نظرة عامة

التهاب الدماغ هو التهاب في أنسجة المخ. وتوجد له عدة أسباب، إلا أن أكثرها شيوعًا هو العَدوى الفيروسية.

عادةً ما يسبب التهاب الدماغ ظهور علامات وأعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا الخفيفة - مثل الحُمَّى أو الصُّداع - أو لا يسبب أعراضًا على الإطلاق. في بعض الأحيان تكون الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا أكثر خطورة. كما يمكن أن يسبب التهاب الدماغ تشوش التفكير أو النوبات الـمَرَضية أو مشاكل في الحركة أو الحواس مثل البصر أو السمع.

في بعض الحالات، يمكن أن يشكل التهاب الدماغ خطرًا على حياة المصاب. ويُعد التشخيص والعلاج في الوقت المناسب مهمّين للغاية لأنه من الصعب التنبؤ بمدى تأثير التهاب الدماغ على كل فرد.

الأعراض

يشعر معظم المصابين بالتهاب الدماغ الفيروسي بأعراض خفيفة تشبه أعراض الأنفلونزا، مثل:

  • الصداع
  • الحُمّى
  • آلام في العضلات أو المفاصل
  • الإرهاق أو الضعف

وقد تكون مؤشرات المرض وأعراضه أحيانًا أكثر حدة، وقد تشمل:

  • التشوش أو الهياج أو الهلاوس
  • النوبات المرضية
  • فقدان الإحساس أو الشلل في مناطق معينة من الوجه أو الجسم
  • ضعف العضلات
  • مشكلات في الكلام أو السمع
  • فقدان الوعي (بما في ذلك الغيبوبة)

قد تشمل مؤشرات المرض والأعراض التي تظهر على الرضَّع والأطفال الصغار ما يلي:

  • انتفاخ في البقع اللينة (اليافوخ) في جمجمة الرضيع
  • الغثيان والقيء
  • تيبّس الجسم
  • سوء التغذية أو عدم الاستيقاظ من أجل الرضاعة
  • سهولة الاستثارة

متى يجب زيارة الطبيب

احصل على رعاية فورية إذا كنت تعاني من أي من الأعراض الأكثر شدة المرتبطة بالتهاب الدماغ. يتطلب الصداع الشديد والحُمّى وتغير الوعي الحصول على رعاية عاجلة.

يجب أن يتلقى الرضع والأطفال الصغار الذين تظهر عليهم أي مؤشرات أو أعراض لالتهاب الدماغ رعايةً عاجلةً.

الأسباب

يعد السبب الدقيق الكامن وراء الإصابة بالتهاب الدماغ غير معروف. ولكن عند معرفة السبب، يكون على الأغلب عدوى فيروسية. يمكن للعدوى البكتيرية أو حالات الالتهابات غير المعدية أن تتسبب أيضًا في التهاب الدماغ.

يوجد نوعان رئيسيان من أنواع التهاب الدماغ:

  • التهاب الدماغ الأولي. تحدث هذه الحالة عندما يصيب فيروس أو أي عامل آخر الدماغ مباشرةً. يمكن أن تتركز العدوى في منطقة واحدة أو تنتشر. قد تكون العدوى الأولية إعادة تنشيط الفيروس الذي كان غير نشط بعد مرض سابق.
  • التهاب الدماغ الثانوي. تحدث هذه الحالة نتيجة لرد فعل معيب في جهاز المناعة لعدوى في أماكن أخرى من الجسم. بدلاً من مهاجمة الخلايا التي تسبب العدوى فقط، فإن الجهاز المناعي يهاجم أيضًا الخلايا السليمة في الدماغ عن طريق الخطأ. يحدث التهاب الدماغ الثانوي، الذي يُعرف أيضًا باسم التهاب الدماغ التالي للعدوى، عادةً بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة الأولية.

الأسباب الفيروسية الشائعة

تشمل الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب الدماغ ما يلي:

  • فيروس الهربس البسيط (HSV). يمكن أن يتسبب في الإصابة بالتهاب الدماغ كلٌ من فيروس الهربس البسيط (HSV) من النوع الأول المقترن بقروح الزكام وبثور الحمى حول فمك، وفيروس الهربس البسيط (HSV) من النوع الثاني المقترن بالهربس التناسلي. وتُعد الإصابة بالتهاب الدماغ بسبب فيروس الهربس البسيط (HSV) من النوع الأول أمرًا نادر الحدوث، ولكنها قد تؤدي إلى تلف كبير في الدماغ أو الوفاة.
  • فيروسات الهربس الأخرى. تشمل هذه الفيروسات فيروس إبشتاين-بار، الذي يسبب عادةً كثرة الوحيدات العدوائية، والفيروس النطاقي الحماقي، الذي يسبب عادةً جدري الماء والقوباء المنطقية (الهربس النطاقي).
  • الفيروسات المعوية. تشمل هذه الفيروسات فيروس شلل الأطفال وفيروس كوكساكي، اللذين يسببان عادةً مرضًا ترافقه أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا والتهاب العين وآلام البطن.
  • الفيروسات التي ينقلها البعوض. يمكن أن تسبب هذه الفيروسات العدوى مثل عدوى غرب النيل، ولاكروس، وسانت لويس، والتهاب الدماغ الخَيلِيُّ الغربي والشرقي. قد تظهر أعراض العدوى في غضون بضعة أيام إلى أسبوعين بعد التعرض لأحد الفيروسات التي ينقلها البعوض.
  • الفيروسات التي ينقلها القُراد. ينتقل فيروس بواسان من خلال القُراد ويسبب التهاب الدماغ في الغرب الأوسط من الولايات المتحدة. عادةً ما تظهر الأعراض بعد حوالي أسبوع من لدغة القُرادة المصابة.
  • فيروس داء الكلب. تسبب العدوى بفيروس داء الكلب، الذي ينتقل عادةً من خلال عضة حيوان مصاب، تفاقمًا سريعًا ينتهي بالإصابة بالتهاب الدماغ بمجرد أن تبدأ الأعراض. ويُعد داء الكلب سببًا نادرًا للإصابة بالتهاب الدماغ في الولايات المتحدة.
  • عدوى مرحلة الطفولة. من الأسباب الشائعة نسبيًا للإصابة بالتهاب الدماغ الثانوي عدوى مرحلة الطفولة الشائعة، مثل الحصبة (الحُمَيرَاء) والنكاف والحصبة الألمانية (الحُمَيرَاء). تمثل هذه الأسباب الآن أمرًا نادرًا في الولايات المتحدة بسبب توافر اللقاحات لهذه الأمراض.

عوامل الخطر

يمكن أن يُصاب أي شخص بالتهاب الدماغ. تشمل العوامل التي قد تزيد من الخطورة ما يلي:

  • العمر. بعض أنواع التهاب الدماغ أكثر شيوعًا أو أكثر شدة في بعض المجموعات العمرية. وبشكل عام يكون الأطفال الصغار وكبار السن في خطر أكبر للإصابة بمعظم أنواع التهاب الدماغ الفيروسي.
  • ضعف جهاز المناعة. يعد الأشخاص، الذين يعانون فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS) أو يتناولون أدوية مثبطة للمناعة أو يعانون حالة أخرى تسبب ضعف الجهاز المناعي، لديهم معدل خطر مرتفع للإصابة بالتهاب الدماغ.
  • المناطق الجغرافية. تعد الأمراض المنقولة بالبعوض أو القراد أكثر شيوعًا في مناطق جغرافية محددة.
  • فصل العام. تميل الأمراض المنقولة بالبعوض أو القراد إلى الشيوع بشكل أكبر في فصل الصيف في العديد من المناطق بالولايات المتحدة.

