نظرة عامة

تُعرَف المشكلات المُستمرَّة، والمُتكرِّرة من حيث الاستجابة الجنسية والرغبة والنَّشوة أو الألم، والتي تُسبِّب الضِّيق أو الإجهاد في العلاقة مع الزَّوج، من الناحية الطبية باسم الضَّعف الجنسي لدى الإناث.

وتتعرَّض العديد من النِّساء لمُشكلات الوظيفة الجنسية في بعض الأوقات. ويُمكن حدوث المُشكلات في أيِّ مرحلةٍ من الحياة. مُمكِن أن يحدُث خلَل الوظيفة الجنسية عند الأنثى في أي مرحلةٍ من حياتها. ويُمكِن أن يحدُث فقط في مواقِف جنسيَّة مُعيَّنة أو في كلِّ المواقِف الجنسية.

وتتضمَّن الاستجابة الجنسية مجموعةً من العناصر المُتشابكة من الحالة النفسية، والانفعالات، والتجارب، والمُعتقَدات، ونَمَط الحياة والعلاقات. ويُمكِن للاضطِراب الذي يُصيب أيَّ جزءٍ أن يؤثِّر على الرغبة الجنسية، أو الإثارة، أو الرِّضا، وغالبًا ما يتضمَّن العلاج أكثر من أسلوب.

الأعراض

تتباين الأعراض وفقًا لنوع الضعف الجنسي الذي تعانين منه:

  • انخفاض الرغبة الجنسية. يتضمن هذا العرض الأكثر شيوعًا من بين أعراض الضعف الجنسي لدى الإناث قلة الاهتمام بالناحية الجنسية والرغبة في ممارسة الجنس.
  • اضطراب الاستثارة الجنسية. ربما تكون رغبتك في ممارسة الجنس سليمة، ولكنك تعانين من صعوبة تتعلق بالاستثارة أو عدم القدرة على الشعور بها أو الحفاظ عليها أثناء النشاط الجنسي.
  • اضطراب النشوة. المعاناة من صعوبة دائمة أو متكررة في الوصول للنشوة بعد الحصول على مستوى الإثارة الجنسية الكافي أو التحفيز المتواصل.
  • اضطراب الألم الجنسي. تشعرين بألم مرتبط بالاستثارة الجنسية أو الاتصال عبر المهبل.

متى تزور الطبيب؟

إذا كانت المشكلات الجنسية تؤثر على علاقتك، أو تقلقك، فحدد موعدًا مع طبيبك لعمل تقييم.

الأسباب

غالبًا ما تحدُث مشاكل جنسية عندما تكون الهرمونات غير مُستقرَّة، مثل ولادة طفل أو عند انقطاع الطمْث. وقد تُساهم أيضًا الأمراض الخطيرة، مثل السرطان، أو داء السُّكري، أو أمراض القلب والأوعية الدموية (قلبي وعائي) في الضَّعف الجنسي.

تتضمَّن العوامل التي غالبًا ما تكون ذات صِلةٍ ببعضها، التي تُسهِم في الضَّعف وعدَم الرِّضا الجنسي ما يلي:

  • عوامل بدنية. تؤدِّي العديد من الحالات الطبيَّة إلى الضَّعف الجنسي، بما في ذلك السرطان، وفشل الكلى، والتصلُّب المُتعدِّد، ومرَض القلب ومشاكل المثانة. تُقلِّل بعض الأدوية رغبتَك الجنسية وقُدرة الجسم على الوصول إلى النَّشوة، بما في ذلك أدوية ضغط الدَّم، وأدوية العلاج الكيميائي، ومضادَّات الهيستامين.
  • عوامل هرمونية. قد تُسبِّب قلَّة نِسبة الأستروجين بعد انقِطاع الطمْث التغييرَ في الأنسجة التناسُلية والاستجابة الجنسية. ويؤدِّي نقص الأستروجين إلى نقص تدفُّق الدم في منطقة الحوض، والذي قد يؤدِّي إلى الحاجة إلى مزيدٍ من الوقت للإثارة والوصول إلى النَّشوة، بالإضافة إلى ضَعف إحساس الأعضاء التناسُلية.

