الناجين من مرض السرطان: العناية بجسمك بعد العلاج

قد تُحسن بعض الخطوات البسيطة في شعورك بالرفاه وجودة الحياة بعد علاج السرطان. تعرف على ما يمكنك القيام به.

By Mayo Clinic Staff

بعد الانتهاء من العلاج من السرطان، لابد أنك - بصفتك أحد من تغلبوا على هذا المرض - متشوق إلى الشعور بأنك بصحة جيدة. وبرغم ذلك، فبعد التعافي الأولي توجد بعض الطرق التي من شأنها تحسين حالتك الصحية على المدى الطويل، حتى يتسنى لك الاستمتاع بسنوات قادمة تشهد على أنك ممن تغلبوا على مرض السرطان.

إن التوصيات الموجهة لمن تغلبوا على مرض السرطان لا تختلف عن التوصيات الموجهة لكل من يريد تحسين حالته الصحية: مارس التمرينات الرياضية، واتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا، حافظ على مستوى صحي لوزنك، واحصل على القدر الكافي من النوم، وقلل من تعرضك للضغط النفسي، وتجنب تدخين التبغ، وقلل من الكحوليات التي تتناولها.

أما بالنسبة لمن تغلبوا على مرض السرطان، فإن اتباع الخطط التالية تزيد من الفوائد الصحية لهم. إن تلك الخطوات البسيطة من الممكن أن ترتقي بمستوى استمتاعك بالحياة، وتمهد لك الطريق للانتقال إلى النجاة من المرض. إليك ما يمكنك فعله للعناية بنفسك بعد العلاج من السرطان.

ممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة بانتظام تزيد من إحساسك بتمام العافية بعد علاج السرطان ويمكنها أيضاً أن تسرع من شفائك.

من الممكن أن يشعر الناجون من السرطان والذين يمارسون الرياضة بانتظام بالأعراض التالية:

  • زيادة القوة والقدرة على التحمل
  • علامات وأعراض أقل من الاكتئاب
  • مقدار أقل من القلق
  • تقليل الإجهاد
  • تحسن في المزاج
  • مستوى أعلى من تقدير الذات
  • مقدار أقل من الشعور بالألم
  • تحسن النوم
  • انخفاض خطر تكرار السرطان

إن إضافة النشاط البدني إلى روتينك اليومي لن يستنفذ المزيد من الجهد. ركز على الخطوات الصغيرة لكي تجعل حياتك أكثر نشاطاً. اصعد الدرج في كثير من الأحيان أو اركن سيارتك بعيداً عن مكان وجهتك وقم بالسير لبقية الطريق. راجع طبيبك قبل البدء في أي برنامج للتمارين الرياضية.

بعد موافقة طبيبك، ابدأ ببطء وواصل طريقك. توصي الجمعية الأمريكية للسرطان البالغين الناجين من السرطان بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع، بما في ذلك التدريب على تمارين القوة على الأقل يومين في الأسبوع. وبمجرد استعادتك لصحتك، فسوف تجد أنه بممارسة المزيد من التمارين الرياضية ستتمتع بشعور أفضل.

في بعض الأحيان، ستشعر بعدم رغبتك في ممارسة الرياضة، ولا بأس في ذلك. لا تشعر بالذنب إذا كانت الآثار الجانبية الثابتة للعلاج، مثل الإرهاق، ستمنعك من المشاركة. عندما يراودك هذا الشعور، قم بجولة قصيرة حول المبنى. افعل ما في استطاعتك، وتذكر أن تناول قسط من الراحة هام للغاية لاستعادة عافيتك.

إن ممارسة التمارين الرياضية لها فوائد كثيرة، وقد أشارت بعض الدراسات المبكرة إلى أنها قد تقلل من خطر تكرار الإصابة بالسرطان وخطر الوفاة بسبب السرطان. إن العديد من الناجين من السرطان يشعرون بالقلق إزاء تكرار مرض السرطان، ويريدون عمل كل ما في وسعهم من أجل تجنب ذلك.

في حين أن الدليل على أن ممارسة الرياضة يمكن أن يقلل من خطر الوفاة بالسرطان يعد أمراً أولياً، فإن الدليل على فوائد التمارين الرياضية على القلب والرئتين وأنظمة الجسم الأخرى هو أمر أساسي. لهذا السبب، يتم تشجيع الناجين من السرطان على ممارسة التمارين الرياضية.

اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا

نوِّع في محتويات نظامك الغذائي بحيث يحتوي على الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة أيضًا. وبالنسبة للمقبلات، فإن الجمعية الأمريكية للسرطان توصي الناجين من السرطان بما يلي:

  • تناول كوبين ونصف على الأقل من الفاكهة والخضراوات يوميًا
  • اختيار الدهون الصحية، ومنها أحماض أوميغا-3 الدهنية؛ مثل الموجودة في الأسماك والجوز
  • اختيار البروتينات ذات النسبة المنخفضة من الدهون المشبعة، مثل السمك واللحوم الخالية من الشحوم والبيض والمكسرات والبذور والبقوليات
  • اختيار مصادر الكربوهيدرات الصحية، مثل الحبوب الكاملة والبقوليات والفاكهة والخضراوات

تضمن لك هذه المجموعة من الأطعمة تناول الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تحتاج إليها كي تجعل جسدك قويًا.

من غير المعروف ما إذا كان هناك نظام غذائي معين أو عناصر غذائية معينة يمكنها المساعدة في منع تكرار الإصابة بالسرطان. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الأنظمة الغذائية منخفضة الدهون أو الأنظمة الغذائية التي تحتوي على فاكهة وخضراوات معينة نتائج متباينة. لهذا من المفيد بوجه عام اتباع أنظمة غذائية متنوعة تركز على الفاكهة والخضراوات.

على الرغم من أنك قد تميل إلى إكمال نظامك الغذائي بمجموعة من المكملات الغذائية من الفيتامينات أو المعادن، فعليك مقاومة تلك الرغبة. يعتقد بعض الناجين من السرطان أنه إذا كانت الكميات الصغيرة من الفيتامينات مفيدة للجسم فلا شك أن تناول كمية أكبر سيكون أفضل. ولكن الحقيقة ليست كذلك. ففي الواقع، قد يضرك تناول كميات كبيرة من بعض العناصر الغذائية.

لكن إذا كنت مهتمًا بالحصول على كل الفيتامينات التي تحتاج إليها، فاستفسر من الطبيب عما إذا كان تناول الفيتامينات المتعددة يوميًا مفيدًا لك أم لا.

المحافظة على وزن صحي للجسم

قد يزيد وزنك أو ينقص خلال العلاج. حاول أن تصل بوزنك إلى المستوى الصحي. تحدث إلى طبيبك بخصوص ماهية الوزن الصحي لك والطريقة المثلى للوصول إلى هذا الوزن المستهدف.

في حالة الناجين من السرطان الذين يحتاجون زيادة الوزن، فإن ذلك يتضمن على الأرجح التوصل إلى وسائل لجعل الطعام أكثر قبولاً وأسهل في الأكل. تحدث إلى أخصائي التغذية الذي يمكن أن يساعدك في التخطيط لوسائل لزيادة الوزن بأمان.

يمكن لك أنت وطبيبك أن تعملا معًا للسيطرة على الغثيان أو الألم أو غير ذلك من الآثار الجانبية لعلاج السرطان التي قد تمنعك من الحصول على ما تحتاجه من تغذية.

وفي حالة الناجين من السرطان الذين يحتاجون فقدان الوزن، فاتخذ خطوات لفقدان الوزن ببطء — على ألا يزيد ذلك عن رطلين (حوالي 1 كيلوجرام) في الأسبوع. سيطر على عدد السعرات الحرارية التي تتناولها ووازن بين ذلك وبين التمرين. إن كنت في حاجة إلى فقدان الكثير من الوزن، يمكن أن يكون ذلك مثبطًا لهمتك. تمهل والتزم بذلك.

الراحة الجيدة

تشيع مشكلات النوم أكثر بين المرضى المصابين بالسرطان وكذلك الناجين منه. وقد يكون هذا نتيجة التغيرات البدنية أو الآثار الجانبية أو الضغط العصبي أو غير ذلك من الأسباب.

