نظرة عامة

الثقبة البيضوية السالكة (PFO) هي ثقب في القلب لا يُغلق بالطريقة التي يُفترض أن ينغلق بها بعد الولادة.

أثناء نمو الجنين، تتواجد فتحة صغيرة، مثل الطية بصورة طبيعية — الثقبة البيضوية — في الجدار بين الحجرة العلوية اليمنى واليسرى في القلب (الأذينين). عادة ما تنغلق في أثناء فترة الطفولة. في حالة عدم انغلاق الثقبة البيضوية، فإنها تُسمى بالثقبة البيضوية السالكة أو الواضحة.

تحدث الثقبة البيضوية السالكة في حوالي 25 في المائة من الأشخاص العاديين، ولكن معظم الأشخاص المصابين بالحالة لا يعرفون بهذه الإصابة. غالبًا ما يتم اكتشاف الثقبة البيضوية السالكة في أثناء إجراء اختبارات لمشكلات أخرى. من المفهوم أن تكون معرفة إصابتك بالثقبة البيضوية السالكة مقلقة، ولكن لا يحتاج معظم الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب إلى العلاج.

الأعراض

لا يعرف معظم الأشخاص المصابين بالثقبة البيضوية الواضحة إصابتهم بها، لأنها عادةً ما تكون حالة خفية لا تُظهر أي علامات أو أعراض.

الأسباب

ما زال سبب بقاء الثقبة البيضوية مفتوحة لدى بعض الناس مبهمًا، على الرغم من الدور الذي قد يؤديه علم الوراثة في ذلك.

الاستعراض العام لوظيفة القلب الطبيعي في الأطفال أو الكبار مفيد في فهم دور الثقبة البيضوية قبل الولادة.

وظيفة القلب السليم بعد الولادة

يتكون القلب من أربع غرف ضخ مهمتها نقل الدم إلى أجزاء الجسم:

  • الأذين الأيمن. تستقبل الغرفة العلوية جهة اليمين (الأذين الأيمن) الدم غير المشبع بالأكسجين من الجسم وتضخه إلى البطين الأيمن من خلال الصمام ثلاثي الشرف.
  • البطين الأيمن. تضخ الغرفة السفلية جهة اليمين (البطين الأيمن) الدم عبر الوعاء الكبير الذي يسمى الشريان الرئوي ومنه إلى الرئتين، حيث يزود الدم بالأكسجين مرة أخرى ويزال منه ثاني أكسيد الكربون. يتم ضخ الدم عبر الصمام الرئوي، الذي يغلق عند استرخاء البطين الأيمن بين النبضات.
  • الأذين الأيسر. تستقبل الغرفة العلوية جهة اليسار (الأذين الأيسر) الدم الغني بالأكسجين من الرئتين عبر الأوردة الرئوية وضخه إلى البطين الأيسر عبر الصمام التاجي.
  • البطين الأيسر. تضخ الغرفة السفلية جهة اليسار (البطين الأيسر) الدم الغني بالأكسجين عبر الوعاء الكبير الذي يسمى الشريان الأورطي ومنه إلى باقي أجزاء الجسم. يمر الدم عبر الصمام الأورطي، الذي ينغلق أيضًا عند استرخاء البطين الأيسر.

قلب الرضيع في الرحم

بحكم أن الجنين لا يتنفس داخل الرحم، فالرئتان لم تعملا بعد. وهذا معناه عدم الحاجة إلى ضخ الدم إلى الرئتين. في هذه المرحلة، من الأفضل للدم تجاوز الرئتين واستخدام طريق مختلف لسريان الدم الغني بالأكسجين من الأم إلى جسم الطفل.

ينقل الحبل السري الدم الغني بالأكسجين إلى الأذين الأيمن للطفل. وأغلب هذا الدم ينتقل عن طريق الثقبة البيضوية إلى الأذين الأيسر. ومن هناك ينتقل الدم إلى البطين الأيسر، الذي يضخه في جميع أنحاء الجسم. ينتقل الدم أيضًا من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن الذي يضخ الدم أيضًا إلى الجسم عن طريق نظام آخر لتحويل المسار.

قلب طفل حديث الولادة

عندما تبدأ رئتا الطفل بالعمل، تتغير الدورة الدموية التي تمر من القلب. وعندئذٍ يأتي الدم الغني بالأكسجين من الرئتين ويدخل إلى الأذين الأيسر. عند هذه النقطة، تتبع الدورة الدموية مسارها الطبيعي.

وعادة ما يجبر ضغط الدم الذي يتم ضخه من القلب الفتحة التي تشبه السديلة في الثقبة البيضوية على الانغلاق. وفي معظم الأشخاص، تنغلق الصمامات المفتوحة، عادة في وقت ما خلال مرحلة الطفولة.

المضاعفات

بوجه عام، لا تسبب الثقبة البيضاوية الدائمة مضاعفات. مع ذلك، فقد كشفت بعض الدراسات عن أن هذا الاضطراب أكثر شيوعًا في الأشخاص المصابين باضطرابات معينة مثل السكتات الدماغية غير معروفة السبب والصداع النصفي المصحوب بأورة.

توجد في أغلب الحالات أسباب أخرى لهذه المشاكل العصبية، ويُصادف فقط أن المصابين بها يكونون أيضًا مصابين بالثقبة البيضاوية الدائمة. مع ذلك، ففي بعض الحالات، قد تنتقل الجلطات الدموية الصغيرة في القلب من الثقبة البيضاوية الدائمة وتسافر إلى الدماغ لتسبب سكتة دماغية.

العلاقة المحتملة بين الثقبة البيضاوية الدائمة والسكتات الدماغية أو الصداع النصفي مثار جدل، وما زالت تجرى دراسات بحثية في هذا الصدد.

قد تسبب الثقبة البيضاوية الدائمة في حالات نادرة تجاوز كمية ملحوظة من الدم للرئتين، مما يسبب انخفاض مستويات الأكسجين في الدم.

في داء تخفيف الضغط الذي قد يحدث أثناء الغطس بالرئة المائية، يمكن لجلطة هوائية في الدم أن تسافر عبر الثقبة البيضاوية الدائمة.

قد توجد في بعض الحالات عيوب أخرى بالقلب بالإضافة إلى الثقبة البيضاوية الدائمة.

08/03/2018
References
  1. Patent foramen ovale (PFO). American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/More/CardiovascularConditionsofChildhood/Patent-Foramen-Ovale-PFO_UCM_469590_Article.jsp#.WS85U9jrvIU. Accessed May 18, 2017.
  2. Ferri FF. Patent foramen ovale. In: Ferri's Practical Guide: Fast Facts for Patient Care. 9th ed. Mosby, an imprint of Elsevier: Philadelphia, Pa.; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 18, 2017.
  3. Hara H, et al. Patent foramen ovale. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 18, 2017.
  4. How the heart works. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/chd/heartworks. Accessed May 23, 2017.
  5. Messe SR, et al. Atrial septal abnormalities (PFO, ASD and ASA) and risk of cerebral emboli in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 18, 2017.
  6. Messe SR, et al. Treatment of atrial septal abnormalities (PFO, ASD, and ASA) for prevention of stroke in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 18, 2017.
  7. AskMayoExpert. Patent foramen ovale (PFO). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  8. Cutrer FM, et al. Pathophysiology, clinical manifestations and diagnosis of migraine in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 24, 2017.
  9. Bajwa ZH, et al. Preventive treatment of migraines in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 24, 2017.
  10. Bonow RO, et al., eds. Transcatheter therapies for structural heart disease in adults. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 24, 2017.
  11. Connolly HM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 6, 2017.