الناجين من مرض السرطان: العناية بجسمك بعد العلاج

قد تُحسن بعض الخطوات البسيطة في شعورك بالرفاه وجودة الحياة بعد علاج السرطان. تعرف على ما يمكنك القيام به.

By Mayo Clinic Staff

بعد الانتهاء من العلاج من السرطان، لابد أنك - بصفتك أحد من تغلبوا على هذا المرض - متشوق إلى الشعور بأنك بصحة جيدة. وبرغم ذلك، فبعد التعافي الأولي توجد بعض الطرق التي من شأنها تحسين حالتك الصحية على المدى الطويل، حتى يتسنى لك الاستمتاع بسنوات قادمة تشهد على أنك ممن تغلبوا على مرض السرطان.

إن التوصيات الموجهة لمن تغلبوا على مرض السرطان لا تختلف عن التوصيات الموجهة لكل من يريد تحسين حالته الصحية: مارس التمرينات الرياضية، واتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا، حافظ على مستوى صحي لوزنك، واحصل على القدر الكافي من النوم، وقلل من تعرضك للضغط النفسي، وتجنب تدخين التبغ، وقلل من الكحوليات التي تتناولها.

أما بالنسبة لمن تغلبوا على مرض السرطان، فإن اتباع الخطط التالية تزيد من الفوائد الصحية لهم. إن تلك الخطوات البسيطة من الممكن أن ترتقي بمستوى استمتاعك بالحياة، وتمهد لك الطريق للانتقال إلى النجاة من المرض. إليك ما يمكنك فعله للعناية بنفسك بعد العلاج من السرطان.

ممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة بانتظام تزيد من إحساسك بتمام العافية بعد علاج السرطان ويمكنها أيضاً أن تسرع من شفائك.

من الممكن أن يشعر الناجون من السرطان والذين يمارسون الرياضة بانتظام بالأعراض التالية:

  • زيادة القوة والقدرة على التحمل
  • علامات وأعراض أقل من الاكتئاب
  • مقدار أقل من القلق
  • تقليل الإجهاد
  • تحسن في المزاج
  • مستوى أعلى من تقدير الذات
  • مقدار أقل من الشعور بالألم
  • تحسن النوم
  • انخفاض خطر تكرار السرطان

إن إضافة النشاط البدني إلى روتينك اليومي لن يستنفذ المزيد من الجهد. ركز على الخطوات الصغيرة لكي تجعل حياتك أكثر نشاطاً. اصعد الدرج في كثير من الأحيان أو اركن سيارتك بعيداً عن مكان وجهتك وقم بالسير لبقية الطريق. راجع طبيبك قبل البدء في أي برنامج للتمارين الرياضية.

بعد موافقة طبيبك، ابدأ ببطء وواصل طريقك. توصي الجمعية الأمريكية للسرطان البالغين الناجين من السرطان بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع، بما في ذلك التدريب على تمارين القوة على الأقل يومين في الأسبوع. وبمجرد استعادتك لصحتك، فسوف تجد أنه بممارسة المزيد من التمارين الرياضية ستتمتع بشعور أفضل.

في بعض الأحيان، ستشعر بعدم رغبتك في ممارسة الرياضة، ولا بأس في ذلك. لا تشعر بالذنب إذا كانت الآثار الجانبية الثابتة للعلاج، مثل الإرهاق، ستمنعك من المشاركة. عندما يراودك هذا الشعور، قم بجولة قصيرة حول المبنى. افعل ما في استطاعتك، وتذكر أن تناول قسط من الراحة هام للغاية لاستعادة عافيتك.

إن ممارسة التمارين الرياضية لها فوائد كثيرة، وقد أشارت بعض الدراسات المبكرة إلى أنها قد تقلل من خطر تكرار الإصابة بالسرطان وخطر الوفاة بسبب السرطان. إن العديد من الناجين من السرطان يشعرون بالقلق إزاء تكرار مرض السرطان، ويريدون عمل كل ما في وسعهم من أجل تجنب ذلك.

في حين أن الدليل على أن ممارسة الرياضة يمكن أن يقلل من خطر الوفاة بالسرطان يعد أمراً أولياً، فإن الدليل على فوائد التمارين الرياضية على القلب والرئتين وأنظمة الجسم الأخرى هو أمر أساسي. لهذا السبب، يتم تشجيع الناجين من السرطان على ممارسة التمارين الرياضية.

اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا

نوِّع في النظام الغذائي بحيث يحتوي على العديد من الفاكهة والخضراوات، والحبوب الكاملة أيضًا. وبالنسبة للمقبلات، فإن الجمعية الأمريكية للسرطان توصي الناجين من السرطان بما يلي:

  • تناول كوبين ونصف على الأقل من الفاكهة والخضراوات يوميًا
  • اختيار الدهون الصحية، ومنها الأحماض الدهنية أوميجا-3، مثل الموجودة في الأسماك والجوز
  • اختيار البروتينات التي تكون ذات نسبة منخفضة من الدهون المشبعة، مثل السمك واللحوم الخالية من الشحوم والبيض والمكسرات والبذور والبقوليات
  • اختيار مصادر الكربوهيدرات الصحية، مثل الحبوب الكاملة والبقوليات والفاكهة والخضراوات

ستضمن لك هذه المجموعة من الأطعمة تناول الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تحتاج إليها كي تجعل جسدك قويًا.

ومن غير المعروف ما إذا كان هناك نظام غذائي معين أو عناصر غذائية معينة يمكنها المساعدة في منع تكرر حدوث الإصابة بالسرطان. أظهرت الدراسات، التي أجريت على الأنظمة الغذائية قليلة الدهون أو الأنظمة الغذائية التي تحتوي على فاكهة وخضراوات معينة، نتائج متباينة. لذا، من المفيد بوجه عام أن تتبع أنظمة غذائية متنوعة تركز على الفاكهة والخضراوات.

على الرغم من أنك قد ترغب في استكمال نظامك الغذائي بمجموعة من المكملات الغذائية من الفيتامينات أو المعادن، فعليك بمقاومة تلك الرغبة. حيث يعتقد بعض الناجين من السرطان أنه إذا كانت الكميات الصغيرة من الفيتامينات مفيدة للجسم فلا شك أن تناول كمية أكبر سيكون أفضل. ولكن الأمر ليس كذلك. ففي الحقيقة، قد يضرك تناول كميات كبيرة من بعض العناصر الغذائية.

إذا كنت مهتمًا بالحصول على كل الفيتامينات التي تحتاج إليها، فاستفسر من الطبيب عما إذا كان تناول الفيتامينات المتعددة يوميًا مفيدًا لك.

المحافظة على وزن صحي للجسم

قد يزيد وزنك أو ينقص خلال العلاج. حاول أن تصل بوزنك إلى المستوى الصحي. تحدث إلى طبيبك بخصوص ماهية الوزن الصحي لك والطريقة المثلى للوصول إلى هذا الوزن المستهدف.

في حالة الناجين من السرطان الذين يحتاجون زيادة الوزن، فإن ذلك يتضمن على الأرجح التوصل إلى وسائل لجعل الطعام أكثر قبولاً وأسهل في الأكل. تحدث إلى أخصائي التغذية الذي يمكن أن يساعدك في التخطيط لوسائل لزيادة الوزن بأمان.

يمكن لك أنت وطبيبك أن تعملا معًا للسيطرة على الغثيان أو الألم أو غير ذلك من الآثار الجانبية لعلاج السرطان التي قد تمنعك من الحصول على ما تحتاجه من تغذية.

وفي حالة الناجين من السرطان الذين يحتاجون فقدان الوزن، فاتخذ خطوات لفقدان الوزن ببطء — على ألا يزيد ذلك عن رطلين (حوالي 1 كيلوجرام) في الأسبوع. سيطر على عدد السعرات الحرارية التي تتناولها ووازن بين ذلك وبين التمرين. إن كنت في حاجة إلى فقدان الكثير من الوزن، يمكن أن يكون ذلك مثبطًا لهمتك. تمهل والتزم بذلك.

الراحة الجيدة

تنتشر مشكلات النوم أكثر في المرضى المصابين بالسرطان، وكذلك الناجون منه. يمكن أن يكون هذا نتيجة التغيرات البدنية أو الآثار الجانبية أو الضغط العصبي أو غير ذلك من الأسباب.