ولكن الحصول على النوم الكافي يشكل جزءًا مهمًا من رحلة التعافي. فالنوم يمنح العقل والجسم الوقت اللازم لاستعادة النشاط والانتعاش ومن ثم يساعدك في أداء الوظائف بالطريقة المثالية في فترات استيقاظك. علاوة على ذلك، يحسّن النوم الجيد المهارات الإدراكية ويحسن عمل الهرمونات ويقلل ضغط الدم. ويمكنه كذلك أن يجعل الصحة العامة أفضل.

لزيادة فرص الحصول على نوم جيد، يوصى بممارسة عادات النوم الصحية، مثل:

  • تجنُب الكافيين قبل النوم بمدة 8 ساعات على الأقل
  • الالتزام بجدول منتظم للنوم
  • تجنب التعرض لشاشات الكمبيوتر أو التليفزيون قبل النوم بساعة أو اثنتين
  • إنهاء ممارسة التمارين الرياضية قبل ساعتين أو ثلاث من موعد النوم.
  • الحفاظ على هدوء غرفة النوم وإظلامها

ينبغي التحدث مع الطبيب حال الشعور برغبة شديدة في النوم نهارًا. فقد تسبب المضاعفات الجانبية للسرطان أو الآثار الجانبية لعلاجه اضطراب النوم أو مشكلاته.

تخلص من التوتر

باعتبارك ناجيًا من السرطان، فقد تجد أن الآثار البدنية والعاطفية والاجتماعية قد خلَّفت آثارًا سيئة على حالتك النفسية. رغم غياب الدلائل الدالة على أن إدارة الضغوط النفسية تحسن فرص النجاة من السرطان، فإن استخدام استراتيجيات التكيف الفعالة للتعامل مع الضغوط النفسية يمكن أن يؤدي إلى تحسين جودة الحياة إلى حد كبير عن طريق المساعدة في الحد من الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالسرطان وعلاجه.

قد تتضمن الإستراتيجيات الفعالة للتعامل مع الضغوط ما يلي:

  • تقنيات الاسترخاء أو التأمل، مثل تدريب اليقظة الذهنية الكاملة
  • الاستشارة
  • مجموعات دعم السرطان
  • أدوية الاكتئاب أو القلق
  • ممارسة الرياضة
  • التجاوب مع الأصدقاء والعائلة

التوقف عن تعاطي التبغ

تخلص من هذه العادة على الفور وللأبد، حيث يعرضك التدخين أو مضغ التبغ إلى خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان. قد يقلل الإقلاع الآن من خطر تكرار الإصابة بالسرطان، كما يقلل من خطر الإصابة بنوع ثانٍ من السرطان (سرطان أساسي ثانوي).

إن حاولت الإقلاع في السابق ولكن لم تحقق الكثير من النجاح، فينبغي عليك طلب المساعدة. اسأل طبيبك عن المصادر التي يمكنها مساعدتك في الإقلاع عنه.

إن لم تتمكن من الامتناع عن الكحول فتناوَله باعتدال.

إذا اخترتَ احتساء المشروبات الكحولية، فاشربها باعتدال. يعني هذا بالنسبة للبالغين الأصِحَّاء أن تتناول النساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًّا من 65 عامًا مشروبًا واحدًا في اليوم على الأكثر، ويتناول الرجال الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أقل مشروبين في اليوم.

للكحول فوائد صحية لبعض الأشخاص، فمثلاً من الممكن أن يقلل تناول مشروب واحد في اليوم من مخاطر أمراض القلب. لكنه يزيد أيضًا من مخاطر التعرض لبعض أنواع السرطان، بما فيها الأنواع التي تصيب الفم والحلق.

وبينما ليس واضحًا ما إذا كان تناول الكحول من الممكن أن يتسبب في إعادة الإصابة السرطان، فمن الممكن أن يزيد من مخاطر تعرضك لسرطان رئيسي ثانٍ.

قارن بين مخاطر تناول الكحول وفوائده وتحدث عنها مع الطبيب.

افعل كل ما تستطيع

ربما ينتابك القلق من أنك ستضطر إلى إجراء عملية إصلاح شاملة لنمط حياتك كلها من أجل تحقيق كل أهدافك، لكن افعل ما يمكنك فعله لجعل هذه التغييرات تمضي ببطء. قد يجعلك البدء بالتدريج في نظام غذائي صحي أو برنامج لممارسة الرياضة بانتظام أقرب إلى النجاح في الالتزام بتلك التغييرات بقية حياتك.

13/10/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Adjuvant therapy for cancer
  2. After a flood, are food and medicines safe to use?
  3. Alternative cancer treatments: 10 options to consider
  4. Atypical cells: Are they cancer?
  5. Biological therapy for cancer
  6. Biopsy procedures
  7. Blood Basics
  8. Bone marrow transplant
  9. Bone scan
  10. Cancer
  11. Cancer blood tests
  12. Myths about cancer causes
  13. Infographic: Cancer Clinical Trials Offer Many Benefits
  14. Cancer diagnosis: 11 tips for coping
  15. Cancer diagnosis? Advice for dealing with what comes next
  16. Cancer-related fatigue
  17. Cancer pain: Relief is possible
  18. Cancer-prevention strategies
  19. Cancer risk: What the numbers mean
  20. Cancer surgery
  21. Cancer survival rate
  22. Cancer survivors: Late effects of cancer treatment
  23. Cancer survivors: Managing your emotions after cancer treatment
  24. Cancer survivors: Reconnecting with loved ones after treatment
  25. Cancer treatment decisions: 5 steps to help you decide
  26. Cancer treatment for men: Possible sexual side effects
  27. Cancer treatment for women: Possible sexual side effects
  28. Cancer treatment myths
  29. Cancer Vaccine Research
  30. Cellphones and cancer
  31. Chemo Targets
  32. Chemoembolization
  33. Chemotherapy
  34. Chemotherapy and hair loss: What to expect during treatment
  35. Chemotherapy and sex: Is sexual activity OK during treatment?
  36. Chemotherapy nausea and vomiting: Prevention is best defense
  37. Chemotherapy side effects: A cause of heart disease?
  38. Complete blood count (CBC)
  39. Cough
  40. CT scan
  41. CT scans: Are they safe?
  42. Curcumin: Can it slow cancer growth?
  43. Cancer-related diarrhea
  44. Eating during cancer treatment: Tips to make food tastier
  45. Fatigue
  46. Fertility preservation
  47. Get ready for possible side effects of chemotherapy
  48. Ginger for nausea: Does it work?
  49. Heart cancer: Is there such a thing?
  50. High-dose vitamin C: Can it kill cancer cells?
  51. Honey: An effective cough remedy?
  52. How plant-based food helps fight cancer
  53. Infographic: CAR-T Cell Therapy
  54. Intrathecal chemotherapy
  55. Joint pain
  56. Joint pain: Rheumatoid arthritis or parvovirus?
  57. Low blood counts
  58. Magic mouthwash
  59. Medical marijuana
  60. Mediterranean diet recipes
  61. Mindfulness exercises
  62. Minimally invasive cancer surgery
  63. Monoclonal antibody drugs
  64. Mort Crim and Cancer
  65. Mouth sores caused by cancer treatment: How to cope
  66. MRI
  67. Muscle pain
  68. Night sweats
  69. No appetite? How to get nutrition during cancer treatment
  70. Palliative care
  71. PALS (Pets Are Loving Support)
  72. Pelvic exenteration
  73. PET/MRI scan
  74. Pet therapy
  75. Radiation therapy
  76. Infographic: Scalp Cooling Therapy for Cancer
  77. Secondhand smoke
  78. Seeing Inside the Heart with MRI
  79. Self-Image During Cancer
  80. Sentinel lymph node mapping
  81. Sisters' Bone Marrow Transplant
  82. Sleep tips
  83. Mediterranean diet
  84. Radiation simulation
  85. Small cell, large cell cancer: What this means
  86. Stem Cells 101
  87. Stem cells: What they are and what they do
  88. Thalidomide: Research advances in cancer and other conditions
  89. Treating pain: When is an opioid the right choice?
  90. Tumor vs. cyst: What's the difference?
  91. TVEC (Talimogene laherparepvec) injection
  92. Ultrasound
  93. Unexplained weight loss
  94. Stem cell transplant
  95. How cancer spreads
  96. MRI
  97. PICC line placement
  98. Compassionate use
  99. When cancer returns: How to cope with cancer recurrence
  100. Wide local skin excision
  101. X-ray
  102. Your secret weapon during cancer treatment? Exercise!