your respiratory rate
  43. How to safely go to your doctor during the COVID-19 pandemic
  44. How to take your temperature
  45. How to talk to your kids about COVID-19
  46. Loss of smell
  47. Mayo Clinic Minute: You're washing your hands all wrong
  48. Mayo Clinic Minute: How dirty are common surfaces?
  49. Multisystem inflammatory syndrome in children (MIS-C)
  50. Nausea and vomiting
  51. Neurosurgery during the COVID-19 pandemic
  52. Parenting and special needs during a pandemic
  53. Coronavirus infection by race
  54. Red eye
  55. Routine cancer screening during coronavirus (COVID-19) pandemic
  56. Safe outdoor activities during the COVID-19 pandemic
  57. Safety tips for returning to school during COVID-19
  58. Sex and COVID-19
  59. Shortness of breath
  60. Skin care tips during a pandemic
  61. Stay healthy during the COVID-19 (coronavirus) pandemic
  62. Stay on track with medications during a pandemic
  63. Telemedicine online doctor visits
  64. Teleworking during the coronavirus
  65. Thermometers: Understand the options
  66. Video: Travel safely for medical care during the COVID-19 pandemic
  67. Treating COVID-19 at home
  68. Unusual symptoms of coronavirus
  69. Watery eyes
  70. Fight coronavirus transmission at home
  71. Contact tracing and COVID-19: What is it and how does it work?
  72. What's causing my infant's diarrhea?