عندما يعود السرطان: كيفية التغلب على تكرار الإصابة بالسرطان

استخدم الدروس التي تعلمتها من علاجك الأول لتمدك بالثقة والقوة في مواجهة الغضب والخوف المصاحبين لعودة السرطان.

By Mayo Clinic Staff

عندما يعود مرض السرطان، تعود معها الصدمة والخوف اللذان شعرا بهما عند التشخيص الأول للمرض. كذلك يساوره الشعور بعدم اليقين من جديد ويتساءل بشأن خضوعه لمزيد من علاج السرطان ومستقبله.

شعور المريض بالكرب أمر طبيعي — ويقول البعض إن التشخيص الثاني بالسرطان يمكن أن يكون أشد كربًا عن الأول.

ما المقصود بعودة السرطان؟

يُعنى بعودة السرطان تكرار الإصابة بالسرطان بعد فترة من الهجوع. ويحدث ذلك لأنه على الرغم من بذل أفضل الجهود للتخلص من السرطان الذي يعاني منه المريض، تظل بعض الخلايا السرطانية باقية.

قد تكون هذه الخلايا في الموضع ذاته الذي نشأ فيه السرطان في الإصابة الأولى، أو قد تكون في جزء آخر من الجسم. ومن الممكن أن تظل هذه الخلايا السرطانية خامدة لفترة من الزمن ولكنها تواصل التكاثر في النهاية مما يؤدي ذلك إلى عودة ظهور السرطان.

يُقصد بعودة السرطان تكرار الإصابة بالسرطان ذاته بعد فترة من الزمن. وفي حالات نادرة، قد يتم تشخيص سرطان جديد غير ذي صلة تمامًا بالإصابة السرطانية الأولى. ويُطلق عليه في هذه الحالة اسم السرطان الرئيسي الثاني.

أين تتكرر الإصابة بالسرطان؟

يمكن أن تتكرر الإصابة بالسرطان في الموضع ذاته الذي اكتُشف فيه السرطان في البداية أو قد تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم. وتنقسم حالات تكرار الإصابة بالسرطان إلى ثلاث فئات:

  • التكرار الموضعي. يشير هذا إلى عودة ظهور السرطان في المكان ذاته الذي اكتُشف فيه أول مرة أو بالقرب منه. وفي هذه المرحلة، لا يكون السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية أو المناطق الأخرى في الجسم.
  • التكرار الناحي. يحدث التكرار الناحي في الغدد الليمفاوية والنسيج الموجود في محيط المنطقة التي اكتُشف فها السرطان أول مرة.
  • التكرار البعيد. تشير هذه الفئة إلى السرطان الذي قد انتشر (انتقل) إلى مناطق أبعد من المنطقة التي اكتُشف فيها أول مرة.

يعتمد المكان الذي تحدث فيه الإصابة المتكررة للسرطان على نوع الإصابة الأولى بالسرطان ومرحلتها. حيث إن بعض أنواع السرطان يتكرر حدوثها بشكل شائع في أماكن محددة.

كيف تشخص عودة السرطان؟

تشخص عودة السرطان كما يشخص أي نوع آخر من أمراض السرطان. قد يشك طبيبك في عودة السرطان بناءً على فحوصات معينة، أو يمكنك أنت الاشتباه في عودته بناءً على العلامات والأعراض لديك.

بعد جولتك الأخيرة من العلاج، الأرجح أن طبيبك قد أعطاك جدولاً من اختبارات المتابعة لفحص ما إذا عاد السرطان. الأرجح أنك أُخبرتَ بشأم العلامات والأعراض التي عليك الانتباه لها والتي قد تشيل إلى عودة السرطان.

غالبًا ما يكون الانتباه إلى عودة السرطان مختلفًا تمامًا عن التنظير الشعاعي للكشف عن السرطان. والهدف من الأمرين مختلف.

بالنسبة لأغلب أشكال السرطان، فمازال بالإمكان علاج عودة السرطان الموضعية، لذا فاكتشاف العودة الموضعية في وقت مبكر هي أمر مهم للغاية. بالنسبة لأغلب أمراض السرطان، فعودتها في مكان بعيد عن المكان الأول لظهور السرطان يعني أن احتمالية العلاج ليست جيدة.

جميع أمراض السرطان مختلفة، لذا تحدث مع طبيبك بشأن نوع السرطان الذي لديك وما يمكن فعله إذا ما عاد في مكان بعيد. يمكن لهذا الأمر أن يكون هاديًا إلى نوعية الاختبارات التي تخضع لها خلال الفحوصات الروتينية بعد علاجك الأولي.

