التشخيص

فحص السرطان

غالبًا ما يكون تشخيص السرطان في المراحل المبكرة أفضل فرصة للتعافي. مع آخذ ذلك في الاعتبار، تحدث إلى الطبيب عن أنواع فحوصات السرطان التي قد تناسبك.

بالنسبة لبعض أنواع السرطان، تقترح الدراسات أن اختبارات التصوير يمكن أن تنقذ أرواحًا من خلال التشخيص المبكر للسرطان. بالنسبة لأمراض السرطان الأخرى، يُوصى باختبارات التصوير فقط لأفراد يعانون ارتفاع خطر الإصابة.

لدى مجموعة متنوعة من المنظمات الطبية ومجموعات مناصرة المرضى توصيات ومبادئ توجيهية لفحوصات السرطان. راجع العديد من المبادئ التوجيهية مع الطبيب ويمكنكما معًا تحديد الخيار الأفضل لك بناءً على عوامل الخطر لإصابتك بالسرطان.

تشخيص الإصابة بالسرطان

قد يستخدم الطبيب نهجًا واحدًا أو أكثر من نهج لتشخيص السرطان:

  • الفحص البدني. قد يلمس الطبيب مناطق في جسمك للبحث عن كتل قد تشير لإصابتك بورم. في أثناء الفحص البدني، قد يبحث عن وجود شذوذ، مثل تغييرات في لون الجلد أو تضخم لأحد الأعضاء التي قد تشير إلى وجود السرطان.
  • الاختبارات المعملية. قد تساعد اختبارات المختبر، مثل اختبارات الدم والبول الطبيب في تحديد الشذوذ الذي يمكن أن ينتج عنه سرطان. على سبيل المثال، في حالات الأفراد المصابين بابيضاض الدم، قد يكشف اختبار الدم العادي، المسمى بفحص تعداد الدم الكامل، عن وجود عدد غير طبيعي أو نوع من خلايا الدم البيضاء.
  • اختبارات التصوير. تسمح اختبارات التصوير للطبيب بفحص العظام والأجهزة الداخلية بطريقة غير غزوية. قد تتضمن اختبارات التصوير المستخدمة في تشخيص السرطان فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) وفحص العظام وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) وفحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) والتصوير بالموجات فوق الصوتية والأشعة السينية وغير ذلك.
  • الخزعة. في أثناء إجراء الخزعة، يجمع الطبيب عينة من الخلايا لاختبارها في المختبر. يوجد عدة طرق لجمع عينة. يعتمد إجراء الخزعة الأنسب لك على نوع السرطان وموقعه. في معظم الحالات، تكون الخزعة هي الطريقة الوحيدة لتشخيص السرطان بشكل قاطع.

    في المختبر، يفحص الأطباء عينات الخلايا تحت الجهر. تبدو الخلايا الطبيعية بشكل موحد وبأحجام مماثلة وبهيئة منظمة. تبدو الخلايا السرطانية أقل تنظيمًا وبأحجام مختلفة وبدون هيئة مناسبة.

مراحل السرطان

بعد تشخيص السرطان، سيعمل الطبيب على تحديد مدى (مرحلة) انتشار السرطان. يستخدم الطبيب مرحلة السرطان لتحديد الخيارات العلاجية وفرصك للتعافي.

قد تتضمن اختبارات تحديد المرحلة والإجراءات اختبارات التصوير، مثل فحوصات العظام أو الأشعة السينية؛ لمعرفة ما إذا كان السرطان انتشر لأجزاء أخرى من الجسم.

يُشار لمراحل السرطان بشكل عام باستخدام أرقام رومانية — بدءًا من I (المرحلة الأولى) إلى IV (المرحلة الرابعة)، وتشير الأرقام المرتفعة إلى إصابة بسرطان أكثر تقدمًا. في بعض الحالات، يُشار لمرحلة السرطان باستخدام حروف أو كلمات.

العلاج

تتوفر العديد من علاجات السرطان. ستعتمد خيارات العلاج على عدة عوامل، مثل نوع السرطان ومرحلته، وصحتك العامة، وتفضيلاتك. يمكنك أنت وطبيبك بالعمل معًا على موازنة المزايا والمخاطر لكل علاج من علاجات السرطان لتحديد الأفضل بالنسبة لك.

