نظرة عامة

القناة الشريانية السالكة هي فتحة مستمرة تصل بين الوعاءين الدمويين الرئيسيين اللذين يأتيان من القلب. الفتحة (القناة الشريانية) هي جزء طبيعي من الدورة الدموية للطفل في الرحم عادةً ما تنغلق بعد الولادة بفترة قصيرة. وإذا ظلت مفتوحة، فتُطلق عليها عندئذٍ القناة الشريانية السالكة.

لا تسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة أي مشاكل وقد لا تحتاج إلى علاج. ومع ذلك، فإن القناة الشريانية السالكة الكبيرة التي تُترك من دون علاج يمكن أن تسمح بتدفق الدم قليل الأكسجين في الاتجاه الخاطئ، وهذا يُضعف عضلة القلب ويسبب فشل القلب وغير ذلك من المضاعفات.

تشمل خيارات علاج القناة الشريانية السالكة مراقبة الحالة وتناول الأدوية وإغلاق القناة المفتوحة عن طريق القسطرة القلبية أو الجراحة.

الأعراض

تختلف أعراض القناة الشريانية السالكة باختلاف حجم العيب وما إذا كان الطفل قد أكمل فترة الحمل أم وُلد مبكرًا. وقد لا تسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة ظهور مؤشرات على المرض أو أعراضه ويظل دون اكتشاف لبعض الوقت، بل حتى سن البلوغ. أما القناة الشريانية السالكة الكبيرة، فيمكن أن تسبب فشل القلب بعد الولادة مباشرة.

قد يشتبه الطبيب المعالج لطفلك أولاً في إصابته بعيب في القلب خلال فحص دوري بعد سماعه لنفخة قلبية أثناء الاستماع إلى ضربات قلبه باستخدام السماعة الطبية.

يمكن أن يتسبب وجود القناة الشريانية السالكة الكبيرة أثناء مرحلة الرضاعة أو الطفولة فيما يلي:

  • سوء التغذية، ما يؤدي إلى ضعف النمو
  • التعرُّق عند البكاء أو الطعام
  • سرعة التنفس أو ضيق التنفس بشكل دائم
  • الإرهاق بسهولة
  • سرعة نبضات القلب

متى تزور الطبيب

يجب الاتصال بالطبيب في حال ظهور الأعراض التالية على الرضيع أو الطفل:

  • يتعب بسرعة عند الأكل أو اللعب
  • لا يزيد وزنه
  • ينقطع نفَسه أثناء الأكل أو البكاء
  • دائم التنفس بسرعة أو قصير النفَس

الأسباب

تنشأ عيوب القلب الخلقية من مشاكل تحدث في مرحلة مبكرة من نمو القلب، ولكنها في أغلب الأحيان تحدث دون سبب واضح. وربما يكون للعوامل الوراثية دور في هذا الأمر.

تحتاج الدورة الدموية للجنين إلى وجود فتحة تصل بين اثنين من الأوعية الدموية الخارجة من قلبه قبل الولادة، وهما الشريانان الأورطي والرئوي، حيث تنقل هذه الوصلة الدم من رئتي الجنين أثناء نموهما، بينما يحصل الطفل على الأكسجين عبر الدورة الدموية للأم.

تنغلق القناة الشريانية بصورة طبيعية خلال يومين أو ثلاثة من الولادة، بينما تستغرق الفتحة وقتًا أطول للانغلاق لدى الرُضع غير مكتملي النمو (المبتسرين). أما إذا ظلت الوصلة مفتوحةً، فيُطلق عليها عندئذٍ القناة الشريانية السالكة.

تؤدي هذه الفتحة غير الطبيعية إلى تدفق الكثير من الدم إلى رئتي الرضيع وقلبه. وإذا لم تُعالَج هذه الحالة، فقد يرتفع ضغط الدم في رئتَي الرضيع (ارتفاع الضغط الرئوي)، وربما يتضخَّم قلبه ويضعُف.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بالقناة الشريانية السالكة ما يلي:

  • الولادة المبكرة. تنتشر الإصابة بالقناة الشريانية السالكة بدرجة أكبر في الأطفال المولودين قبل أوانهم بكثير مقارنةً بالأطفال المولودين بعد اكتمال فترة الحمل.
  • التاريخ العائلي والحالات الوراثية الأخرى. يؤدي وجود تاريخ عائلي من الإصابة بعيوب القلب والحالات الوراثية الأخرى - مثل متلازمة داون - إلى زيادة مخاطر الإصابة بالقناة الشريانية السالكة.
  • عدوى الحصبة الألمانية أثناء الحمل. إذا أُصبت بالحصبة الألمانية أثناء الحمل، فستزيد فرص إصابة مولودك بعيوب القلب. يخترق فيروس الحصبة الألمانية المشيمة وينتشر عبر الجهاز الدوري للجنين ويسبب أضرارًا بالأوعية الدموية والأعضاء، مثل القلب.
  • الولادة في مناطق شاهقة الارتفاع. يكون الأطفال الذين يولدون على ارتفاع أعلى من 2499 مترًا (8200 قدم) أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالقناة الشريانية السالكة من الأطفال الذين يولدون على ارتفاعات منخفضة.
  • كونك أنثى. تشيع الإصابة بالقناة الشريانية السالكة في الإناث بمقدار الضعف.

