رتق الرئة مع سلامة الحاجز البطيني

يُعد رتق الرئة أحد عيوب صمام القلب المتعددة والتي توجد منذ الولادة أو بعدها بفترة قصيرة. في حالة الإصابة برتق الرئة، فإن الصمام الذي يسمح بخروج الدم من القلب إلى الرئتين (الصمام الرئوي) لا يعمل بشكل صحيح. وبدلاً من الفتح والإغلاق للسماح للدم بالتدفق من القلب إلى الرئة، يمنع حائلٌ نسيجيّ تدفق الدم.

وعادة ما يمر بعض الدم إلى الرئتين عبر الممرات الأخرى داخل القلب وشرايينه. قبل الولادة، يمر الدم الذي يدخل الجانب الأيمن من قلب الطفل عبر الفجوة الموجودة بين الحجرة العليا في قلب الطفل (الثقبة البيضوية)، وبذلك يمكن ضخ الدم الغني بالأكسجين إلى بقية جسم الطفل. وبعد الولادة، تغلق عادة الثقبة البيضوية، ولكن قد تظل مفتوحة في رتق الرئة. وقد تسمح فتحة مؤقتة أخرى (القناة الشريانية) بتدفق بعض الدم إلى الرئتين بعد الولادة، ولكن سيحتاج طفلك إلى دواء أو إجراءات أو جراحة لتصحيح العيب.

التشخيص

قد تُستخدم العديد من الاختبارات لتشخيص رتق الرئة، وتشمل الآتي:

  • مخطط صدى القلب. في مخطط صدى القلب، تُظهر حركة الموجات الصوتية سمات قلب طفلك. قد يستخدم طبيبكِ أيضًا مخطط صدى القلب للبطن قبل ولادة طفلكِ (مخطط صدى القلب الجنيني) لتشخيص رتق الرئة.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). في هذا الاختبار، تقيس رقع استشعار مُلصق بها أسلاك (أقطاب) النبضات الكهربائية التي يوَّلدها قلب الطفل. يكشف تخطيط كهربية القلب (ECG) نظم القلب غير الطبيعي (اضطراب نظم القلب أو خلل نظم القلب)، وقد يظهر مشكلات أخرى بالقلب.
  • القسطرة القلبية. يُدخِل طبيب رضيعكِ لدى إجراء القسطرة أنبوبًا رفيعًا مرنًا (القسطرة) في أحد الأوعية الدموية في أربية الطفل ويوجهه نحو قلب الرضيع. يعرض الاختبار بِنية قلب الطفل وضغط الدم ومستويات الأكسجين في قلب الطفل والشريان الرئوي والشريان الأبهري. قد يحقن الطبيب صبغة في داخل القسطرة لجعل شرايين رضيعكِ مرئية تحت الأشعة السينية.
  • قياس التأكسج. يشير هذا الاختبار إلى كمية الأكسجين التي يحصل عليها رضيعكِ من خلال دمه.
  • الأشعة السينية. توضح الأشعة السينية لطبيب رضيعك حجم رتق الرئة لدى رضيعك، كما تظهر العظام والأنسجة الأخرى.

العلاج

قد يقترح طبيب طفلك عدة طرق مختلفة لرعاية طفلك، منها:

الدواء. قد يعطي طبيب طفلك لطفلك دواء يسمى البروستاجلاندين عبر الوريد لمنع إغلاق القناة الشريانية قبل أن يقوم الطبيب بأي إجراء.

الإجراءات. من المحتمل أن يتطلب طفلك إجراء أو أكثر لاستعادة وظيفة القلب وتدفق الدم. يتم تنفيذ بعض الإجراءات بداية من الأيام إلى الأسابيع الأولى من حياة طفلك، ويتم تنفيذ البعض الآخر في وقت لاحق.

الإجراءات التي تتم في الأيام إلى الأسابيع الأولى من حياة الطفل

  • الصمام البالوني. في حالة التحام الوريقات في الصمام الرئوي لطفلك، فقد يقوم طبيبك بعمل ثقب صغير في منتصف الصمام باستخدام مقدار صغير من الطاقة (الاجتثاث بالترددات الراديوية) أو سلك ثم يفتح الوريقات باستخدام بالون.
  • وضع الدعامة القنوية. يسمح وضع (دعامة) أنبوب جامد في القناة التي تربط الشريان الأورطي بالشريان الرئوي (القناة الشريانية) بانتقال الدم إلى الرئتين.
  • فغر الحاجز الأذيني. في حالات نادرة، قد يستخدم طبيبك أيضًا بالونًا لفتح الثقبة البيضوية، والتي عادة ما تغلق بعد الولادة بفترة وجيزة أو تصبح مقيدة. فيزيد هذا من كمية الدم التي يمكن ضخها إلى الرئتين.
  • تحويلة الشريان الرئوي النظامي. وهو إجراء جراحي قد يكون لازمًا في الأيام القليلة الأولى من الحياة لزيادة تدفق الدم إلى الرئتين عن طريق إنشاء اتصال بين أحد الشرايين والشريان الرئوي (التحويلة) باستخدام أنبوب صغير من مواد اصطناعية. ويتمثل أحد الأمثلة على هذا الإجراء في تحويلة بلالوك — توسيج (تحويلة BT). وهي تمثل تخفيفًا أولي المرحلة حتى يصبح طفلك كبيرًا بما فيه الكفاية للخضوع للمرحلة الثانية.

الإجراءات الجراحية اللاحقة

  • إجراء جلين ثنائي الاتجاه في هذا الإجراء، يربط جراح طفلك الأوعية الدموية التي تعالج الدم من الجزء العلوي للجسم (الوريد الأجوف العلوي) بالشريان الرئوي. وعادة ما يتم هذا الإجراء في العمر بين 4 و6 أشهر. ويمكن إجراؤه دون الحاجة إلى استخدام جهاز دعم القلب والرئة (جلين لضخ الدم).
  • عملية فونتان. خلال هذا الإجراء — والذي يتم عادة عندما يكون طفلك في عمر سنتين أو 3 سنوات — سيقوم الجراح بتوصيل الأوعية الدموية التي تعالج الدم من الجزء السفلي للجسم (الوريد الأجوف السفلي) بالشريان الرئوي. ويساعد هذا على إعادة مستوى الأكسجين إلى وضعه الطبيعي وهو يمثل المرحلة النهائية. ويمكن تنفيذه أيضًا دون استخدام جهاز دعم القلب والرئة (فونتان لضخ الدم).
  • تصليح البطين مرة ونصف. في هذا الإجراء، يربط الجراح الوريد الأجوف العلوي بالشريان الرئوي (جلين ثنائي الاتجاه). قد يكون هذا هو الإجراء النهائي إذا كان البطين الأيمن في قلب طفلك كبيرًا بما فيه الكفاية ولن يتطلب إجراء فونتان. يقلل هذا النهج من احتمالية المشكلات طويلة الأجل التي يمكن أن تحدث مع إجراء فونتان.
  • الإجراءات المختلطة. تتضمن الإجراءات المختلطة جراحًا وأخصائيًا في أمراض القلب متخصصًا في إجراءات القسطرة. في الإجراء المختلط، يتم إجراء العمليات الجراحية والقسطرة في نفس العملية، وأحيانًا دون استخدام جهاز لدعم القلب والرئة.
16/05/2018
References
  1. Facts about pulmonary atresia. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/heartdefects/pulmonaryatresia.html. Accessed Jan. 19, 2018.
  2. Single ventricle defects. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/CongenitalHeartDefects/AboutCongenitalHeartDefects/Single-Ventricle-Defects_UCM_307037_Article.jsp#.VjE3ztiFOic. Accessed Jan. 19, 2018.
  3. Axelrod DM, et al. Pulmonary atresia with intact ventricular septum (PA/IVS). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 19, 2018.
  4. Congenital heart defects. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/congenital-heart-defects. Accessed Jan. 19, 2018.
  5. Congenital heart defects and CCHD. March of Dimes. https://www.marchofdimes.org/baby/congenital-heart-defects.aspx. Accessed Jan. 19, 2018.
  6. Geggel RL. Diagnosis and initial management of cyanotic heart disease in the newborn. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 19, 2018.
  7. Fontan completion surgery. Congenital Heart Defects UK. http://www.chd-uk.co.uk/types-of-chd-and-operations/fontan-completion-surgery/. Accessed Dec. 19, 2017.
  8. Van Arsdell GS. One and one half ventricle repairs. Seminars in Thoracic Cardiovascular Surgery and Pediatric Cardiac Surgery Annual. 2000;3:173.
  9. Porras D, et al. Hybrid approach for off-pump pulmonary valve replacement in patients with a dilated right ventricular outflow tract. Annals of Thoracic Surgery. 2015;100:e99.