انخفاض عدد خلايا الدم: الأثر الجانبي لعلاج السرطان

يمكن أن يكون انخفاض عدد خلايا الدم من المضاعفات الخطيرة أثناء علاج السرطان. ينبغي معرفة سبب تتبع الطبيب عن كثبٍ لعدد خلايا الدم.

By Mayo Clinic Staff

قد يراقب الطبيب عدد خلايا الدم لديك بعناية أثناء علاج السرطان. هناك سبب وجيه لسحب عينة الدم منك بشكل متكرر ذلك أن — انخفاض عدد خلايا الدم يجعلك في كثير من الأحيان عرضة لخطر حدوث مضاعفات بالغة.

ما الذي يُقاس في تعداد خلايا الدم؟

إذا كنت تخضع لبعض علاجات السرطان التي يمكن أن تسبب انخفاض تعداد خلايا الدم، فمن المرجح أن يقوم طبيبك برصد تعداد خلايا الدم بانتظام لديك عن طريق فحص تعداد الدم الكامل. يتم الكشف عن انخفاض تعداد خلايا الدم عن طريق فحص عينة دم مأخوذة من وريد في ذراعك.

عند فحص تعداد خلايا الدم، يتحقق الطبيب من أعداد وأنواع ما يلي:

  • خلايا الدم البيضاء. تساعد هذه الخلايا الجسم على محاربة العدوى. إن انخفاض تعداد خلايا الدم البيضاء (كريات الدم البيضاء) يترك الجسم أكثر عرضة للعدوى. وفي حال الإصابة بالعدوى، قد لا يتمكن جسمك من مقاومتها.
  • خلايا الدم الحمراء. تحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. تقاس قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين بكمية الهيموجلوبين المتوفرة في دمك. إذا كان مستوى الهيموجلوبين لديك منخفضًا، فأنت مصاب بفقر الدم، من ثم يبذل جسدك جهدًا أكبر لتزويد أنسجتك بالأكسجين. وهذا قد يجعلك تشعر بالإرهاق وضيق التنفس.
  • الصفائح الدموية. تساعد الصفائح الدموية على تجلط الدم. يعني انخفاض تعداد الصفائح الدموية (نقص الصفائح الدموية) أن جسدك لا يستطيع منع نفسه من النزف.
ما الذي يتم إحصاؤه ما الطبيعي ما الذي قد يبعث على القلق
خلايا الدم البيضاء من 3,500 إلى 10,500 أقل من 1000
هيموجلوبين
  • من 13.5 إلى 17.5 في الرجال
  • من 12 إلى 15.5 في النساء
أقل من 8
الصفائح الدموية من 150,000 إلى 450,000 أقل من 20,000

ما الذي يتسبب في انخفاض عدد خلايا الدم؟

تتضمن أسباب انخفاض عدد خلايا الدم المرتبطة بالسرطان ما يلي:

  • العلاج الكيميائي. يمكن لبعض أدوية العلاج الكيميائي المحددة أن تضر نخاع العظام — تلك المادة الإسفنجية الموجودة داخل عظامك. إن نخاع عظامك هو ما يصنع خلايا الدم، وهي تنمو بسرعة كبيرة، وذلك يجعلها حساسة للغاية لتأثير العلاج الكيميائي. يقتل العلاج الكيميائي الكثير من الخلايا في نخاع عظمك، لكن هذه الخلايا تتعافى مع مرور الوقت. يمكن أن يخبرك طبيبك عما إذا كان علاجك الكيميائي وجرعته سيتسببان لك في خطر الإصابة بانخفاض عدد خلايا الدم.
  • العلاج الإشعاعي. إذا كنت تخضع للعلاج الإشعاعي في أماكن كبيرة في جسدك، بالأخص عند العظام الكبيرة التي تحتوي على أغلب النخاع، كعظام الحوض والسيقان والجذع، فربما تعاني انخفاضًا في عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء.
  • سرطان الدم والنخاع العظمي. ينمو سرطان الدم والنخاع العظمي، مثل اللوكيميا، في نخاع العظام، ولا يسمح بتكوين خلايا الدم الطبيعية.
  • أنواع السرطان القابل للانتشار (المتنقل). يمكن لخلايا السرطان المنفصلة من الورم أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من جسدك، بما فيها نخاع العظام. تحل الخلايا السرطانية محل الخلايا الأخرى في نخاعك، وتصعِّب على النخاع عملية إنتاج خلايا الدم التي يحتاجها جسدك. هذا سبب غير اعتيادي لنقص عدد خلايا الدم.

لماذا من المهم مراقبة عدد خلايا الدم؟

يمكن أن يؤدي انخفاض عدد خلايا الدم إلى مضاعفات خطيرة قد تؤخر الخطوة التالية من العلاج. تسمح مراقبة عدد خلايا الدم لطبيبك بمنع خطر التعرض للمضاعفات والحد منها.

تشتمل المضاعفات الأكثر خطورة لانخفاض عدد خلايا الدم على ما يلي:

  • العدوى. مع انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، وعلى وجه التحديد، انخفاض مستوى الخلايا المعادلة (قلة العدلات)، نوع من خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى، فأنت أكثر عرضة لخطر الإصابة بالعدوى. وإذا تعرضت للإصابة بعدوى عندما تعاني من انخفاض خلايا الدم البيضاء، لا يمكن لجسمك أن يحمي نفسه. يمكن أن تؤدي العدوى إلى الوفاة في العديد من الحالات.

    حتى العدوى الخفيفة يمكن أن تؤخر العلاج الكيميائي، حيث أن الطبيب قد ينتظر حتى الشفاء من العدوى وزيادة عدد خلايا الدم قبل المتابعة. قد يوصي الطبيب أيضًا بدواء لزيادة إنتاج جسمك لخلايا الدم البيضاء.

  • الأنيميا. إن انخفاض عدد كرات الدم الحمراء هو الأنيميا (فقر الدم). الأعراض الأكثر شيوعًا للأنيميا (فقر الدم) هي التعب وضيق التنفس. في معظم الحالات، يصبح التعب أكثر حدة لدرجة أنه يجب عليك التوقف مؤقتًا عن علاج السرطان أو تقليل الجرعة التي تحصل عليها.

    يمكن التخفيف من الأنيميا من خلال نقل الدم أو الأدوية لزيادة إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء.

  • النزيف. يمكن أن يتسبب انخفاض عدد الصفيحات في حدوث نزيف. قد تنزف بشكل مفرط من أقل جرج أو تنزف من أنفك أو لثتك تلقائيًا. يمكن حدوث نزيف داخلي خطير.

    يمكن أن يؤخر انخفاض عدد الصفيحات من علاجك. قد تضطر إلى الانتظار حتى زيادة مستويات الصفيحات من أجل الاستمرار في العلاج الكيميائي أو الخضوع للجراحة.

كيف تستدل على إصابتك بحالة انخفاض تعداد خلايا الدم؟

إذا لم ينخفض بشدة تعداد خلايا الدم لديك، فربما لن تظهر لديك أي علامات أو أعراض، ولن تستطيع الاستدلال على انخفاض تعداد خلايا الدم. لذلك ربما يطلب منك الطبيب الخضوع بصفة متكررة إلى اختبارات الدم لمتابعة تعداد خلايا الدم لديك.

استفسر من طبيبك عن احتمالية أن يتسبب علاج السرطان الذي تخضع له في انخفاض تعداد خلايا الدم والعلامات والأعراض التي ينبغي عليك ترقبها. وإذا لاحظت ظهور أي علامات أو أعراض لانخفاض تعداد خلايا الدم، فبادر بإخبار الطبيب المعالج لك بذلك.

