[عزف موسيقى]

أول ما يكون عليّ فعله عند تشخيص حالة المريض هو إبلاغه بالنتيجة، وهي لحظة مفزعة. إننا نتفهم ذلك. خذ نفسًا عميقًا.

عندما تأتي لزيارتي حين تكون مريضًا، فستعلم أننا لا نعمل مع أرقام مثل الروبوتات. بل نتعامل مع مريض. فنحن نرغب في التعرّف عليك. ونريد أن نعرف من تكون. نرغب في معرفة ما تفعله كل يوم. ونريد أن نعرف ما يهمك.

دائمًا ما يكون الأمر صعبًا عندما يتعين على المرضى تحديد نوع العلاج الأفضل لهم. ولهذا السبب نرى في Mayo Clinic أنهم ليسوا مضطرين لاتخاذ هذا القرار بمفردهم.

إننا نأتيك بجميع مقدمي الخدمات في بيئة متكاملة ومتعددة التخصصات، تحت سقف واحد، وفي سجل طبي واحد. وما يعنيه ذلك هو أن التواصل يجري بشكل شفاف تمامًا بين هذه المجموعة من مقدمي الخدمات. وتظهر روح التعاون التي تسود بين مقدمي الخدمات في تجربة الرعاية التي يحصل عليها المريض.

كل زملائي على أعلى مستوى من الكفاءة. عندما تتابع أحدث التطورات التي تستجد في مجال الأبحاث، وأحدث الأدوية التي تُطرح في الأسواق، وأحدث التقنيات المستخدمة في الجراحة والتصوير بالأشعة، فستجد أن العديد من هذه التجارب المحورية قد قام على تنفيذها زملاء لنا يعملون في مختلف المواقع التابعة لمؤسسة Mayo Clinic.

لدينا تجارب سريرية نابعة من رصيدنا العلمي. نتابع العمل في مختبراتنا للتوصل إلى اكتشافات جديدة فعلاً حول السرطان تقود بعد ذلك إلى اكتشاف دواء جديد أو وضع برنامج دوائي جديد يطرحه الباحثون في Mayo Clinic لخدمة المرضى الذين يُعالجون في Mayo Clinic فقط.

إننا نقوم بتوظيف أحدث التقنيات بسرعة كبيرة. ولدينا القدرة على التوسع في استخدامها وابتكار استخدامات أخرى لها لاحقًا.

إذا كنت في موقف أنصح فيه أحد الأشخاص بما ينبغي أن يركز عليه أثناء بحثه عن مركز لتقديم الرعاية الصحية، فسأنصحه بالبحث عن مكان يؤمن حقًا أن الأطباء الذين يقدمون له الرعاية فيه يعملون من صميم قلوبهم لتقديم الأفضل له. إنهم الأفضل في علاج المرض الذي تواجهه، بل إن شغفهم هو علاجه.

[عزف موسيقى]