ولكن الحصول على النوم الكافي جزء مهم من رحلة التعافي. فالنوم يمنح العقل والجسم الوقت لتجديد النشاط والانتعاش للمساعدة على أداء الوظائف بالطريقة المثالية في حالة الاستيقاظ. كما أن الحصول على النوم الجيد يمكن أن يعزز المهارات المعرفية ويحسن وظيفة الهرمونات ويقلل ضغط الدم. كما يمكن أيضًا أن يجعل المرء يشعر بالتحسن بشكل عام.

لتحسين فرص الحصول على النوم الجيد، ينبغي ممارسة النظافة الصحية للنوم والتي تتضمن ما يلي:

  • اجتناب الكافيين قبل النوم بمدة 8 ساعات على الأقل
  • الالتزام بجدول منتظم للنوم
  • اجتناب شاشات الكمبيوتر أو التلفزيون لمدة ساعة أو ساعتين قبل النوم
  • عدم ممارسة التمارين بعد ما يسبق موعد النوم بساعتين إلى 3 ساعات
  • الحفاظ على غرفة النوم هادئة ومظلمة

إذا شعر الإنسان بالرغبة الشديدة في النوم في أثناء النهار، ينبغي أن يتحدث إلى الطبيب. قد يعاني الشخص اضطراب النوم أو مشكلة حدثت بسبب الآثار الجانبية للإصابة بالسرطان أو العلاج.

تخلص من التوتر

باعتبارك ناجيًا من السرطان، فقد تجد أن الآثار البدنية والعاطفية والاجتماعية قد خلَّفت آثارًا سيئة على حالتك النفسية. رغم غياب الدلائل الدالة على أن إدارة الضغوط النفسية تحسن فرص النجاة من السرطان، فإن استخدام استراتيجيات التكيف الفعالة للتعامل مع الضغوط النفسية يمكن أن يؤدي إلى تحسين جودة الحياة إلى حد كبير عن طريق المساعدة في الحد من الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالسرطان وعلاجه.

قد تتضمن الإستراتيجيات الفعالة للتعامل مع الضغوط ما يلي:

  • تقنيات الاسترخاء أو التأمل، مثل تدريب اليقظة الذهنية الكاملة
  • الاستشارة
  • مجموعات دعم السرطان
  • أدوية الاكتئاب أو القلق
  • ممارسة الرياضة
  • التجاوب مع الأصدقاء والعائلة

التوقف عن تعاطي التبغ

تخلص من هذه العادة على الفور وللأبد، حيث يعرضك التدخين أو مضغ التبغ إلى خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان. قد يقلل الإقلاع الآن من خطر تكرار الإصابة بالسرطان، كما يقلل من خطر الإصابة بنوع ثانٍ من السرطان (سرطان أساسي ثانوي).

إن حاولت الإقلاع في السابق ولكن لم تحقق الكثير من النجاح، فينبغي عليك طلب المساعدة. اسأل طبيبك عن المصادر التي يمكنها مساعدتك في الإقلاع عنه.

تناول الكحول باعتدال، إن لم يكن على الإطلاق

إذا اخترت أن تشرب الكحوليات، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصحاء، يعني هذا ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.

للكحول فوائد صحية لبعض الأشخاص — على سبيل المثال، تناول مشروب واحد في اليوم من الممكن أن يقلل من مخاطر أمراض القلب. إلا أنه يزيد أيضًا من مخاطر التعرض لبعض أنواع من السرطان، بما فيها الأنواع المرتبطة بالفم والحلق.

بينما ليس واضحًا ما إذا كان تناول الكحول من الممكن أن يتسبب في إعادة السرطان، إلا أنه من الممكن أن يزيد من مخاطر تعرضك لسرطان رئيسي ثاني.

وازن بين مخاطر تناول الكحول وفوائده وتحدث عنها مع الطبيب.

افعل كل ما تستطيع القيام به

أثناء قلقك من القيام بإصلاح كامل لنمط حياتك من أجل تحقيق هذه الأهداف، ابذل قصارى جهدك وقم بالتغيير ببطء. إن بدء نظامًا غذائيًا أو روتينيًا لممارسة الرياضة بالتدريج يجعل الأمر يبدو أكثر وكأنك ستستمر في هذه التغييرات لبقية حياتك.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة