جراحة سلس البول لدى السيدات: الخطوة التالية

إذا كنت تعانين من أعراض حادة بسبب سلس البول الإجهادي أو فرط نشاط المثانة، فقد توفِّر العملية الجراحية حلاً دائمًا للمشكلات التي تعانين منها. ولكن هذا لا يعني أن العملية الجراحية مناسبة لكل شخص. تعرفي على الإجراءات التي يمكن أن تساعد في علاج سلس البول.

By Mayo Clinic Staff

بالنسبة لبعض النساء، لا تستجيب أعراض سلس البول الإجهادي أو فرط نشاط المثانة للعلاج التحفظي. عندما تحاول الإجراءات الوقائية ويستمر سلس البول في عرقلة حياتك، قد تكون الجراحة حينها خيارًا مطروحًا.

يتم الاعتماد على التدخل الجراحي على نطاق واسع في جراحة سلس البول ويزداد معها خطر الإصابة بمضاعفات أكثر مقارنة بالعديد من طرق العلاج الأخرى، ولكنها أيضًا يمكن أن توفر حلاً طويل المدى للحالات الحادة.

وتتحدد الخيارات الجراحية المناسبة لحالتك بناء على نوع سلس البول الذي تعانين منه. ويساهم أغلب الخيارات المتاحة لجراحة سلس البول في علاج سلس البول الإجهادي. ومع ذلك، تتوفر بدائل جراحية أقل خطرًا لمشكلات أخرى بالمثانة، ومنها فرط نشاط المثانة — والتي تسمى أيضًا سلس البول الإلحاحي أو متلازمة البول المتكرر والملح.

الأشياء التي عليك أخذها بعين الاعتبار

قبل اختيار جراحة سلس البول:

  • احصلي على تشخيص دقيق. تتطلب أنواع مختلفة من سلس البول إجراءات جراحية مختلفة. وقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي في سلس البول أو اختصاصي في المسالك البولية أو اختصاصي في الأمراض البولية والنسائية لإجراء مزيد من الاختبارات التشخيصية.
  • فكري في خططك للإنجاب. قد يوصي الطبيب بتأجيل الجراحة إلى أن تنتهي فترة الحمل لديك. فقد يمحو إجهاد الحمل والولادة على المثانة والإحليل والأنسجة الداعمة فوائد العلاج الجراحي.
  • عليك أن تفهمي أن الجراحة لا تُعالج سوى المشكلة التي أجريت من أجلها. لا تشفي الجراحة كل أنواع سلس البول. على سبيل المثال، إذا كنت تعانين من سلس البول المختلط — الجمع بين سلس البول الإجهادي وفرط نشاط المثانة — فقد تعالِج الجراحة سلس الإجهاد لديكِ ولا تعالج فرط نشاط المثانة. وقد تظلين بحاجة إلى الدواء والعلاج الطبيعي بعد الجراحة لمعالجة فرط نشاط المثانة.

فهم المخاطر

جراحة سلس البول مثلها مثل أي جراحة تأتي مصحوبة بالمخاطر. تشتمل المضاعفات، على الرغم من كونها غير شائعة، على ما يلي:

  • صعوبة مؤقتة في التبول والتفريغ غير الكامل للمثانة (احتباس البول)
  • تطور المثانة مفرطة النشاط التي قد تتضمن سلس عاجل
  • التهاب في مجرى البول
  • صعوبة أو ألم عند الجماع

تحدث مع طبيبك لفهم مخاطر الجراحة وفوائدها المحتملة.

إجراءات المعلاق لعلاج السلس الإجهادي

معظم الإجراءات الجراحية لعلاج السلس الإجهادي تنقسم إلى فئتين رئيسيتين: إجراءات المعلاق وإجراءات تعليق عنق المثانة.

