نظرة عامة

التهاب البنكرياس المناعي الذاتي هو التهاب مزمن يُعتقد أن سببه الجهاز المناعي في الجسم الذي يهاجم البنكرياس، وهو يستجيب للعلاج بالستيرويدات. هناك نوعان فرعيان معروفان الآن من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، وهما النوع الأول والنوع الثاني.

يمثل النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي مظهرًا بنكرياسًا لمرض يُعرف باسم المرض المرتبط بالغلوبولين المناعي. ويؤثر هذا المرض غالبًا في أعضاء متعددة، بما في ذلك البنكرياس والقنوات الصفراوية في الكبد والغدد اللعابية والكليتين والعقد اللمفية.

يؤثر النوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي فيما يبدو على البنكرياس فقط، رغم أن حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي يُصابون أيضًا بمرض الأمعاء الالتهابي المرتبط بهذه الحالة.

يمكن تشخيص النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي عن طريق الخطأ على أنه سرطان البنكرياس. وتتداخل المؤشرات والأعراض الخاصة بالحالتين ولكن لهما علاجات مختلفة تمامًا، ولذا من الضروري جدًا التمييز بينهما.

الأعراض

من الصعب تشخيص التهاب البنكرياس المناعي الذاتي. فهو لا يتسبب عادةً في ظهور أي أعراض. كما تتشابه مؤشرات وأعراض النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي مع تلك المرتبطة بسرطان البنكرياس.

قد تشمل مؤشرات سرطان البنكرياس وأعراضه ما يلي:

  • البول الداكن
  • البراز الباهت أو البراز الذي يطفو على سطح الماء في المرحاض
  • اصفرار الجلد والعينين (اليَرقان)
  • الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن أو الجزء الأوسط من الظهر
  • الغثيان والقيء
  • الضعف أو الإرهاق الشديد
  • فقدان الشهية أو الشعور بالامتلاء
  • نقص الوزن دون سبب معروف

أكثر علامات النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي شيوعًا، والتي تظهر على حوالي 80% من المصابين، هي اليرقان غير المؤلم الذي ينتج عن انسداد قنوات المرارة. ويمكن أن يحدث النوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي نتيجة للنوبات المتكررة لالتهاب البنكرياس الحاد. كما أن الشعور بالألم في الجزء العلوي من البطن، وهو أحد أشهر أعراض سرطان البنكرياس، لا يظهر غالبًا في حالة التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.

تشمل الفروق بين النوع الأول والنوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي ما يلي:

  • في النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، قد يصيب المرض أعضاء أخرى إلى جانب البنكرياس. أما النوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي فيصيب البنكرياس فقط، رغم ارتباط المرض بمرض مناعي ذاتي آخر وهو مرض الأمعاء الالتهابي.
  • يصيب النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي على الأرجح الرجال في العقد السادس والسابع من العمر.
  • أما النوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي فيصيب كلاً من الرجال والنساء، وتبدأ الإصابة به عادةً في سن مبكرة عن تلك التي تبدأ فيها الإصابة بالنوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.
  • ومن المرجح أن ينتكس النوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي عند وقف العلاج.

متى تزور الطبيب

لا يتسبب بنكرياس الالتهاب المناعي عادةً في حدوث أي أعراض. راجع طبيبك على أي حال، إذا واجهت زيادة في الوزن غير مبررة، أو ألمًا في البطن، أو يرقانًا، أو علامات وأعراض أخرى تزعجك.

الأسباب

لا يعرف الأطباء تحديدًا أسباب التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، لكن يُعتقد أنه كغيره من الأمراض المناعية ناتج عن هجوم الجهاز المناعي للجسم على أنسجة الجسم السليمة.

عوامل الخطر

يوجد نوعان من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي يحدثان بتواتر مختلف في أجزاء مختلفة من العالم. ففي الولايات المتحدة الأمريكية، يُصاب ما يقرب من 80 بالمئة من الناس بالتهاب البنكرياس المناعي الذاتي من النوع 1.

غالبًا ما يكون المصابون بالتهاب البنكرياس المناعي الذاتي من النوع 1:

  • تزيد أعمارهم عن 60 عامًا
  • من الذكور

أما من يصابون بالتهاب البنكرياس المناعي الذاتي من النوع 2:

  • فيكونون غالبًا ممن تزيد أعمارهم عن 40 عامًا (أصغر بعِقد أو اثنين ممن يصابون بالنوع 1)
  • تتساوى احتمالية كونهم إناثًا مع احتمالية كونهم ذكورًا
  • من الأرجح أن يكونوا مصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية، مثل التهاب القولون التقرحي

المضاعفات

قد يسبب التهاب البنكرياس المناعي الذاتي مجموعة متنوعة من المضاعفات.

  • قصور الإفراز الخارجي للبنكرياس. قد يؤثر التهاب البنكرياس المناعي الذاتي على قدرة البنكرياس على إفراز الإنزيمات الكافية. قد تشمل مؤشرات المرض وأعراضه الإسهال ونقص الوزن وداء العظم الاستقلابي ونقص الفيتامينات والمعادن.
  • داء السكري. نظرًا لأن البنكرياس هو العضو المسؤول عن إفراز الأنسولين، فقد ينجم عن أي ضرر يلحق به الإصابة بداء السكري، وقد تحتاج إلى العلاج بالأدوية الفموية أو الأنسولين.
  • تضيق البنكرياس أو القنوات المرارية.
  • تكلسات أو حصوات البنكرياس.

يمكن أيضًا أن تسبب علاجات التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، مثل استخدم الستيرويدات طويل الأمد، مضاعفات. على الرغم من ذلك، يعيش الأشخاص الذين يُعالجَون من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي متوسط العمر المتوقع، حتى مع وجود هذه المضاعفات.

لا يوجد ارتباط وثيق بين التهاب البنكرياس المناعي الذاتي وسرطان البنكرياس.

التهاب البنكرياس المناعي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

22/01/2021
  1. Soliman H, et al. Risk factors and treatment of relapses in autoimmune pancreatitis: Rituximab is safe and effective. United European Gastroenterology Journal. 2019; doi:10.1177/2050640619862459.
  2. Feldman M, et al., eds. Chronic pancreatitis. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 11th ed. Elsevier; 2021.https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2020.
  3. Whitcomb DC. Autoimmune pancreatitis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 1, 2020.
  4. Goldman L, et al., eds. Pancreatitis. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2020.
  5. Signs and symptoms of pancreatic cancer. American Cancer Society. https://www.cancer.org/cancer/pancreatic-cancer/detection-diagnosis-staging/signs-and-symptoms.html. Accessed Dec. 2, 2020.
  6. Adam A, et al., eds. The pancreas. Grainger and Allison's Diagnostic Radiology. 7th ed. Elsevier Limited; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2020.
  7. Cameron AM, et al. Unusual pancreatic tumors. In: Current Surgical Therapy. 13th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2020.
  8. AskMayoExpert. Autoimmune pancreatitis (adult). Mayo Clinic; 2019.
  9. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Oct. 5, 2020.
  10. Majumder S (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 6, 2021.

ذات صلة

Products & Services