الحالة المرضية العلامات المرتقبة
المصدر: المعهد الوطني للسرطان, 2011
انخفاض تعداد خلايا الدم البيضاء
  • حمى ترفع درجة حرارة الجسم لما يزيد عن من 100.5 فهرنهايت (38 درجة مئوية)
  • القشعريرة
  • التعرق
انخفاض تعداد خلايا الدم الحمراء
  • الإرهاق
  • ألم الصدر
  • الدوخة
  • ضيق النفس
انخفاض تعداد صفيحات الدم
  • النزف
  • سهولة حدوث كدمات
  • نزف الدم الغزير خلال الحيض

ما كيفية علاج انخفاض عدد خلايا الدم؟

إذا كان عدد خلايا الدم منخفضًا، فسيعتمد العلاج على نوع الخلايا المنخفض عددها والسبب في ذلك. وتتضمن طرق العلاج الشائعة ما يلي:

  • نقل الدم. تساعد عمليات نقل الدم الأشخاص المعانين من المستويات المنخفضة من خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية. في عملية نقل الدم، يتم إعطاؤك خلايا الدم الحمراء أو الصفائح الدموية من الأشخاص الذين تبرعوا بالدم.وعلى الرغم من إمكانية نقل خلايا الدم البيضاء، ألا إنه لا يتم إجراء هذا الأمر إلا في حالات محددة ونادرة بسبب خطورة مضاعفاتها الكثيرة.
  • العقاقير. قد يصف الطبيب الأدوية التي تحفز إنتاج المزيد من خلايا الدم.الأدوية لها فوائد ومخاطر، لذا استشر الطبيب حول الآثار الجانبية المحتملة من العقاقير المستخدمة لزيادة عدد خلايا الدم.
  • وقف العلاج أو تأخيره.في الحالات الشديدة، قد تحتاج إلى إيقاف علاج السرطان الخاص بك تمامًا، أو تأخيره حتى يرتفع عدد خلايا الدم لديك.

سيعتمد نوع العلاج الذي تتلقاه على علاج السرطان وحالتك البدنية.

كيف يمكنك التعامل مع انخفاض عدد خلايا الدم؟

اتخذ خطوات للحفاظ على صحة جسمك عندما يكون عدد خلايا الدم لديك منخفضًا. على سبيل المثال:

  • اتبع نظام غذائي متوازن. يحتاج جسمك إلى جميع الفيتامينات والمغذيات التي من شأنها المساعدة في عملية الشفاء في أثناء العلاج وبعده. اختر الكثير من الفواكه والخضراوات. إذا كانت مضاعفات العلاج تجعل تناول الطعام صعبًا — على سبيل المثال، إذا شعرت بالغثيان والقيء أو قروح الفم، — فحاول أن تجد الأطعمة التي يمكنك تحملها.
  • تجنب أي إصابات. تعرضك العديد من الأنشطة اليومية لخطر الإصابة بالجروح والكشوط. يجعل انخفاض عدد الصفائح الدموية حتى الخدوش الطفيفة خطيرة. يمكن أن يحول انخفاض عدد كريات الدم البيضاء القطع الصغير إلى نقطة بداية لعدوى خطيرة. استخدم ماكينة الحلاقة الكهربائية بدلاً من استخدام شفرة الحلاقة لتجنب الجروح. اطلب من شخص آخر تقطيع الطعام في المطبخ. كن لطيفًا عند غسل أسنانك بالفرشاة وتنظيف أنفك.
  • تجنب الجراثيم. تجنب التعرض غير الضروري للجراثيم علي قدر استطاعتك. اغسل يديك باستمرار أو استخدم معقم اليد السائل. تجنب الأشخاص المرضى وابتعد عن الأماكن المزدحمة. اطلب من شخص آخر تنظيف صندوق القمامة أو قفص الطيور أو حوض السمك. لا تأكل اللحم النيئ أو البيض.
  • استرح. إذا كنت تشعر بالتعب، فتوقف واسترح. يعمل جسدك بجد لمحاربة الخلايا السرطانية وشفاء الخلايا السليمة التي تضررت بسبب العلاج. لا تشعر بالذنب بشأن تخصيص بعض الوقت لنفسك وطلب المساعدة من الآخرين. خطط لأنشطتك الأكثر أهمية في الوقت الذي تشعر فيه بأنك أكثر نشاطًا.

تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن الطرق الأخرى التي تمكنك من التعامل مع انخفاض عدد خلايا الدم.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة