التحكم في المثانة: أدوية علاج المشكلات البولية

يمكن أن يفيد الدواء في الحالات التي لم تنجح فيها الخيارات الأخرى للتحكم في التبول. تعرف على الأدوية المتاحة وآثارها الجانبية المحتملة.

من إعداد فريق مايو كلينك

من الممكن أن تستمر مشكلات التحكم في المثانة في بعض الحالات، حتى بعد إجراء تغييرات على نمط الحياة ومحاولة تدريب المثانة. وفي حالة عدم جدوى الخيارات الأخرى، قد يتعيَّن على المريض استشارة الطبيب بشأن الأدوية التي يمكن أخذها.

تتوفر أدوية معينة للأشخاص الذين يشعرون برغبة ملِّحة مفاجئة للتبول في أغلب الأوقات، فيما يُعرف بفرط نشاط المثانة. كما تتوفر أيضًا أدوية للأشخاص الذين يحدث لديهم تسرب للبول، الذي قد يصاحب الإصابة بفرط نشاط المثانة. وتُعرف هذه الحالة باسم سلس البول.

ثمة خيارات دوائية أقل لأولئك الذين يشكون من تسرب البول فقط أثناء القيام بنشاط بدني. ويطلق على هذه الحالة سلس البول الإجهادي. وهو حالة يتسرب فيها البول عند السعال أو العطس أو رفع الأشياء الثقيلة.

إليك نظرة عامة على الأدوية التي تُستخدم عادةً لعلاج مشكلات التحكم في المثانة، والآثار الجانبية المحتملة لها. وجدير بالذكر أن دمج العلاج الدوائي مع العلاج السلوكي قد يكون أكثر فعالية من الاكتفاء بالعلاج الدوائي بمفرده.

مضادات الفعل الكوليني

آلية عمل الأدوية

تعيق أدوية مضادات الكولين عمل الناقل الكيميائي أسيتيل كولين الذي يرسل إشارات إلى الدماغ تحفز انقباضات المثانة المصاحبة لفرط نشاط المثانة. وبالتالي تؤدي هذه الانقباضات في المثانة إلى الشعور برغبة في التبول حتى في حال عدم امتلاء المثانة.

تشمل مضادات الكولين الأدوية التالية:

  • أوكسيبوتينين (Ditropan XL و Oxytrol و Gelnique)
  • تولتيرودين (Detrol وDetrol LA)
  • داريفيناسين
  • سوليفيناسين (Vesicare و Vesicare LS)
  • تروسبيوم
  • فيسوتيرودين (Toviaz)

عادةً ما تتوفر هذه الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية في صورة حبوب أو أقراص تؤخذ عن طريق الفم. ويمكن صرف دواء أوكسيبوتينين أيضًا بوصفة طبية في صورة هلام أو لاصقة جلدية تُحرِّر مقدارًا ثابتًا من الدواء بشكل مستمر.

كما يتوفر أوكسيبوتينين في صورة لاصقة جلدية يمكن صرفها دون وصفة طبية (Oxytrol للسيدات).

قد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن تبدأ الأعراض في التحسن بعد استخدام مضادات الكولين. لكن يمكن أن يمر 12 أسبوعًا حتى الشعور بالتأثير الكامل لهذه الأدوية.

الآثار الجانبية

الأثران الجانبيان الأكثر شيوعًا لمضادات الكولين هما جفاف الفم والإمساك. بينما قد يتسبب الشكل الدوائي ممتد المفعول الذي يؤخذ مرة واحدة يوميًا في حدوث آثار جانبية أقل.

وللتغلب على الشعور بجفاف الفم، يمكنك مص حلوى صلبة أو مضغ علكة لتحفيز إفراز المزيد من اللعاب. وهناك آثار جانبية أقل شيوعًا تتضمن حرقة المعدة وتشوش الرؤية وتزايد معدل ضربات القلب واحمرار الجلد وعسر التبول. علاوةً على ذلك، قد تسبب هذا الأدوية آثارًا جانبية على الوظائف الإدراكية. ومن أمثلتها اضطرابات الذاكرة والارتباك.

تسبب اللاصقة الجلدية التي تحتوي على دواء أوكسيبوتينين تهيج الجلد. وللتغلب على ذلك، ربما يوصيك الطبيب بتدوير مكان اللاصقة.

ميرابيغرون (Myrbetriq)

آلية عمل الدواء

دواء ميرابيغرون هو دواء مُعتمد لعلاج بعض أنواع سلس البول. إذ يعمل على إرخاء عضلة المثانة، ويزيد كمية البول التي يمكن أن تحتفظ بها المثانة. وقد يزيد أيضًا من الكمية التي يمكنك تبولها في المرة الواحدة. ويساعد ذلك بلا شك على إفراغ المثانة بالكامل. يتوفر ميرابيغرون كأقراص أو حبيبات.

الآثار الجانبية

تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة لدواء ميرابيغرون الغثيان والإسهال والإمساك والدوار والصداع. وقد يسبب ارتفاع ضغط الدم. لهذا يجب قياس ضغط الدم أثناء تناول هذا الدواء.

يمكن أن يتفاعل ميرابيغرون مع أدوية أخرى. لذلك قدم لطبيبك قائمة كاملة بأدويتك قبل أن تبدأ في تناول هذا الدواء.

أونابوتولينومتوكسين من النوع أ (Botox)

آلية عمل الدواء

حَقن البوتوكس في عضلة المثانة قد يكون مفيدًا للأشخاص المصابين بفرط نشاط المثانة أو سلس البول الإلحاحي. حيث يمنع البوتوكس تأثيرات الأسيتيل كولين ويشل عضلة المثانة.

