نظرة عامة

التهاب البنكرياس المناعي، والمعروف أيضًا باسم (AIP)، هو التهاب مزمن يُعتقد أنه ناجم عن مهاجمة الجهاز المناعي للجسم للبنكرياس ويستجيب للعلاج بالستيرويد. وتم التعرف على نوعين من الأنواع الفرعية لالتهاب البنكرياس المناعي (AIP) الآن وهما: النوع 1 والنوع 2.

يُسمى النوع الأول أيضاً بالتهاب البنكرياس المرتبط بــ IgG4 وهو جزء من مرض يسمى مرض IgG4 المرتبط (IgG4-RD) والذي غالباً ما يؤثر على أعضاء متعددة، بما في ذلك البنكرياس، والقنوات الصفراوية في الكبد، والغدد اللعابية، والكليتين والعقد اللمفاوية.

ولكن يبدو أن النوع 2 من التهاب البنكرياس المناعي (AIP) لا يؤثر إلا على البنكرياس، على الرغم من أن حوالي ثلث الأشخاص الذين يعانون من النوع الثاني من مرض التهاب البنكرياس المناعي يعانون من مرض التهاب الأمعاء.

يتم علاج كل الأنواع الفرعية من التهاب البنكرياس المناعي باستخدام الستيرويدات، والتي يمكن أن تحسن الحالة بشكل كبير لدى العديد من الأشخاص.

يُعد التهاب البنكرياس المناعي مرضًا نادر الحدوث، وتم التعرف عليه حديثًا ويمكن تشخيصه عن طريق الخطأ على أنه سرطان البنكرياس. حيث تتشابه علامات وأعراض الإصابة في كلتا الحالتين، ولكن تختلف العلاجات تمامًا، لذا من المهم جدًا التمييز بين كل منهما عن الآخر.

الأعراض

أن التهاب البنكرياس المناعي الذاتي صعب التشخيص. لا يسبب، غالبًا، أي أعراض. وعندما يحدث ذلك، تكون العلامات والأعراض مشابهة لأعراض سرطان البنكرياس وعلاماته.

قد تتضمن أعراض سرطان البنكرياس ما يلى:

  • البول الداكن
  • البراز الشاحب أو البراز الذي يطفو في المرحاض
  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان)
  • ألم في الجزء العلوي من البطن أو في الجزء الأوسط من الظهر
  • الغثيان والقيء
  • الضعف أو التعب الشديد
  • فقدان الشهية أو الشعور بالامتلاء
  • فقدان الوزن بدون سبب معروف

إن العلامة الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب البنكرياس المناعي الذاتي، الموجودة في حوالى 80 في المائة من الأشخاص، هي اليرقان غير المؤلم بسبب انسداد القناة الصفراوية. قد يسبب التهاب البنكرياس المناعي أيضًا فقدان الوزن. يعانى العديد من الأشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس المناعي الذاتي كتلاً في البنكرياس والأعضاء الأخرى والتي يمكن أن يتم تشخيصها بشكل خاطئ على أنها سرطان.

يحدث نوعا التهاب البنكرياس المناعي في أماكن متكررة ومختلفة في العالم. في الولايات المتحدة، يصاب حوالي 80 في المائة من الأشخاص بالنوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.

الأشخاص المصابون بالنوع الأول من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي:

  • يزيد عمرك عن 60
  • ذكور
  • يعانون من تورط أعضاء متعددة، بما في ذلك القنوات الصفراوية (IgG4 المرتبطة بالتهاب القنوات الصفراوية المصلب) أو الغدد اللعابية (IgG المرتبطة بالتهاب الغدة اللعابية) أو الرئتين (IgG4 المرتبطة بمرض رئوي)
  • الإصابة بتليف خلف الصفاق (RPF) وهو تكون الأنسجة الليفية الزائدة في المنطقة خلف المعدة والأمعاء
  • الإصابة بتضخم العقد اللمفاوية (اعتلال عقدي لمفي) أو نقص الغدة الدرقية (قصور الدرقية) أو مرض الكلى

الأشخاص المصابون بالنوع الثاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي:

  • تزيد أعمارهم غالبًا عن 40 عامًا (أصغر بعقد أو اثنين من المصابين بالنوع الأول)
  • تكون نسبة الإصابة متساوية بين الذكور والإناث
  • لديهم احتمالية تصل إلى 30 بالمائة للإصابة بداء الأمعاء الالتهابي، مثل التهاب القولون التقرحي

متى تزور الطبيب

لا يسبب التهاب البنكرياس المناعي الذاتي غالبًا أي أعراض. ومع ذلك، ارجع إلى طبيبك إذا كنت تعاني فقدان الوزن غير المبرر، أو ألمًا في البطن، أو يرقانًا، أو غيرها من العلامات والأعراض التي تزعجك.

الأسباب

لا يعرف الأطباء ما الذي يسبب الإصابة بمرض المناعة الذاتي، ولكن كما هو الحال في أمراض المناعة الذاتية الأخرى، فإن الجهاز المناعي يهاجم الأنسجة السليمة للجسم.

المضاعفات

يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس المناعي الذاتي مجموعة متنوعة من المضاعفات.

  • قصور البنكرياس. قد يؤثر التهاب البنكرياس المناعي الذاتي في قدرة البنكرياس على إنتاج إنزيمات كافية. قد تتضمن العلامات والأعراض الإسهال وخسارة الوزن وداء العظام الأيضي ونقص الفيتامينات أو المعادن.
  • داء السكري. نظرًا لأن البنكرياس هو العضو المسؤول عن إنتاج الأنسولين، فقد ينجم عن أي ضرر يلحق به الإصابة بداء السكري، وقد تحتاج إلى العلاج بالأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم أو الأنسولين.
  • تكلسات أو حصوات البنكرياس.

يمكن أيضًا أن تسبب علاجات التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، مثل استخدم الستيرويدات طويل الأمد، مضاعفات. على الرغم من ذلك، يعيش الأشخاص الذين يتم علاجهم من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي متوسط العمر المتوقع، حتى مع وجود هذه المضاعفات.

لا يوجد ارتباط وثيق بين التهاب البنكرياس المناعي الذاتي وسرطان البنكرياس.

التهاب البنكرياس المناعي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Hart PA, et al. Long-term outcomes of autoimmune pancreatitis: A multicentre, international analysis. Gut. 2013;62:1771.
  2. Chari ST, et al. A diagnostic strategy to distinguish autoimmune pancreatitis from pancreatic cancer. Clinical Gastroenterology and Hepatology. 2009;7:1097.
  3. Sah RP, et al. Autoimmune pancreatitis: An update on classification, diagnosis, natural history and management. Current Gastroenterology Reports. 2012;14:95.
  4. Greenberger NJ. Autoimmune pancreatitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 22, 2014.
  5. O'Reilly DA, et al. Review of the diagnosis, classification and management of autoimmune pancreatitis. World Journal of Gastrointestinal Pathophysiology. 2014;5:71.
  6. Pancreatic cancer symptoms. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/wyntk/pancreas/page5. Accessed Oct. 23, 2014.
  7. What are pancreatic enzymes? Pancreatic Cancer Action Network. http://www.pancan.org/section-facing-pancreatic-cancer/learn-about-pan-cancer/diet-and-nutrition/pancreatic-enzymes/. Accessed Oct. 27, 2014.
  8. Golden AK. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 26, 2014.
  9. Kamisawa T, et al. Recent advances in autoimmune pancreatitis: Type 1 and type 2. Gut. 2013;62:1373.
  10. Hart PA, et al. Treatment of relapsing autoimmune pancreatitis with immunomodulators and rituximab: The Mayo Clinic experience. Gut. 2013;62:1607.
  11. Shimosegawa T, et al. International consensus diagnostic criteria for autoimmune pancreatitis: Guidelines of the International Association of Pancreatology. Pancreas. 2011;40:352.
  12. Khandelwal A, et al. Recent advances in the diagnosis and management of autoimmune pancreatitis. American Journal of Roentgenology. 2014;202:1007.
  13. Chari ST (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 18, 2014.