الدعامات المحملة بالأدوية: هل تزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية؟

تتسم أكثر أنواع دعامات القلب شيوعًا بالأمان والفعالية عند الاستخدام مع دواء مضاد للتجلط.

من إعداد فريق مايو كلينك

الدعامة هي أنبوب شبكي صغير يُثبَّت في الشريان لإبقائه مفتوحًا. وتكون الدعامة المحملة بالأدوية مغلفة بدواء بطيء الإطلاق للمساعدة على الوقاية من تكون جلطات الدم في الدعامة.

وقد تتسبب جلطات الدم المتكونة في الدعامة في حدوث انسداد (تضيّق الشريان) في المستقبل، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية.

أما بالنسبة للدعامات التي لا تحتوي على طبقة من الأدوية، فتُسمى بالدعامات المعدنية غير المغلفة.

الأمان في استخدام الدعامات المحملة بالأدوية

تتوفر الآن أنواع جديدة ومطورة من الدعامات المحملة بالأدوية وهي آمنة وفعالة مع غالبية الحالات، وذلك عند استخدامها مع دواء مضاد للتجلط بناءً على وصفة طبية. وبوجهٍ عام، تقل احتمالية الإصابة بعودة التضيق نتيجة استخدام الدعامات المحملة بالأدوية مقارنةً بالدعامات المعدنية غير المطلية.

ويُذكر أن الدعامة المحملة بالأدوية أكثر أنواع الدعامات شيوعًا لعلاج انسداد شرايين القلب. ولقد نجح علاج الكثير من الأشخاص المصابين بمشكلات في القلب باستخدام الدعامات المحملة، ما أغناهم عن إجراء عمليات جراحية أكثر توغلاً، مثل جراحة الشريان التاجي. ويعمل طبيب القلب على تثبيت دعامة أثناء إجراء الرأب الوعائي للشريان التاجي، ويُطلق على هذا الإجراء التدخل التاجي عن طريق الجلد. إذ يُدخِل الطبيب أنبوبًا ضيقًا ومرنًا (قسطرة) مثبتًا في طرفه بالون في أحد الأوعية الدموية. ويتمدد البالون مؤقتًا لتوسيع الشريان المسدود وتحسين تدفق الدم. وأحيانًا يُستخدم بالون مغلف بالدواء.

إذا كنت تشعر بألم في الصدر نتيجة انسداد أحد شرايين القلب، فقد تخفف الدعامة المحملة بالأدوية من حدة الأعراض وتغني عن الحاجة إلى تكرار إجراءات عمليات الرأب الوعائي.

ما ينبغي مراعاته بعد تركيب دعامة محملة بالأدوية

إذا كان لديك تاريخ سابق من المشاكل المرتبطة بالنزف، فقد لا يكون تركيب دعامة محملة بالأدوية خيارًا جيدًا لك. فسوف يتعين عليك بعد تركيب الدعامة المحملة بالأدوية تناول الأسبرين بالإضافة إلى مضادات قوية لتخثر الدم تُصرف بوصفة طبية، مثل كلوبيدوجريل (Plavix)، من أجل الحد من خطر تجلط الدم داخل الدعامة. وقد تحتاج إلى تناول الأسبرين بصفة يومية لبقية حياتك.

وسيعطيك طبيبك تعليمات إضافية بشأن ما هو متوقع قبل تركيب دعامة محملة بالأدوية وبعد تركيبها. وإليك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • هل تحتاج إلى عملية جراحية من نوع آخر قريبًا؟ إذا كنت تفكر في الخضوع لجراحة بعيدًا عن القلب (جراحة غير قلبية) في السنة التالية لتركيب الدعامة المحملة بالأدوية، فقد يوصي طبيبك بتأجيلها لمدة عام، إن أمكن ذلك. وفي حال لم تتمكن من تأجيلها، فقد يكون استخدام دعامة معدنية غير مغلفة خيارًا أفضل لك. تحدّث مع طبيبك عن خياراتك.
  • هل تحتاج إلى تغيير الأدوية التي تتناولها؟ قد تؤثر الأدوية المضادة للتخثر والأسبرين على العمليات الجراحية وبعض الإجراءات الطبية الأخرى وأدوية معينة. وفي حال كانت هناك عملية جراحية غير قلبية لا يُمكن تأجيلها، تحدث إلى طبيبك بخصوص جميع الأدوية التي تتناولها، وخاصة الأسبرين أو مضادات تخثر الدم التي تُصرف بوصفة طبية. فقد تحتاج إلى تعديل الجرعات التي تتناولها من هذه الأدوية. ويمكن أيضًا التوقف عن تناول الأدوية المضادة للتخثر بعد ستة أشهر من تركيب الدعامة، ولكن يجب مناقشة هذا الأمر مع طبيبك.

بعد تركيب دعامة محملة بالأدوية

بعد تركيب دعامة محملة بالأدوية، سيصف لك الطبيب أدوية، مثل الأسبرين والأدوية الخافضة للكوليسترول، وينصح إدخال تغييرات على نمط حياتك للوقاية من حدوث مشكلات بالدعامة أو القلب. وتتضمن التغييرات الصحية في نمط الحياة الامتناع عن التدخين واتباع نظام غذائي أكثر إفادة لصحة القلب وممارسة الكثير من التمارين الرياضية.

وقد يخضع البعض لجراحة تحويل مسار الشريان التاجي بدلاً من زرع الدعامة. وجراحة تحويل مسار الشريان التاجي فعالة، ولكنها إجراء أكثر توغلاً مقارنة بتركيب الدعامات، ما يعني وقتًا أطول للتعافي.

24/09/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة