نظرة عامة

يُعد داء الفقار الرقبية مصطلحًا عامًا يصف التلف والتمزق المرتبط بالمرحلة العمرية والذي يصيب أقراص العمود الفقري في الرقبة. وتظهر علامات الفُصال العظمي كلما أصاب الجفاف والانكماش الأقراص، بما يتضمن النتوءات العظمية على طول أطراف العظام.

ويُعد داء الفقار الرقبية منتشرًا للغاية ويتفاقم مع التقدم في العمر. فأكثر من 85 بالمائة ممن فوق 60 عامًا يُصابون بداء الفقار الرقبية.

ولا يعاني معظم المصابين أعراض هذه المشكلات. وعند ظهور الأعراض بالفعل، تكون العلاجات غير الجراحية ذات فعالية حقيقية.

الأعراض

لا يتسبب داء الفقار الرقبية في أعراض لدى غالبية الأشخاص. وعند ظهور أعراض، فهي غالبًا تشمل ألمًا وتيبسًا في الرقبة.

في بعض الأحيان يتسبب داء الفقار الرقبية في تضييق المساحة التي يحتاجها النخاع الشوكي وجذور الأعصاب التي تمر عبر العمود الفقري إلى باقي أجزاء جسمك. إذا تم الضغط على النخاع الشوكي أو جذور الأعصاب، فقد تشعر بالآتي:

  • وخز وخدر وضعف في ذراعيك أو يديك أو ساقيك أو قدميك
  • فقدان التناسق (الحركي) وصعوبة المشي
  • فقدان القدرة على التحكم في المثانة أو الأمعاء

متى تزور الطبيب؟

اسعَ للحصول على استشارة طبية إذا لاحظت ظهور مفاجئ لخدر أو ضعف أو فقدان التحكم في التبول والتبرز.

الأسباب

مع تقدم العمر، تصاب العظام والغضاريف التي يتكون منها العمود الفقري والرقبة تدريجيًا بالتآكل والتمزق. يمكن أن تتضمن هذه التغيرات:

  • جفاف الأقراص الفقرية. تعمل الأقراص الفقرية بمثابة وسادات تفصل بين كل فقرة من الفقرات الموجودة في العمود الفقري. وببلوغ سن الأربعين، تصاب الأقراص الفقرية لدى معظم الأشخاص بالجفاف والتقلص؛ مما يسمح بتلاصق عظام الفقرات ببعضها على نحو أكثر.
  • الأقراص المنفتقة. يؤثر تقدم السن أيضًا على الجزء الخارجي للأقراص الفقرية. وفي معظم الحالات، تظهر تشققات ويؤدي ذلك إلى انتفاخ الأقراص أو انفتاقها؛ مما يمكن في بعض الأحيان أن يضغط على الحبل الشوكي والجذور العصبية.
  • النتوءات العظمية. غالبًا يؤدي تنكس الأقراص الفقرية إلى حمل العمود الفقري على إنتاج كميات أكبر من العظام وهو جهد في غير محله يُقصد به دعم قوة العمود الفقري. ويمكن لهذه النتوءات العظمية في بعض الأحيان الضغط على الحبل الشوكي أو جذور أعصابه.
  • تيبس الأربطة. تُعد الأربطة أحبالاً قوية من الأنسجة التي تربط العظام ببعضها. يمكن أن تتيبس الأربطة الفقرية بتقدم العمر، مما يجعل رقبتك أقل مرونة.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بداء الفقار الرقبية ما يلي:

  • العمر. يعتبر داء الفقار الرقبية جزءًا طبيعيًا من عملية التقدم في السن.
  • المهنة. الوظائف التي تحتاج إلى تحريك الرقبة كثيرًا، أو جعلها في وضعيةٍ غير مناسبة، أو تضع الكثير من الضغط على رأسك ورقبتك.
  • إصابات الرقبة. تزيد إصابات الرقبة السابقة من احتمالية الإصابة بداء الفقار الرقبية.
  • العوامل الوراثية. يواجه أفراد بعض العائلات بعضًا من هذه التغيرات مع مرور الوقت أكثر من غيرهم.
  • التدخين. للتدخين علاقةٌ بزيادة آلام الرقبة.

المضاعفات

إذا ما ضُغط حبلك الشوكي أو جذورك العصبية بشدة نتيجة لداء الفقار الرقبية، يمكن أن يكون الضرر دائمًا.

20/06/2019
References
  1. Shen FH, et al. Cervical spondylotic myelopathy. In: Textbook of the Cervical Spine. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 8, 2018.
  2. Levin K. Cervical spondylotic myelopathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  3. Isaac Z. Evaluation of the patient with neck pain and cervical spine disorders. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  4. Robinson J, et al. Clinical features and diagnosis of cervical radiculopathy. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  5. Cervical spondylosis (arthritis of the neck). American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/cervical-spondylosis-arthritis-of-the-neck. Accessed May 8, 2018.
  6. Daroff RB, et al. Disorders of bones, joints, ligaments, and meninges. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 8, 2018.
  7. Robinson J, et al. Treatment and prognosis of cervical radiculopathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  8. Shelerud RA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 10, 2018.