المضاعفات

تختلف مضاعفات التهاب الدماغ، اعتمادًا على عوامل مثل:

  • عمرك
  • سبب الالتهاب لديك
  • شدة مرضك الأولي
  • الوقت منذ بداية المرض إلى العلاج

عادةً ما يتعافى الأشخاص المصابون بمرض خفيف نسبيًا في غضون أسابيع قليلة من دون حدوث مضاعفات طويلة الأمد.

مضاعفات المرض الشديد

قد يلحق الالتهاب إصابة بالدماغ يمكن أن تسبب الغيبوبة أو الوفاة.

وربما تستمر مضاعفات الأخرى - تتفاوت تفاوتًا كبيرًا في حدتها - لمدة أشهر أو قد تكون دائمة. وقد تشمل هذه المضاعفات ما يلي:

  • الإرهاق المستمر
  • ضعفًا في العضلات أو عدم تناسقها
  • تغيُّرات في الشخصية
  • مشكلات في الذاكرة
  • الشلل
  • خللًا في السمع أو الرؤية
  • إعاقات الكلام

الوقاية

تُعد أفضل طريقة للوقاية من التهاب الدماغ الفيروسي هي اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب التعرض للفيروسات التي يمكن أن تسبب المرض. احرص على اتباع الإرشادات التالية:

  • مارِس عادات صحية جيدة. اغسل يديكَ بالماء والصابون بصورة متكرِّرة وبدقة، وخصوصًا بعد استخدام المرحاض وقبل تناول الوجبات وبعدها.
  • لا تشارك أدوات الطبخ مع الآخرين. لا تشارك أدوات المائدة والمشروبات مع غيرك.
  • علِّم أطفالك عادات جيدة. تأكد من أنهم يمارسون عادات صحية جيدة ويتجنبون مشاركة الأدوات في المنزل والمدرسة مع زملائهم.
  • احصل على اللقاحات اللازمة. احرص على الالتزام باللقاحات الحالية الخاصة بك وبأطفالك. تحدث إلى طبيبك قبل السفر حول اللقاحات الموصى بها للوجهات المختلفة.

الحماية من الناموس والقُراد

لتقليل التعرض للناموس والقُراد:

  • ارتدِ ملابس لحماية نفسك. ارتدِ قمصانًا طويلة الأكمام وسراويل طويلة إذا كنت بالخارج في الفترة بين الغروب والفجر حيث يكون الناموس أكثر نشاطًا، وعندما تكون في منطقة مغطاة بالأعشاب والشجيرات الطويلة حيث يكون القُراد أكثر شيوعًا.
  • استخدم طاردًا للناموس. يمكن استخدام مواد كيميائية مثل ثنائي إيثيل تولواميد (ديت - DEET) برشها على الجلد والملابس. ولوضع طارد الناموس على وجهك، رُشه على يديك ثم امسحه على وجهك. وإذا كنت تستخدم مستحضرًا واقيًاٍ من الشمس وطارد الناموس معًا، فضع المستحضر الواقي من الشمس أولًا.
  • استخدم المبيدات الحشرية. تُوصي وكالة حماية البيئة باستخدام المنتجات التي تحتوي على البيرمثرين، الذي يطرد القُراد والناموس ويقضي عليهما. ويمكن رش هذه المنتجات على الملابس والخيام وغيرها من التجهيزات المستخدمة خارج المنزل. وتجدُر الملاحظة أنه يحظر استخدام البيرمثرين على الجلد.
  • الابتعاد عن الناموس. امتنع عن ممارسة الأنشطة غير الضرورية في الأماكن التي ينتشر فيها الناموس. وتجنَّب الخروج في الفترة من الغروب حتى الفجر، حيث يكون الناموس أكثر نشاطًا. وأصلِح النوافذ والستائر المكسورة.
  • تخلَّص من مصادر المياه الراكدة خارج منزلك. تخلَّص من المياه الراكدة في فناء منزلك، حيث يمكن أن يضع الناموس بيضه فيها. وتتضمن البيئات الشائعة التي تجذب الناموس أواني الزهور أو غيرها من حاويات البستنة والأسقف المسطحة والإطارات القديمة والبالوعات المسدودة.
  • ابحث عن مؤشرات الأمراض الفيروسية في الهواء الطلق. إذا لاحظتَ وجود طيور أو حيوانات مريضة أو تحتضر، فأبلغ إدارة الصحة المحلية بملاحظاتك.