    وتُصبِح بِطانة المِهبل أكثر جَفافًا وأقلَّ مُرونة، وخاصَّة إذا لم تكوني نشِطةً جنسيًّا. وتُؤدِّي هذه العوامل إلى الجِماع المُؤلِم (عُسر الجماع). وتقلُّ أيضًا الرَّغبة الجنسية عندما تقلُّ مستويات الهرمونات.

    وتتغيَّر أيضًا مُستويات الهرمونات في الجسم عند الولادة وأثناء الرِّضاعة الطبيعية، والتي قد تؤدِّي إلى جَفاف المِهبل وتؤثِّر في الرغبة في مُمارسة الجنس.

  • عوامل نفسية واجتماعية. قد يُسبِّب الاكتئاب أو القلق غير المُعالَج أو يُسهِم في الضَّعف الجنسي، كما يفعل الضغط النفسي طويل المَدى أو تاريخ من الانتهاك الجنسي. من المُمكن أن يُسبِّب القلقُ من الحمْل ومُتطلَّبات كونِك أمًّا جديدة أثارًا مُماثِلة.

    قد تُقلِّل المشاكل طويلة الأمَد مع الشريك — عن الجنس أو الجوانب الأُخرى من العلاقة — الاستجابة الجنسية أيضًا. وقد تُؤثِّر أيضًا المشاكل الدِّينية والثقافية والمشاكل المُتعلِّقة بمظهر الجِسم.

عوامل الخطر

قد تزيد بعض العوامل من خطر إصابتِك باختلال الوظيفة الجنسية مثل:

  • الاكتئاب أو القلق
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • أمراض الجهاز العصبي مثل إصابة الحبل النخاعي أو التصلب المتعدد
  • الأمراض الخاصة بالنساء مثل الضمور الفرجي المهبلي أو العدوى أو مرض الحزاز المتصلب
  • بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو أدوية ضغط الدم المرتفع
  • الضغط النفسي أو العاطفي، خاصة ما يتعلق بعلاقتِك بشريكِكِ
  • تعرضِك سابقًا لانتهاك جنسي

20/06/2019
  1. AskMayoExpert. Sexual dysfunction in women. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Wein AJ, et al., eds. Sexual function and dysfunction in the female. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 6, 2018.
  3. Shifren JL. Overview of sexual dysfunction in women: Epidemiology, risk factors, and evaluation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 6, 2018.
  4. Frequently asked questions. Women's health FAQ072. Your sexual health. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/Your-Sexual-Health. Accessed Aug. 6, 2018.
  5. Fact sheet: Female sexual dysfunction. Hormone Health Network. https://www.hormone.org/diseases-and-conditions/womens-health/female-sexual-dysfunction. Accessed Aug. 9, 2018.
  6. Overview of female sexual function and dysfunction. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/sexual-dysfunction-in-women/overview-of-female-sexual-function-and-dysfunction. Accessed Aug. 9. 2018.
  7. Shifren JL. Sexual dysfunction in women: Management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 6, 2018.
  8. Santoro N, et al. Role of estrogens and estrogen-like compounds in female sexual function and dysfunction. The Journal of Sexual Medicine. 2016;13:305.
  9. Cappelletti M, et al. Increasing women's sexual desire: The comparative effectiveness of estrogens and androgens. Hormones and Behavior. 2016;78:178.
  10. Khamba B, et al. The efficacy of treatment of sexual dysfunction secondary to antidepressants. The Journal of Alternative and Complementary Medicine. 2013;19:862.
  11. Effective treatments for sexual problems. The North American Menopause Society. https://www.menopause.org/for-women/sexual-health-menopause-online/effective-treatments-for-sexual-problems. Aug. 6, 2018.