هل يمكن علاج حالات عودة السرطان؟

في العديد من الحالات، يمكن علاج حالات تكرار السرطان الموضعية والموجودة في نفس المنطقة. حتى إن لم يكن الشفاء محتملاً، فقد يقلص العلاج من السرطان ويبطئ نموه. وهذا سوف يخفف الألم والأعراض الأخرى ومن المحتمل أن يساعد المريض على العيش لفترة أطول.

سوف يعتمد العلاج، إن وُجد، الذي يختاره المريض على العديد من العوامل المماثلة التي تم وضعها في الاعتبار عند تحديد العلاج الأولي. ويجب أن يأخذ المريض بعين الاعتبار ما الذي يأمل أن يحققه وما الآثار الجانبية التي سوف يستعد لتحملها. كذلك، سوف يضع الطبيب في اعتباره أي أنواع من العلاج التي خضع لها المريض من قبل وكيفية استجابة الجسم لهذه العلاجات.

يمكن للمريض أيضًا أن ينضم إلى تجربة سريرية حيث قد تتوفر له صلاحية تجربة أحدث العلاجات أو الأدوية التجريبية. ويجب عليه أن يتحدث إلى الطبيب حول التجارب السريرية المتاحة بالنسبة له.

كيف تتعامل مع تكرار الإصابة بالسرطان

تسترجع تكرار الإصابة بمرض السرطان الكثير من المشاعر نفسها التي شعرتَ بها حينما جرى تشخيصك بالمرض أول مرة. وتشمل المشاعر الشائعة:

  • الضيق. حينما أنهيت علاجك من المرحلة الأولى للسرطان، تبدأ ببطء المضي قدمًا في حياتك، وتعتقد أن السرطان قد انتهى وذهب. وخلال الأسابيع أو الأشهر أو السنوات التي تمضي، يُصبح السرطان ذي حيز أقل وأقل في حياتك اليومية.

    صدمة الإصابة بالسرطان تحدث بعد افتراضك أنه قد انتهى قد تسبب لك ضيقًا — وأحيانًا قد تكون هذه الصدمة أشدُّ من تلك التي أُصبت بها حينما تم تشخيصك به أول مرة.

  • الشك في الذات. ربما ينتابك الشك حول الحكمة من قرارات علاجك في السابق أو خياراتك في الحياة التي قمت بها منذ تجربتك الأخيرة مع السرطان. حاول ألا تنظر للوراء. وبدلاً من ذلك، ركّز على وضعك الحالي وما تحتاجه الآن للمضي قدمًا.

  • الغضب. من المعتاد والمعقول أن تشعر بالغضب عند إصابتك مرة أخرى بالسرطان.

    وقد تشعر أيضًا بالغضب من طبيبك لعدم إيقافه لإصابتك بالسرطان في المرة الأولى. أو ربما تتساءل عن سبب تحملك الآثار الجانبية الناتجة عن علاجك الأصلي، وقد تتكرر إصابتك بالسرطان على أي حال. ولكنك وطبيبك قمتما باختيارات العلاج بناءً على المعلومات المتاحة لديكما في هذا الوقت.

    وإن طلب رأي آخر قد يساعدك على فهم خياراتك بشكل أفضل.

  • التعب. من الطبيعي أن تشعر أنه لا يمكنك التعامل مع إصابتك بالسرطان مرة أخرى. وسواء كنت تخاف من الآثار الجانبية للعلاج أو اضطرارك لإخبار عائلتك وأصدقائك بأنك مصاب بالسرطان، لا تخف فأنت قمتُ بذلك من قبل.

    وكن واثقًا في حقيقة أنك كنت قادرًا على فعل الأمر في المرة الأولى، حتى وإن شككتُ في نفسك آنذاك.

فكل هذه المشاعر طبيعية، وإن نفس آليات المواجهة التي استخدمتها أثناء تشخيصك بمرض السرطان في المرة الأولى على الأرجح ستعمل الآن. وسواء تلقيت الدعم من صديقك المقرب أو أحد أشخاص عائلتك أو مجموعة الدعم، فأنت تعرف أن هذا الشخص أو تلك المجموعة تقدم لك الدعم العاطفي الجيد والمناسب.

كما إنه لديك مزايا أخرى في هذه المرة. اعتمد على ما يلي لمساعدتك على مواجهة الأمر. على سبيل المثال:

  • أنت تعرف الكثير الآن عن المرض. إن كثرة المعرفة حول مرض السرطان وخياراتك في العلاج قد تساعدك على تقليل شعورك بالقلق. فكّر كم المعلومات التي عرفتها حول السرطان في أول تشخيص لك به. قارن ذلك بما تعرفه الآن، مثل ما يشمله العلاج والآثار الجانبية المتوقعة.
  • لقد بنيتُ علاقات. لقد عملت عن كثب مع طبيبك، كما إنك تعرف طريقك فيما يتعلق المستشفى أو العيادة. وهو ما قد يجعلكِ تشعرين بالراحة.
  • فقد قُمتَ بذلك من قبل. بناءً على تجربتك الأولى مع مرض السرطان، فأنت تعرف ما هو الأفضل بالنسبة لك في هذه المرحلة. سواء كنت تحتاج لقضاء بعض الوقت بمفردك أو تفضل وجود شخص بقربك، يمكنك استرجاع تجربتك للتخطيط مستقبلاً.

استخدم هذه التجارب لصالحك. فقد تساعدك على الشعور بأنك متحكم في الأمر بصورة أكبر عند اتخاذك قرارات علاجك.

عبّر عن مشاعرك مع طبيبك. نتيجة الحديث مع طبيبك قد تقدم لك فهمًا أكبر بوضعك، وقد تساعدك في اتخاذ قرارات علاجك.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Adjuvant therapy for cancer
  2. After a flood, are food and medicines safe to use?
  3. Alternative cancer treatments: 10 options to consider
  4. Atypical cells: Are they cancer?
  5. Biological therapy for cancer
  6. Biopsy procedures
  7. Blood Basics
  8. Bone marrow transplant
  9. Bone scan
  10. Cancer
  11. Cancer blood tests
  12. Myths about cancer causes
  13. Infographic: Cancer Clinical Trials Offer Many Benefits
  14. Cancer diagnosis: 11 tips for coping
  15. Cancer diagnosis? Advice for dealing with what comes next
  16. Cancer-related fatigue
  17. Cancer pain: Relief is possible
  18. Cancer-prevention strategies
  19. Cancer risk: What the numbers mean
  20. Cancer surgery
  21. Cancer survival rate
  22. Cancer survivors: Care for your body after treatment
  23. Cancer survivors: Late effects of cancer treatment
  24. Cancer survivors: Managing your emotions after cancer treatment
  25. Cancer survivors: Reconnecting with loved ones after treatment
  26. Cancer treatment decisions: 5 steps to help you decide
  27. Cancer treatment for men: Possible sexual side effects
  28. Cancer treatment for women: Possible sexual side effects
  29. Cancer treatment myths
  30. Cancer Vaccine Research
  31. Cellphones and cancer
  32. Chemo Targets
  33. Chemoembolization
  34. Chemotherapy
  35. Chemotherapy and hair loss: What to expect during treatment
  36. Chemotherapy and sex: Is sexual activity OK during treatment?
  37. Chemotherapy nausea and vomiting: Prevention is best defense
  38. Chemotherapy side effects: A cause of heart disease?
  39. Complete blood count (CBC)
  40. Cough
  41. CT scan
  42. CT scans: Are they safe?
  43. Curcumin: Can it slow cancer growth?
  44. Cancer-related diarrhea
  45. Eating during cancer treatment: Tips to make food tastier
  46. Fatigue
  47. Fertility preservation
  48. Get ready for possible side effects of chemotherapy
  49. Ginger for nausea: Does it work?
  50. High-dose vitamin C: Can it kill cancer cells?
  51. How plant-based food helps fight cancer
  52. Intrathecal chemotherapy
  53. Joint pain
  54. Joint pain: Rheumatoid arthritis or parvovirus?
  55. Low blood counts
  56. Magic mouthwash
  57. Medical marijuana
  58. Mediterranean diet recipes
  59. Mindfulness exercises
  60. Monoclonal antibody drugs
  61. Mort Crim and Cancer
  62. Mouth sores caused by cancer treatment: How to cope
  63. MRI
  64. Muscle pain
  65. Night sweats
  66. No appetite? How to get nutrition during cancer treatment
  67. Palliative care
  68. Palliative care
  69. PALS (Pets Are Loving Support)
  70. Pelvic exenteration
  71. PET/MRI scan
  72. Pet therapy
  73. Radiation therapy
  74. Secondhand smoke
  75. Seeing Inside the Heart with MRI
  76. Self-Image During Cancer
  77. Sentinel lymph node mapping
  78. Sisters' Bone Marrow Transplant
  79. Sleep tips
  80. Mediterranean diet
  81. Radiation simulation
  82. Small cell, large cell cancer: What this means
  83. Stem Cells 101
  84. Stem cells: What they are and what they do
  85. Thalidomide: Research advances in cancer and other conditions
  86. Treating pain: When is an opioid the right choice?
  87. Tumor vs. cyst: What's the difference?
  88. Ultrasound
  89. Unexplained weight loss
  90. Stem cell transplant
  91. How cancer spreads
  92. MRI
  93. PICC line placement
  94. Compassionate use
  95. X-ray
  96. Your secret weapon during cancer treatment? Exercise!