نظرة عامة

عيب الحاجز الأذيني (ASD) هو ثقب في الجدار بين الحجرتين العلويتين لقلبك (الأذينتين). إن المرض موجود عند الولادة (خَلقي).

قد لا يمكن أن تسبب العيوب البسيطة مشكلة وقد يمكن العثور عليها مصادفةً. ومن الممكن أيضًا أن تنغلق عيوب الحاجز الأذيني البسيطة بنفسها في مرحلة الطفولة أو الطفولة المبكرة.

قد تدمر عيوب الحاجز الأذيني طويلة الأمد والكبيرة قلبك ورئتيك. قد يعيش الشخص البالغ الذي يعاني عيب الحاجز الأذيني الذي لم يكتشفه لفترة قصيرة بسبب فشل القلب أو ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر على الشرايين في الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي). قد تكون الجراحة ضرورية لإصلاح عيوب الحاجز الأذيني لمنع حدوث المضاعفات.

رعاية ثقوب الحاجز بين الأذينين في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

لا تظهر أي أعراضٍ أو علاماتٍ على الأطفال المولودين بقصور الحاجز الأذيني. أما في البالغين، فتظهر الأعراض والعلامات عند مقاربتهم سنّ الـ 30، إلا أنها تتأخر عن الظهور لعدة عقودٍ في بعض الأحيان.

تشمل أعراض وعلامات قصور الحاجز الأذيني:

  • صعوبة التنفس، خاصةً عند بذل مجهود
  • الإرهاق
  • تورم الساقين أو القدمين أو البطن
  • الخفقان القلبي وتخطي ضربات القلب
  • السكتة الدماغية
  • هسهسة القلب، وهو صوتٌ قوي يُمكن سماعه عن طريق السماعة الطبية.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيبك في حالة إصابتك أو إصابة طفلك بأي من هذه العلامات أو الأعراض:

  • ضيق النفس
  • الشعور بالإرهاق بسهولة، وخاصة بعد النشاط
  • تورم الساقين أو القدمين أو البطن
  • الخفقان القلبي وتخطي ضربات القلب

قد تكون هذه علامات أو أعراض قصور القلب أو أي مضاعفات أخرى لأمراض القلب الخلقية.

الأسباب

طريقة عمل القلب الطبيعية

ينقسم القلب إلى أربعة حجرات مجوفة، اثنتان يمينًا واثنتان يسارًا. لضخ الدم لجميع أنحاء الجسم، يستخدم القلب جانبيه الأيمن والأيسر لمهام مختلفة.

ينقل الجانب الأيمن من القلب الدم إلى الرئتين عبر أوعية دموية تسمى الشرايين الرئوية. في الرئتين، ينقل الدم الأكسجين ثم يعود لجانب القلب الأيسر عبر الأوردة الرئوية. بعد ذلك يضخ الجانب الأيسر من القلب الدم عبر الشريان الأبهري إلى سائر أنحاء الجسم.

لماذا تتم الإصابة بعيوب القلب؟

يعرف الأطباء أن عيوب القلب عند الولادة (الخلقية) تنشأ من العيوب التي تحدث في وقت مبكر من نمو القلب، ولكن غالبًا لا يوجد سبب واضح. قد تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا.

كيفية عمل القلب مع عيب الحاجز الأذيني

يتيح عيب الحاجز الأذيني (ASD) بتدفق الدم المؤكسد للتو من الحجرة العلوية اليسرى من القلب (الأذين الأيسر) إلى الحجرة اليمنى العلوى من القلب (الأذين الأيمن). ولهذا، يندمج هذا الدم مع الدم غير المؤكسد ويتم ضخه إلى الرئتين، حتى ولو كان مجددًا بالأكسجين بالفعل.

إذا كان عيب الحاجز الأذيني كبيرًا، يمكن أن تتسبب الزيادة في حجم الدم في فرط ملء الرئتين وإرهاق الجانب الأيمن من القلب. في حال عدم علاج هذه الحالة، يتمدد الجانب الأيمن من القلب ويضعف مع الوقت. في حال استمرار هذه العملية، قد يزداد ضغط الدم في الرئتين أيضًا، مما يؤدي إلى فرط ضغط الدم الرئوي.

لعيب الحاجز الأذيني العديد من الأنواع، والتي تتضمن:

  • الفوهة. هذا هو أكثر الأنواع شيوعًا لعيب الحاجز الأذيني (ASD)، ويحدث في منتصف الجدار الموجود بين الأذينين (الحاجز الأذيني).
  • الحاجز. يحدث هذا العيب في الجزء السفلي من الحاجز الأذيني، وقد يحدث مع المشاكل القلبية الخلقية الأخرى.
  • الجيب الوريدي. يعد عيبًا نادرًا وغالبًا ما يحدث في الجزء العلوي من الحاجز الأذيني.
  • الجيب التاجي. في هذا العيب النادر، يوجد جزء مفقود من الجدار الموجود بين الأذين الأيسر والجيب التاجي — والذي يعد جزءًا من النظام الوريدي للقلب -.

عوامل الخطر

لا يُعرف سبب حدوث عيوب الحاجز الأذيني، ولكن يبدو أن عيوب القلب الخلقية تسري في العائلات، وتحدث أحيانًا مع مشكلات وراثية أخرى، مثل متلازمة داون. إذا كنت مصابًا بعيب قلبي، أو لديك طفل مصاب بعيب قلبي، فإنه يمكن للاستشاري الوراثي تقدير احتمالات أن أي طفل في المستقبل سوف يُصاب بهذا المرض أم لا.

بعض الحالات المرضية التي تصاب بها أو التي تحدث في أثناء الحمل قد تزيد من خطر إصابتك بعيب قلبي، بما في ذلك:

  • عدوى الحصبة. قد تصبح الإصابة بالحميراء (الحصبة الألمانية) خلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل زيادة خطر الإصابة بعيوب القلب الوراثية.
  • تعاطي المخدرات أو التبغ أو الكحول أو التعرض لمواد معينة. يمكن لاستخدام بعض الأدوية أو التبغ أو الكحول أو المخدرات، مثل الكوكايين، في أثناء الحمل أن يضر الجنين النامي.
  • داء السكري أو الذئبة. إذا كنت مصابًا بداء السكري أو مرض الذئبة، فقد يكون من المرجح أن يكون لديك طفل يعاني عيبًا قلبيًا.
  • السمنة. قد يلعب الوزن الزائد (البدانة) دوراً في زيادة خطر إنجاب طفل مصاب بعيب خلقي.
  • بِيلَةُ الفينيل كيتون (PKU). إذا كنت مصابًا ببِيلَة الفينيل كيتون ولا تتبع خطة وجبات بِيلَة الفينيل كيتون الخاصة بك، فقد يكون من المرجح أن يكون لديك طفل يعاني عيبًا قلبيًا.

المضاعفات

قد لا يتسبب ثقبٌ صغيرٌ في الحاجز الأذيني في أي مشاكل. فتلك الثقوب الصغيرة غالبًا ما تلتحم خلال فترة الطفولة.

بينما قد تؤدي الثقوب الأكبر في مشاكل خطيرة، مثل:

  • فشل النصف الأيمن من القلب
  • اضطرابات ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)
  • زيادة احتمالية الإصابة بسكتة دماغية
  • تناقص العمر

تشمل المضاعفات الأقل خطورة:

  • فرط ضغط الدم الرئوي. إذا لم يُعالج ثقب الحاجز الأذيني الكبير، فسيزيد تدفق الدم إلى الرئتين وهو ما سيزيد ضغط الدم في الشرايين الرئوية (فرط ضغط الدم الرئوي).
  • متلازمة ايزنمنغر. من الممكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي في ضررٍ دائمٍ للرئة. تحدث متلازمة ايزنمنغر على مرّ السنوات، كما أنها غير شائعةٍ في المصابين بثقوب الحاجز الأذيني الكبيرة.

يساعد العلاج على تجنب أغلب تلك المضاعفات أو السيطرة عليها.

عيب الحاجز الأذيني والحمل

يمكن لمعظم النساء اللاتي يعانين من عيوب في الحاجز الأذيني تحمل الحمل دون أي مشاكل. مع ذلك، فإن الإصابة بعيوب أكبر أو بمضاعفات مثل فشل القلب، أو اضطراب نظمه أو فرط ضغط الدم الرئوي يمكن أن يعزز خطر حدوث مضاعفات لكِ أثناء الحمل. ينصح الأطباء بشدة النساء المصابات بمتلازمة آيزنمينجر بعدم الحمل لأنه قد يعرض حياتهن للخطر.

تُعد نسبة خطورة الإصابة بالداء القلبي الخلقي أعلى لدى أطفال الوالدين المصابين بهذا المرض، سواء الأب أو الأم. يجب على أي شخص لديه عيوب خلقية في القلب، سواء تم علاجها أو لا، ويفكر في بدء تكوين أسرة، أن يناقش هذه العيوب بعناية وبشكل مسبق مع الطبيب. قد تحتاجِين لإيقاف استخدام بعض الأدوية أو تعديلها قبل الحمل لأنها قد تسبب مشاكل خطيرة تؤثر في نمو الجنين بشكل جيد.

الوقاية

في معظم الحالات، لا يمكن الوقاية من عيوب الحاجز الأذيني. إذا كنت تخططين للحمل، حددي موعد زيارة مسبقة مع مقدم الرعاية الصحية. يجب أن تشمل هذه الزيارة ما يلي:

  • إجراء اختبار للمناعة من الحصبة الألمانية. إذا لم تكن مَناعِيًا، اسأل طبيبك عن الحصول على اللقاحات.
  • يمكنك مراجعة أدوية وأمراض الصحة الحالية. سوف تحتاج إلى مراقبة بعض مشكلات الصحة بعناية أثناء الحمل. قد يوصي طبيبك بتعديل أو إيقاف بعض الأدوية قبل الحمل.
  • مراجعة سجل التاريخ الطبي لعائلتك. إذا كان لديك تاريخ عائلي لعيوب القلب أو الاضطرابات الجينية الأخرى، فكر في التحدث مع استشاري علم الوراثة لتحديد المخاطر المحتملة قبل الحمل.

عيب الحاجز الأذيني (ASD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

25/01/2018
References
  1. Ferri FF. Atrial septal defect. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 15, 2017.
  2. AskMayoExpert. Atrial septal defect. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  3. Facts about atrial septal defect. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/heartdefects/atrialseptaldefect.html. Accessed Oct. 15, 2017.
  4. What are holes in the heart? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/holes. Accessed Oct. 15, 2017.
  5. Geva T. Atrial septal defects. The Lancet. 2014;383:1921.
  6. Congenital heart defects and CCHD. March of Dimes. https://www.marchofdimes.org/baby/congenital-heart-defects.aspx . Accessed Oct. 17, 2017.
  7. Bope ET, et al. The cardiovascular system. In: Conn's Current Therapy 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 15, 2017.
  8. Vasquez AF, et al. Atrial septal defect closure. Cardiology Clinics. 2013;31:385.
  9. Ooi YK, et al. Transcatheter versus surgical closure of atrial septal defects in children. Journal of the American College of Cardiology. 2016;9:79.
  10. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Accessed April 14, 2017.
  11. Stulak JM, et al. Reoperations after repair of partial atrioventricular septal defect: A 45-year single-center experience. Annals of Thoracic Surgery. 2010;89:1352.