الحلقات الوعائية

تُعتبر الحلقات الوعائية تشوهات بالشريان الأبهري في الوعاء الدموي الرئيسي القادم من القلب (الأبهر)، والتي تطوق جزءًا من القصبة الهوائية أو تطوقها بالكامل (الحنجرة) أو الأنبوب الذي يمر من فمك إلى معدتك (المريء) أو كليهما. وتوجد هذه العيوب منذ الولادة (خلقية)، ولكن يمكن أن تحدث الأعراض إما في مرحلة الطفولة المبكرة أو في وقت لاحق في العمر. تنجم الأعراض عن بعض أجزاء الحلقات الضاغطة على القصبة الهوائية أو المريء أو كليهما.

قد تؤدي الحلقات الوعائية التي تضغط على القصبة الهوائية والمريء مشاكل بالهضم وفي التنفس. قد تتضمن علامات مرض الجهاز التنفسي وأعراضه عدوى متكررة في الجهاز التنفسي، أو صوت الصفير، أو السعال. وقد تتضمن علامات مرض الجهاز الهضمي وأعراضه صعوبة في البلع، أو صعوبة في التغذية، أو القيء. لا يعاني معظم الأشخاص المصابين بهذه الحالة أعراضًا.

عادةً ما يُعاني الأشخاص المصابون بالحلقات الوعائية أيضًا عيوبًا قلبية خلقية أخرى.

الأنواع

  1. البطين الأيمن ذو المخرجين
  2. الثقبة البيضوية الواضحة
  3. الجذع الشرياني
  4. الحلقات الوعائية
  5. الشذوذ الخلقية للصمام التاجي
  6. الصمام الأبهري ثنائي الشرف
  7. القناة الشريانية السالكة (PDA)
  8. تحويل الشرايين الكبيرة
  9. تشوه الحاجز البطيني (VSD)
  10. تضيق الأبهر
  11. تضيق الصمام الرئوي
  12. رباعية فالو
  13. رتق الرئة
  14. رتق الرئة مع سلامة الحاجز البطيني
  15. رتق الرئة مع وجود عيب في الحاجز البطيني
  16. رتق الصمام ثلاثي الشرف
  17. شذوذ إيبشتاين
  18. ﺷﺬﻭﺫ ﻋﻮﺩ الدم في ﺍﻷﻭﺭﺩﺓ ﺍﻟﺮﺋﻮﻳﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ
  19. عيب الحاجز الأذيني (ASD)
  20. عيب العود الوريدي الرئوي الشاذ جزئيًا
  21. عيب في القناة الأذينية البطينية
  22. متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج
  23. متلازمة أيزنمينجر
  24. متلازمة فترة QT الطويلة
  25. متلازمة وولف باركنسون وايت (WPW)
  26. مرض كاواساكي

التشخيص

قد يستعرض طبيبك العلامات والأعراض، ويجري فحصًا بدنيًا، ويطلب إجراء أشعة سينية على الصدر وذلك لتشخيص الحلقات الوعائية واستبعاد الحالات الأخرى التي قد تتسبب في الأعراض. يمكن أن تُبيّن الأشعة السينية على الصدر أي جانب من الجسم يتواجد به قوس الشريان الأبهري، وأي تغييرات لحقت بالقصبة الهوائية والتي قد تُشير إلى وجود حلقة وعائية.

قد تُجرَى اختبارات تصويرية أخرى لتشخيص الحلقات الوعائية، مثل تخطيط صدى القلب أو الفحص المقطعي المحوسب (CT) للأوعية. كما قد يستخدم الأطباء تلك الاختبارات لتخطيط العلاج.

وقد يقوم الأطباء في بعض الحالات بإجراء ابتلاع الباريوم. في هذا الاختبار، يبتلع المرء مادة تُسمى بالباريوم، حيث يراقبك الأطباء باستخدام الأشعة السينية في أثناء ابتلاعك للمادة لاستعراض داخل مريئك.

قد يُجرَى تنظير القصبات لتقييم السبب الكامن وراء الأعراض ولتحديد موقع الضغط الواقع على القصبة الهوائية وشدته. في هذا الاختبار، يُدخل الطبيب أنبوبًا مرنًا صغيرًا عبر الفم أو الأنف إلى الرئتين. تتيح كاميرا صغيرة وضوء مُثبتان في منظار القَصَبات للطبيب النظر داخل القصبة الهوائية والشعب الهوائية للرئتين.

العلاج

الجراحة عادةً مطلوبة لعِلاج الحلقات الوعائية الضاغِطة على القصبة الهوائية أو المرِّيء وتجنُّب المُضاعفات. يُقسِّم الجرَّاحون الحلقات الوعائية لإطلاق الدَّوائر الضاغِطة على القصبة الهوائية والمريء. يتمُّ عمَلُ هذا الإجراء عادةً أثناء الجراحة المفتوحة، ولكن في بعض الحالات يتمُّ استخدام إجراءٍ طفيف التَّوغُّل.

يُمكن استِخدام أساليبَ جراحيةٍ مُختلفة، اعتمادًا على التَّشوُّه المُحدَّد.

قد يحتاج الأطفال والبالِغون الذين لدَيهِم الحلقات الوعائية إلى الرِّعاية مدى الحياة ومَواعيد المُتابَعة المُنتظِمة مع الأخصائيِّين لمُتابعة حالاتهم. قد يُشارك أخصائيُّون مُتعدِّدون، بما في ذلك أطباء أمراض القلب الخِلقية، الأطباء المُتمرِّسون في حالات الهضم (أخصائِيُّو أمراض الجهاز الهضمي)، والأطباء المُتمرِّسون في حالات الأُذن، والأنف والحنجرة؛ في رعايتِهم.

06/03/2018
  1. Juraszek AL, et al. Vascular rings and slings. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 19, 2017.
  2. Licari A, et al. Congenital vascular rings: A clinical challenge for the pediatrician. Pediatric Pulmonology. 2015;50:511.
  3. Kliegman RM, et al. Other congenital heart and vascular malformations. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 19, 2017.
  4. Backer CL, et al. Vascular rings. Seminars in Pediatric Surgery. 2016;25:165.
  5. Bronchoscopy. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/bron#. Accessed Sept. 27, 2017.
  6. Johnson JN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 30, 2017.