قد يكون البوتوكس مفيدًا للأشخاص الذين لم يستجيبوا لأدوية أخرى. ويمكن أن تستمر فوائده لعدة أشهر. قد يوصيك الطبيب بتكرار الحقن مرة أو مرتين في العام.

الآثار الجانبية

وجدت الدراسات أن البوتوكس يُحسِّن أعراض سلس البول على نحو ملحوظ، ولا يسبب الكثير من الآثار الجانبية. وتشير بعض الأبحاث إلى أنه قد يزيد من عدوى الجهاز البولي، لكن البيانات محدودة في هذا الشأن.

تحذر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من احتمال حدوث تفاعلات ضارة بعد استخدام البوتوكس سواء للأغراض المصرَّح بها أو لغيرها. والتي قد تشمل توقف التنفس والوفاة.

الإستروجين

آلية عمل الدواء

بعد انقطاع الطمث، ينتج الجسم قدرًا أقل من الإستروجين. وقد يسهم هذا الانخفاض في الإستروجين في تدهور الأنسجة الداعمة المحيطة بالمثانة والأنبوب الذي يسمح بخروج البول من الجسم. ويسهم ذلك بدوره في حدوث سلس البول الإجهادي.

وربما يفيد في هذه الحالة استخدام الإستروجين الموضعي منخفض الجرعة. ويُطرح هذا النوع من الأدوية في شكل كريم مهبلي أو حلقة أو لصيقة. ويمكن أن يساعد الإستروجين في استعادة أنسجة المهبل ومجرى البول لتخفيف بعض الأعراض.

إلا أن الإستروجين الموضعي قد لا يكون آمنًا لمن سبقت إصابتهن بسرطان الثدي أو سرطان الرحم أو كليهما. فتحدثي مع طبيبك بشأن المخاطر المحتملة.

لا يشبه العلاج الهرموني المركّب العلاج بالإستروجين الموضعي، ولم يعد مستخدمًا في علاج سلس البول. الإستروجين الفموي هو أقراص يمكن تناولها بالفم. وهو أيضًا يختلف عن الإستروجين الموضعي. بل قد يؤدي الإستروجين الفموي إلى تفاقم أعراض سلس البول.

الآثار الجانبية

عند استخدام العلاج بالإستروجين الموضعي بالطريقة الصحيحة، فإنه لا يسبب آثارًا جانبية في العادة.

إيميبرامين

آلية عمل الدواء

إيميبرامين (توفرانيل) عبارة عن مضاد اكتئاب ثلاثي الحلقات. وهو يساعد على إرخاء عضلة المثانة، وفي الوقت ذاته يتسبب في انقباض العضلات الملساء بعنق المثانة. ويمكن استخدام هذا الدواء في علاج سلَس البول المختلط وهو خليط من سلَس البول الإلحاحي والإجهادي.

يمكن أن يسبب إيميبرامين النعاس، لذلك ينبغي تناوله في الليل عادة. ولهذا السبب، قد يكون إيميبرامين مفيدًا لعلاج سلس البول الليلي. كما يمكن أن يفيد الأطفال الذين يبللون أسرَّتهم ليلاً. لكن إيميبرامين في الغالب لا يفيد البالغين الأكبر سنًا.

الآثار الجانبية

يندُر حدوث آثار جانبية لدواء إيميبرامين، ولكن قد تشمل آثاره الجانبية مشكلات في القلب والأوعية الدموية. كما يمكن أن تشمل هذه المشكلات عدم انتظام ضربات القلب والدوار أو الإغماء نتيجة لانخفاض ضغط الدم عند النهوض سريعًا. قد يكون الأطفال والبالغون الأكبر سنًا على وجه الخصوص أكثر عرضة لهذه الأثار الجانبية.

ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية جفاف الفم وتشوُّش الرؤية والإمساك. يمكن أن تتفاعل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مع أنواع مختلفة من الأدوية. فتأكد من إخبار طبيبك بجميع الأدوية التي تتناولها.

دولوكستين

آلية عمل الدواء

دواء دولوكستين (Cymbalta وDrizalma Sprinkle) هو أحد مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين ونورإيبينيفرين الذي اعتُمِد لعلاج الاكتئاب والقلق. يمكن لهذا الدواء أن يساعد في استرخاء العضلات التي تتحكم في التبول ويحسِّن من تسريب المثانة لدى بعض الأشخاص. كما قد يفيد المصابين بمرض سلس البول والاكتئاب على نحو خاص.

الآثار الجانبية

قد تشمل الآثار الجانبية لدواء دولوكستين الغثيان وجفاف الفم والدوار والإمساك والأرق والإرهاق. أما المصابون بأمراض كبدية مزمنة فعليهم عدم استخدام دولوكستين. تأكد من أن الطبيب يعرف تاريخك المَرضي كاملاً قبل البدء في استخدام هذا الدواء.

زيارة الطبيب

عند التحدث مع الطبيب، احرص على مراجعة جميع الأدوية التي تتناولها بعناية. بما فيها التي تُصرف دون وصفة طبية أو الأدوية العشبية. فبعض الأدوية تؤدي إلى تفاقم مشكلات التحكم في التبول. وبعضها الآخر يمكنه التفاعل مع أدوية التحكم في التبول بطريقة تزيد من حدة الأعراض.

يمكن للطبيب مساعدتك في تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى دواء لعلاج تقاطر البول. ناقش الأمر مع الطبيب لمعرفة الخيار الأنسب لحالتك.

23/09/2022 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة