الشذوذ الخلقية للصمام التاجي

تشوهات الصمام التاجي الخلقية هي مشكلات قلبية تتزامن مع الولادة (عيوب خلقية قلبية) تؤثر على الصمام الواصل بين الحجرة العلوية اليسرى من القلب (الأذين الأيسر) والحجرة السفلية اليسرى (الأذين الأيسر).

تشمل تشوهات الصمام التاجي ما يلي:

  • زيادة سمك سدائل (وريقات) الصمام أو تصلبها
  • تشوه الوريقات أو التحامها
  • مشكلات في الأوتار الداعمة للصمام، كحالة غياب الأوتار أو قِصرها أو زيادة سمكها أو التحامها بعضلة القلب بالقرب من الصمام التاجي
  • مشكلات في أنسجة القلب أو عضلته بالقرب من الصمام التاجي
  • وجود أكثر من فتحة في حيز الصمام التاجي (صمام بفتحة مزدوجة)

من أنواع اعتلال صمامات القلب الناتجة عن تشوهات الصمام التاجي ما يلي:

  • تضيّق الصمّام التاجي. يؤدي تيبس الوريقات وتضيُق فتحة الصمام التاجي إلى تقليل تدفُّق الدم من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر.
  • تسريب (ارتجاع) الصمام التاجي. في هذه الحالة، لا تنغلق سدائل الصمام التاجي بإحكام، أو أنها تبرز للخلف (تدلي الصمام التاجي) إلى داخل الأذين الأيسر تزامنًا مع انكماش (انقباض) القلب. ونتيجة لذلك، يسرب الصمام التاجي الدم.

يمكن حدوث كلٍ من تضيّق الصمام التاجي وارتجاعه في آن واحد.

عادةً ما يكون لدى الأشخاص المصابين بتشوهات الصمام التاجي عيوب خلقية قلبية أخرى أيضًا.

التشخيص

يجري الطبيب فحصًا بدنيًا ويسألك عن المؤشرات والأعراض وعن تاريخ عائلتك المَرضي. وسيستمع الطبيب إلى صوت قلبك باستخدام السماعة الطبية لاكتشاف نفخة قلبية قد تكون علامة على مرض الصمام التاجي.

ومخطط صدى القلب هو الفحص الرئيسي المستخدم في تشخيص تشوهات الصمام التاجي الخلقية. تُنتِج الموجات الصوتية في مخطط صدى القلب صورًا متحركة لقلبك أثناء حركته. يستطيع مخطط صدى القلب إظهار بنية القلب وصماماته وتدفق الدم من خلاله.

هناك نوعان من مخططات صدى القلب. في مخطط صدى القلب القياسي (عبر الصدر)، يضغط الفني بجهاز (الترجام) بقوة على جلدك، موجهًا شعاع الموجات فوق الصوتية إلى قلبك عبر الصدر. ويسجل الترجام أصداء الموجات الصوتية المرتدة عن القلب. ثم يعمل الحاسوب على تحويل الصدى إلى صور متحركة.

وإذا لم يكشف مخطط صدى القلب القياسي عن معلومات كافية للطبيب، فقد تحتاج إلى الخضوع لمخطط صدى القلب عبر المريء. وفي هذا الفحص، يوجَّه مسبار مرن به ترجام عبر الحلق عبر الأنبوب الذي يصل الفم بالمعدة (المريء).

ويمكن إجراء فحوصات أخرى مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية أو تخطيط كهربية القلب.

العلاج

يعتمد علاج تشوهات الصمام التاجي الخلقية على المؤشرات والأعراض لديك وعلى مدى خطورة حالتك. ويمكن أن يتابع الطبيب الحالة عن طريق إجراء فحوصات منتظمة.

وفي النهاية، قد يلزم إجراء عملية جراحية لترميم الصمام التاجي أو استبداله.

ترميم الصمام التاجي

قد يوصي طبيبك بإجراء ترميم الصمام التاجي، إن أمكن، حيث ينقذ هذا الإجراء صمام القلب. وقد يجري الجراحون واحدًا أو أكثر من إجراءات ترميم الصمام التاجي التالية:

  • ترقيع الثقوب في أحد الصمامات
  • إعادة توصيل سدائل الصمام
  • فصل سدائل الصمام المُلتحمة
  • فصل العضلة القريبة من الصمام أو استئصالها أو إعادة تشكيلها
  • فصل الأحبال الداعمة للصمام أو تقصيرها أو إطالتها أو استبدالها
  • استئصال أنسجة الصمام الزائدة بحيث يمكن للسدائل الانغلاق بإحكام
  • تضييق الحلقة المحيطة بالصمام أو تدعيمها باستخدام حلقة اصطناعية

استبدال الصمام التاجي

إذا لم يكن بالإمكان ترميم الصمام التاجي، فقد ينصح الطبيب بعملية استبدال الصمام التاجي، حيث يزيل الجرَّاح الصمام التالف، ويستبدله بصمام ميكانيكي، أو بيولوجي مصنوع من الأنسجة القلبية للبقر أو الخنازير أو البشر.

تتحلل الصمامات النسيجية البيولوجية بمرور الوقت، ومن ثم تُستبدل بعد تحللها. أما إذا كان لديك صمام ميكانيكي، فستحتاج إلى تناول أدوية مضادة لتخثر الدم مدى الحياة لمنع تكون الجلطات. وسيناقش معك طبيبك فوائد كل نوعٍ من الصمامات ومخاطره، وأيها قد يناسبك.

يمكن أن تُستخدم الصمامات النسيجية الحيوية والميكانيكية مع الأطفال والبالغين على حدٍ سواء. ويتعاون كلٌ من طبيب القلب والجرّاح والأسرة لاختيار الصمام المناسب بعد تقييم المخاطر والفوائد المتوقعة.

الرعاية التفقدية

يحتاج الأطفال والبالغون الذين خضعوا لجراحة لعلاج الشذوذات الخلقية في الشريان التاجي أو من لديهم شذوذات فيه رعاية طيلة العمر يقدمها أطباء مدربون على حالات القلب الخلقية، مثل أطباء القلب المتخصصين في علاج الأطفال والبالغين. يحتاج الأطفال والبالغون كذلك إلى مواعيد متابعة لمراقبة أي تغيرات في حالاتهم. ويحتاج البعض أحيانًا إلى تكرار جراحات إصلاح الصمام أو غيرها من الجراحات لاستبدال الصمام الذي توقف عن العمل.

الأنواع

  1. البطين الأيمن ذو المخرجين
  2. الثقبة البيضوية الواضحة
  3. الجذع الشرياني
  4. الحلقات الوعائية
  5. الشذوذ الخلقية للصمام التاجي
  6. الصمام الأبهري ثنائي الشرف
  7. العائد الوريدي الرئوي الشاذ الكلي
  8. القناة الشريانية السالكة (PDA)
  9. تحويل الشرايين الكبيرة
  10. تشوه الحاجز البطيني (VSD)
  11. تضيق الأبهر
  12. تضيق الصمام الرئوي
  13. رباعية فالو
  14. رتق الرئة
  15. رتق الرئة مع سلامة الحاجز البطيني
  16. رتق الرئة مع وجود عيب في الحاجز البطيني
  17. رتق الصمام ثلاثي الشرف
  18. شذوذ إيبشتاين
  19. عيب الحاجز الأذيني (ASD)
  20. عيب العود الوريدي الرئوي الشاذ جزئيًا
  21. عيب في القناة الأذينية البطينية
  22. عيوب القلب الخلقية لدى الأطفال
  23. متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج
  24. متلازمة أيزنمينجر
  25. متلازمة فترة QT الطويلة
  26. متلازمة وولف باركنسون وايت (WPW)
31/03/2021
  1. Bonow RO, et al., eds. Congenital heart disease. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 11th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 11, 2021.
  2. Schiller MB, et al. Echocardiographic evaluation of the mitral valve. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 11, 2021.
  3. Townsend CM Jr, et al. Congenital heart disease. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 21st ed. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 11, 2021.
  4. Otto CM, et al. 2020 ACC/AHA guideline for the management of patients with valvular heart disease: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Joint Committee on Clinical Practice Guidelines. Journal of the American College of Cardiology. doi:10.1016/j.jacc.2020.11.018.
  5. What are congenital heart defects? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/congenital-heart-defects. Accessed May 7, 2021.