بالنسبة لإجراء المعلاق، يستخدم الجراح شرائح من شبكة اصطناعية، أو أنسجة من جسدك، أو في بعض الأحيان أنسجة حيوانية أو أنسجة لمتبرع لإنشاء معلاق أو "أرجوحة شبكية" تحت الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة (الإحليل) أو منطقة العضلات السميكة التي تتصل من خلالها المثانة بالإحليل (عنق المثانة). ويدعم المعلاق الإحليل لديك ويساعد على بقائه مغلقًا — خاصة عند السعال أو العطس — وبالتالي يمنع تسرب البول.

يعتمد إجراء المعلاق الأفضل بالنسبة لك على حالتك. يمكن أن تساعدك مناقشة مخاطر وفوائد كل نوع من أنواع إجراءات المعلاق مع طبيبك في اتخاذ القرار الصحيح.

المعلاق غير المشدود

لا تستخدم أي غرز لتثبيت المعلاق غير المشدود، المصنوع من شريط لاصق من شبكة اصطناعية. بدلاَ من ذلك، فإن أنسجة الجسم تُثبت المعلاق في مكانها. في نهاية المطاف يتشكل نسيج تندبي داخل الشبكة وحولها لمنعها من الحركة.

بالنسبة لإجراء المعلاق غير المشدود، قد يستخدم الجراح إحدى الطرق الثلاث التالية:

  • خلف العانة. في طريقة خلف العانة، يقوم الجراح بعمل قطع صغير (شق) داخل المهبل تحت الإحليل. كما يقوم الجراح بعمل فتحتين صغيرتين فوق عظم العانة كبيرتين بما يكفي لمرور إبره. ثم يستخدم الجراح إبرة لتمرير المعلاق تحت الإحليل وما وراء عظم العانة. يُغلق الشق المهبلي بعدة غرز قابلة للامتصاص، وقد يتم غلق مواقع الإبرة باستخدام مادة لاصقة للجلد أو غرز.
  • الغشاء السدادي. في طريقة الغشاء السدادي، يُحدث الجراح شقًا مهبليًا كما هو الحال في طريقة فوق العانة ويُحدث أيضًا فتحة صغيرة على جانبي الشفرين لتمرير الإبرة. يمر المعلاق في مسار مختلف عن طريقة خلف العانة، لكنه لا يزال تحت الإحليل. يُغلق الشق المهبلي بغرز قابلة للامتصاص، تغلق مواقع الإبرة باستخدام مادة لاصقة للجلد أو غرز.
  • شق واحد صغير. باستخدام هذا الأسلوب، يقوم الجراح بعمل شق واحد صغير في المهبل لإجراء العملية. من خلال هذا الشق الواحد، يضع الجراح المعلاق بطريقة مماثلة لطريقة خلف العانة وطريقة الغشاء السدادي. ولا حاجة لشقوق أو مواقع أخرى للإبرة.

يختلف وقت التعافي من جراحة المعلاق غير المشدود. قد يوصي طبيبك بفترة أسبوعين إلى أربعة أسابيع للتعافي قبل العودة لممارسة الأنشطة التي تشمل رفع الأشياء الثقيلة أو التمارين الشاقة. قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ستة أسابيع قبل أن تتمكن من استئناف النشاط الجنسي.

يمكن أن يكون استخدام شبكة جراحية وسيلة آمنة وفعالة لعلاج سلس البول الإجهادي. ومع ذلك، تحدث مضاعفات خطيرة لدى بعض النساء، ويشمل ذلك تآكل المادة والعدوى والألم.

المعلاق التقليدي

في الطريقة التقليدية، يقوم الجراح بإحداث شق في المهبل ويضع معلاقًا مصنوعًا من شريط شبكي اصطناعي — أو ربما نسيجًا من جسدك أو نسيجًا حيوانيًا أو من متبرع متوفى — تحت عنق المثانة. ومن خلال شق آخر في البطن، يقوم الجراح بسحب المعلاق للحصول على مقدار مناسب من الشد ويعلق كل طرف من أطراف المعلاق في نسيج الحوض (اللفافة) أو جدار البطن باستخدام الغرز.

يتطلب المعلاق التقليدي أحيانًا شقًا أكبر من المعلاق غير المشدود. كما قد يحتاج إلى المبيت في المستشفى وعادةً ما تكون فترة التعافي أطول. قد يحتاج المريض أيضًا إلى قسطرة مؤقتة بعد الجراحة لحين التعافي.

إجراءات التعليق لمعالجة سلس الإجهاد

يعزز تعليق عنق المثانة الإحليل وعنق المثانة بحيث لا يرتخيان ويوفر للإحليل شيئًا ما ليضغط عليه ليساعد على منع التسرب.

لأداء هذا الإجراء، يُجري الجراح شقًا في بطنك السفلى أو يُجري الجراحة من خلال شقوق صغيرة باستخدام أدوات صغيرة وكاميرا فيديو (جراحة التنظير البطني).

يؤمِّن الجراح الغرز (درز) في النسيج بالقرب من عنق المثانة.

لتعليق عنق المثانة الذي يُجرى في البطن، ستحتاج إلى تخدير عام أو نخاعي. يستغرق التعافي عدة أسابيع، قد تحتاج إلى استخدام قسطار بولي حتى تتمكن من التبول على نحوٍ طبيعي. من المرجح أن يكون وقت التعافي أقصر من جراحة التنظير البطني.

تحفيز العصب لعلاج فرط نشاط المثانة

تتضمن بعض العمليات المحددة لعلاج فرط نشاط المثانة التحفيز، باستخدام النبضات الكهربائية الصغيرة للأعصاب التي تصدر إشارة للحاجة إلى التبول.

  • تحفيز العصب العجزي. يقوم الجراح بزراعة جهاز صغير مثل جهاز تنظيم ضربات القلب تحت الجلد وعادةً في الأرداف. وفي هذا الجهاز (جهاز تحفيز) يتم تعليق سلك رفيع بقطب طرفي يحمل النبضات الكهربائية إلى العصب العجزي. هذه النبضات الكهربائية غير المؤلمة تحصر رسائل الحاجة إلى التبول التي ترسلها المثانة ذات النشاط المفرط إلى الدماغ.

    يمكن محاولة تحفيز العصب العجزي بوضع السلك أسفل الجلد في عملية جراحية بسيطة وارتداء جهاز التحفيز خارجيًا. بعد ذلك، يمكن زراعة جهاز التحفيز إذا كان يحسِّن الأعراض بشكل جوهري.

    تتم عملية الجراحة لزراعة جهاز التحفيز في العيادات الخارجية في غرفة العمليات بعد خضوع المريض إلى التخدير الموضعي والتهدئة الخفيفة. يمكن للطبيب تعديل مستوى التحفيز بجهاز البرمجة المحمول باليد وكذلك يكون للشخص القدرة على التحكم في استخدام التعديلات.

  • تحفيز العصب الظنبوبي. في هذه العملية، يضع الجراح إبرة عبر الجلد بالقرب من الكاحل وترسل التحفيز الكهربائي من العصب الموجود في الساق (العصب الظنبوبي) إلى العمود الفقري، حيث يتصل بالأعصاب التي تتحكم في المثانة.

    تستغرق عملية تحفيز العصب الظنبوبي أكثر من 12 جلسة أسبوعية، وتستغرق كل جلسة 30 دقيقة. وبناءً على استجابة المريض للعلاج، قد ينصح الطبيب بجلسات المتابعة على فترات فاصلة منتظمة للحفاظ على النتائج.

خطوةٌ واحدة في كل مرة.

قد يستغرق الأمر وقتاً لإيجاد علاج فعَّال لسلس البول، مع اتخاذ خطوات عديدة على طول الطريق. إذا لم تجدِ المعالَجة التحفظيّة نفعاً مع حالتك، فاسأل طبيبك عما إذا كان هناك حل آخر لمشكلتك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة