نظرة عامة

خزعة العقدة الخافرة عبارة عن عملية جراحية تستخدم لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى ما وراء الورم الأولي في جهازك اللمفاوي أم لا. وتستخدم بشكل أكثر شيوعًا في تقييم سرطان الثدي وسرطان الجلد.

تمثل العقد الخافرة العقد اللمفاوية القليلة الأولى التي يصرف إليها الورم. تتضمن خزعة العقدة الخافرة حقن مادة كاشفة تساعد الجراح في تحديد موقع العقد الخافرة في أثناء الجراحة. يتم استئصال العقد الخافرة وتحليلها في أحد المختبرات.

إذا كانت العقد الخافرة خالية من السرطان، فمن غير المحتمل أن يكون السرطان قد انتشر، ويكون استئصال المزيد من العقد اللمفاوية أمرًا غير ضروري.

إذا كشفت خزعة العقدة اللمفاوية الخافرة عن وجود السرطان، فربما يوصي الطبيب باستئصال المزيد من العقد اللمفاوية.

لماذا يتم إجراء ذلك

يوصى بخزعة العقدة الخافرة للأفراد الذين يعانون بعض أنواع السرطان لتحديد ما إذا كانت خلايا السرطان انتشرت في الجهاز اللمفاوي أم لا.

عادة ما يتم استخدام خزعة العقدة الخافرة بشكل روتيني للأفراد المصابين:

  • سرطان الثدي
  • الورم الميلاني

تجرى دراسة خزعة العقدة الخافرة للاستخدام مع أنواع أخرى من السرطان، مثل:

  • سرطان القولون
  • سرطان المريء
  • سرطان الرأس والرقبة
  • سرطان الرئة بالخلايا غير الصغيرة
  • سرطان المعدة
  • سرطان الغدة الدرقية

المخاطر

تعد خزعة العقدة الخافرة إجراءً آمنًا بشكلٍ عام. ولكن كما هو الحال مع أي جراحة، فإنها تنطوي على خطر حدوث مضاعفات، منها:

  • النزف
  • ألم أو تكدم في موضع الخزعة
  • العدوى
  • رد فعل تحسسي تجاه الصبغة المستخدمة للإجراء
  • الوذمة اللمفية — هي حالة تُجفف فيها الأوعية اللمفاوية السائل اللمفاوي من منطقة بالجسم، متسببة في تراكم السائل والتورم

الوذمة اللمفية

مع أنه من المستبعد أن تعتبر الوذمة اللمفية من مضاعفات خزعة العقدة الخافرة، فأحد الأسباب الرئيسية لتطوير خزعة العقدة الخافرة هو تقليل فرص الإصابة بالوذمة اللمفية، والتي يزيد معدل حدوثها إذا تمت إزالة العديد من الغدد اللمفاوية من منطقة واحدة.

نتيجة لإزالة القليل فقط من الغدد اللمفاوية، فإن خطر حدوث الوذمة اللمفية بعد خزعة العقدة الخافرة تكون قليلة. تظل العشرات من الغدد اللمفاوية الأخرى في المنطقة التي تم إجراء خزعة العقدة الخافرة بها في جسمك. في معظم الحالات، يمكن لتلك الغدد اللمفاوية المتبقية من تسيير الجهاز اللمفاوي.

كيف تستعد

قد يطلب منك الطبيب أن تتجنب تناول الأكل والشرب لفترة معينة من الوقت قبل الإجراء لتجنب مضاعفات التخدير. اسأل طبيبك عن حالتك.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

الخطوة الأولى في خزعة العقد الخافرة هي تحديد موقعها. تشمل الخيارات:

  • المحلول الإشعاعي. في هذا الخيار، يتم حقن محلول إشعاعي طفيف بالقرب من الورم. ويتناول الجهاز اللمفاوي هذا المحلول وينقله إلى العقد الخافرة.

    ويتم الحقن عادةً قبل عدة ساعات أو يوم قبل العملية الجراحية لإزالة العقد الخافرة.

  • الصبغة الزرقاء. يمكن أن يحقن الطبيب صبغة زرقاء غير ضارة في المنطقة القريبة من الورم. ويقوم الجهاز اللمفاوي بنقل الصبغة إلى العقد الخافرة ويجعلها تتلون باللون الأزرق الفاتح.

    ويمكن أن يلاحظ المريض حدوث تغيير في لون الجلد في موقع الحقن. ويختفي اللون عادةً مع الوقت، ولكن يمكن أن يدوم. ويمكن أن يلاحظ المريض أيضًا أن البول أصبح أزرق اللون لفترة وجيزة.

    ويجري حقن الصبغة الزرقاء قبل العملية الجراحية مباشرةً لإزالة العقد الخافرة.

ويحدد الجراح أفضلية حصول المريض على المحلول الإشعاعي أو الصبغة الزرقاء أو على كليهما لتحديد موقع العقد الخافرة. ويستخدم بعض الجراحين كلا الأسلوبين في العملية ذاتها.

في أثناء إجراء العملية

يُحتمل أن تكون تحت التخدير العام أثناء العملية.

يبدأ الجراح بعمل شِق صغير في المنطقة أعلى العقد الليمفاوية.

إذا تلقيت محلولاً مُشعًا قبل العملية، يستخدم الجراح أداة صغيرة تسمى بجهاز تتبع أشعة جاما لتحديد مكان تجمع النشاط الإشعاعي ولتحديد العقد الخافرة.

إذا اُستخدمت الصبغة الزرقاء، فإنها تصبغ العقد الخافرة باللون الأزرق الفاتح، الأمر الذي يسمح للجراح برؤيتها.

ثم يزيل الجراح العقد الخافرة بعد ذلك. في معظم الحالات، هناك من عقدة إلى خمس عقد خافرات تتم إزالتها جميعًا. تُرسَل العقد الخافرة لأخصائي أمراض لفحصها بالميكروسكوب بحثًا عن علامات السرطان.

في بعض الحالات، تُجرى خزعة العقد الخافرة في نفس الوقت كجراحة لإزالة السرطان. أو، يمكن إجراء خزعة العقد الخافرة قبل جراحة إزالة السرطان أو بعدها.

بعد العملية

ثم تنتقلين إلى حجرة الإنعاش حيث يراقبك فريق الرعاية الصحية الخاص بك منعًا لأي مضاعفات من العملية والتخدير. إذا لم تكن لديك جراحة إضافية، فسوف تكونين قادرة على الذهاب للمنزل في نفس اليوم.

أما عن متى يمكنك العودة إلى أنشطتك العادية، فهذا يعتمد على وضعك. تحدثي إلى طبيبك.

إذا كنت قد خضعت لخزعة العقدة الخافرة كجزء من إجراءات إزالة السرطان، فسوف تتحدد إقامتك في المستشفى حسب وضع العملية.

النتائج

إذا لم تظهر العقد الخافرة وجود سرطان، فلن يحتاج الشخص إلى تقييم آخر للعقد الليمفاوية. في حالة الحاجة إلى المزيد من العلاج، يستخدم الطبيب خزعة العقد الخافرة لوضع الخطة العلاجية.

وإذا كانت أيٌّ من العقد الخافرة تحتوي على السرطان، يمكن أن يوصي الطبيب بإزالة المزيد من العقد اللمفاوية لتحديد مقدار العقد المصابة.

وفي حالات معينة، يمكن لاختصاصي الأمراض فحص العقد الخافرة في أثناء العملية. وإذا أظهرت العقد الخافرة الإصابة بالسرطان، فقد يحتاج المريض إلى إزالة المزيد من العقد اللمفاوية مباشرةً أكثر من إجراء عملية أخرى.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

12/07/2019
References
  1. Harlow SP. Sentinel lymph node biopsy in breast cancer: Techniques. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 15, 2017.
  2. Sentinel lymph node biopsy. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/about-cancer/diagnosis-staging/staging/sentinel-node-biopsy-fact-sheet. Accessed Sept 15, 2017.
  3. Sentinel lymph node biopsy for early stage breast cancer. Cancer.Net. http://www.cancer.net/research-and-advocacy/asco-care-and-treatment-recommendations-patients/sentinel-lymph-node-biopsy-early-stage-breast-cancer. Accessed Sept. 15, 2017.
  4. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Breast cancer guide. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.

خزعة العقدة الخافرة