نظرة عامة

متلازمة العقدة الجيبية المريضة هي عدم قدرة منظِّم ضربات القلب الطبيعي (العقدة الجيبية) على تنظيم سرعة قلب مناسبة لاحتياجات الجسم. فهي تسبب عدم انتظام نظم القلب (اضطراب النظم القلبي). وتُعرف متلازمة العقدة الجيبية المريضة أيضًا بخلل العقدة الجيبية أو مرض العقدة الجيبية.

العقدة الجيبية هي منطقة من الخلايا المتخصصة توجد في الحجرة اليمنى العلوية للقلب. وتتحكم هذه المنطقة في ضربات قلبك. إذ تصدر العقدة الجيبية عادةً نبضات كهربائية بوتيرة ثابتة. وتتغير الوتيرة اعتمادًا على نشاطك وعواطفك وراحتك وعوامل أخرى.

وعند الإصابة بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة، تصبح وتيرة الإشارات الكهربائية غير طبيعية. قد يكون نبض قلبك سريعًا جدًا أو بطيئًا جدًا أو متقطعًا بفترات توقف طويلة، أو مزيجًا يجمع بين مشكلات النظم هذ على نحو متبادل. وتجدُر الإشارة إلى أن متلازمة العقدة الجيبية المريضة غير شائعة نسبيًا، لكن خطر الإصابة بها يزداد مع تقدم العمر.

وفي النهاية يحتاج العديد من المصابين بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة إلى منظِّم لضربات القلب للحفاظ على نظم قلب منتظم.

الأعراض

يوجد لدى معظم المصابين بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة أعراض قليلة أو قد لا توجد لديهم أي أعراض. وقد تكون الأعراض خفيفة أو تظهر وتزول - ما يجعل من الصعب التعرف عليها في البداية.

وقد تتضمن علامات متلازمة العقدة الجيبية المريضة وأعراضها ما يلي:

  • الإرهاق
  • الدوخة أو الدوار
  • فقدان الوعي أو الاقتراب من فقدان الوعي
  • ضيق النفس
  • آلامًا أو عدم ارتياح في منطقة الصدر
  • التشوش
  • بطء النبض الطبيعي عن المعتاد (بطء ضربات القلب)
  • الشعور بسرعة دقات القلب والرفرفة (الخفقان)

متى تزور الطبيب؟

تحدَّث إلى طبيبك إذا ظهرت عليك أي مؤشرات مرض أو أعراض للإصابة بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة. قد تحدث هذه المشكلات بسبب العديد من الحالات الطبية، ومن المهم تشخيصها بدقة في الوقت المناسب.

إذا كنت تشعر بألم جديد أو غير واضح الأسباب في الصدر، أو كنت تشتبه في الإصابة بنوبة قلبية، فاطلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

الأسباب

يتكون القلب من أربع غرف — غرفتين علويتين (الأذينين) وغرفتين سفليتين (البُطينات). ويتم التحكم عادةً في نظم قلبك من خلال العقدة الجيبية، وهي منطقة من الخلايا المتخصصة في حجرة القلب العلوية اليمنى (الأذين).

كما يُصدِر منظم ضربات القلب الطبيعي هذا إشارات كهربائية تحفز كل نبضة قلب. وتنتقل الإشارات الكهربائية من العقدة الجيبية، عبر الأذين إلى البُطينات، ما يسبب انقباضهما وضخ الدم إلى رئتيك وجسمك.

وإذا كنت تعاني من متلازمة العقدة الجيبية المريضة، فإن العقدة الجيبية لا تعمل بشكل صحيح؛ ما يسبب بطء سرعة قلبك (بطء القلب) أو زيادتها للغاية (تسرُّع القلب) أو عدم انتظامها.

وتشمل مشاكل العقدة الجيبية ما يلي:

  • بطء القلب الجيبي. تُصدِر العقدة الجيبية شحنة كهربائية بمعدل أبطأ من المعتاد.
  • توقف جيبي المنشأ. تتوقف الإشارات القادمة من العقدة الجيبية مؤقتًا، ما يؤدي إلى تخطي النبضات.
  • كتلة الخروج الجيبية الأذينية. يتم إبطاء الإشارات المرسلة إلى غرف القلب العلوية أو إعاقة مسارها، ما يتسبب في التوقف المؤقت لنبضات القلب أو تخطيها.
  • قصور مؤثر على الميقاتِيَّة. تكون سرعة القلب طبيعية أثناء الراحة، ولكنها لا تزيد خلال ممارسة الأنشطة البدنية.
  • متلازمة بطء-تسرُّع القلب. تتناوب سرعة القلب بين النظم السريع والبطيء بصورة غير طبيعية، عادةً مع التوقف لفترة طويلة (توقف الانقباض) بين النبضات.

ما الذي يجعل العقدة الجيبية على غير ما ينبغي؟

يمكن أن تنشأ تشوهات العقدة الجيبية نتيجة للأسباب التالية:

  • وهن أنسجة القلب نتيجة تقدم السن
  • مرض القلب
  • الأمراض الالتهابية التي تصيب القلب
  • تلف العقدة الجيبية أو التندّب الناتج عن جراحة القلب
  • أدوية علاج ضغط الدم المرتفع بما في ذلك حاصرات قنوات الكالسيوم وحاصرات مستقبلات بيتا
  • الأدوية المستخدمة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي)
  • بعض أدوية داء الزهايمر
  • الأمراض العضلية العصبية، مثل ضمور العضلات
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • طفرة وراثية نادرة

عوامل الخطر

يمكن أن تحدث متلازمة الجيوب الأنفية المَرِيضة في أي مرحلة عمرية، ولكنها أكثر شيوعًا عند الأشخاص في السبعينيات من العمر أو أكبر. وقد تزيد عوامل خطر الإصابة بمرض القلب الشائعة من خطر الإصابة بمتلازمة الجيوب الأنفية المَرِيضة:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع الكوليسترول
  • وزن الجسم الزائد
  • قلة ممارسة الرياضة

المضاعفات

عندما لا يعمل جهاز تنظيم ضربات القلب الطبيعي بشكل صحيح، فلا يمكن لقلبك أن يعمل كما ينبغي. يمكن أن يؤدي ذلك إلى:

  • الرجفان الأذيني، وهو اضطراب في نظم حجرات القلب العليا
  • فشل القلب
  • السكتة الدماغية
  • توقف القلب

17/03/2020
  1. Issa ZF. Sinus node dysfunction. In: Clinical Arrhythmology and Electrophysiology: A Companion to Braunwald's Heart Disease. 3rd ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 23, 2020.
  2. Homoud MK. Sinus node dysfunction: Epidemiology, etiology, and natural history. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 23, 2020.
  3. Homoud MK. Sinus node dysfunction: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 23, 2020.
  4. Homoud MK. Sinus node dysfunction: Clinical manifestations, diagnosis, and evaluation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 23, 2020.
  5. Sick sinus syndrome. Heart Rhythm Society. https://www.hrsonline.org/patient-resources/sick-sinus-syndrome. Accessed Jan. 23, 2020.
  6. Sick sinus syndrome. National Library of Medicine Genetics Home Reference. https://ghr.nlm.nih.gov/condition/sick-sinus-syndrome. Accessed Jan. 23, 2020.
  7. Hayes DL. Permanent cardiac pacing: Overiew of devices and indications. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 23, 2020.
  8. Pacemakers. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/pacemakers. Accessed Jan. 24, 2020.
  9. Ablation for arrhythmias. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/arrhythmia/prevention--treatment-of-arrhythmia/ablation-for-arrhythmias. Accessed Jan. 24, 2020.
  10. Heart-healthy lifestyle changes. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-healthy-lifestyle-changes. Accessed Jan. 23, 2020.