أهداف علاج السرطان

تتضمن علاجات السرطان أهداف مختلفة، مثل:

  • العلاج. الهدف من العلاج هو علاج السرطان الذي تعاني منه، كي يمنحك لإمكانية عيش حياة طبيعية. وقد يكون ذلك ممكنًا أو لا، بناءً على حالتك الخاصة.
  • العلاج الأولي. يُعد الهدف من العلاج الأولي إزالة السرطان بالكامل من الجسم أو قتل الخلايا السرطانية.

    يمكن استخدام أي علاج للسرطان كعلاج أولي، ولكن تُعد الجراحة الإجراء الأكثر شيوعًا لعلاج حالات السرطان الأكثر شيوعًا. إذا كان سرطانك حساسًا بشكل خاص للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، فقد تتلقى إحدى تلك العلاجات كعلاج أولي.

  • العلاج المساعد. يُعد الهدف من العلاج المساعد قتل أي خلايا سرطانية قد تتبقى بعد العلاج الأولي للحد من احتمال معاودة ظهور السرطان.

    يمكن استخدام أي علاج للسرطان كعلاج مساعد. وتشمل العلاجات المساعدة الشائعة العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج بالهرمونات.

  • العلاج التلطيفي. قد تساعد العلاجات التلطيفية على تخفيف الآثار الجانبية للعلاج أو العلامات والأعراض التي يسببها السرطان نفسه. يمكن استخدام الجراحة والإشعاع والعلاج الكيميائي والعلاج الهرموني لتخفيف العلامات والأعراض. قد تخفف الأدوية من الأعراض مثل الألم وضيق التنفس.

    يمكن استخدام العلاج التلطيفي مع العلاجات الأخرى في الوقت نفسه والتي تهدف إلى علاج سرطانك.

علاجات السرطان

يستخدم الأطباء العديد من الأدوات عندما يتعلق الأمر بعلاج السرطان. وتشمل خيارات علاج السرطان ما يلي:

  • الجراحة. ويتمثل الهدف من جراحة السرطان في إزالة أكبر قدر ممكن من السرطان.
  • العلاج الكيميائي. يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي. يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية. يمكن أن ينبعث العلاج الإشعاعي من جهاز خارج جسمك (حزمة الإشعاع الخارجي)، أو يمكن وضع المادة المُشعة داخل الجسم (المعالجة الكثبية).
  • زراعة الخلايا الجذعية. يُطلق على إجراء زراعة الخلايا الجذعية إجراء زراعة النخاع العظمي. نخاع العظم هو المادة الموجودة داخل العظام التي تصنع خلايا الدم من خلايا الدم الجذعية. يمكن أن يتم استخدام خلاياك الجذعية أو الخلايا الجذعية من متبرع في جراحة زراعة الخلايا الجذعية.

    تمكن زراعة الخلايا الجذعية طبيبك من استخدام جرعات أعلى من العلاج الكيميائي لعلاج السرطان. وقد يتم استخدامها بدلاً من نخاع العظام المًضاب.

  • العلاج المناعي. العلاج المناعي ويعرف أيضًا باسم العلاج البيولوجي، والذي يستخدم الجهاز المناعي بجسمك لمكافحة السرطان. يمكن أن تبقى الخلايا السرطانية حية دون ظهور أعراضها في جسمك لأن جهازك المناعي لا يعتبرها خلايا دخيلة. يمكن أن يساعد العلاج المناعي جهازك المناعي على "رؤية" الخلايا السرطانية ومهاجمتها.
  • العلاج بالهرمونات. تتغذى بعض أنواع السرطان من هرمونات جسمك. تتضمن الأمثلة سرطان الثدي وسرطان البروستاتا. قد يؤدي إزالة هذه الهرمونات من الجسم أو منع آثارها إلى توقف نمو الخلايا السرطانية.
  • العلاج الدوائي الموجه. يركز العلاج الدوائي الموجه على تشوهات محددة داخل الخلايا السرطانية تسمح لها بالبقاء على قيد الحياة.
  • التجارب السريرية. التجارب السريرية هي دراسات للبحث عن طرق جديدة لعلاج السرطان. يتم إجراء آلاف التجارب السريرية لعلاج السرطان.

قد تتوفر لك علاجات أخرى، بناءً على نوع السرطان.

الطب البديل

لم يتم إثبات وجود أي علاجات بديلة لعلاج السرطان. لكن خيارات الطب البديل قد تساعدك على التعامل مع الآثار الجانبية للسرطان وعلاج السرطان، مثل التعب والغثيان والألم.

تحدث مع طبيبك حول خيارات الطب البديل والتي قد تقدم بعض الفائدة. ويمكنه أيضًا مناقشة ما إذا كانت هذه العلاجات آمنة لك أم أنها قد تتداخل مع علاج السرطان.

وتشمل بعض خيارات الطب البديل التي وجد أنها مفيدة للأشخاص المصابين بالسرطان:

  • العلاج بالوخز بالإبر
  • التنويم المغناطيسي
  • التدليك
  • التأمل
  • أساليب الاسترخاء
  • اليوجا

التأقلم والدعم

يمكن أن يغير تشخيص الإصابة بالسرطان حياتك إلى الأبد. لكل شخص طريقته في التعايش مع التغيرات الجسدية والعاطفية التي تسببها الإصابة بالسرطان. ولكن عندما يتم تشخيصك للمرة الأولى بالسرطان، يكون من الصعب في بعض الأحيان معرفة ما يجب القيام به بعد ذلك.

إليك بعض الأفكار التي قد تساعدك على التأقلم:

  • تعرف على معلومات كافية حول السرطان لاتخاذ قرارات بشأن رعايتك الطبية. اطرح على طبيبك أسئلة حول السرطان الذي تُعانيه، بما في ذلك خيارات العلاج المتاحة لك واطلب منه تشخيص حالتك، في حالة رغبتك في ذلك. فكلما زادت معرفتك بالسرطان، فقد تُصبح أكثر ثقة في أثناء اتخاذ قرارات العلاج.
  • اجعل أصدقاءك وعائلتك بقربك. وسيساعدك الحفاظ على قوة علاقاتك الوثيقة في التعامل مع مرض السرطان الذي تُعانيه. يمكن للأصدقاء والعائلة تقديم الدعم العملي الذي ستحتاج إليه، مثل المساعدة في الاهتمام بمنزلك إذا كنت في المستشفى. ويمكن أن يمثلوا دعمًا عاطفيًا حينما يرهقك السرطان.
  • ابحث عن شخص ما للتحدث معه. ابحث عن مستمع جيد لديه الرغبة في الاستماع لحديثك عن آمالك ومخاوفك. قد يكون صديقًا أو فردًا من العائلة. قد يكون من المفيد أيضًا الحصول على الاهتمام والتفهم من مستشار أو أخصائي اجتماعي طبي أو عضو من رجال الدين أو إحدى مجموعات دعم السرطان.

    اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك. وتشمل مصادر المعلومات الأخرى، المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute) والجمعية الأمريكية للسرطان (American Cancer Society).

الاستعداد لموعدك

ابدأ من خلال رؤية طبيب العائلة أو ممارس عام في حالة ملاحظة أي علامات أو أعراض غير عادية تثير قلقك. إذا حدد طبيبك أنك مُصاب بالسرطان، فمن المرجح أن تتم إحالتك إلى واحد أو أكثر من الأخصائيين، بما في ذلك:

  • الأطباء الذين يعالجون السرطان (أطباء الأورام)
  • أطباء لعلاج الأورام بالإشعاع (أخصائيو علاج الأورام بالإشعاع)
  • أطباء لعلاج أمراض الدم والأنسجة المكونة للدم (أخصائيو أمراض الدم)
  • الجراحون

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • دوِّن تاريخ مرض السرطان في عائلتك. في حال شُخِّص أفراد آخرين من عائلتك بالسرطان، دوّن ملاحظة بأنواع السرطان، ودرجة قرابة كل منهم لك، وعمر كل منهم عند تشخيص إصابته بالسرطان.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة للسرطان، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما نوع السرطان الذي أعانيه؟
  • ماهي مرحلة السرطان لدي؟
  • هل سأحتاج إلى فحوص إضافية؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • هل يمكن للعلاجات شفائي من السرطان؟
  • إذا لم يكن في الإمكان علاج السرطان، ما الذي انتظره من العلاج؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • هل يوجد علاج واحد ترى أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • متى أحتاج إلى بدء العلاج؟
  • كيف سيؤثر العلاج على حياتي اليومية؟
  • هل يمكنني الاستمرار في العمل أثناء العلاج؟
  • هل هناك أي تجارب سريرية أو علاجات تجريبية متاحة لي؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف اتمكن من إدارتهم أثناء علاجي من السرطان؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • ما الذي سيحدد ما إذا كان ينبغي لي التخطيط لزيارات متابعة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة التي تطرأ لك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك وقتًا لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل هناك أي شخص في عائلتك مصابًا بالسرطان؟
  • هل أُصبت بالسرطان من قبل؟ إذا كان الأمر كذلك، فما نوعه وكيف عولج؟
  • هل تعرضت من قبل للمواد الكيميائية في المنزل أو في العمل؟
  • هل تدخن أو تستعمل التبغ؟
  • هل سبق تشخيصك بعدوى التهاب الكبد أو عدوى فيروس الورم الحليمي البشري؟

السرطان - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Deaths and mortality. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/nchs/fastats/deaths.htm. Accessed April 23, 2015.
  2. Cancer: All sites. Surveillance Epidemiology and End Results. http://seer.cancer.gov/statfacts/html/all.html. Accessed April 23, 2015.
  3. Symptoms. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/diagnosis-staging/symptoms. Accessed April 23, 2015.
  4. Kushi LH, et al. American Cancer Society guidelines on nutrition and physical activity for cancer prevention: Reducing the risk of cancer with healthy food choices and physical activity. CA: A Cancer Journal for Clinicians. 2012;62:30.
  5. Niederhuber JE, et al., eds. Genetic and epigenetic alterations in cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed April 23, 2015.
  6. Ulcerative colitis. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/colitis/index.htm. Accessed April 23, 2015.
  7. NINDS paraneoplastic syndromes information page. National Institute of Neurological Disorder and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/paraneoplastic/paraneoplastic.htm. Accessed April 23, 2015.
  8. Deng GE, et al. Evidence-based clinical practice guidelines for integrative oncology: Complementary therapies and botanicals. Journal of the Society for Integrative Oncology. 2009;7:85.
  9. Taking time: Support for people with cancer. National Cancer Institute. http://cancer.gov/cancertopics/takingtime. Accessed April 23, 2015.
  10. Moynihan TJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 1, 2015.
  11. Hypercalcemia (high level of calcium in the blood). Merck Manual Home Edition. http://www.merckmanuals.com/home/hormonal-and-metabolic-disorders/electrolyte-balance/hypercalcemia-high-level-of-calcium-in-the-blood. Accessed April 23, 2015.
  12. What is cancer? National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/what-is-cancer. Accessed April 23, 2015.
  13. Cancer prevention overview (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/pdq/prevention/overview/patient/page1/AllPages. Accessed April 23, 2015.
  14. The genetics of cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/causes-prevention/genetics. Accessed April 23, 2015.
  15. Understanding cancer risk. Cancer.Net. http://www.cancer.net/navigating-cancer-care/prevention-and-healthy-living/understanding-cancer-risk. Accessed April 23. 2015.
  16. Cancer screening overview (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/pdq/screening/overview/HealthProfessional. Accessed April 23, 2015.
  17. Diagnosis. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/diagnosis-staging/diagnosis. Accessed April 23, 2015.
  18. Staging. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/diagnosis-staging/staging. Accessed April 23, 2015.
  19. Making decisions about cancer treatment. Cancer.Net. http://www.cancer.net/navigating-cancer-care/how-cancer-treated/making-decisions-about-cancer-treatment. Accessed April 23, 2015.
  20. How cancer is treated. Cancer.Net. http://www.cancer.net/navigating-cancer-care/how-cancer-treated. Accessed April 23, 2015.