المضاعفات

قد لا تسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة أي مضاعفات. بينما قد تسبب العيوب الأكبر حجمًا التي لم تخضع للعلاج ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم في الرئتين. يمكن أن يؤدي تدفق كميات مفرطة من الدم عبر الشرايين الرئيسية للقلب من خلال قناة شريانية سالكة إلى حدوث فرط ضغط الدم الرئوي الذي قد يتسبب في تلف دائم للرئة. وقد تؤدي القناة الشريانية السالكة إلى الإصابة بمتلازمة آيزينمينغر، وهي أحد أنواع فرط ضغط الدم الرئوي الذي لا يمكن علاجه.
  • فشل القلب. يمكن أن تتسبب القناة الشريانية السالكة في حدوث تضخم القلب وإضعافه في النهاية، ما يؤدي إلى الإصابة بفشل القلب وهي حالة مزمنة لا يستطيع فيها القلب ضخ الدم بفاعلية.
  • عَدوى القلب (التهاب الشغاف). يكون الأشخاص المصابون بمشكلات تكوينية في القلب، مثل القناة الشريانية السالكة، أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب البطانة الداخلية للقلب بصورة أكبر من الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة.

القناة الشريانية السالكة والحمل

ولا يواجه معظم النساء المصابات بمشكلة القناة الشريانية السالكة الصغيرة أي مشكلات أثناء الحمل. ومع ذلك، فإنَّ وجود عيب أكبر أو مضاعفات أكثر، مثل فشل القلب، أو اضطراب النظم القلبي، أو ارتفاع الضغط الرئوي، يمكن أن يزيد من خطر حدوث مضاعفات أثناء فترة الحمل. إذا كنتِ مصابة بمتلازمة آيزينمينغر، فعليكِ تجنب الحمل لأنه قد يهدد حياتك.

وإذا كنتِ مصابة بأي عيب في القلب، سواء تم علاجه أم لا، فتناقشي مع الطبيب بشأن تنظيم الأسرة. ففي بعض الحالات، تكون هناك حاجة إلى إجراء استشارات ما قبل الحمل مع الأطباء المتخصصين في أمراض القلب الخلقية، والأمراض الوراثية ورعاية حالات الحمل شديدة الخطورة. وقد تسبب بعض أدوية القلب مشكلات خطيرة للجنين، وقد يكون من الضروري التوقف عن تناول الأدوية أو تغييرها قبل الحمل.

الوقاية

لا توجد طريقة أكيدة لوقاية الطفل المولود من الإصابة بالقناة الشريانية السالكة. ولكن من المهم بذل كل جهد ممكن للحفاظ على الصحة أثناء الحمل. وفيما يلي بعض الأساسيات:

  • طلب الرعاية السابقة للولادة مبكرًا، حتى قبل حدوث الحمل. ينبغي مناقشة الإقلاع عن التدخين وتقليل التوتر ووقف وسائل منع الحمل مع طبيبك قبل الحمل. وناقشي أيضًا الأمور المتعلقة بالأدوية التي تتناولينها.
  • اتباع نظام غذائي صحي. تناولي مكملاً غذائيًا يحتوي على حمض الفوليك.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. تعاوني مع طبيبك على وضع خطة التمارين الرياضية المناسبة لك.
  • تجنب المخاطر. يشمل ذلك تجنب المواد الضارة مثل الكحول والسجائر والعقاقير غير المشروعة. تجنبي أيضًا استخدام أحواض الاستحمام الساخنة والساونا.
  • تجنب العدوى. أكملي لقاحاتك الناقصة قبل الحمل. فقد تسبب أنواع معينة من العدوى ضررًا للجنين النامي.
  • السيطرة على داء السكري. إذا كان لديك داء السكري، فتعاوني مع طبيبك لإدارة الحالة قبل الحمل وخلاله.

وإذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة لعيوب القلب أو غيرها من الاضطرابات الوراثية، ففكري ‎في الحديث مع استشاري أمراض وراثية قبل حدوث الحمل.

القناة الشريانية السالكة (PDA) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/01/2021
  1. Kleinman K, et al., eds. Neonatology. In: The Harriet Lane Handbook. 22nd ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 8, 2020.
  2. Congenital heart defects. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pda. Accessed Dec. 8, 2020.
  3. Patent ductus arteriosus (PDA). The American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/CongenitalHeartDefects/AboutCongenitalHeartDefects/Patent-Ductus-Arteriosus-PDA_UCM_307032_Article.jsp. Accessed Dec. 8, 2020.
  4. Doyle T, et al. Clinical manifestations and diagnosis of patent ductus arteriosus in term infants, children, and adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2020.
  5. Patent ductus arteriosus (PDA). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/congenital-cardiovascular-anomalies/patent-ductus-arteriosus-pda?qt=patent%20ductus%20arteriosus&alt=sh. Accessed Dec. 8, 2020.
  6. Waksmonski CA, et al. Pregnancy in women with congenital heart disease: General principles. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2020.
  7. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Dec. 3, 2020.
  8. Planning for pregnancy. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/preconception/planning.html. Accessed Dec. 8, 2020.
  9. Townsend CM Jr, et al. Congenital heart disease. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 20th ed. Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 2, 2020.
  10. Conrad C, et al. Understanding the pathophysiology, implications and treatment options of patents ductus arteriosus in the neonatal population. Advances in Neonatal Care. 2019; doi:10.1097/ANC.0000000000000590.
  11. Ferri FF. Patent ductus arteriosus. In: Ferri's Clinical Advisor 2021. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 8, 2020.
  12. Kliegman RM, et al., eds. Altitude-associated illness in children (acute mountain sickness). In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 9, 2020.
  13. Congestive heart failure and congenital defects. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/congenital-heart-defects/the-impact-of-congenital-heart-defects/congestive-heart-failure-and-congenital-defects. Accessed Dec. 10, 2020.