حماية الأطفال الصغار

لا يُنصح باستخدام طارد الحشرات مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهرين. وبدلًا من ذلك، قم بتغطية أداة حمل الأطفال أو عربة الأطفال بناموسية.

وبالنسبة للرضع والأطفال الأكبر سنًا، تعتبر المواد الطاردة التي تحتوي على 10% إلى 30% من مادة ثنائي إيثيل تولواميد (ديت - DEET) آمنة، ولا يوصى باستخدام المنتجات التي تحتوي على كل من ثنائي إيثيل تولواميد والمواد الحاجبة للأشعة الشمسية للأطفال لأن إعادةً وضعها -الأمر الذي قد يكون ضروريًا لتفعيل مكون الوقاية ضد الشمس- سيعرض الطفل لكمية كبيرة من مادة DEET.

تتضمن نصائح استخدام طارد الناموس مع الأطفال ما يلي:

  • ساعد الأطفال دائمًا في استخدام طارد الناموس.
  • رش طارد الناموس على الملابس والجلد المكشوف.
  • ضع طارد الناموس عندما توجد في أماكن مفتوحة لتقليل مخاطر استنشاقه.
  • رشّ طارد الناموس على يديك ثم ضعه على وجه طفلك. انتبه أثناء وضعه حول العينين والأذنين.
  • لا تستخدم طارد الناموس على أيدي الأطفال الصغار الذين قد يضعون أيديهم في أفواههم.
  • اغسل الجلد الذي وضعت عليه طارد الناموس بالماء والصابون عندما تدخل إلى أماكن مغلقة.

التهاب الدماغ - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

17/04/2020
  1. Bennett JE, et al. Encephalitis. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 24, 2017.
  2. Hardarson HS. Acute viral encephalitis in children: Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 31, 2017.
  3. Ferri FF. Encephalitis, acute viral. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 24, 2017.
  4. AskMayoExpert. Viral encephalitis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  5. Gluckman SJ. Viral encephalitis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 24, 2017.
  6. Meningitis and encephalitis fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Meningitis-and-Encephalitis-Fact-Sheet. Accessed Feb. 1, 2017.
  7. Dorsett M, et al. Diagnosis and treatment of central nervous system infections in the emergency department. Emergency Medical Clinics of North America. 2016;34:917.
  8. Patel H, et al. Long-term sequelae of West Nile virus-related illness: A systematic review. The Lancet Infections Diseases. 2015;15:951.
  9. Hardarson HS. Acute viral encephalitis in children: Treatment and prevention. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 31, 2017.
  10. Daroff RB, et al. Viral encephalitis and meningitis. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 1, 2017.
  11. Zachary KC. Acyclovir: An overview. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 1, 2017.
  12. Breisch N. Prevention of arthropod and insect bites: Repellents and other measures. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 31, 2017.
  13. West Nile virus FAQ: Insect repellant use and safety. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/westnile/faq/repellent.html. Accessed Feb. 1, 2017.
  14. West Nile virus: Prevention & control. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/westnile/prevention/index.html. Accessed Feb. 1, 2017.
  15. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 24, 2017.
  16. Howe CL, et al. Neuroprotection mediated by inhibition of calpain during acute viral encephalitis. Scientific Reports. 2016;6:28699.
  17. Singh TD, et al. Predictors of outcome in HSV encephalitis. Journal of Neurology. 2016;263:277.
  18. Wormser GP, et al. Update and commentary on four emerging tick-borne infections. Infectious Disease Clinics of North America. 2015;29:371.
  19. Riggin EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic. Jan. 30, 2020.